المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السني دخل المذهب الشيعي



إسراء
07-07-2006, 09:59 PM
أعزائي الكرام احب انقل لــــــــــــكم قصة واقعية حدثت في مملكة البحرين وآمل ان لا تكون مكررة عليكم . وهي من باب اهمية التوسل بمحمد وأهل بيته (ع).


:)
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمدواللعن الدائم على أعدائهم إلى قيام يوم الدين
السلام على من أتبع الهدى وركبسفينة النجاة ورحمة الله وبركاته ,,

ينقل أحد السادة الثـقاةمن المؤمنين قصة عجيبة قد حصلت في دولة البحرين عن لسان الخطيب الحسيني المرحومالشيخ عبدالزهراء الكعبي ( رحمة الله عليه ) في أحد أيام شهر محرم الحرام عندما كانيحي مجالس العزاء

بينما كنت أقطع الشارع استوقفني شاب و أخذ يقبل يدي و عرفنفسه بأنه سني المذهب و يعمل مهندسا ً في إحدى الوزارات
طلب مني أن أقيم مجلسعزاء في منزله الذي اعتاد ان يقيم فيه مجلس التعزية ( العزاء ) كل يوم تاسع من شهرمحرم الحرام ، و لما اعتذرت له و قلت له " إنني مرتبط بمجالس كثيرة و الوقت ضيق فلايمكنني أن أقرأ لك التعزية " فإذا به يضطرب و يبكي بحرقة و يقول : " إذا لم تحضرمجلسي و تقيم العزاء فإنني سأشكوك عند الصديقة الزهراء !!! "

و حقيقة هزتهذه الكلمات كياني و لم أجد بدا ً من تلبية طلبه ، فأخذت عنوان منزله على أن أذهبإلى بيته بعد تمام مجالسي

و في اليوم التاسع توجهت إلى منزل الشاب طبقالعنوان فوجدت ان في المجلس جمعا ً غفيرا ً من الحضور بينهم عدد كبير من علماءالشيعة و السنة

و لما توجهت نحو المنبر و هممت بإرتقائه استوقفني الشاب وقال لي جملة أضرمت النار في قلبي فقال
" أيها الشيخ الكريم ، أرجوك أن تذكرالصديقة الزهراء ( عليها السلام ) و قصة كسر ضلعها "

فالتفت إليه و قلت " نحن في يوم التاسع من محرم و المجلس لا يناسب ذكر مواضيع كهذه "
فأجابني الشابقائلا ً : " يا شيخ . . . المجلس مجلسي و المنبر منبري ألا يحق لي أن أقيم العزاءلسيدة نساء العالمين ( عليها السلام ) !! ؟؟

و ما إن إرتقيت المنبر شرعت فيالمصيبة و ما جرى على الصديقة الزهراء ( عليها السلام ) فإذا بصوت أشبه ما يكونبتكسير الأواني يرتفع من الغرفة المجاورة !!!
و توجهت نحو مصدر الصوت فشاهدتالمهندس الشاب ( السني ) و قد انتابته حالة من الحزن الشديد و العصبية و هو يضربنفسه بأكواب الشاي !!!!
و يصرخ قائلا ً " يا فاطمة الزهراء " و قد هيجت حالةالشاب المجلس و أجهش الحضور بالبكاء حتى أنا لم أستطع تمالك نفسي فأجهشت بالبكاء !!!

و بعد الفراغ من المجلس توجهت الى الغرفة الخاصة بالضيافة و كان فيهاعدد كبير من علماء السنة ، و إذا بالشاب المهندس يدخل الغرفة و يخاطب علماء السنةقائلا ً : أيها السادة العلماء أخبركم بأنني أهتديت إلى مذهب الشيعة و إن سبب تشيعيالقصة التالية :


" في أحد الأيام كنت منهمكا ً في عملي و إذا بالهاتفيرن ، رفعت السماعة و إذا بها زوجتي و هي تطلب مني العودة الى البيت بأسرع وقتلإنقاذ ولدي الوحيد من الموت حيث ابتلع عملة معدنية سددت قصبته الهوائية !!

دخلت المنزل فوجدت ابني مشجى و كان في حالة إعياء شديدة ، أخذنا الطفل وبأسرع وقت إلى لندن ، و لما وصلنا المستشفى ادخلوه غرفة العمليات قلقا ً حائرا ًماذا أصنع ؟؟ ، و فجأة خطرت في بالي عقيدة الشيعة و توسلهم بالزهراء ( سلام اللهعليها ) و كيف انهم يعتقدون ان من يطرق بابها لا يعود إلا و حوائجه مقضية .
ولذا فقد توجهت نحو البقيع و الإنكسار قد استولى على كياني قائلا ً :
سيدتي اذاكان كلام الشيعة صحيحا ً فاشفي ابني و ليستعيد عافيته و نذر عليّ إذا حصل ذلك ، أنأغير إسمه الى اسم ( حسين ) و سأصبح من شيعتكم المخلصين و سأقيم لكم مجلس عزاء مادمت حيا ً .

و فيما انا كذلك إذا بباب غرفة العمليات يفتح و قد خرج الأطباءو الممرضات تعلوهم حالة من الذهول و الإستغراب و قد احمرت وجوههم من شدة الحيرة !!!!

تقدمت نحوهم و سألتهم عما جرى و كيف هي حالة ولدي ؟؟؟
فقالوا : " أيها المهندس ... هل توسلت بالسيد المسيح لشفاء ولدك ؟؟!!! "
فقلت لهم : لا ... ماذا حصل ؟؟
فقالوا : لقد حصلت معجزة فقد خرجت العملة المعدنية و ابنك الآنواقف على قدميه و ما عليه أي بأس !!!

سبــــــــــــحان الله مغير الاحوال
والحمد لله على كل حال وحال

محـايد
07-07-2006, 10:22 PM
شكرا على هذه القصة الجميلة ...

وننتظر المزيد.

بحريني جعفر
07-07-2006, 10:26 PM
شكراء على القصة
وبارك الله فيكم وقصص السنة المتشيعين واجد موجوده بصوت وصورت يتكلمون عن دخولهم المذهب الشيعي

أبو مرتضى علي
07-07-2006, 10:37 PM
إن كان الوجود قد خُلقَ من أجلها - سلام الله عليها - ...فكيف فيمَا ذكرت تعجّبُ ..؟؟؟؟؟

والسلام في البدء والختام ممن سيبقى على العهد مقيما
أبو مرتضى عليّ

فيشون
07-07-2006, 10:54 PM
مع أحترامي للكاتب
أقول:القصة تدليس من تداليس اليهود
وإلا كيف يأتي سني ويقبل شيعي
ثانيا:العزاء المذكور أعلاه غير موجود لا يعترفون فيه السنة

((وتقبل رأئي بكل صدر رحب))

أحزان14
07-07-2006, 11:12 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد
سلام الله عليك ياسيدتي يافاطمة الزهراء يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعثين حيا .

بحريني جعفر
07-07-2006, 11:50 PM
مع أحترامي للكاتب
أقول:القصة تدليس من تداليس اليهود
وإلا كيف يأتي سني ويقبل شيعي
ثانيا:العزاء المذكور أعلاه غير موجود لا يعترفون فيه السنة

((وتقبل رأئي بكل صدر رحب))

هلقصة حقيقية وانا اعرف قصص منشورة في المنتديات ورايت حتى اصاحب القصص في بلدنا وهم يتكلمون في الحسينيات بتحولهم بالمذهب الشيعي
واما على كلامك تقول كيف ياتي سني ويقبل شيعي
علماكم تقبل وتصير شيعة مو سني علماكم دخلت مذهب التشيع
هل تنكر بعد هل تنكر سنة بالالاف تشيعو ويستمر التشيع بالملايين

او تبي اجيب الك كتب المتشيعين
حاضرين
واذا تبي تصدق اكثر بجيب الك الاف المقاطع الصوتية بالصوت وصورة يتكلمون
كيف دخولهم المذهب الشيعي شيوخ وشيوخ وعلماء وسنة كثيرة دخلو التشيع في وين عايش انت مو لهدرجة ماتدري شي عن تشيع السنة

فيشون
08-07-2006, 12:00 AM
((بحريني))........ أتمنى ألا تعصب
أما قولك ملااااايين تحولو إلى شيعة مستندا على منتديات أو مقاطع صوتية أو مشاهده .....
أقول هذا لا يعني إثبات الشيء
فيأتي سني ويقول مليااااااااااارت الشيعة تحولو إلى سنة ويثبت بما أثبته انت هل تصدق ؟
أنا أقولك لا ......... لماذا
ببساطة آتي بأناس وأسوي معهم ملالفات((صوتية ، او مشاهدة )) وأنزلها في المنتديات ....... وأقول ((أنظرووووووووووو إلى هذا التحول))

insaf
08-07-2006, 01:39 AM
((بحريني))........ أتمنى ألا تعصب
أما قولك ملااااايين تحولو إلى شيعة مستندا على منتديات أو مقاطع صوتية أو مشاهده .....
أقول هذا لا يعني إثبات الشيء
فيأتي سني ويقول مليااااااااااارت الشيعة تحولو إلى سنة ويثبت بما أثبته انت هل تصدق ؟
أنا أقولك لا ......... لماذا
ببساطة آتي بأناس وأسوي معهم ملالفات((صوتية ، او مشاهدة )) وأنزلها في المنتديات ....... وأقول ((أنظرووووووووووو إلى هذا التحول))
الواقع يا اخي فيشون هو ان التحول من السنة اكثر من التحول إليها و لااعرف لما??
فعلا هناك الكثير من كتب المتشيعين مثل التجاني السماوي و يمكنك ان تحصل على كتابه من موقع www.fadak.org (http://www.fadak.org)

بحريني جعفر
08-07-2006, 01:41 AM
شكرن ياخي فيشون على الرد وانا مو معصب اطمن هادي كلش مافيني اي عصبية
لاكن ياخي الي متواجدين في المقاطع الصوتية يقولون اسمهم وديرتهم وعالتهم يعني يقولون كامل معلوماتهم الشخصية الهوية
وحتى احنا تاكدنه من ناس وذهبنه الى اماكن سكنهم وسالنه عن بعضهم وتضح وتضح بانهم سنة متحولين الى شيعة الشخص الي بيذكر معلوماته الكاملة وهويته شي اكيد بانهو صادق في كلامه في المقاطع الصوتية
بصوت وصورت
لو انت من البحرين انا مستعد ادليك اماكنهم وتسال عنهم
وبتتاكد بانهم سنة تشيعو
وبقول ليك في ناس مشهورين من السنة يتشيعون وشيوخ مشهورت من السنة تشيعو وشخصيات مشهورت تشيعو جميعهم يعرفونهم السنة بانهم سنة وتشيعو بدخول المذهب الشيعي

اذكر الله
08-07-2006, 02:53 AM
هل هناك احد يصدق مثل هذه القصص ؟؟؟؟


العاقل لا يصدقها


سني ويسوي عزاء !!!!! ويروح للندن بأسرع وقت عشان اعياء بدون ما يعرف السبب!!! ووووو

باختصار مع احترامي الشديد كل هالكلام ما يدخل المخ

النفس الزكيه
08-07-2006, 05:28 AM
الواقع يا اخي فيشون هو ان التحول من السنة اكثر من التحول إليها و لااعرف لما??
فعلا هناك الكثير من كتب المتشيعين مثل التجاني السماوي و يمكنك ان تحصل على كتابه من موقع www.fadak.org (http://www.fadak.org)
العجيب أن كل المتحولين من الأديان الأخرى إلى الإسلام كلهم يصبحوا سنة
و هؤلاء المستبصرون ولا واحد منهم مسيحي أو يهودي كلهم من مذاهب اسلامية
طبعا لو أراد شيعي أن يهدي مسيحي مثلا يقول له ( كسر ضلع الزهراء و الحسين مات مقتولا و ..........)
يجاوبه المسيحي ( ابن الله يسوع مات مصلوبا ليخلص البشرية من ذنوبها )
و اليهود ذبحوا بعشرات الملايين في المانيا النازية و.......................

نــــــ المهدي ــــــاصرة
08-07-2006, 05:35 AM
:( مساكين من هول الصدمة وشدة الألم عليهم مو قادرين يستوعبون


الله يتمم علينا نعمة العقل ياااااااارب


إلهي بحق الزهراء وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها اسألك ان تثبتني على محبك وطاعتك بطاعة نبيك وآل بيت نبيك وأن تحشرني معهم وتحشر معنا كل من في قلبه محبة خالصة لهم

سيف السنة
08-07-2006, 06:22 AM
:( مساكين من هول الصدمة وشدة الألم عليهم مو قادرين يستوعبون


الله يتمم علينا نعمة العقل ياااااااارب


آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآ ميييييييييييييييييييييييي ن

اللهم متعنا بعقولنا

روح القمر
08-07-2006, 07:21 AM
بصراحة يا اخت اسراء القصة مررررة روووووووووعة واني سمعت القصة هذه من قبل
واني جالسة اقرائها اقشعر جمسي من معجزة الزهراء عليها السلام
ومشكورة وجلعه الله في ميزان اعمالش من الاجر العظيم

مُحب الصديق و الفاروق
08-07-2006, 07:38 AM
مشكور على القصة ..

الصراحة قصة غير منطقية جداً و واضح أن من
كتبها و ألفها هو شيعي ..

فـ كما ذكر قبل نحن لا نعترف بالعزاء ،،
ألعبوا على غيرنا .. ;)

روح القمر
08-07-2006, 07:49 AM
من اللي قال الك يا اخ محب الصديق والفاروق
ان القصة غير منطقية !!!!!!!!!!
الا منطقية ونصف
انت اقراء قصة الممثلة هبة سليمان اللي دخلت المذهب الشيعي
ببركة اهل البيت عليهم السلام و بالاخص فاطمة الزهراء عليها السلام
وان اللمثلة هبة سليمان هي اللي قالت القصة بنفسها واني سمعتها على لسانها

ghamas4p
08-07-2006, 02:10 PM
لم نسمع شيعيا يوما قال أنه توسل بالرسول صلى الله عليه وسلم فشفي من مرضه

فقط على وفاطمة والحسين

فلماذا ياترى

بحريني جعفر
08-07-2006, 02:34 PM
لن تسمع لانك ليس شيعي لتسمع هلقصص الحقيقية هههههههههه

النوراني
08-07-2006, 04:00 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا لكم اخواني

النوراني
08-07-2006, 04:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وال محمد الطيبين
اللهم صلي على الزهراء وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
اللهم لاتحرمني شفاعة بضعة الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم
وفقكم الله اخواني واخواتي

إسراء
08-07-2006, 10:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.......


اللهم صل على سيد النبين واشرف الناس اجمعين سيدنا ونبينا محمد وعلى بيته الطيبين الطاهرين



ومشكووووووووووورين على مرووووركم الطـــــــــــــــــــــي ب يا اخوتي الاعزاء:)

تعليقي على اخوتي السنة
بسم الله الرحمن الرحيم ، من حق اي شخص سني ان لا يقبل هذه القصص لانه لاااااااايعتقد بمسالة التوسل وغيرها وبمن ؟ بأهل البيت عليهم افضل الصلاة والسلام .
وقد يقول السني هذه قصص مالفة من عندهم حتى يريدوننا ان نصدقهم .;)
( لكن ديانة الاسلام هي ليست اجبارية على الانسان عندما ارسلها على النبي محمد لم يجبر كل انسان ان يدخل في الدين بل يعرض عليه الاسلام ان ابى وان رضى فهو حر الله هباه هبة العقل ولهو الحرية بان يختار اي ديانة من الديانات )

ونحن كذلك لا نجبر احد في تصديق هذا الشي ء انت حر عقل الانسان موجود لكـــــــــــــــــــــــ ــــنه صدقوا ان هذه القصص فعـــــلا تحدث و بالكثير.

ونحن المسلمين ككل الحمد لله رضينا بكلام الله ودين الاسلااااااااااااام:8: :)

كان صاحب هذه القصة سني ايضا ومثلكم لا يعتقد بهذه الامور وهي امور التوسل وغيرها . لكــــــــن من شفاء الله لولده بواسطة مولاتي الزهراء دخل المذهب الشيعي لان شيء حقيقي رأه بعينيه واقتنع بهذه الامور بعقله والحمد لله هذه نعمة لكـــــــــــل المسلمين ليس فقط لشيعة
واسألوا الشيعة بل لا اسألوا المستبصرون ( لان هم الاقرب اليكم كانوا من اهل السنة ) كيف يعيشون االآن هذه النعمة اذا توسلوا بالنبي الاعــــــــظم محمد وآل بيته عليهم افضل الصلاة والسلام .

بل نحن الشيعة ماذا تستفيد اذا ألفت الكثـــــــــــــــــــــ ــــــير من هذه القصص والكـــــــتب والاصوات المسجلة وغيرها ( هل ستُتعب نفسها وهي على يقين بان هذه الاعمال حرااااااااام في حرااااااااااااام اذا كااااااااانت كذباً) ، ماذا بحقكم تستفيد اذا كااااااااااااااانت علــــــــــــــــى كــــــــذب والعياذ بالله والكذب الكل يعرفه بانه حرااااااااااااااااام ، ســــــوف تسفيد عقااااااب الله عزوجل ينتظرها اذا كانت كذباً.

والاخ يقول هو يستطيع يعمل بهذه الاصوات والتسجيل وغيرها ويقوم بنشرها ( لــــــــــــكن سوف تكون على كذب وهو يعرف عقاب الكذب)
والاخ شي طبيعي لن يقوم بهذا لانه من المسلمين (( ولاتفهمني خطأ يا اخي الطــــــيب ))

والنبي الاعظم تكفي ان يكثر الواحد من الصلاة عليه سترى الامور تسير وبسهولة لك ( بعد هذا حبيب الله ) والله لم يخلق هذا الكون الا من اجل هذا الشخص الاعظم لذا سُمي بالحبيب بمعنى اقرب الناس منزلة لدى الرحمان وعرشه.

والشيعة تستضيف كل من يستبصر لهذه الامووور بالعقل ونسمع بآذننا كيف استبصروا والحمد لله وتكون بالله قصص في غاية الروعة والجمال ويحب الصاغي سمااااااعها وشيعي نفسه يقول عند سماعها ياريت انا كذلك في مكانك (( المعنى ان المستبصر نال شرف قدوم احد الاطهاااار اليه ))

بالاضافة ( قريتي انا شخصيا اسقبلت مستبصرة (( سنية صارت شيعية )) وقريتي قامت باعلان انها سوف تستقبل مستبصرة لو ترون المكان كيف مزدحم لرؤيتها كيف صارت و لسماع القصةمتحمسين جيدا صغار وكبار :) روعة كان وكااااااااااااااانت في غاية الطيبة والروعة اسلوبها في القاء القصة محزنة وعجيبة وهي من دولتي ايضا .

اذا صااااااااااااااااااار موقف يتطلب التقرب لله عزوجل والتوسل اليه ثم تذكروا هذه القصص التي نحن نالفها والعياذا بالله .( مثل مرض ، قضاء حاجة ) لااااااااااااااااااسمح الله لا سمح الله ولاتفهومني خطا اخواني ابد لا تفهموني خطا فقط اريد ان اوضح الرؤية فانا مسلمة ولا ادعي على اخي المسلم بدعاء بلااااااااااء :)

وشكــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـرا الف شكر لكم:) :)

aktay hana
09-07-2006, 02:56 AM
كم نسبة الرافضة فو العالم,?

محـايد
09-07-2006, 03:00 AM
كم نسبة الرافضة فو العالم,?

تقريبا مثل نسبة المسيحيين بالنسبة للمسلمين.

(لا أقصد التشبيه طبعا ...)

إسراء
09-07-2006, 03:56 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد

والحمد لله ان نسبة االشيعة (( الرافضة :) )) تملىء الدنيا
وهذه الايام تزيد اكثر فأكثر وان شاااااء الله تزيد لتعجيل ظهور المهدي (عج)

الم تسمعي يا اختي الحبيبة :
كـــــــــــلُ يومٍ عااااشوراء وكـــــــــلُ ارضٍ كربلاااااااااء

ارجاء فهمها تعمقي روحي وليس ظاهري فقط ;)

عشقي علي
09-07-2006, 04:10 PM
اللهــــــم صلي على محمــــــد وال محمـــــــد


السلام عليــــــــك يا مولاتنــــــــا الصديقة


الطـــــــاهـــــرة فاطمـــــــة الزهـــــــراء


ايتــــــها المظلــــــومة الشهــــــــــيدة0


بـــــارك اللـــــه في شيعة الكـــــرار


0000000000000000000000000000000000000


صلوات اللــــــــه على محمـــــــد واله الطاهريــــــــن

صدى كربلاء
09-07-2006, 04:17 PM
اقول صدقتوا ماصدقتوا ماعلينا منكم
وانا اعتز شيعي ورافضي وحيدري وجعفري ومحب للحسين وال البيت (عليهم افل الصلاة والسلام)

الولاية2
09-07-2006, 06:37 PM
صلوات على محمد وعلى آل محمد

إسراء
11-07-2006, 01:16 AM
شكـــــــــــــــــــــــ ــــــــــرا على مرروكم الطيب والمحترم

محـايد
16-07-2006, 01:52 AM
وهناك غيرهم الكثير

http://www.alraialaam.com/30-07-2004/ie5/frontpage.htm#03

محـايد
17-07-2006, 11:18 PM
ام عبدالرحمن




قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أوصيكم بالثقلين كتاب الله:
وعترتي لن تضلوا من بعدي ما أن تمسّكتم بهما
* * *
شاء الله عزّ وجل أن ينير قلوب البعض ويشعل فيه شعلة الايمان وذلك برحلة روحية نحو العترة الطاهرة . فاستبصر جمع من الاخوة والاخوات بعد ما عرفوا إنّ الحق مع علي وعلياً مع الحق يدور معه كيفما دار ومن هذه الكوكبة المشرقة الاخت المؤمنة أم عبد الرحمان الجزائرية فبارك الله لها في مساعيها ووقتها للمزيد.
* * *
* أم عبدالرحمن تروي قصّة الاستبصار

الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنّا لنهتدي لولا أن هدانا الله وصلّى الله على سيدنا ومولانا أبي القاسم محمّد وعلى آله الطيبين الطاهرين.
تحصّلتُ على بكالوريوس التعليم الثانوي في مادة الكيمياء في المعهد العالي للأساتذة ، وأنشغلت بتدريس مادتي الفيزياء والكيمياء لمدة تسع سنوات ، والآن ومنذ خمس سنوات أشرف على الإدارة الداخلية لمعهد السيدة خديجة عليها السلام للعلوم الإسلامية في قم المقدسة تحت نظر اللّجنة الإدارية الموقرة ، وأدرس علوم أهل البيت (ع).

منذ أيام الجامعة كان أمل أبو عبدالرحمن أن يلتحق بقم المقدسة لطلب علم أهل البيت ، وقد تعرّف على المذهب ومنجزات الثورة الإسلامية عن طريق شاب إيراني ، كان يدرس معنا في الجامعة ، وأضحى هدفه الوحيد منذ ذلك الوقت هو الهجرة وطلب العلم ولم يتحقق هدفه إلا بعد مرور إثنتي عشرة سنة ، في أيام الجامعة تقريباً.

أما أنا فقد كنت منغمسة في التدريس ومسؤولياته ، ولم يكن لدينا أدنى توجّه في المعارف الإسلامية ، بل كان تديني تقليدي كأغلب الناس ، فلم أكن أناقشه في مسائل المذهب الجديد ، ولم أكن أهتم بمطالعة الكتب الشيعية القليلة التي كان يحصل عليها عن طريق السفارة الإيرانية ، وهكذا بقيت طول هذه الفترة على مذهبي إلى أن جئت إلى إيران.

قدم أبو عبدالرحمن إلى ايران سنة قبل سفري حيث أستطاع أن يهيىء لنا المسكن وغيره ثم أرسل إلينا على أن نلتحق به أنا والأطفال ، فنزلنا إلى سوريا في محرّم سنة 1414 هـ وهناك إلتقينا به.
في سوريا أوّل ما فعله هو أنه أخذنا إلى زيارة مقام السيدة زينب سلام الله عليها.

طبعاً ، معلوم أن المشرق أرض الأنبياء والمغرب أرض الأولياء ، فمقامات أولياء الله الصالحين منتشرة في كل المغرب العربي ، حيث يرد عليهما الناس فيرفعون حاجاتهم إلى الله تعالى الله تعالى ويتوسلون بهم. وكثيراً ما كان يستجاب دعاءهم وتقضى حاجاتهم ، إلا أنّه وبعد ظهور بعض الفرق الإسلامية التي تعتقد بأن زيارة المراقد ، شرك ، قلّت زيارة الناس وترددهم على هذه المقامات.

فلمّا دخلنا إلى مقام السيدة زينب عليها السلام لم أتعجب ممّا رأيته من توسل الناس ، وتبركهم بمرقدها الشريف ، وبكائهم ودعائهم ، إلأَ أنه بهّرني جماله وإتقان صنعه ، وأحترام الزّوار له ، لما كنت أتردد على مراقد الأولياء الصالحين في بلدي ( خاصة أنّ عقيدتي بهم كانت ضعيفة جدّاً لأنني كنت أجهل دور وساطة الأولياء والصالحين ومكانتهم عند الله تعالى ، وكان يرتابني الشك والخوف من السقوط في الشرك. بجهلِنا بالدين والعقيدة ).

عندها ناولني أبو عبدالرحمن التربة وزيارة السيدة زينب عليها السلام قائلاً : صلي ركعتين ، ثم أقرأي هذه الزيارة.

فصلّيت ركعتين ثم بدأت في قراءة الزيارة وكنت كلّما أقرأ ما فيها من وصف حال أبناء بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، تأخذني رعشة ، ولم أكن أدري ما حصل في يوم عاشوراء للحسين عليه السلام وأهله وأصحابه ، ولم أكن أعلم ما ألحق بالسيدة زينب وبنات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعد ذلك ، فكانت هذه الحقائق تدمي القلوب وتُذيبها هل يمكن أن يفعل هكذا بأحفاد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وإذا كان الأمر كذلك لماذا نجهل هذه الأمور ؟ لماذا ندرسها في دروس التربية الإسلامية ؟ والتاريخ ؟ ألا تستحق هذه الفجيعة أن تعرف من طرف كل مسلم ، أم أنها أخفيت لهدف معيّن وعمداً ، تساؤلات لا أجد لها أجوبة ، لأن الحقيقة حجبت علينا والتاريخ محرّف مزيّف فما وجدت حيلة ولا وسيلة إلا البكاء والنحيب ، وفي تلك اللحظات الحاسمة الحزينة التي يجد فيها الإنسان نفسه أمام حقائق خطيرة تمس بعقيدته وتاريخ دينه أصاب شعاع من أشعة الرحمة واللّطف والعناية الإلهيّة التي كانت تعم تلك الحضرة الشريفة قلبي فحرّك الفطرة الدفينة والحب العميق الذي أودعه الله تعالى في قلب الإنسان إتجاه أهل بيت الرسول ، وبحمد الله وعونه صارت نقطة التحول في حياتي وحياة أسرتي كلها منذ تلك اللحظة . وقد كانت هذه الهبة الإلهيّة أجمل وأفضل نعمة أنعمها الله علينا إلى جانب نعمه وفضله الدائم ، فالحمد لله رب العالمين.



بعد أسبوع تركنا سوريا وتوجهنا إلى إيران ، هناك بدأت أطالع كتب التاريخ والسيرة وأتعرف على سر الإمامة والخلاف بين السنة والشيعة في هذه المسألة بالخصوص ، فأستغربت كيف حجبت الحقيقة عن الناس ، وقد ورد في القرآن الكريم آيات ، وفي السيرة روايات عديدة تنص على تنصيب أمير المؤمنين عليه السلام والأئمة من ولده منصب الخلافة والإمامة فأوّلت الآيات وأخفيت الروايات أو أتلفت ولم يمض على رحلة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم إلا أيام معدودة.

وجهل الامة الإسلامية بالتاريخ في أعتقادي يرجع إلى أمرين :
الأمر الأول : هو تواطأ العلماء مع الحكومات والحكام على اخفائها.
الأمر الثاني : أن البلدان العربية والإسلامية تعرضت في القرنين الأخيرين إلى الإستعمار الغربي.

وكان هذا عامل في بعد الناس عن البحث في الدين والتعلّم ، فأضحى الدين تقليدياً دون علم ولا بحث أو تحقيق ، ولذا نجد أغلب السنة جاهلين للتاريخ والسيرة ، ففي المغرب العربي مثلاً الجهل هو عامل بعد الناس وجهلهم بأهل البيت (ع) وليس بعدهم عنهم ناتج عن عداء أو بغضاء أو نصب.

وكلّ من يتعرّف بالمذهب وبالخصوص بفضائل أهل البيت ومناقبهم ، فإنه يعثر على إيجابيات يفتقدها المذهب السني بكل فرقة ، وهي تتخلص ـ في أعتقادي ـ في هذه النقاط التالية :

1 ـ أن المذهب عقلي ، فهو يوافق الأحكام العقلية سواء على مستوى المعتقدات أو على مستوى الفروع ، فكلّما تعمّق الإنسان في معرفة المذهب وفهمه أزداد أقتناعه به ، وأنّه المذهب الحق ، وهو يمتاز بهذه الميزة لسببين :


السبب الأول :

إنّ كل الديانات السماوية نزلت لتنظيم حياة الإنسان وإيصاله إلى كماله المنشود ، لينال بذلك سعادة الدنيا والآخرة ، والدين جعله الله تعالى الطريق الذي يوصل إلى الحق والكمال ويجعل الإنسان يعيش لهدف سامٍ وعالٍ وهو الخلود بعد الموت.

القياس : فإن كان الدين محرّفاً أو مشوهاً بالبدع والخرافات ـ التي يرفضها كل عقل سليم ـ فإنه لايؤدي الدور المطلوب منه ، لأن العقل البشري حينئذٍ يرى أن هذا الدين لايؤدي به إلى كماله ، ولا يرفع نقائصه بل بالعكس هو يبعده عن هدفه . ومراده ، فيتركه ويتبع طرق أخرى معتقدات يتوهم أنّها توصله إلى ذلك الهدف المنشود.

فبأختياره الطريق الخاطىء ( المادي ، العلماني ، الحيواني إلى غيره ) فهدفه يتحول وينحرف أيضاً فيحصل على كمالات دنيوية ، فانية ، أعتبارية ، ويترك الكمال الحقيقي وهو التأسي بالإنسان الكامل الذي لايحصل إلا عن طريق الدين والإلتزام به.


السبب الثاني وهو المهمّ :

إن المذهب الشيعي ( أو الدين الإسلامي الحق ) إنتقل من الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم ، صاحب الوحي والرسالة إلى كافة الناس بعد أرتحاله عن طريق فئة مختارة من طرف الله تعالى تمتاز عن باقي البرية بكونها من أهل بيت النبوّة ، كبرت وترعرعت في أحضان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . أخذت من فضائله ، وقيمه ، وأخلاقه ، وعلمه ، والأهم من ذلك تمتاز هذه الفئة بصفة لا يتصف بها إلا نبيّ منزل أو رسول مرسل وهي العصمة.

فللعصمة الدور الأساسي للحافظ على الدين وصونه من التحريف والبدع والخرافات ، فبقي دين الرسول صلى الله عليه وآله وسلم على حاله ينتقل من إمام معصوم إلى وصي معصوم إلى يومنا هذا ، ولذا يستحيل أن يخالف المذهب أحكام العقل.

2 ـ إن الإنسان في حياته اليومية قد يتعرض إلى مشاكل ومصائب فيسعى إلى حلّها بكلّ الوسائل لكنّه يفشل أو قد تكون لديه حاجات معنوية لا يقدر على تحقيقها ، أو قد يشعر أحياناً بنعم خالقه ولطفه ورعايته فلا يعرف كيف يشكره ويحمده ، وقد يشعر أحياناً بشغف وشوق وحب عميق لله تعالى فيريد أن يبرزه فلا يجد السبيل إلى ذلك. . . .

أمّا من عرف أهل البيت (ع) فإنه ينال مناله بكل سهولة ودون عناد وتعب ، فهم حبل ممدود من السماء إلى الأرض لا يضيع من تمسّك به ولا يشقي ولا يخيب ، فقد تركوا لشيعتهم ومحبيهم ومواليهم الأدعية والأوراد والمناجاة يعيش في خلالها المؤمن مع خالقه ، في كل آن وحين ، يبرز له العبودية والفقر والحب والإشتياق ، يطلب حاجات فيجاب ، يستغفر فيجاب يتوسّل فيجاب يشفع فيجاب ، هذا الأمر مفتقد لدى المذاهب الإسلامية الأخرى ، فلولا كذا أدعية وكذا أوراد وكذا أحراز لما تخلفوا عنها لأنها حقيقة زاد معنوي ثمين بُجلي الصدى عن القلوب ويوثق العلاقة والرابطة بين العبد وخالقه ، فلا يزيده ذلك إلأَ أيماناً بالله وقربه منه.

3 ـ لاشك في أن المسلمين كافة مجمعين على ظهور صاحب العصور الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف . وإن إختلفوا في جزئيات المسألة والجانب الإيجابي المفقود عند السنّة في مسألة الظهور هو أن الشيعة يعيشون الظهور بعلمائهم وعوامهم ويحضّرون له ، فيصبح للإنسان هدف مقدس يعيش من أجله وهو الاستعداد ليوم الظهور والعمل على تعجيل ذلك اليوم كلّ حسب مرتبته ، فهم يعيشون مع إمام زمانهم أرواحنا له الفداء في غيبته وهذا أمر مهم جداً لأنه يعيش ضابطاً يمشي وفقه المسلم وتترتب بذلك آثار إيجابية جداً على حياته وسلوكه ومعتقداته.

4 ـ النقطة الرابعة التي يمتاز بها المذهب عن باقي المذاهب أو الفرق الإسلامية هو وجود مرجع التقليد يحتار المكّلف مهما كان أمام مسألة فقهية تواجهه ولا في تحديد وظيفته الشرعية إزاءها ، فلا يلجأ للرأي أو القياس الذي يؤدي بالإنسان الجاهل إلى الإنحراف عن الشرع بل هو مقيد بفتوى العلماء الذين بذلوا حياتهم في العلم والإجتهاد وفق ما ورد عن الأئمة (س) وعن الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم .
فوجود المرجع يحفظ المذهب ويحميه من الأنحراف ودخول البدع والأوهام فيه كما أن له دوراً أساساً في الحفاظ على أتحاد الأئمة وأتفاقها.

5 ـ ما وجدت إيديولوجية أو مذهب أو فرقة تحثُّ على العلم والتعلم كمذهب أهل البيت.

فالعلم هو الذي ينوّر العقل والعقل هو السّراج الذي يضيء الطريق ، والطريق هو الشريعة السمحاء التي سطرها الحق تعالى للإنسان ، فلو اتبع المسلمون نصائح أهل البيت وتوجيهاتهم وعلموا بما أوصوا به لما شقي مسلم على الأرض ولما تخلف عن الحق ولما ركن إلى رأى كونيه ومعتقدات غير المعتقدات الإسلامية ، فالعقل إذا تحرك وصل إلى كشف الحقائق وتشخيص المصلحة من المفسدة ، وفي هذا العصر مع تطوّر وسائل الإعلام والأتصال لم يبقى لأحد حجّة فعلى كل واحد منا أن يبحث وينقّب في التاريخ ، فليبحث كل واحد منا في كتب الشيعة أو السنة عن حديث المنزلة ، عن حديث الدار ، عن حديث الثقلين ، عن حديث الغدير حتى يطلع على محتواها وقد تواترت هذه الأحاديث بأسانيد صحيحة ومعتبرة القول على وصية الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم وقد كان صلى الله عليه وآله وسلم في كل فرصة يرى الناس أن له نائباً ، ووصي ، وخليفة ولم يكن إلا الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام فهل يعقل أن تحمل كل هذه الروايات على محامل مختلفة ، ما عدا الولاية والخلافة ، هل يعقل أن يؤولّ حديث الغدير بالمحبة والقربى ، والتاريخ يروي في أي ظروف ورد هذا الحديث فلنتمعّن إن الله تعالى لما جعل الدين الإسلامي خالداً صالحاً لكل الأزمنة والعصور ، فقد جعل له أيضاً رجاله ، فلو لم يرسل الله تعالى ولينصب الأئمة لإكمال الرسالة المحمدية وأضمحلّت ولما كان الدين الإسلامي خالداً إلى قيام الساعة ، فلنبحث ولنصبر ونغتنم والله ولي التوفيق . والحمد لله ربّ العالمين.


http://www.14masom.com/mostabsiron/f045.htm

محـايد
17-07-2006, 11:28 PM
:) شادية علي خليفة :)




المولد والنشأة:

ولدت السيدة شادية علي خليفة بمدينة كركوك عام (1976م) في شمال العراق ويقطن هذه المنطقة غالبية من الأكراد يدين أكثرهم بالدين الأسلامي نسبة الشيعة في صفوفهم بأقل من (10% ).

وقد نشأت السيدة شادية في وسط عائلة كردية تعتنق المذهب الحنفي الذي يكثر في وسط العراق.


الإسلام والمرأة:

لا يخفى احد من المسلمين مدى عناية الاسلام بالأنسان عموماً فالميزان فيه التقوى اذ كلما كانت كفة التقوى ارجح كان أكرم (إن اكرمكم عند الله أتقاكم) فلا الجنس ولا القومية ولا اللون يؤثر في هذا الميزان.

لكن مع الأسف الشديد عدم تطبيق تعاليم الأسلام ادى إلى ضياع كثير من الحقوق ومنها حقوق المرأة التي من حجرهايعرج الأنبياء (ع) والصلحاء إلى السماء وهي المدرسة الأولى التي يعد فيها الأنسان ورغم ما مرت به المرأة الا انها كانت وما تزال – في نظر الاسلام عنصر يشاطر الرجل في اداء دوره وتأثيره في المجتمع ومواقف السيدة خديجة الكبرى (ع) وسيدة النساء فاطمة الزهراء (ع) والعقيلة زينب (ع) مواقف خالدة ومشرفة تستلهم الأجيال منها الدروس والعبر.


نقطة التحول:

هذه الأمور اطلعت السيدة شادية على قسم منها من خلال زوجها – الذي يبدو أنه سلك هذا الطريق المنير من قبل – ومن خلال بعض الكتب التي وفرها لها فرأت نظرة الأسلام عموماً ومدرسة أهل البيت (ع) خصوصاً للمرأة فهم قد بينوا معالم الطريق لكل سالك وقد رأت أن ما دون في هذا الصدد لا يأباه عقل ولا فطرة واخذت من خلال هذا المجال – حقوق المرآة – تتعرف أكثر على مبادئ التشيع فرأت العقائد والفقه والسيرة كلها تتلاءم مع القرآن وكيف لا يكون كذلك وأئمة هذا المذهب عدله وفي بيوتهم نزل فقررت اتباع مدرستهم والتعبد بالشريعة وفق مذهبهم (ع).


ثبات على العقيدة:

وعندما علم المقربون من السيدة شادية علي خليفة باتباعها لمدرسة أهل البيت (ع) اخذوا يعاملونها وزوجها بجفاء وخشونة وهذه مشكلة – مع شديد الأسف – متكررة ومنشؤها ضيق الافق وتلقي الموروث بدون دراسة ومقارنة وتحليل.

إلا انها ثبتت على المبدأ الصحيح مستلهمة هذا الثبات من مواقف الزهراء (ع) وسليلتها زينب (ع) وهكذا تدخل السيدة شادية الى عالم النور الألهي من خلال العترة الطاهرة (ع).




http://www.14masom.com/mostabsiron/f117.htm

معتزبالسنة
17-07-2006, 11:33 PM
حسنا ً أكملو القصة ! .. ماذا قال العلماء السنّة بعدها ؟

silent night
17-07-2006, 11:35 PM
اللهم صلي على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ياكريم

بارك الله فيك اختي إسراء على نقل القصه

والله يهدي الجميع إن شاء الله

أبو دعاء
17-07-2006, 11:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد

شكرا لك أختي على هذه القصة الجميلة
وننتظر المزيد من هذه المعجزات المحمدية

إسراء
17-07-2006, 11:49 PM
اللهم صل على محمد وآل محمد
اللهم صل على محمد وآل محمد

تشكر يا اخي محايد الف شكر على الجهد العظيم المبذول

قصة رااااااااااااااااااائعة بشكل واسلوب صاحب القصة شيق ايضا

شكـــــــــــــــــرا يا اخي مرة اخرى ....

((اللهم لاتزغ قلوبنا بعد ان هديتنا))
(( والحمد لله رب العالمين على ما نحن فيه الف الحمد والشكرلله تعالى ))

قال الشاعر :
من وجد كون ولا فلك دار
والله من دون عترة المختار


وشكـــــــــــرا لكم

معتزبالسنة
17-07-2006, 11:52 PM
ممكن رد الإخوة علماء السّنّة !

إسراء
17-07-2006, 11:52 PM
وشكــــــــــــــــــــــ ــــــــــرا لكم جميــــــــــــــــــــــ ــــعا يا اخوتي على المروركم الطــــــــــــــــــــــ ــــــــــــيب:)

لقد شاركني في الموضوع الاخ محااااااااااايد جزاه الله الف خير

واشكروه ايضا على جهده العظيم

وشكرا

إسراء
17-07-2006, 11:55 PM
يا اخي مــــــــــــعتز بالسنة

أأنت عاجز عن البحث
اليك البحوث والاكتشافات
اليك ... اليك ..اليك

وشكرا

محـايد
18-07-2006, 12:57 AM
:) برسن بوّايو الإسبانية :)



* إسبانيا - برشلونة

* مواليد عام (1960م)

* اعتنقت التشيع عام (1982م)





ـ هل يمكن أن تحدثينا عن نشأتك والظروف العائلية والاجتماعية التي عشت فيها قبل اعتناقك الإسلام؟.



ولدت بمدينة (برشلونة) الواقعة شمالي البلاد على ساحل البحر المتوسط، من عائلة إسبانية متوسطة الدخل، مؤلفة من تسعة أفراد.. والداي ملتزمان التزاماً عاطفياً بالمسيحية، وهما يعتبران محافظين، قياساً على ما هو سائد في المجتمع الإسباني، وربما أكثر من الحدود المتعارف عليها في (أسبانيا)، حيث أن المجتمع هناك بشكل عام ككل المجتمعات الغربية، بات ينظر إلى الدين وكأنه من أساطير الأولين.. ولكن لا يمكن أن نقارن المحافظة تلك بما تعنيه فعلاً في مجتمع إسلامي محافظ..



تلقيت دروسي الأولى في مدرسة للراهبات ثم تابعت تعليمي في مدرسة خاصة.







ـ كيف كانت علاقتك بالدين في ذلك الوقت؟.



كنت منذ صغري أعتقد بوجود الله، ولكن اعتقادي به كان مطابقاً للتصور المسيحي الشائع.. وفي الحقيقة إن التدين، أو الاعتقاد بدين ما في تلك البلاد، أصبح شيئاً نادراً، وأمراً غريباً، بعد ما أعمت الحضارة المادية ببريقها وشهواتها، عقول وقلوب أكثر الناس هناك، ولا سيما في (برشلونة) ومنطقتها، حيث أن (أسبانيا) مكونة من أربع حضارات وشعوب مختلفة، فيها الأندلسي مثلاً، والكاتلاني.







ـ ما هي طبيعة العلاقات العائلية والاجتماعية السائدة في أسرتكم ومجتمعكم؟.



كنت أعيش مع والدي، ورغم أن العلاقات داخل عائلتي كانت جيدة، إلا أن العلاقات العائلية والاجتماعية، تتوقف عادة ضمن حدود الأسرة الواحدة، ولا تتعداها إلى أكثر.. فمثلاً إذا كان أحد يريد مقابلة والدي أو أي صديق له، فإنه يدعوه إلى المقهى لا إلى البيت. وفي بعض الأحيان تتفسخ حتى الأسرة الواحدة الصغيرة، ولا تدوم بعد أن يبلغ الأولاد سن الثامنة عشرة.. وإجمالاً يمكننا اعتبار المجتمع الإسباني حالة وسطية بين المجتمع الشرقي، والمجتمع الغربي في هذه النواحي.







ـ ما هي صورة الإسلام والمسلمين الحالية في نظر الأسبان؟



في الواقع هناك نظرتان مختلفتان تماماً.. هناك المثقفون، وهناك عوام الناس أو السطحيون.. المثقفون الذين درسوا واطلعوا على تاريخ (إسبانيا) حيثما كانت تعيش في ظل الإسلام، وعرفوا ما كانت تحفل به من رقي وازدهار، في الوقت الذي كانت تتخبط فيه دول (أوروبا) كافة في دياجير الجهل والتأخر. هذه الطائفة من الناس تكن التقدير للعرب أو الإسلام- لأنها لا تفصل بين الاثنين: عربي يعني مسلم - ويتمنون لو أن المسلمين لم يطردوا من (أسبانيا)، لأنهم متأكدين من أن (إسبانيا) كانت، أو قد تكون بحال مختلف جداً الآن، ولو أن المسلمين بقوا فيها، فهم قد اطلعوا على علومهم في الهندسة والطب والفلسفة والدين.. الخ، ووجدوا مثلاً أنه حتى الآن توجد في (قصر الحمراء) في غرناطة بعض الأسرار العلمية والهندسية، لم يستطع العلماء في القرن العشرين تفسيرها.



وهناك طائفة أخرى وهي تلك التي لا ثقافة لديها، أو لا علم لها في هذا الشأن، تعتمد على ما تسمع من شائعات وأقاويل مغرضة تزعم أن العربي يعتاش على جهد زوجته، وهي التي تتكفل به وبأولاده رغماً عنها، وإنه ذو (حريم) قد يصل عددهن إلى العشرات.. وإن المرأة تعاني من ظلمه الشيء الكثير، وأنها مجبرة على وضع الحجاب لأن زوجها يغار عليها!.



هؤلاء لا يرون بحكم الدعايات المضللة في المسلمين إلا صورة التخلف والجهل، وهم لا يتمنون رؤيتهم في (إسبانيا) ولو كسائحين..







ـ كيف أمكن لك التعرف على الإسلام؟ وما الذي قادك إلى اعتناقه في هذا المجتمع المادي والمعادي للإسلام بفعل التضليل والتشويه المتعمد؟.



لقد كنت على وشك الانتهاء من المرحلة الثانوية، والتحضير لامتحانات الدخول إلى الجامعة، عندما تعرفت بطريق الصدفة، أو بتخطيط إلهي، على بعض الطلاب المسلمين، الذين كانوا يقيمون بجوارنا، وقد أعجبت بهم وبتصرفاتهم لمست منهم الإخلاص لدينهم، والتمسك بأداء الفرائض، وامتناعهم طوعاً عن كل المحرمات مع أنها مبذولة أمامهم، وهذا ما لم أكن أعهده في مجتمعنا، حيث لا يمتنع أمثالهم عن شيء مضر أو محرم -كالخمر مثلاً- بدون رقيب، أو سبب خارجي مفروض عليهم.



وعندما كان يتسنى لي اللقاء بهم، كنت أتحدث معهم حول المسيحية والإسلام، وكان هدفي أن أجذبهم نحو المسيحية، لأني كنت أعتقد حينها أن الديانة الصحيحة والوحيدة الجديرة بالاتباع.. ولكن بعد مناقشات وجدال طويل معهم، لم أتمكن من إقناعهم بما أريد، بل تغيرت أنا، واقتنعت ببطلان وتهافت العقيدة المسيحية السائدة، خاصة حول مسألة ألوهية المسيح (عليه السلام) ، أو كونه ابناً لله كما يدعون!.

.. عندما علم والدي بمعرفتي لهؤلاء الشبان المسلمين، دفعهما التعصب لمنعي من رؤيتهم، وكذلك الخروج بغير مرافقة أحد أفراد الأسرة، علماً بأنهما يقبلان بل يفضلان أن أسلك أي سلوك منحرف على أن أميل نحو الإسلام.. وبقيت في منزلي ستة أشهر كالمحكوم عليها بالإقامة الجبرية.. في هذه الأثناء كنت قد أسلمت، ولكني أخفيت إسلامي لتجنب المشاكل مع العائلة، فوالدي لم يكن ليتقبل هذا أبداً، وهو الذي كان طيلة حياته يستهزئ بالمسلمين والعرب.. ولكن بعد فترة رأيت أن حياتهم معهم قد أصبحت صعبة جداً، فاختلفت معهما على بعض التصرفات التي يرفضها الإسلام، ولكن دون أن أحتج بالإسلام نفسه، بل لمجرد الرفض. وقد أدى ذلك إلى خلاف شديد، اضطررت على أثره لمغادرة المنزل، والالتجاء إلى إحدى العائلات المسلمة الموجودة في (إسبانيا). وبمجرد وصولي إلى منزل تلك العائلة، قررت أن أبدأ حياة الالتزام الجدي بالأحكام الشرعية من مأكل وملبس وعبادات..

وبعد شهرين عدت إلى المنزل بطلب من أهلي، ولكن هذه المرة مسلمة محجبة، ملتزمة بالأحكام الشرعية، فقبلتني العائلة لأن والدي كان يحبني كثيراً في الأصل، ولكنه لم يرتح لحالتي الجديدة، فما لبثت أن تجددت الخلافات وكانت يومية، وكنت أصبر عليها، ولم تؤثر ولله الحمد على عقيدتي الجديدة.



.. وكان اقتراني بزوجي نقلة جديدة أتاحت لي فرصة العيش في جو إسلامي أفضل.







ـ هل عملت في مجال تخصصك في لبنان؟.



نعم، عملت إلى جانب زوجي في مستشفى إسلامية مدة سنة.. ولكن قررت بعدها أن ألزم منزلي، حيث أنني رأيت أن الأطفال والواجبات المتطلبة من الأم والزوجة، أولى من العمل بالمستشفى، مع أن ذلك أدى إلى تقلص في جونا العائلي، وضغط مادي علينا.







ـ ما هي بالتحديد الصعوبات التي واجهتك عند بدء الالتزام مع عائلتك ومجتمعك؟.



إضافة إلى ا ذكرت واجهتني صعوبات متنوعة.. فالمجتمع الذي يرى امرأة ملتزمة بالحجاب، تكاد تكون وحيدة بين نساء (إسبانيا)، ينظر إليها باستغراب ودهشة، ومع أن أحداً لا يسأل لماذا.. ولكن الجميع يستهزئون ويسخرون، وقد كنت عرضة للسخرية كل يوم عندما كنت أخرج إلى الشارع لقضاء بعض شؤوني.





أما مع الأهل فكان ثمة مشاكل ومضايقات عديدة:



أولها: رفضهم للحجاب بشكل عنيد، خاصة وعندما كانوا يسمعون انتقاد الناس وتعييرهم لهم بشأن إسلامي وحجابي.. ولكن ذلك والحمد لله لم يؤثر علي أبداً.. ثم بسبب الصلاة وكيفيتها، إذ أنهم لم يفهموا لماذا علي أن أصلي على السجادة أو الحصيرة، ولماذا الركوع والسجود وكثرة الكلام والقراءة والتسبيح، فكانوا يقولون أنه لا حاجة إلى هذه الحركات إذا أردنا أن نطلب شيئاً من الله!. والطهارة كانت مشكلة دائمة لي، حيث كان عليَّ أن أطهر ثيابي باستمرار، وذلك بسبب مس بعض أفراد العائلة لها وهي رطبة. لقد كان كل شيء في البيت متنجساً، فكنت لا أستطيع الحركة بحرية.. فالطعام من جهة، ومن جهة أخرى الخمر، ووضع الخمر على الطاولة، كان أيضاً مشكلة مستمرة، فكان عليَّ أن أصنع طعامي، وأن أطهر آنيتي.. ولامتناع عن المصافحة مع بعض الأصدقاء القدامى عانيت منه الكثير، حيث كان عليَّ أن أشرح لهم دائماً لماذا لا أصافحهم.. هذا إضافة إلى كثير من العادات والممارسات التي كانت تتناقض مع الالتزام بالإسلام، والتي كان عليّ أن أتجنبها، وأعاني في سبيل رفضها، لأنها ملازمة لحياء العائلة.







ـ كيف وجدت وضع المرأة المسلمة في لبنان؟.



بصورة عامة، إن وضع المرأة المسلمة في لبنان ليس بالمستوى المطلوب الذي ينشده الإسلام.. إنك تلاحظ إقبالاً متزايداً من النساء من مختلف الأعمار على الالتزام بالأحكام الشرعية والحجاب، ولكن غالبيتهن لا يجعلن الإسلام مقياساً يقيمن تصرفاتهن على أساسه، بل إنهن قد تأثرن كثيراً بالغرب، وبنساء الغرب، ويحاولن تقليدهن، والتشبه بهن، وأرى في ذلك و استمر، هلاكهن، وتدهور المجتمع -لا سمح الله-.







ـ ما رأيك بالاختلاط الشائع في مجتمعاتنا الإسلامية؟.



أتمثل هنا قول الزهراء (عليها السلام) : (خير للمرأة أن لا ترى رجلاً ولا يراها رجل).



فعلى المرأة المسلمة أن تسعى جاهدة للالتزام بمضمون هذا الحديث القيم، وأن لا تخرج إلى الشارع، والأسواق، الأماكن العامة، إلا للضرورة. وعلى النساء أن يطلبن من أزواجهن إحضار حاجيات المنزل والعائلة.. ولا أظن أن الرجل يعارض ذلك إذا أرادت زوجته الستر والعفاف، لها ولمجتمعها.



ـ والاختلاط أثناء العمل ما رأيك به على ضوء تجربتك الخاصة؟.

بالإمكان تجنب ذلك إذا كانت لدينا النوايا الصادقة، وذلك عن طريق تنظيم العمل في الأماكن التي يكون وجود المرأة فيها ضرورياً كالمستشفيات والمدارس ونحوها، بحيث يتحقق الفصل بين النساء والرجال، بصورة عملية..



أما في مثل أيامنا الحاضرة، إذا اضطرت المرأة للعمل في مكان لا مفر فيه من الاختلاط، فبإمكانها أن تحافظ على حجابها الشرعي ورصانتها، وأن تكون اختلاطها ضمن الحد المعقول والجدي.. كذلك على المرأة هنا أن تراعي أن لا تتقدم للأعمال المخصصة للرجال.







ـ هل من كلمة تودين توجيهها عبر (نور الإسلام)؟.



أود أن أوجه نداء إلى غير المسلمين، ممن لم يخطر ببالهم حتى الآن أن يتخذوا الإسلام ديناً، وأن يعمدوا إلى التعرف على الإسلام عن كثب، ليتبينوا حقيقته وروعته، ولا يأخذوا بالشائعات المضللة، أو ينظروا فقط إلى بعض مظاهر التطبيق الخاطئ الذي يمارسه بعض المسلمين.. فلا يرفضوا من بعيد، بل عليهم أن يبحثوا ويفكروا، وسيجدون حينئذ ما يضمن لهم سعادة الدنيا والآخرة.


وأشكر الله تعالى الذي منّ عليَّ بمعرفة الإسلام واتباعه عن تعقل وتدبر.. وأحمده لتوفيقه لي لعبادته، ومعرفة نبيه الأكرم محمد (صلى الله عليه وآله) ومعرفة آله الأطهار (عليهم السلام) ، وأرجو أن يكون في قصتي مع الإسلام عبرة ونفع وهداية للآخرين الذين هم قريبون أو بعيدون عن الإسلام.


http://www.14masom.com/mostabsiron/f154.htm

محـايد
18-07-2006, 01:07 AM
الزعيم الفلسطيني المتشيع محمد شحادة





http://www.14masom.com/mostabsiron/images/pictures/04.jpg




أهل البيت عليهم السلام .. فجر جديد يبزغ في فلسطين !




الزعيم الفلسطيني المتشيع محمد شحادة :




أدعو أحرار العالم إلى الاقتداء بإمام الأحرار الحسين عليه الصلاة والسلام




تحت عنوان " يحدث في فلسطين " هذه الأيام تشيع زعيم في الجهاد الإسلامي والسبب الخذلان " كتبت مطبوعة سعودية تصدر من لندن تقريرا عن شخصية فلسطينية قيادية كانت قد أعلنت تشيعها وانتقالها من المذهب السني إلى مذهب أهل البيت (ع) إلا أن مجلة " المجلة " التي جعلت هذا التقرير موضوع غلافها لعدد الأسبوع الأول من شهر نوفمبر الفائت قدمت في إطار تحليلها لهذا التحول المذهبي تفسيرات غير سوية إذ اعتبرت أن هذا التحول نتاج الشعور بالإحباط واليأس والخذلان من الوسط السني مقابل الانتصارات الشيعية في جنوب لبنان وأن تشيع أمثال هذه القيادات على حد قولها " يدق ناقوس خطر يجب أن يسمع صوته الكثير من القيادات الدينية في عالمنا العربي (...) ناقوسنا هذا يحذر أصحاب الملة الواحدة من أن يعود التاريخ مرة أخرى كما حدث في العراق إذ تشيعت قبائل عربية كثيرة بسبب التسلط التركي عليها لجأت إلى التشيع عنادا وثورة على تسلط ولاة الأتراك (... ) إننا نصور للناس وأهل الحل والربط في عالمنا العربي كيف وصلت الأمور بشباب هذه الأمة من إحساس بالخذلان والإحباط فأصبح الخروج عن المذهب حلا لبعضهم

ولم تكتف المجلة بتصوير التشيع على أنه يمثل خطرا عقائديا وفكريا وسياسيا للأمة خاصة في فلسطين بل ضربت في سياق تناولها للتقرير على أوتار الحساسة الطائفية حيث أجرت حديثين صحافيين أحدهما مع شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي والآخر مع رئيس جبهة علماء الأزهر الدكتور محمد عبد المنعم البري وقد بين طنطاوي في تصريحه أن السنة هي الأصل والشيعة كانت حركة تاريخية حصلت أثناء خلافة علي بن أبي طالب رضي الله عنه وسببها عبد الله بن سبأ اليهودي ! فيما كان البري – وهو أيضا أستاذ الدعوة بالجامعة الأزهرية المتخصص في الفكر الشيعي – أكثر حدية وتطرفا إذ اعترض في بداية حديثه " على القول بأن التشيع مذهب وأنه لا فرق بينه وبين السنة مشيرا إلى أن الصحيح هو الديانة الشيعية (... ) إن عندي في بيتي مكتبة كاملة عن الفكر الشيعي ولي حاليا تحت الطبع كتاب بعنوان ( الجذور اليهودية للشيعة ) جمعت فيه خلاصة ما تحتويه كتبهم وهي في مجملها كوارث في أصول عقائدهم تتضمن عورات وفضائح ومخازي يندى لها جبين الإنسانية إن عبد الله بن سبأ مثلاً هو مؤسس الفكر الشيعي وهو الأصل حاخام يهودي يمني سابق (...) الفرق أن الديانة الشيعية تختلف تماما عن الإسلام وعن التوحيد فمن عقائدهم مثلاً أنهم يؤمنون ويعتقدون اعتقادا جازما بأن أولياءهم يعلمون الغيب ما كان وما سيكون وما كائن إلى يوم القيامة مع أن الله سبحانه وتعالى

يقول : ( وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت ) وفي الآية الشريفة آخر سورة لقمان : ( إن الله عنده علم الساعة ) والقاعدة أن من كفر بحرف من القرآن فقد كفر بالقرآن كله إنهم يختلفون مع أهل السنة أيضا في حل نكاح المتعة وهو النكاح المؤقت بزمن ولا يحتاج نكاح المتعة في دين الشيعة إلا إلى طرفية والمهر بلا شسهود وبلا حضور أي كائن ويختلفون في أن كثيرا من أعلامهم يصرحون بتزوير القرآن الكريم وتزييفه وهناك كتب شيعية تقول بذلك مثل كتاب ( فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب ) للطوسي ( من المنبر : ليس الطوسي بل النوري والكتاب مؤلف لرد شبهة التحريف لا تثبتها ! راجع العدد 4 من المنبر ) ويختلفون أيضا معنا في لعن أبي بكر وعمر وعثمان رضوان الله عليهم وصحابة رسول الله جميعا مع أن الحكمة تقول أن من ربى لم يمت فهل ربى رسول الله (ص) الجيل الأول أم فشل ؟ وقد برأ الله سبحانه وتعالى ساحة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وبنت الصديق في 16 آية في قصة الإفك بسورة النور ومع ذلك فهي الملعونة عند الشيعة فهل هذا هو توحيد الصف وهل يحتمل وضعنا الآن مثل هذه الطعنات الخلفية ؟ أن يبرئ الله عائشة من فوق سبع سماوات وهم يدنسون شرفها إلى الآن ويلعنون عثمان بن عفان مع أن المصحف الذي بين يدينا هو من آثار توفيق الله له مع النخبة من الصحب الكرام فمن الذي حارب المرتدين وأرسى قواعد الدين في مشارق الأرض ومغاربها أليسوا هم الملامين عند الشيعة وعلى رأسهم الخلفاء الراشدين ؟


إنني أتساءل لماذا يظل هذا الفكر حبيسا ولا يجد متنفسا يعرفه الناس من خلاله ويكتشفون زيفه لماذا لا يكون هناك خوض في مسائل هذا الفكر من خلال قناة فضائية مثلا إننا نعرف أنهم أي الشيعة يتسترون بمبدأ التقية التي معناها تضليل الجاهلين من أهل السنة والجماعة بعقائد الشيعة السرية !


ويبدو أن اقتراح رئيس جبهة علماء الأزهر هذا بشأن فتح الباب لمناقشة هذه النقاط من خلال قناة فضائية كان موفقا فعندها فقط قد يكتشف بنفسه مدى ضحالة علمه بالنسبة إلى مسائل ناقشها علماء الشيعة منذ مئات السنين بل ويتمكن صبيانهم وأطفالهم من الرد عليها في ثوان ! خاصة إذا كان ردهم موجها إلى من يبدي استعدادا للتحالف مع إبليس لضرب اليهود " كما يقول في تصريحه ل ( المجلة ) رئيس جبهة علماء الأزهر هذا ! أو إلى من لا يرى أي إشكال أو ذنب في الاستماع إلى أغاني أم كلثوم وعبد الوهاب كما يقول في تصريحه ل ( القبس ) شيخ الأزهر ذاك !


وتأتي هذه الهجمة الشرسة على الشيعة والتشيع في مثل هذا الوقت الدقيق لتكشف النقاب عن ثلاثة حقائق محورية أولها أنه بدا واضحا أن المعسكر السني يشعر بانفلات زمام قبضته وتهالك بنيانه إثر عجزه عن مجاراة التطور الفكري هذا التطور الذي لم تعد تنفع معه سياسة التجهيل والتغييب مما أدى إلى تحول قطاعات واسعة من المثقفين والعلماء إلى عقيدة أهل البيت (ع) عندما لم تتمكن عقيدتهم السابقة من الصمود في مقابل الكم الهائل من البراهين والحجج المنطقية التي تقوضها ويلاحظ مقدار التخوف والقلق الذي يعتري رموز المذهب السني من خلال استشفاف مواقف شيخ الأزهر بشكل خاص وعلمائه بشكل عام ففي حين كان الأزهر معتدلا بالنسبة إلى موقفه من المذهب الإمامي لدرجة جعلت شيخه السابق الدكتور محمود شلتوت يفتي بجواز التعبد بهذا المذهب بل إن أحد مشايخه السابقين وهو الشيخ سليم البشري كان قد ترك مذهبه وتحول إلى التشيع نجد اليوم أن لغة الخطاب الأزهرية قد تغيرت وطغت عليها عبارات هجومية حادة تتهم التشيع بأنه امتداد لليهود هذا يعني أن الأزهر انضم أيضا إلى الكتل السنية التي بدأت ترد في التشيع خطرا جديا عليها لا بد من التصدي له .
وثاني الحقائق أن الإثارة الصحافية الطائفية لهذا الموضوع في وقت حرج تتصاعد فيه الانتفاضة المباركة ضد الوجود الصهيوني في فلسطين والقدس هو مؤشر إلى أن ثمة جهات لا تريد لهذه الانتفاضة أن تستمر وتتعالى وذلك من خلال إشعال نار الفتنة بين المتصدين لهذه الانتفاضة والنفخ في بوق التحذير من خطر داخلي اسمه التشيع وهذا يكشف أيضا أن بعض مقاصد الاستعمار تتبناها مؤسسات وأنظمة تسترت بالدفاع عن القضية الفلسطينية فبدلا من سلوك سبيل الوحدة في مثل هذه الظروف الدقيقة نرى أن هناك من يحاول بث روح الشقاق .


وثالث الحقائق وآخرها أن هذه الحادثة أي تشيع إحدى قيادات الكفاح الفلسطيني ومقدار ما قوبل به من ردة فعل عنيفة في الوسط السني العلمائي تكشف أن المستقبل هو للتشيع وأن فلسطين بالذات مقبلة على فجر جديد ينير درب مجاهديها بنور أهل البيت (ع) وهو ما توقعته ( المنبر ) في استهلال العدد الماضي تحت عنوان " عودوا إلى محمد وعلي .. تعود إليكم القدر بالمهدي " .


أما عن نجم هذا الموضوع وبطل هذه الحادثة فهو القيادي الكفاحي الفلسطيني محمد شحادة التعمري وهو من مواليد بيت لحم 1963 للميلاد ويحمل شهادة البكالوريوس في التربية ويعد أحد أنشط الشخصيات القيادية الفاعلة في مقاومة الاحتلال الصهيوني يقود شحادة مجاميع من المجاهدين التحرريين ويخطب في الساحات العامة في مهرجانات ضخمة تثير لهيب الشارع الفلسطيني وتوجهه إلى مقاومة الاحتلال وعادة ما يركز في خطاباته على شخصيات أهل البيت (ع) وعلى الأخص سيد الأحرار الإمام الحسين بن علي (ع) من هنا عرف شحادة بأنه شيعي موال لآل بيت رسول الله (ص) فما هي ظروف تشيعه ؟ وما هي المؤتمرات التي دفعته إلى اعتناق هذه العقيدة الحقة ؟ وكيف عرف أن الحق مع آل النبي (ص) وهل صحيح ما أوردته مجلة " المجلة " من أن تشيعه جاء إثر إحساس بالخذلان والإحباط واليأس ؟
وبماذا يرد على شيخ الأزهر ورئيس جبهة علمائه ؟ وما هي رسالته إلى إمام زمانه الحجة بن الحسن عجل الله فرجه الشريف في هذا الوقت بالذات الذي تنتفض فيه الأمة ضد الصهاينة اليهود ؟هذه الأسئلة وكثير غيرها نقلتها " المنبر " إلى محمد شحادة بعد ما تمكنت من التوصل إليه أخيرا بعد محاولات دءوبة باءت معظمها بالفشل بسبب الأوضاع الصعبة التي تعيشها فلسطين وقد أدت هذه المحاولات إلى تأخر صدور هذا العدد من " المنبر " بيد أن هذا التأخر أتى بالفائدة المرجوة فإلى نص حوارنا الهاتفي :



- المنبر : أين أنت يا أستاذ محمد .. لقد كاد اليأس يتسلل إلينا !

- في واقع الحال لم أكن أتصور أن مجلة شيعية ستسعى للقاء بي كنت أظن أن مجلات أخرى من قبيل " المجلة " ستحاول أن تستغل قضيتي أيضا لذلك فإنني كنت ممتنعا عن التحدث إلى الصحافة على كل حال أحمد الله الذي أتاح لي الفرصة للتعبير عن قضيتي بكل حرية عبر " منبر من أحب "



- المنبر : نسأل الله تعالى أن نكون عند حسن ظنك في البداية هلا شرحت لنا سبب تركك المذهب السني واعتناقك لمذهب أهل البيت (ع) ؟

- أولاً أود أن أشير إلى أنني منذ صغري كنت أميل إلى أهل البيت (ع) رغم أنني كنت أجهل كثيراً عنهم فباعتباري سنيا لم أكن أعرف من تلك الشخصيات إلا الإمام علي (ع) وأنه الخليفة الرابع والحسن والحسين (ع) وأنهما طفلان يحبهما رسول الله (ص) أما فاطمة (ع) فهي ابنه الأولى هذا أقصى مل كنت أعرفه لكن على رغم ذلك فإنني كنت أتعاطف كثيراً مع مظلومية آل البيت (ع) وكان ثمة إحساس يعتريني بأن علي بن أبي طالب (ع) مظلوم حقا وهذا الإحساس بالمظلومية بدأ يتجذر ويزداد عمقا كلما اشتد علي ظلم الاحتلال .

جهلي بالتشيع هو الذي أبقاني سنيا في ما مضى وأرجو ألا أكون آخر

من يقول : ثم اهتديت



- المنبر : كيف اشتد عليك هذا الظلم ؟

- لقد كنت أحد مقاتلي حركة فتح الفلسطينية منذ كان عمري 16 عاما وقد اعتقلت إثر ذلك في الثمانينات وحكم علي بالسجن لمدة خمسة وعشرين عاما ثم أفرج الصهاينة عني في عملية تبادل الأسرى عام 1985 بعدها تكررت عمليات اعتقالي لعدة أعوام بلا محاكمة بتهمة الانتماء إلى حركة الجهاد الإسلامي التي نشطت فيها بعد خروجي من فتح ومن ثم أبعدتني قوات العدو إلى مرج الزهور في جنوب لبنان لمدة عام خلال الانتفاضة المجيدة عام 1992 خلال تلك الفترة أحسست بمعنى أن تكون مظلوما وقد تعمق هذا الشعور عندي والرغبة بالانتصار على الظلمة بعد الثورة الإسلامية في إيران المسلمة حيث دفعني ذلك إلى القراءة المستفيضة عن الثورة الإسلامية ومرتكزاتها الفكرية التي تنطلق من التشيع لأل محمد (ع) وبقيت القراءات تدور في إطارها النظري إلى أن تم إبعادي إلى مرج الزهور كما أسلفت حيث عايشت الممارسة الحقة للفكر الإسلامي من قبل مجاهدي الحرس الثوري الإيراني وحزب الله الذين كانوا يزوروننا في المخيم .




- المنبر : صف لنا شعورك وأنت تكتشف ملامح هذا المذهب المظلوم ؟

- لقد كان شعوري شعور الظمآن بالماء وانتابتني ردة فعل مسكونة بالفرح العظيم لأرتبط مباشرة بسيرة النبي (ص) ومن جهة أخرى ردة فعل مسكونة بالألم لهذا الغياب المقصود لهؤلاء الأئمة من نهج حياتنا لقد هزني بشدة مقتل الحسين (ع) في كربلاء التي مثلت تلك المظلومية .




- المنبر : ومتى كان القرار بالتحول ؟

- أخيرا كان القرار بالألتزام الكامل بهذا المذهب العظيم كتتويج لمرحلة مخاض فكري استمرت سنوات عدة من الدراسة والتمحيص والتفكير في كل ما يتعلق بهذا المذهب واطلاعي العميق على الاتجاهات الفكرية المختلفة سواء تلك التي أيدت المذهب أو هاجمته على مدار السنين .




- المنبر : أي الكتب قرأت فساعدتك على خطو هذه الخطوة الصعبة ؟

- كثيرة هي الكتب التي قرأتها وقد لاحظت من خلال مقارنتي بين الكتب الشيعية والسنية أن الأخيرة لا تصمد أمام المنطق والحقائق العلمية والتاريخية ولذا فإنني وجدت كتب علماء الشيعة أقرب إلى العقل فإلى متى يبقى الاستسلام لمقولات هي محصلة لظروف قاسية فكثير من الروايات التاريخية أو الأحاديث كانت محصلة لظروف خاصة فرضتها هذه المقولات وأوصت بكتابة تاريخ وعقيدة وفقه من زاويتها الخاصة أما عن الكتب الشيعية التي استهوتني فأذكر منها الشيعة في التاريخ , الشيعة والحاكمون , الإمام الصادق (ع) والمذاهب الأربعة , الكافي , كتب صالح الورادني , كتب التيجاني , نهج الشهادة الإمام الحسين (ع) هذا إضافة إلى عشرات من الكتب تتعلق بآل البيت (ع) إلى جوار عشرات مثلها من المصادر السنية التي ساعدتني كثيراً في استيضاح الحقيقة من دارها .




- المنبر : أوحت مجلة " المجلة " بأن تشيعك هو تشيع سياسي لاعقائدي وأنه نابع من الشعور بالخذلان واليأس والإحباط من المجتمع السني في مقابل الانتصارات التي حققها الشيعة في جنوب لبنان فهل هذا صحيح ؟

- الطريقة التي تناولت تلك المجلة بها الموضوع كانت غير سليمة ومشبوهة النوايا، والدليل على ذلك ما ورد في مقدمة الموضوع من تحذير للأمة من خطر اسمه التحول إلى التشيع وأن على علماء الأمة أن ينتبهوا لهذا الخطر الداهم، وأستغرب كيف يثير هؤلاء مثل هذه الإثارات الحساسة في مثل هذا الوقت الذي تنتصر فيه المقاومة وتزداد وتيرة الأنتفاضة المباركة. لو كنت أعلم بنواياهم لكنت راجعت نفسي كثيراً قبل أن أدلي لهم بأي تصريح. إنهم لم يتدخلوا في حديثي ولم يحرفوه، لكنهم بتحليلهم ومقابلاتهم التي جاءت على هامش الموضوع صوروا مسألة تحولي إلى التشيع على أنه شعور بالخذلان وما إى ذلك وهذا يعود كما تعلمون إلى كون تلك المجلة سعودية وهي بالنتيجة خاضعة لنظام يحمي السلفية والوهابية إنني أقولها بكل ثقة إن ما ذكروه حول ذلك كان غير صحيح إطلاقا فتشيعي هو تشيع عقائدي لا سياسي وكان ينبغي عليهم احترام القارئ أو لا ثم احترام من أجروا معه المقابلة ثانيا لكن أمرا من ذلك لم يحصل مع الأسف إن رحلتي إلى التشيع لا ترتبط بأية ظروف سياسية محيطة بنا طبيعي أنني أشعر بالفخر مثل كل مسلم بانتصارات المقاومة في جنوب لبنان والتي حققها بالدرجة الأولى " حزب الله " لكن ذلك لا يعني أن هذا هو ما دفعني إلى التشيع إن اعتناقي لعقيدة أهل البيت (ع) جاء كما أوضحته لكم نتيجة اقتناع ذاتي كامل غير مشوب بأية تأثيرات ولقد كان قبل الانتصارات التي حققتها المقاومة مما يعني أنه لم يكن خاضعا لهذا المؤثر .إنه طريق الحق ولقد اخترته وأنا متمسك به إن شاء الله تعالى .




- المنبر : ألم ينتابك هاجس تشويه قضيتك من قبل تلك المجلة عندما عرضت عليك المقابلة ؟

- لقد قبلت بإجراء المقابلة وأنا في كامل اقتناعي بها , صحيح أن بعض المقربين لي نصحوني بعدم إجراء لما يمكن أن تخلقه من تداعيات في ظل واقع سني حساس إضافة إلى دقة الظروف التي تعيشها الساحة الآن غير أنني كنت أرى أنه حق لا بد وأن يصل إلى الناس بعد قرون طويلة من التغييب وعلى الجميع أن يخرجوا من دائرة التعصب هذه وينتقلوا إلى دائرة التعايش الرحبة .




- المنبر : هل لك ارتباطات تنظيمية بإيران أو حزب الله ؟

- لا أبدا .. ليس لي أي ارتباط تنظيمي أو إداري مع إيران أو استخباراتها أو حتى حزب الله نعم هناك نوع من تعاط فكري وثقافي وهذا طبيعي لأن تلك الجهات تمثل امتدادا لما أنا عليه في عقيدتي وأفكاري لكن ذلك لا يعني أي نوع من أنواع العلاقة التنظيمية وهناك جهات سنية عديدة لها مثل هذا المقدار من التعاطي مع إيران وحزب الله فالظروف التي تعيشها الأمة تحدد ذلك وتفرضه .




- المنبر : وماذا عن علاقتك بحركة الجهاد الإسلامي ؟

- قد تستغرب إذا نفيت لك أية علاقة تنظيمية لي بالجهاد الإسلامي أيضا وهذا خطأ وقعت فيه تلك المجلة أيضا الحق أن المجتمع عاملني وكذلك القوى الإسلامية والوطنية الفلسطينية كقائد في حركة الجهاد وجاء هذا نتيجة لقربي النضالي من هذه الحركة بعد خروجي من حركة فتح لكن هذه العلاقة بقت في إطار من التعاطي النضالي المشترك لا أكثر ولا يعني هذا اضطلاعي بأية مسؤولية في هذا التنظيم إنني أؤكد أن الجهاد الإسلامي ليست له أية علاقة بموضوع تشيعي لا من بعيد ...ولامن قريب.




- المنبر : بم ترد على شيخ الأزهر طنطاوي الذي اعتبر أن التشيع منشؤه عبد الله بن سبأ اليهودي ؟

أ- ولاً أنا أتقدم إليه بالتحية المباركة وأدعو الله له ولنا بالهداية وأن نكون جميعا خدما للإسلام العظيم أما ثانيا فإنني أدعو شيخ الأزهر إلى تحديد موقف أكثر وضوحا تجاه مذهب أهل البيت (ع) لأن الحديث عن أن العلاقة التي تجمع السنة بالشيعة هي علاقة أخوة كما قال في بداية تصريحه ثم الخروج في نهاية التصريح بأن حركة الشيعة هي صنيعة يهودي فهذا ما يقبله العقل وهاتان فكرتان لا يمكن أن تجتمعان إنه وقع في تناقض فظيع صارخ كيف يكون الشيعة أخوة وهم في الوقت ذاته صنيعة اليهود ؟ أما عن شخصية عبد الله بن سبأ المزعومة فإنني بعد بحوثي وتحقيقاتي وجدت أنها شخصية وهمية مختلقة لا وجود لها إلا في الطبري والمصادر الضعيفة .



-المنبر : وماذا عن رئيس جبهة علماء الأزهر وهجومه العنيف عليك شخصياً ثم على المذهب الإمامي ؟

- إنني أقول له : اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون حقيقة أستغرب ما طرحه وما زاد استهجاني أنه رئيس جبهة علماء الأزهر وقد أخذ على عاتقه " بهدوء تام " مسؤولية تكفير ملايين المسلمين ! إنني أرفض ما جاء على لسانه من أن جهلي بالمذهب الشيعي هو الذي دفعني إلى التزامه وأود التأكيد له على أن جهلي بالتشيع هو الذي جعلني أبقى سنيا حتى لحظة إعلاني عن التشيع !




- المنبر : هل ترى أن المستقبل هو للتشيع في فلسطين ؟

- إن مذهب أهل البيت(ع) لا يزال في بدايته في فلسطين لكنني سأعمل إن شاء الله على نشره أنا وجمع من إخواني المؤمنين راجيا من الله العلي القدير أن ينتشر هذا المذهب ليمهد الطريق أمام قدوم مهدي آل محمد عجل الله فرجه الشريف .




- المنبر : ماذا عن طبيعة نشاطاتك عقب إعلانك تشيعك ؟

- لا أستطيع الإفصاح عنها كلها لكنني إن كان ولا بد فأقول أنني في مختلف المهرجانات الخطابية التي تقام في فلسطين والتي أخطب فيها للآلاف من الناس أركز كلماتي على شخصيات ومواقف وسيرة أهل البيت النبوي (ع) وهذا يسهم كثيراً في تغيير الصورة السائدة في المجتمع تجاههم صلوات الله عليهم حتى يعرفوا قدرهم ويقتدوا بهم فيتحقق النصر بإذن الله وأذكر ذات مرة أنني في إحدى المهرجانات الخطابية ولمناسبة انتصار المقاومة في لبنان ألقيت كلمة مركزة حول الإمام أبي عبد الله االحسين (ع) وقد قوبل هذا برد فعل غير سليم من قبل بعض المتكلمين من حركة حماس حيث نشروا مقالا بعنوان " هل بدأ الجهاد الإسلامي بنشر المذهب الشيعي في فلسطين ؟ لقد اعتبروا أن مجرد حديثي عن الحسين (ع) هو مخطط لنشر التشيع مرسوم من قبل قيادة الجهاد وإنني أؤكد أن قيادة الجهاد الإسلامي لا شأن لهم إطلاقا بموضوع تشيعي فلست حركيا منهم بل أنا أتناشط معهم في بعض الأعمال التي نلتقي عليها ليس إلا ومع الأسف فإن تلك المجلة حاولت أن تضعني في موقف محرج أمام قيادة الجهاد لكنها كانت أكثر تعقلا .




- المنبر : هل هناك مناظرات أو نقاشات معينة تخوضها بشأن هذا التحول ؟

- نعم هناك كثير منها بل إنني أدخل في مثل هذه المناقشات يوميا والحمد لله فإن ذلك يساعد على تنقية الجو من الجهل الذي يحيط بالمجتمع تجاه هذا المذهب العظيم تخيل أنهم لا يفرقون حتى الآن بين " الشيعي " والشيوعي !




- المنبر : ما هي الرسالة التي تود عبر " المنبر " أن توجهها إلى
المسلمين ؟

- أنصح أحرار العالم كافة والمسلمين خاصة على اختلاف مذاهبهم أن يتخذوا من الحسين (ع) وثورته على الظلم نموذجا ونبراسا يحتذون به فلا يجوز السكوت على الظلم الذي تمثله أمريكا الشيطان الأكبر وإسرائيل هذه الغدة السرطانية التي زرعت في بلادنا كما إنني أرجو ألا أكون آخر من يقول : ثم اهتديت !




- المنبر : وما هي الرسالة التي توجهها إلى إمام زمانك عليه السلام ؟

- للإمام قائم آل بيت النبوة (ع) بركات تحركنا وتعطينا الفعالية الدائمة باتجاه النصر والتحضير لفرجه القريب إن شاء الله وأهتف بحضرته مناجيا وراجيا يا مهدي ... أدركنا الآن !




- المنبر : نشكر لك يا أستاذ محمد هذا الوقت الذي منحتنا إياه في ظل هذه الظروف الصعبة ونسأل الله لكم ولجميع إخواننا المجاهدين في فلسطين النصر القريب بإذن الله .

- بارك الله فيكم وأنا فيكم وأنا أشكر لكم هذا الحرص من قبلكم على توضيح الحقيقة وأسأل الله لكم التوفيق والعافية في خدمة أهل البيت عليهم السلام.




http://www.14masom.com/mostabsiron/f039.htm

محـايد
18-07-2006, 01:32 AM
الدكتور الفلسطيني أسعد القاسم


http://www.14masom.com/mostabsiron/images/pictures/06.jpg




رحلة بحثه دامت سنتين فعلم بعدها أن

( الحق مع علي ) عليه السلام

الدكتور أسعد القاسم : الوهابيون أفتوا بكفري عندما أثبت أحقية الشيعة من صحيح البخاري !



قليل من البحث والتحقيق المتجردان من أية اعتبارات عاطفية موروثة كفيل باستجلاء الحقيقة واستيضاح طريق الحق هذه قاعدة سار عليها أولوا الألباب من العامة فاكتشفوا أن علياً مع الحق والحق مع علي لا يفترقان " ويوماً بعد يوم تتجلى عظمة أهل البيت عليهم السلام في أروع صورها وتتكشف الحقائق ويسطع نورها في كل الأرجاء ولذا فإننا نجد أن موجة من التشيع والولاء بدأت تتزايد في مختلف الأوساط لتعود إلى صراط الله المستقيم .

عددا تلو عدد تلتقي " المنبر " بشخصيات كانت على مذهب التسنن ثم بان لها الحق فتشيعت مسلطة الأضواء على تلك الرحلات الصعبة في المعتقد وفي عددها السابق والذي قبله عبرت المنبر عن اعتقادها بأن المستقبل في فلسطين هو للتشيع كما أن مستقبل العالم هو في العودة إلى محمد وعلي " عليهما الصلاة والسلام لم يكن هذا من قبيل المبالغة بل هو تنبؤ يستند إلى مؤشرات ودلائل وحقائق نراها نرى الشمس في رابعة النهار .

وفي عددنا هذا نحن نتحدث عن باحث أكاديمي طالت دراسته مدة سنتين لأجل الوصول إلى بر الأمان حيث صاحب الزمان صلوات الله وسلامه عليه .

إنه لم يترك مذهبه السني فهو يعتبر أن التشيع هو الأخذ بسنة المصطفى (ص) من منابعها الأصلية الصافية وهكذا يؤمن الدكتور أسعد وحيد القاسم من فلسطين أن إنقاذذ بلاده وعودة القدس الشريف لا يمكن أن يتمان إلا على يد قائد يمثل تلك المنابع هو قائد مسدد من السماء .

والدكتور القاسم جعل صحاح السنة المعروفة كالبخاري ومسلم أساس بحثه ومحيط دراسته فعلم بعدئذ أن ما جرى على الأمة بعد ارتحال الرسول الأعظم (ص) هو الذي جعل منهاج الله السوي يسمى ما بعد " مذهبا خامسا " وإليكم نص الحوار .



المنبر : كيف تعرفتم على مذهب أهل البيت عليهم السلام أين ومتى وكيف وعبر من ؟


- بدأت بدراسة الخلاف المذهبي في عام 87 أيام دراستي الجامعية في الفليبين بعدما بدأت ألاحظ تلك الحملة المسعورة بتكفير الشيعة وخصوصاً أن الحرب العراقية الإيرانية كانت أوجها ولغاية ذلك الحين لم يكن عندي أي اهتمام للاطلاع على مثل هذه المسائل الخلافية لعدم شعوري بأي حاجة لمعرفتها وكل ما كنت أعرف من الشيعة أنهم مسلمون وإن كانوا يختلفون عن أهل السنة في بعض المسائل لا تستوجب تكفيرهم كتفضيلهم لعلي عليه السلام على باقي الصحابة واهتمامهم الكبير بزيارة أضرحة الأئمة وأما ما كان يشاع عنهم بتفضيلهم لعلي عليه السلام على النبي (ص) وتخطئة جبريل بإنزال القرآن على النبي (ص) بدلاً من علي عليه السلام بل واعتقادهم بتحريف القرآن وغير ذلك مما كان يقال فيهم فلم أكن أعير له أي اهتمام فإن صحت هذه التهم فإنما تصح عن متطرفين لا يجوز أن ينسبوا لدين الإسلام وقد كنت دائماً مؤيداً للمواقف التي تدعو إلى الوحدة ونبذ الخلافات المذهبية بل وعدم الخوض فيها تجنبا للفتنة والحزازات ولم أكن أخفي حبي الكبير للثورة الإسلامية في إيران إلا أنني فوجئت يوماً من بعض زملائي وأصدقائي الطلبة في الجامعة ممن كانوا ينتسبون إلى جمعيات وهابية بقولهم لي أنه لا يجوز لي أن أكون سنيا وفي الوقت نفسه متعاطفاً مع الشيعة وكان معنى كلامهم أنه يجب علي إما أن أكون سنياً مكفراً للشيعة وإما أن أكون شيعياً معتقداً بكل ما يعتقدون وهكذا كانوا يلحون علي دائماً اختيار طريقاً واضحا ليس فيه مزج أو وسطية على رأيهموكانوا يوزعون دائما كتاب على الطلبة تكفر الشيعة وتجعل منهم خطراً على الأمة أسوأ من خطر اليهود وأن إيران أخطر من إسرائيل على المسلمين !
ولو لم يكن هؤلاء < الدعاة > أصدقاء لي،لما كنت أكترثت مطلقاً بمثل هذه الإدعاءات ولما أعطيتها أي وزن.وهكذا تولد في داخلي حافز للتقصي والبحث، لأجد جواباً للعديد من القضايا و المسائل التي أثيرت حول تاريخنا الإسلامي، ولم أكن أجد لها جواباً مقنعاً وخصوصاً ما كان يتعلق بمسألة الخلافة ونظام الحكم في الإسلام .
وبعدما قرأت الكتب العدة المضادة للشيعة ،بدأت أقرأ بعض الكتب الشيعية لأرى جوابهم على تلك المسائل،وخصوصاً كتاب المراجعات الذي ينقل حوارا لكاتبه الشيعي مع عالماً سنياً من الأزهر الشريف.وأشد ما لفت إنتباهي في هذا الكتاب وغيره من الكتب الشيعية هو استدلالها في ما تدعي بآيات قرآنية وأحاديث موثقة عند أهل السنة لاسيما في صحيحي البخاري ومسلم .ولشدة قوة وضوح بعض الروايات التي استدل عليها من صحيح البخاري،دفع ذلك بعض أصدقائي من دعاة الوهابية إلى القول بأنه لو وجدت بحق مثل هذه الروايات في صحيح البخاري لاستدعوا أن يكفروا بهذا الكتاب الجامع الصحيح كله كما يعتبره العلماء من أهل السنة،حيث أنه لم يكن متوفراً لدىأي أحد منا نسخة من هذا الكتاب،فبحثت حينها حتى وجدت نسخةً منه في معهد للدراسات الإسلامية في إحدى الجامعات الفلبينية،
وعكفت على دراسته للتحقق من مصادر الروايات الهامة التي استدل بها،حتى وجدتها جميعاً كما أشير إليها.وحينئذ فقط تيقنت من صحة دعوى الشيعة القائلة بخلافة الأئمة الأثني عشر من أهل البيت عليهم السلام للنبي (ص) ابتداء بعلي عليه السلام وانتهاء بالمهدي عجل الله فرجه الشريف .

وأما أصدقائي الدعاة فلم يفوا بوعدهم،وكذبوا كل ما قلته لهم بشأن تحققي من وجود الروايات المشار إليها،بل وحاولوا باستماتة تفنيدها (على فرض صحتها ) وتحميلها ما لايمكن تحميله من تأويلات بعيدة بل ومضحكة،وكان نتيجة ذلك إنهاء علاقتهم بي،وأفتوا بتكفيري ثم أصبحوا من خلال جمعيتهم يدعون كل الطلبة إلى مقاطعتي ويحذرونهم من محاورتي أو مجرد الأستماع إلي،وأشاعواأني أخذ راتباً من سفارة إيران مقابل تشيعي وكان يجن جنونهم عندما لاحظوا أن العديد من الطلبة الآخرين،بدأوا يؤمنون أيضاً بطريق أهل البيت عليهم السلام.



المنبر : ما هي العوامل التي دفعتكم إلى إعتناق هذا المذهب وترك مذهبكم السني،وكم طالت هذه المرحلة ؟


- لم أشعر منذ البداية أنه كان علي أن أترك مذهبي السني،ولا اعتقد أني تركته،
وما أقصد أن إيماني في بداية الأمر بأحقية أهل البيت عليهم السلام بخلافة النبي (ص) لم يعن تركي لمذهبي السني،وإنما اعتبرته تعديلاً لمعلوماتي التاريخية ،و
تصحيحاً لمساري الإسلامي،فإذا كان المذهب السني يعني هو الأخذ بالسنة النبوية
فإن تمسكي بها قد إزداد بتعرفي على طريق أهل البيت عليهم السلام لأنهم أقرب الناس إلى هذه السنة النبوية.وعلى الرغم من أن من حولي أخذوا ينادوني بالشيعي
فلم أكترث لذلك،بل لم أجد بأساً فيه،لأنه لم يكن عندي عقدة مسبقة من هذه التسمية
وأنا طبعاً لا أريد أن أهون هنا من مسألة الخلاف بين المذهبين،إلا أنني ما زلت أرى أن النقاط التي تجمعهما أكثر وأهم من تلك التي تفرقهما.وأنا أحب أن أضعهما تحت عناوين مدارس الفكر داخل دائرة الإسلام الكبرى،حتى وإن اختلفا في بعض مسائل العقائد.فإسلامنا فيه من المرونة الكافية ما يسع اجتهادات وتفسيرات الفريقين في جميع ما اختلفا فيه .

وأما بالنسبة إلى لما سألتم عنه حول العوامل التي دفعتني إلى تبني هذا المذهب، فكما بينت سابقاً،فأن الدافع كان واحداً ليس له ثان،وهو رؤيتي بما لا يقبل الشك و الدليل و البرهان القاطع،وجوب إتباع أهل البيت عليهم السلام.


الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ،فماذا بعد التمعن بقوله (ص) في خطبة حجة الوداع : ( إني تارك فيكم الثقلين ما أن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله وعترتي أهل بيتي ). فهذا القول المعروف بحديث الثقلين يرسم المنهاج بإطاره العام،ثم يخصص بقوله (ص) ( من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه )،وقوله (ص) (أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي) وغير ذلك الكثير من التوجيهات النبوية التي تضع النقاط على الحروف،فكلمة " بعدي " توضح أن علياً كان وصياً للرسول (ص)كما كان هارون ليكون خليفة له وإماماً على الأمة بعده .

وهناك العديد من الروايات الموثقة أيضاً في الصحاح تشير إلى أن
عدد الأئمة إثنا عشر وكان علماء أهل السنة على مر التاريخ وما زالوا في حيرة أمام هذا الرقم الصعب دون أن يجدوا له تفسيراً !

وما أجمل التمعن في قوله تعالى لرسوله محمد (ص) : (إنما أنت منذر ولكل قوم هاد ) ،فكم من التوجيهات القرآنية التي تحصر دور النبي (ص) بالبلاغ والإنذار ليس إلا (فإن توليتم فاعلموا إنما على رسولنا البلاغ المبين )، وأيضاً:
(فإن أعرضوا فما أرسلناك عليهم حفيظاً إن عليك إلا البلاغ المبين ).فالله سبجانه وتعالى يعلم أن مسألة هداية الإنسان الفرد والمجتمع ،وتربيته عقائدياً و سلوكياً لتصبح الهداية عنده منهاجاً راسخاً وثابت الأركان لا يمكن أن تتم خلال الفترة الوجيزة التي قضاها النبي (ص) في دعوته ولا سيما أذا كان هذا الإعداد يخص أمة قد ترسخت فيها عادات الجاهلية مئات السنين فالنبي (ص) قضى غالبية فترة دعوته منشغلاً بالغزوات الكثيرة وكان لا يطلب من الناس في مكة أكثر من مجرد القول بالشهادتين وترك عبادة الأوثان ووأد البنات ونظائر ذلك غالباًوبمجرد
رحيله (ص) بدأ المهاجرون والأنصار /وحتى الأنصار فيما بينهم/ يتناحرون على الخلافة بصورة قبلية ،حتى آلت الخلافة في نهاية الأمر إلى بني أمية وكان ما كان كل ذلك بسبب عدم إتباع الناس للمنهج الذي رسمه الله تعالى لهم .فقد كانت حكمته بالغة جل وعلا و القاضية بوجود قائد إلهي مسدد بصورة استثنائية في كل عصر يتكفل بحفظ التشريعات الإلهية وصيانتها وتبيان معالمها وتفاصيلها لضمان تهيئة و توفير الأرضية المطلوبة لهداية الناس وسلامة مسيرتهم ومراقبتها على مر الأجيال .

ولكن بسبب ما جرى على الأمة بعد النبي (ص)من ويلات وفتن،لاسيماتحييد الأئمة عن دور قيادة المسلمين بل وإضطهادهم جيلاً بعد جيل قتلاً وسجناً ومطاردة حتى لم يبقى سوى آخرهم فغيبه الله عن أعين الناس حفظاً لنوره من الإنطفاء ليتم به حجته يوم يكون الناس قد تهيأوا لذلك،فيعيده الله سبحانه وتعالى إلينا كما سيعيد المسيح عليه السلام ليكون حجته على النصارى .

أقول بسبب ذلك كله ،فإن أمر الله قد أصبح مشوشاً على غالبية المسلمين،ومنهاجه السوي المستقيم المتمثل بمنهج أهل البيت عليهم السلام أصبح يسمى مذهباً يوضع بجانب المذاهب الأخرى للمقارنة والترجيح،وللأسف فأن المذاهب الكبرى نفسها قد تفرقت بدورها إلى مذاهب أصغر والتي اصبحت أحزاباً وخطوطاً وتيارات لا حصر لها ،كل منها يدعي أنه حزب الله المختار .فكان لزاماً على العلماء والمفكرين والمحللين أن ينظروا لتبيان صحة المسار هذا على حساب ذاك.وعلى كل حال ،فقد طالت فترة دراستي لهذه المسألة ما يقارب السنتين حتى وصلت إلى هذه القناعة .

وأما إذ أردنا النظر في العوامل الأخرى والتي ترجح بنظري مذهب أهل البيت عليهم السلام فهي عديدة ومتنوعة يمكن اختصار بعضها بما يلي :
فالعقائد أكثر وضوحاً وأقوى دليلاً وأقرب إلى المنطق والعقل فالله سبحانه وتعالى منزه عن التجسيم لا ينزل ولا يصعد ولا يجلس على كرسي ولا يحده مكان ولا زمان لأنه نور السماوات والأرض وكما نوحده في ذاته نوحده في صفاته فصفاته عين ذاته وذاته عين صفاته وهو جل وعلا عادل لا يحاسب من لم تقع عليه الحجة والبرهان والواضحين وقضاؤه وقدره لا هما بجبر ( تسيير ) ولا هما بتفويض ( تخيير ) وإنما أمر بين الأمرين وأما نبيه (ص) فهو معصوم في أمور الدين والدنيا لا يمكن لبشر مهما علت درجة عبقريته أن يكون أصح منه في أي موقف كان وإلا لكان أحق منه بالنبوة ولا يمكن قبول مسألة توثيق وعدالة كل الصحابة لا لسبب إلا لأنهم رأوا الرسول (ص) حتى ولو للحظة !! فهذا يخالف العقل والمنطق ’ لأنهم كانوا بشراً يخطئون ويذنبون وما جرى منهم بعد رحيله (ص) يثبت كيف هم من " البشر " !
وأما الأحكام الفقهية والمتعلقة بالعبادات والمعاملات فالحق يقال إنني لم أر صلاحية الإسلام لكل زمان ومكان إلا من خلال التبني الصحيح لفقه أهل البيت عليهم السلام والأمثلة جدا : فالخمس أكثر بركة من مجرد 2,5 % لإسناد الدولة الإسلامية وإعالة الفقراء والمحتاجين .
وجمع الصلوات فيه أكثر عملية وموائمة لظروف هذا العصر المليء بالانشغال والمزاحمات .

والطلاق لا يمكن أن يتم ولا يجوز إلا بحضور شاهدين والثلاث طلقات لا تحسب سوى واحدة!

والزواج المؤقت بديل شرعي وأكثر منطقية وأقوى حجة من زواج الهبة والمسيار والعرفي وناهيك عن الزواج بنية الطلاق !

والأمثلة تطول وتطول وكلها مؤيدة بالأدلة القطعية من القرآن والسنة النبوية وباب الاجتهاد مفتوح إلى قيام الساعة .

وأما على صعيد الأخلاق والتربية الروحية فما عليك إلا أن تنظر في مفاتيح الجنان والصحيفة السجادية وغيرها من كتب الأدعية والزيارات المأثورة لنرى سمو المستوى الذي أراد أهل البيت عليهم السلام أن يهذبوا به نفوس أتباعهم .






المنبر : كيف كانت ردود فعل أسرتكم ومجتمعكم تجاه هذا القرار الصعب ؟

- في الحقيقة لم يكن هذا القرار عندي صعباً أبداً فأنا وبسبب خلفيتي الثقافية لم يكن سبق لي وأن نظرت نظرة متطرفة للشيعة فقد ربيت منذ صغري في حلقات دروس وأسر تربية جماعة الأخوان المسلمين في فلسطين وكنت بداية شبابي متأثراً إلى حد كبير بشخص الإمام الشهيد حسن البنا وكان له جهود معروفة على مستوى القول والعمل في التقريب بين المذهبين وسار على منهجه كوكبة من العلماء الأجلاء كمحمد الغزالي وأنور الجندي وأبو الأعلى المودودي وفتحي يكن ومحمود شلتوت وغيرهم ’ حيث كان لهذا دور في عدم ترددي ولو للحظة واحدة أثنائئءبحثي في قبول ما أراه حقاً ولم أفكر لحظة كيف سيكون رد فعل أسرتي ومجتمعي لأن المسألة هنا شخصية جدا ولا اعتبار فيها سوى ما يراه العقل والمنطق وعلى ذلك يحاسبنا الله سبحانه وتعالى ’ فلا الأسرة ولا القبيلة تشفع لأحد يوم الحساب ’ ولحسن حظي على كل حال فإن أسرتي وأقاربي كانوا متفهمين جداً عندما عرفوا بالأمر وتربطني بهم إلى الآن علاقة حميمة وأما بالنسبة لرد فعل المجتمع , فنحن ما زلنا مجتمعات شرقية الطابع ’ والتحول عن الدين أو المذهب لا يزال مرفوضاً من حيث المبدأ ويبغض غالبا من يفعله ’ فالدين والمذهب في مجتمعاتنا من الأمور التي تورث ’ والقليل النادر جداً من يضعها تحت مجهر الدراسة والتمحيص .

ورغم أنني عشت بعيداً عن وطني منذ 15 سنة إلا أنني ما زلت أتزاور وأتواصل وأستطيع ملامسة بعض الردود السلبية تجاهي فقد خسرت بعض الأصدقاء إلا أنني كسبت آخرين وهناك كثير من النخب المتعلمة ما يدعو إلى التفاؤل فالثقافة والوعي تجاه هذه القضايا يحتاجان إلى بعض الوقت .






المنبر : ماذا عن مناظراتكم مع الوهابيين ؟

- هذا أمر طبيعي يرافق عادة غالبية من يعيش تجارب التحول الفكري والمذهبي وهو أمر محمود فللآخرين الحق في أن يتناقشوا وإياك في ما أنت عليه من رأي وفكر ’ وقد خضت هذه التجارب مع كثير من العلماء والمثقفين والنشطاء في حقول الدعوة والتبليغ وللأسف هناك من يحب المواجهة من أجل محاولة إثبات خطئك بطريقة جدلية لا علمية أو منطقية وبصراحة فإنني أصبحت أمتنع عن مناقشة هؤلاء وخصوصاً الوهابيين منهم لأن ضرر الخوض معهم أكثر من نفعه .






المنبر : كتابكم حقيقة الشيعة الأثني عشرية كان له تأثير وصدى واسع .. هلا كشفتم لنا عن ذلك

- لا يوجد عندي اطلاع وافٍ حول هذا الأمر وتجد الجواب الشافي عند دور الطباعة والنشر التي ليس عندي عنها أي علم !
وعلى كل حال , فهذا الكتاب قدمته قبل 10 سنوات عرضت فيه نتائج دراستي الأولية عن الشيعة الأثني عشرية وقد ذكرت في مقدمة قصة تحولي ثم ذكرت في فصوله خلاصة دراستي المستفيضة لصحيح البخاري ومسلم حول أهم القضايا المختلف عليها .






المنبر : بعد تشيعكم وسيركم في هذا الصراط المستقيم ما هي نظرتكم للتشيع وماذا يعني أن يكون المرء شيعياً ؟

- التشيع بنظري هو الإسلام بعينه والإسلام بنظري هو التشيع بعينه ولا أقصد من هذا بأي حال من الأحوال اعتبار من كان سنياً ليس مسلماً .
وهذا ما يدفعني إلى الكلام حول التسميات المذهبية من حيث المفهوم النظري وتطبيقاتها العملية فالتشيع نظرياً هو الولاء لعلي وأهل البيت عليهم السلام أيام الفتنة في الجمل وصفين وبعض من قال في السقيفة هكذا تولد المصطلح وأما أهل السنة والجماعة فهي أسماء أطلقها معاوية على من والوه ضد علي فسمى معاوية السنة التي أمر فيها بسب الأمام علي عليه السلام ( عام السنة ) معتبرها سنة يثاب فاعلها ! وعلى السنة التي اضطر فيها الإمام الحسن عليه السلام للصلح معه ( عام الجماعة ) فيظهر لنا أن التقسيمات المذهبية قد بدأت في تلك المرحلة على أساس ولاء المسلمين السياسي وهي بالأحرى كانت أحزاباً سياسية تحولت إلى فرق ومذاهب دينية في عصور متأخرة من الدولة الأموية وأصبح ( أهل السنة والجماعة ) يعرفون لاحقاً بأخذهم تعاليم الإسلام في القرآن والسنة النبوية المرواة عن طريق الصحابة والتابعين الذين كان غالبيتهم العظمى أولئك الذين والوا بني أمية .
وما يهمنا هنا هو التشيع الواقعي أين هو في واقعنا الحالي ؟
فالتشيع كما قلت هو الإسلام المأخوذ من المنبع الصافي وهو ولا يزال الطرح الإلهي المثالي القادر وحده على الأخذ بيد الإنسانية إلى أسباب سعادتها في الدنيا والآخرة ولكن هذا الطرح لا يزال مشروعاً معلقاً لم يكتب له التطبيق على أرض الواقع حتى الآن بانتظار استعداد الناس لتطبيقه .
وحتى تلك الفترة الوجيزة التي تولى فيها الإمام علي عليه السلام مقاليد حكم المسلمين انشغل فيها بثلاث حروب تلخص حال ما ستؤول إليه الأمة من بعده فحرب الجمل تمثل عنصر الالتباس والتشوش أو الفتنة التي وقع في حبالها كثيرون حتى من لم يتوقع منه ذلك وتمثل حرب صفين عنصر الطمع والغدر والانتهازية التي تكللت بتربع الأمويين على كرسي الملك وأما حرب النهروان فتمثل عنصر جهل وعناد وتخاذل والاتباع الموالين الذين انقلبوا إلى خوارج أعداء وهذا العدو الداخلي هو الذي عمل على خذلان الإمامين الحسن والحسين عليهما السلام من بعده .
وحال المسلمين في هذا الزمان لا يزال أيضاً يتمتع بتوفر هذه العناصر الثلاثة ! والله سبحانه وتعالى لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وهذا ينطبق على حال المسلمين السنة والشيعة على حد سواء .
وهكذا أجد نفسي مدفوعاً إلى تقسيم المسلمين لا على أساس المذهب فيكون الإسلام السني والإسلام الشيعي وإنما على اساس صدق التوجه وأصالة العمل وإخلاصه فيكون عندنا إما إسلام ظاهري موروث ليس فيه سوى الشعائر الفارغة من المعنى والتعصب الأعمى لها وإما إسلام واقعي يكون أتباعه مستسلمين بالروح والقلب لكل ما هو حق ويعملون به بكل حب وإخلاص لا يعرفون للتعصب طريقاً .
وهكذا فإن معنى المرء شيعياً ينبغي أن يتوافق مع المبادئ والمثل العليا التي كافح من أجلها أئمة أهل البيت عليهم السلام وضحوا بدمهم الطاهر دفاعاً عنها فالرسول (ص) قاتل على التنزيل أي بمعنى جاهد طوال عمر دعوته كلها من أجل ضمان إكمال تبليغ الرسالة والإمام علي عليه السلام والأئمة من بعده قاتلوا على التأويل أي بمعنى جاهدوا من أجل حفظ معاني الإسلام بأصالتها وجوهرها من المسخ والتزوير .
فأصل وجوهر اللإيمان على سبيل المثال ليس مجرد التلفظ بالشهادتين وإنما أن يظهر مصداق هذا الإيمان بحبك للمؤمنين " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه " فلا يمكن أن تكون مؤمناً بواقع الحال إلا إذا توفر فيك هذا الشرط وأما معاوية بنهجه المعروف فإنه أراد أن يقول للناس أنه يمكنكم أن تكونوا مؤمنين وفي الوقت نفسه تسفكون دماء إخوانكم المؤمنين وتسلبون حقهم وتغتابونهم وتشهرون بهم من أجل مصالحكم الدنيوية ولن تعجزوا عن إيجاد المبرر " الشرعي " لذلك !
وهكذا نجد الشواهد كثيرة على هذه الحقيقة فالرسول (ص) يقول " من أصبح ولم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم " فهل الاهتمام يتحقق هنا بمجرد التلفظ ببعض الكلمات ؟
وكان يقول الإمام الكاظم عليه السلام لشيعته " فمن كان منكم مطيعاً لله تنفعه ولا يتنا ’ ومن كان منكم عاصياً لله لم تنفعه ولا يتنا , ويحكم لا تغتروا " وقد حث الإمام الحسين عليه السلام الشيعة بقوله " فإنما شيعة علي عليه السلام من عفَ بطنه وفرجه واشتد جهاده وعمل لخالقه ورجا ثوابه وخاف عقابه … واعلموا أنه ليس منا من لم يملك نفسه عند غضبه "
وقال الباقر عليه السلام :"أد الأمانة إلى من ائتمنك ولو إلى قاتل الحسين عليه السلام نعم هكذا يكون المرء شيعياً !






المنبر : ماذا يكشف توجه جمع من الشخصيات البارزة في المجتمع الفلسطيني – سابقاً وحالياً – نحو مذهب أهل البيت عليهم السلام هلا أفصحتم لنا عن تلك الشخصيات ؟وما تعليقكم على تشيع محمد شحادة وهو من كبار المجاهدين في فلسطين ؟

- أنا أسأل لماذا لا يتوجه الناس إلى مذهب أهل البيت عليهم السلام فهو المنهج الأولى بالاتباع وهناك العديد من الشخصيات البارزة في فلسطين وغيرها من البلدان العربية ممن تبنى هذا المنهج ولكنه فضل عدم الإفصاح عنه لأسباب لا تخفى .
وأما بالنسبة للأخ محمد شحادة فلم يحصل لي الشرف التعرف عليه , أو الاطلاع على قصة تشيعه وحركة الجهاد الإسلامي عموما لم تخف إعجابها الكبير بالثورة الإسلامية وحزب الله وأعتقد أن قطبا الحركة الشيخ عبد العزيز عودة والشهيد الدكتور فتحي شقاقي قد سبقاه إلى التشيع ورغم هذا لا أرى التشيع في فلسطين قد أصبح ظاهرة وقد يكون التشيع في مصر والسودان وبلاد المغرب أقوى بكثير مما عليه في بلاد الشام .






المنبر : هل يمكن القول بأن المستقبل في فلسطين للتشيع ؟

- إن ما يجري على أرض فلسطين وما حولها من مؤامرات بهذا الحجم والخطورة ليؤكد أن إنقاذها يستحيل أن يتم إلا على يد قائد مسد د من السماء يقود جيشاً من المؤمنين المخلصين المكون من الشيعة والسنة،وفلسطين ستكون لهؤلاء بصرف النظر عن إسم المذهب الذي كانوا ينتمون إليه .
وأنا على يقين بأن فلسطين لن تعود للمسلمين ما داموا لا يزالون منقسمين و متشرذمين .






المنبر : كيف يمكن نشر التشيع في العالم ،وما هي أفضل صيغة لتقوية شوكته ؟

-هذه مسألة شائكة جداً فما يجنيه بعض الشيعة ،يهدمه شيعة آخرون
فإذا أردنا نشر التشيع في العالم، فلابد أولاًمن توحيد المواقف وتنسيق الجهود والكف عن التشكيك والتشهير بعقائد ومناهج بعضنا بعضا فهذا الأمر وللأسف يحصل بين الشيعة والشيعة وبين السنة والسنة .
ولا بد في دعوتنا إلى التشيع أن نفرق بين ما هو من أصول ومبادىء
منهج أهل البيت عليهم السلام ،وبين ما أضيف من عادات وتقاليد توارثها الشيعة حتى أصبح يخيل للبعض أنها جزء لا يتجزأ من التعاليم الدينية . ومثالي هنا إحياء مراسيم محرم وعاشوراء ،فالإحياء من حيث المبدأ مطلوب وفيه فوائد عظيمة ،وأما أساليبه
فليس فيها تقديس ،ويمكن أن تتنوع وتتغير حسب ظروف الزمان والمكان .
ومن المهم أن نعطي العنوان الإسلامي الكبير لهذه الدعوة إلى
التشيع فندعوا الناس ليهتدوا إلى إسلام علي والحسن والحسين عليهم السلام فهي دعوة إلى القيم و المبادئ أكثر ما هي دعوة إلى التفرق والتمذهب ، وأنا لا أؤيد الأساليب التبشيرية في نشر العقائد والأفكار ، فنحن نعيش في عصور إنفتاح وتحرر –نوعاًما –من كثير من ترسبات الماضي ،وما علينا إلا أن نطبق ما ننادي به ،وسترى الناس تعجب بطريقتنا بصورة تلقائية ،وعلينا أن نوفر وسائل المعرفة و الإطلاع ،ويمكن الإستفادة من هذا الإنفجار الهائل في ثورة المعلومات والإتصال من خلال شبكة الإنترنت والقنوات الفضائية ،و
برمجة الأقراص بصورة شيقة ولجميع المراحل التعليمية ،والسعي بهدوء إلى عقد ندوات مع المهتمين من علماء ومثقفي أهل السنة وغير المسلمين للبحث والدراسة لاالمناظرة و إقامة الحجج .



المنبر : وفي هذا الإطار كيف يمكن بنظركم تقريب الإتجاهات المرجعية ؟
- إن المشكلة الكبرى في هذا الشأن تتعلق بعدم تهيؤ الظروف الموضوعية التي يعيشها الشيعة لعدة عوامل منها جغرافية وأخرى
سياسية وحتى أيديولوجية تمنع حصول مثل هذا التقريب .
فهذه الصحوة الأسلامية الفكرية والسياسية والثقافية التي يحياها الشيعة هذه الأيام عمرها قصير جداً مقارنة بمئات السنين من التخلف و الركود ،وخصوصاً بما يخص مسألة نظام الحكم والمرجعية الدينية .
وبالتالي ،فإني أرى أن جميع الأفكار التي طرحت في مضمار تقريب المرجعية فضلاً عن توحيدها ينقصها النضج والتكامل ،لعدم قدرتها على إستيعاب الظروف الموضوعية السائدة أو توفرها علىمرونة التعامل معها ،وستبقى نظريات غير قابلة للتطبيق في الوقت الحالي ،
وينبغي السير في العديد من الخطوات قبل الخوض في هذه المحاولة المثالية .






المنبر : هل من حادثة مثالية تعرضتم لها ؟

- نعم كان هناك كثير من الحوادث ، أذكر منها مناقشتي لدكتور معروف في كلية الشريعة بالجامعة الأردنية لا داعي لذكر إسمه ،حيث زار مانيلا قبل عشر سنوات وألقى محاضرة للطلبة العرب تعرض فيها لأحوال المسلمين عموماً ،وكان مما قاله أن معركة المسلمين مع الشيعة معركة عقيدة ،وبعد انتهاء المحاضرة طلبت مناقشته في ما قال ،فكان همه معرفة إن كنت شيعياً ام سنياً ،وعندما حاصرته بلأدلة القوية حاول في البداية تبريرها بقوله :ومن منا لا يحب أهل البيت ؟
وعندما واجهته بلأحاديث التي توجب إتباعهم بالعمل وليس بمجرد الإدعاء ،حاول أن ينهي النقاش ،وعندما ذكرت له الأحاديث الدالة على
عدد الأئمة الأثني عشر وسألته من هم هؤلاء الأئمة أو الأمراء كما ذكر البخاري ،كان جوابه: (هذا الحديث من عقلك وليس له وجود عندنا !!) ثم سحب نفسه من المناقشة تاركاً الطلبة يهزوا رؤوسهم استغراباً . وكان لهذه الحادثة الأثر الكبير في تحفيزي للمزيد من البحث ما دامت المسألة على هذه الدرجة من الخطورة .






المنبر : كلمة تختم بها هذا اللقاء ؟

- إن عالمنا الإسلامي يواجه مشكلة التخلف عن غيرنا من العوالم والأمم في سباق و تنافس لايرحم يشهده هذا العصر ،ولا يمكن أن يعجب بطريقتك مخلوق ما دمت على هذا الحال ، والمسلم السني والشيعي يشتركان في هذا التخلف ،فإذا أرادا النهوض فلا بد أن يستوعبا بعضهما بعضاً أولاً .
وإن كانت أولوية توضع على قائمة أعمال الدعاة إلى الدين والمذهب ،
فلابد وأن تكون الوقوف ضد تيار المادية الجارف ،هذا التيار هو الدين الواقعي لعالمنا اليوم وهو يتمتع بأكبر عدد من الإتباع ، وهو يستقطب متحولين له من جميع الأديان والملل ،فما فائدة الفخر بوجود 1.300
مليون مسلم وغالبيتهم العظمى ممن انجرف تجاه هذا التيار السحري ؟
وعليه فإن الأمر ينبغي أن يدفعنا إلى السعي وبجد لإيجاد ارضية مشتركة يقف عليها المسلمون و المسيحيون وعلى اختلاف طوائفهم قبل أن يتفرقوا جميعاً ! .





السيرة الذاتية



-الدكتور أسعد وحيد القاسم .

- من مواليد فلسطين 1965 .

- متزوج ولديه طفل واحد هو حمزة ويبلغ من العمر أربع سنوات .

- حاصل على بكالوريوس في الهندسة المدنية وماجستير في إدارة الإنشاءات ودكتوراه في الإدارة العامة .

- دفعه اطلاعه على بعض كتب الوهابية التي تهاجم مذهب أهل البيت عليهم السلام إلى قراءة كتاب المراجعات وكتباً أخرى ،ثم التحقق مما جاء فيها من صحاح السنة .وهو الأمر الذي قاده إلى إعلان تشيعه بعد بحث مستفيض طال سنتين .

- له ثلاث نتاجات علمية حتى الآن منها ( تحليل نظم الإدارة العامة في الإسلام ) وهي رسالة الدكتوراة . ( حقيقة الشيعة الإثني عشرية ) و( أزمة الخلافة والإمامة وآثارها المعاصرة ).

البريد االإلكتروني للدكتور القاسم : asdalqasem @ hotmail .com

كتاب الدكتور القاسم (حقيقة الشيعة الإثني عشرية ) الذي دون فيه خلاصة بحوثه التي أدت إلى تشيعه .متوفر لدى :

مكتبة جنان الغدير في بنيد القار – الكويت – هاتف :2560442




http://www.14masom.com/mostabsiron/f018.htm

محـايد
18-07-2006, 01:42 AM
الشيخ الفلسطيني محمد عبد العال


http://www.14masom.com/maktabat/maktaba-akaed/book58/images/47.jpg



* فلسطين - عكا - الغابسية
* مواليد عام (1948)

* اعتنق التشيع عام (1980)





( إمام مسجد الوحدة في صور - جنوب لبنان)



كل شيء يفتقر إلى الدليل إلا ولاية أهل البيت (عليهم السلام) .. يفتقر الدليل إليها!



كان مفاجئاً اللقاء بسماحة الشيخ محمد عبد العال، الفلسطيني الذي ولد وترعرع واهتدى في جنوب لبنان قرب مدينة صور، ليس لسبب عام بقدر ما هو لسبب متعلق بطباعه وتواضعه وحبه الشديد لأهل البيت (عليهم السلام) إضافة إلى اهتمامه المطرد بتقديمهم بأفضل السبل.

هل اكتفى من نور الهداية بنفسه؟ لا، بل عمل لهداية الآخرين من خلال إقامة مسجد جمع فيه من المسلمين العديد وحاول ولا يزال على جذب الآخر المعاند بأسلوبه التكتيكي والعقلاني لا المتسرع، لم يخسر أقرب المقربين إليه لعلمه أن هدايتهم أولى وأجدى وحافظ على علاقاته العائلية أملاً بالخير لهم.



منزله البسيط القريب من مسجده (مسجد الوحدة الإسلامية) مفتوح على مصراعيه للزوار ولإعطاء الدروس، ولعله لا يزال إلى الآن بعد سنوات عدة يرفض وضع حاجز ما بينه وبين الناس ويعتقد أن عمامته تدفع الناس للتهيب من رجل الدين، لذا غالباً ما يفضل عدم ارتدائها إلا في ما ندر.



وكان سلاحه الوحيد حب آل البيت (عليهم السلام) لذا يؤكد أن حبهم من الواجبات، فلماذا نعمل على أنها من المستحبات؟!



كان هذا الحوار مع سماحة العلامة الشيخ محمد عبد العال في منطقة المعشوق بمدينة صور.. وإلى تفاصيله:





ـ هل لك - شيخنا الجليل - أن تعرف قراء (المنبر) على شخصيتك؟



إني محمد عبد العال، فلسطيني من قرية تدعى الغابسية بمدينة عكا، من مواليد 1948، وأنا حالياً إمام مسجد الوحدة الإسلامية في المعشوق في صور بجنوب لبنان. وفي الحقيقة لا أعرف قريتي تحديداً، لأني لاجئ بالوراثة حيث مسقط رأسي هذا التجمع السكاني وما زلت فيه، وأنحدر من عائلة فقيرة ووالدي يعمل بالزراعة.



أسرة وعائلة عبد العال موجودة هنا، وتوفي والدي في عام 1970 للميلاد من عمر ناهز 63 عاماً بمرض السرطان الذي هو مع الأسف مرض العائلة.. وهو أقل خطراً من سرطان الأمة!!



متزوج ولم أرزق حتى الآن بأبناء، (ولعل الذي أبطأ عني هو خير لي لعلمه بعاقبة الأمور).





ـ كيف تصف لنا البيئة التي عشت فيها؟



أنا واحد من ثمانية أبناء لأبوينا، أربعة ذكور وأربع إناث. وموقعي قبل الأخير. وقد عشنا بغنى عن المادة وليس بها، بكرامتنا، بتواضع، كنا نلتقي أحياناً ونختلف أحياناً أخرى.



وقد كانت المرحلة الدراسية مقتصرة على المرحلة الابتدائية، حتى بلغت الصف السادس الابتدائي، وحصلت على السرتفيكا، ففرحت لخروجي من المدرسة وعملت في بعض الأشغال التي تحتاجها الحياة، في البساتين والزراعة، ثم دخلت مهنة الحدادة الإفرنجية وأتقنتها وعشت مستقلاً ردحاً من الزمن من هذه المهنة وقضيت سنتين في ليبيا وأنا أعمل.



لم يكن في حسباني أبداً أن أكون في موقعي اليوم، أي في موقع عالم الدين، مع تحفظي على هذا الوصف لنفسي لأننا (نحب العلماء ولسنا منهم). ولكن ظروف البلد وكثيراً من التعقيدات؛ اقتضت عبر تحسسنا للمسؤولية أن نتصدى لهذا الأمر ونعمل لسد الفراغ الذي كانت أبرز مصاديقه عدم وجود مسجد حيث نعيش، وتشتت الناس في بعدهم الديني. وقد كانت هناك محاولات سبقتنا لتشييد مسجد باءت بالفشل ولعل الخير في ما وقع. إلى أن تصدينا وحرصنا على أن يكون هذا المسجد مسجداً وحدوياً يحتضن تحت قبته المسلمين من مختلف المذاهب. فنحن في المسجد نصلي شيعة وسنة. وبالطبع في فقد واجهتنا صعوبات كثيرة وتعرضنا لمضايقات وتعسفات يعجز اللسان والقلم عن وصفها، إلا أننا بتوكلنا على الله وبثباتنا نجحنا في تخطي الكثير منها.. ولذلك لن أقف عند هذه النقطة حتى لا نستغرق بالتفاصيل. وعندي ملاحظة تستوقفني تماماً، لها أثر كبير في حياتي فعندما أقرأ في سورة الكهف، أتذكر أخاً لي هو البكر لوالدي اسمه محمد وقد توفاه الله طفلاً، ثم أنجب مجموعة ذكور وإناث دون أن يسمي (محمد) إلى أن جئت فسميت به، الأمر الذي يذكرني بسورة الكهف، أقول وهنا شهادتي مجروحة، وهو هل أكون بعين الله ورضاه ويكون أخي الذي لا أعرفه - لعل الله أراحه واستبدلني به - لكي أكون في هذا الخط الولائي. لا أقول هذا من باب الاستعراض ولكن من باب الحرص على تحمل هذا الدور وهو بالنسبة لي جرس إنذار.. (إن الله استبدل غيرك بك فكن لائقاً بهذا الخيار الإلهي) وهو حافز، بالنسبة لي هذا الأمر يضعني أمام المسؤولية الشرعية ولا يفارقني أبداً، وأعتبر أن هذه نعمة وليست نقمة وهي تلح علي باستمرار أن أكون يقظاً وأحرص على عدم الغفلة والله ولي التدبير.





ـ كيف كانت علاقتك بالمحيط الاجتماعي من حولك؟



العلاقة لها بعدان، بعد ظاهري وبعد جوهري. في البعد الظاهري علاقتي كانت عادية جداً، حميمية، وأنا بطبعي إنسان (بيتوتي) وعاطفي وأحب البعد الأسري والعائلي والمجتمعي، وأحرص على أن أكون بين أهلي.

http://www.14masom.com/maktabat/maktaba-akaed/book58/images/48.jpg

في البعد غير المنظور وغير المعلن أنا كثير السؤال وأبحث عن أي شيء يقع تحت ناظري. وأحياناً يكلفني هذا ضرباً مبرحاً، وزجراً من الأهل لكثرة السؤال ولكثرة انزعاجهم من أسئلتي. وكنت أحب أن أتعرف على كل شيء. والمدرسة كانت في (البص) وهي بعيدة لأكثر من كيلو متر ونصف، في الطريق مشياً كنت أقرأ كل ما يقع تحت ناظري وأسأل عن معنى الأسماء والأشياء وأسماء القرى. وهذا ما جعلني أجلس كثيراً مع نفسي. وكان بجوارنا بستان، وخلفنا يقطن أناس لبنانيون شيعة، فكنت أسأل ما معنى (شيعة)؟ كنت أقول نحن مسلمون وهم ماذا؟ كانوا يقولون لي (شيعة)! فكنت أسأل ما معنى هذا الاسم؟ وكانت الإجابات أشبه بإدارة الظهر. وامتد الوقت ولم تنتزع مني التساؤلات، كبرت وكبرت التساؤلات إلى أن مرت بضع سنوات من سن تكليفي وكنت في بعض الأحيان لا أصلي! فحينها كان الويل لمن يصلي لأنه يصبح موضعاً للسخرية حين يعلم به رفاقه، لذا كنت أصلي وأنقطع عن الصلاة خشية معرفة رفاقي بي!.

منذ طفولتي كنت مؤمناً جداً بوجود الله، لكن المشكلة كيف كان إيماني به وهذا لا يسأل عنه؟ بمعنى أني كنت مؤمناً بفطرتي أن الله غير محدود وقد فوجئت عندما درست العقيدة الشيعية في ما بعد أن الله لا كم ولا كيف له، وهو ما كنت أؤمن به فطرياً من قبل رغم عدم معرفتي المسبقة. في ما بعد توافق الوعي الفكري مع التبويب العقائدي وسررت لأني اكتشفت أني كنت على حق دون تحصيل. لم يكن في حسباني أن أكون في يوم من الأيام شخصاً خارج البعد العادي في المجتمع، وما كنت حريصاً على ذلك بل كنت حريصاً على أن لا أكون مميزاً عن الآخرين. وبصراحة هذا هو الجانب المزعج في حياتي بعد التغيير العقائدي. والظروف وضعتني في جو فاقع التميز من باب المعاناة.





ـ متى بدأت تعتقد بولاية أهل البيت عليهم الصلاة والسلام؟.



من طبيعتي التي تسأل وتبحث عن أي شيء وكل شيء وهذا كان مصدر إزعاج لمن كان حولي بدأت أرفع وتيرة تديني بحثاً ودراسة ولم أكتف بالتقليد الوراثي، رفضت أن أكون دائماً وراثياً في سلوكي كافة. ومن أبرزها علاقتي مع ربي، وهذا دفعني إلى الاطلاع على طريقة تفكير الآخرين. وهنا أعني تحديداً الشيعة. كنت أسمع ما يثير استفزازي من أفكار أراها خطرة وأرى أنها تتحرك في دائرة الكفر الشنيع لأنها تطال في بعض توصيفاتها بعض الرموز الإسلامية التاريخية المعروفة كالخلفاء وعائشة (أم المؤمنين) وبعض الأحداث المشهورة. فهذا كان يثير بي شعوراً أشبه بالجنون. الأمر الذي يدفعني إلى التحصيل المعلوماتي عبر مذهبي السني لأحصن مساحة الرد، فكنت أحصل لأحصن حتى تكون الحجة أبلغ. ولكن الصدمة الكبرى كانت أنه كلما بحثت أكثر كي أعمل على توهين الحجج المقابلة إذ بي أكتشف أن ما أجده يقوي هذه الحجج ولا يوهنها! كنت أكتشف ما يقال لي من قبل المذهب الشيعي وأنا أعمل على رده عبر البحث، فإذا بالبحث يأتيني أن الرد صحيح! وهذا ما جعلني أعيش مخاضاً عسيراً إلى أقصى الحدود، وأقساها تمثل في بين الواقع والحقيقة. فأنا أسعى إلى تثبيت انتمائي الذي ورثته، وتحصيلي يأخذني إلى الموقع الآخر. ولكنني قررت عندها أن أقف واضع معياراً.





ـ كم كان عمرك؟.



27 سنة.





ـ كم امتدت فترة البحث؟.



امتدت نحو سنة ونصف سنة، وفي هذه المرحلة تم الانتقال إلى العقيدة الشيعية لما اكتشفته من محطات مهمة بارزة وأحياناً كانت طريفة، وأكتفي بذكر اثنتين منها واحدة على مستوى الجوهر وأخرى على مستوى المظهر.



على مستوى الجوهر قررت بعد أن وقعت في هذه الحيرة العقائدية أن أقف وأكف عن البحث، ثم أضع معياراً يصلح أن يكون قاعدة للآتي مما سأتبنى، وكان المعيار هو التجرد، فالتجرد عين ذات الحكمة ( ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً) ولم يكن التجرد مجرد كلمة بل كان تجرداً عميقاً لصيقاً في أعماقي، حرصت على أن أطمئن له. وعندها عدت إلى البحث ومن أبرز ما قرأت كتاب (المراجعات) الذي لم يثر في إيماناً وإنما زادني بالمعلومات.



أما الحادثة الأخرى فقد كانت طريفة حسمت الأمر نهائياً، وتندرج تحت عنوان عجلة عربة تالفة أوصلتني إلى ولاية أمير المؤمنين علي عليه الصلاة والسلام! حيث كنت جالساً على جنب الطريق أمام دكان لأحد أقاربي، وهي دكان متواضعة، وإذا بهذا الرجل يسأل عن أحد أحفاده ليجلس مكانه كونه يريد أداء صلاة العصر، والمكان الذي يؤدي فيه العجوز صلاته يقع خلف الدكان وأمام نافذتها مما يجعله في قلب الدكان ولدقائق معدودات. ولكن هذا العجوز رفض ترك الدكان دون تعيين أحد مكانه. وبينما هو غاضب لعدم وجود بديل إذ بسيارة مارة تعرضت إحدى عجلاتها للتلف. توقفت هذه السيارة ونزل منها مجموعة عمال خاطبهم صاحبها: (هيا نستبدل العجلة؟).



فقال أحدهم: (إن العجلة الجديدة ليست معنا)، فغضب رب العمل وصرخ بوجه عامله قائلاً: (وهل لعربة أن تسير من دون عجلة إضافية)؟


فسألت نفسي وقتئذ: رجل لا يستطيع أن يصلي في دكانه دون وضع بديل أو خليفة يطمئن له؛ وعربة لا تسير دون عجلة إضافية، وذلك يستدعي كل هذا الغضب، ورسول الإسلام (صلى الله عليه وآله) يترك أمته بدون إمام ولا خليفة!! والله ما كان هذا أبداً.



هذا الطريق المظهري إضافة إلى الشهادتين وأشهد أن علياً بالحق ولي الله، كان تتويجاً لتراكمات ومخاض كلفني الكثير من التفكير والقليل من البحث والاستقصاء. لماذا؟ لأن الإنسان بطبعه سؤول، وأما مذهب أهل البيت (عليهم السلام) فهو دين الله الواضح الذي لا يبقي تساؤلاتك بلا إجابة، فما أن تلتقي به حتى تراه دون عناء.. وهكذا كانت الولاية.





ـ كيف تلقى وسطكم العائلي ذلك؟.



بما أني أخذت قراراً بنفسي، فقد وضعت خطة لتنفيذه، وكان أبرز خيار أن لا أعلن ذلك، وأن أخفيه عن أهلي. قلت في نفسي: أريد أن أستثمر هذا الإنجاز بحيث لا أخرج لوحدي مما كنت فيه وقد عقدت العزم على أن اصطحب معي أكبر عدد ممكن من الناس إلى نور هذه الولاية.



وبصراحة فإن أول إحساس انتابني هو: إن أنا اكتفيت بذلك لوحدي فهو شعور بالأنانية، كنت حريصاً على أن اصطحب أكبر عدد معي إلى الاستبصار والاستهداء بنور محمد وآله عليهم الصلاة والسلام.



وقررت أن لا أدخل لوحدي إلى هذا الضوء، وهذا يستلزم منهجاً دقيقاً وحساساً، نعترف أننا أخفقنا في بعض تصريفات إملاءاته تارة بسبب التعقيدات، وتارة بسبب قصورنا وتقصيرنا وقدراتنا الضئيلة، لكن أبرز ما تجلت فيه فكرة الاستمرار تتمثل في المسجد (مسجد الوحدة الإسلامية). وقد وضعنا منهجاً متكاملاً لدور هذا المسجد في استنهاض هذه المساحة من الوعي في المجتمع، لا لنتدخل في الفقهيات، لكن لنثير حالة جدلية تدفع باتجاه الاهتمام، والذي ساعدنا البعد الديموغرافي في المجتمع، حيث يوجد لبنانيون وفلسطينيون شيعة وسنة. أما المستوى السياسي فحدث ولا حرج، فكل العناوين والدكاكين والتلاوين السياسية موجودة في هذه البقعة. عندنا كم هائل من الخليط، إضافة إلى التركيبة الاجتماعية، فهي خليط من مهجري المناطق المحتلة سابقاً، الأمر الذي جعل التنوع في أشد حالاته، والأذواق هنا وسط هذا العجيج والضجيج. نحن ندعو إلى الوحدة، وهذا وحده كاف للدلالة على صعوبة إن لم نقل استحالة المهمة ولكن بالعزيمة.





ـ وهل درست علوماً دينية بعد استبصارك؟.



لكي أحصن هذا التوجه كان علي أن أفهرس وأبوب هذا التحصيل العلمي، فانتسبت إلى حوزة علمية في صور وتتلمذت لبضع سنوات على سماحة العلامة المجتهد مفيد الفقيه. وكان من أبرز أهدافي أن أبوب موقعي العلمي وأعطيه بعداً ومنهجاً يساعدانني على إكمال الطريق. رغم أن انتسابي إلى الحوزة كان بعد نشاطي في مسجد الوحدة بناء ودعوة وبعد 5 سنوات. بدأت العمل في ميدان العمل الرسالي إماماً وخطيباً للمسجد المذكور. وقد وجدت طريقاً إلى الحوزة وسمحت لي الظروف القاسية جداً مع ذلك.





ـ على م كنت تعتمد؟.



كنت أعتمد على التحصيل الذاتي، وقد ساعدني على هذا مصيبة كانت نافعة ولم تكن ضارة وهي سجني في بيتي بعنوان إقامة جبرية على يد إحدى الميليشيات المحلية، التي كانت حاكمة على الساحة. لم أحصل لدى السنة العلوم الدينية وذلك لسبب بسيط جداً لأنه عندما أدخل سوف أدرس العلم ولكني كنت أريد أن أدخل لأناقش أصل المنهج وهذا ما لن يقبلوه.





ـ هل واجهت صعوبات في تلك المرحلة خاصة من قبل علماء السنة أو الأقارب أو الأهل؟.



لقد حصلت محاولات حثيثة وجادة من قبل أهلنا من أهل التسنن والمعنيين بهذا الشأن لأن يعيدوني إلى جادة الصواب رأفة بي!! ولمحبتهم لي حرصوا على أن أعود عن هذا الانحراف!! ولكن كنت حريصاً على حوار هادئ ومتأن، وحريصاً على خروج المحاور من إطار الحوار الخاص بيني وبينه إلى حوار بينه وبين نفسه، وقد تأثر البعض واستبصر، عندها شعر بعض علية القوم بخطر اللقاءات معي والاستماع إلي، حتى وصل الأمر إلى إطلاق الفتاوى بحرمة الاستماع إلي وإن كنت أتحدث عبر مكبر للصوت، فقد كان يقال أن صموا آذانكم وأنه عالم سليط اللسان وقوي الحجة، وعملوا على انفضاض الناس من حولي. ولكن الحمد لله.





ـ وهل تشعر بالوحشة الآن؟.



رغم أن مستلزمات الوحشة كانت كثيرة جداً وصاخبة جداً إلا أنني لا ولم ولن أشعر بها لأنني حفظت عن ظهر قلب قول الإمام علي (عليه السلام) : (أيها الناس لا تستوحشوا طريق الهدى لقلة أهله).





ـ هل استبصر أحد من أقاربك؟.



نعم بعض الأبناء والبنات، وطبعاً زوجتي ومجموعة أخوة وأخوات.





ـ ما هو عملكم في المسجد حالياً؟.



نمارس في المسجد كل العبادات الراتبة إضافة إلى الاستحبابات والعلاقة مع أهلي وإخوتي جيدة جداً وهي علاقة توقير واحترام، رغم هذا الخيار الذي أتعبهم، رغم كل ذلك نظرة أهلي وإخوتي هي نظرة احترام وتوقير وهذا له أسباب عدة منها أسبابها الطبيعية، فعائلتنا عائلة وديعة ولسبب آخر أنهم يرون احترام الناس لنا فيعتبرون أنهم هم أولى بذلك. وحرصت على أن أضع كل شيء في نصابه الطبيعي وكنت بطبعي منفتحاً على الجميع، واعتبرت كما اعتقدت أن ولاية أهل البيت تدفع بهذا الاتجاه، لذا كنت حريصاً على ذلك. وبعد الاستبصار كنت أحرص. ولا أذكر في حياتي أن قطيعة حصلت كانت ناتجة من قبلي أنا، في الدائرة المصغرة أو المكبرة. وأنا دائماً حاضر لفتح هذا الباب لأني لم أغلقه قط بل أضيف لأقول أنا صاحب درس أكرره دائماً: (إن لم تجد من يؤذيك، فتش عمن يؤذيك حتى بمسامحته، وادع لمحبيك كثيراً ولمبغضيك أكثر!) على قاعدة أحسن لمن أساء إليك. ومما أردده دائماً (أهل البيت معيار وحدة الأمة).





ـ ما معنى هذا الشعور بالنسبة إليك، وما هو المطلوب لوحدة الأمة من السنة والشيعة؟.



المقصود وبالقفز عن وحدة التلفيق والتوفيق وأنصاف الحلول والمجاملات والمداراة والأحقاد المخبوءة خلف الابتسامات في أحسن حالاتها شديدة التهذيب اللدود. قد حسمنا أمرنا بالخروج من تخمة التنظير إلى ميدان التطبيق، وسأكتفي هنا بإطلاعكم على مرتكز أساسي من المرتكزات والثوابت التي اعتمدناها في المسجد المذكور. وهو شعار اعتمدناه بكل وضوح يقول: (أهل البيت معيار وحدة الأمة ). فنحن على خطى الله ورسوله وأهل بيته الكرام وكل الصحابة الذين اتخذوا أهل البيت شرطاً لازماً ملزماً لصحة الانتماء وما عدا ذلك سبل تحج أهلها وهذا لا يصطدم في عمقه بالتطلعات المذهبية لأحد، معتمدين قاعدة (بالحق تعرف الرجال وليس بالرجال يعرف الحق) وأيضاً (أعرف الحق تعرف أهله في إطار الدليل فنحن أبناء الدليل أينما مال نميل) وهذه أحاديث للإمام علي عليه الصلاة والسلام.



ورداً على المقولة المزمنة والمستهلكة: (ما لنا وللماضي فنحن أبناء الحاضر) نقول: (إن رفض باطل الحاضر باطل ما لم يرتكز على رفض باطل الماضي). أي أن رفض باطل الماضي يشكل ضرورة حتمية لضمان صحة رفض باطل الحاضر. لأن أي بناء لا يستقيم على أساس معوج. ونعتقد أن من لم يكن على السنة (سنة رسول الله وآل بيته الكرام) لا يشم رائحة الجنة، ومقتل السنة ونحرها يتمثل ببدعة الاكتفاء بحب أهل البيت والإعجاب بهم دون وجوب ولايتهم، فحب أهل البيت من لون حب الله لا من تلاوين حب الأقارب أو مجرد العظماء.



إن مسجدنا الوحدوي الفريد من نوعه في العالم حائز على تزكية وإعجاب جميع أهل العلم المعتبرين. (قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني) فهلا حذوتم حذونا مهاجرين من وحدة الفعل إلى وحدة القول والفعل لردم الهوة بين غنى النظرية وتراكماتها وفقر التطبيق إن لم نقل انعدامها.





ـ ما هي الصعوبات التي واجهتكم في تلك المرحلة؟.



لا أرغب في الدخول في الحديث عن تفاصيل الصعوبات لأنني أعتبر أن هذا يأخذنا بعيداً عن تلمس القضايا الكبرى والشأن العام ويوقعنا في الاستهلاك والاستغراق في تفاصيل قد تثير حفيظة البعض، وإن كان لها حسنة فهي فقط حسنة شكلية تتمثل في البعد التسلوي الذي يصدر عن مساحة الفضول عند الإنسان في شكله العام وهذا يجعلنا قصصيين من أتباع (الحدوتة). إننا أمام استحقاقات عملاقة وكبرى على مستوى شجون الأمة وشؤونها، بداخلها وخارجها لا تسمح لنا في هذا الجانب الذي أراه وأعتبر أنه يشكل شيئاً.





ـ ما هي موقعية أهل البيت (عليهم السلام) في نظر العامة من أهل السنة؟



أسجل هنا ملاحظتين:



إن ما يمنع الناس من التشيع هو طريقة تداول وتناول أكثر أدعياء الشيعة لنشر التشيع. فهؤلاء على اختلاف درجاتهم ومستوياتهم المعرفية والاجتماعية لا يستطيعون طرح التشيع بما يضمن انجذاب الناس إليه، وهذا يحتاج إلى استنفار الأقلام والحناجر وكل الطاقات لإعادة النظر في بعض التصرفات والطرق.



أقول: الناس تلتحق تلقائياً بدين أهل بيت النبوة لأنه دين الفطرة. ولكن هذا الدين الصافي يئن تحت وطأة انفعالات وتراكمات ما أنزل الله بها من سلطان.



الملاحظة الثانية هي أن الشيعة - وهنا أقصد على مستوى الخواص وأستثني منهم العلماء الكبار - أنهم قبلوا عبر التاريخ أن يكونوا أصحاب دعوة وهم مدعى عليهم، لأن صاحب الدعوة عليه البينة. وهل الولاية تفتقر إلى بينة؟! نحن نعتمد وبناء على استبصارنا أن كل شيء يفتقر إلى الدليل إلا الولاية يفتقر الدليل إليها.. ليس في هذا تطرف وأنا حاضر لمناقشة هذا الزعم أمام من يريد. ولذلك عبر التاريخ سبروا بصدق وإخلاص لكن الدفاع ذهب باتجاه البحث عن أكبر قدر ممكن من البينات وهذا الذي أوقعنا في أن نكون أصحاب دعوة ونحن مدعى علينا، لأن الارتجال الذي حصل يوم السقيفة هو الذي يحتاج لتصويبه وتصحيحه إلى بينة لأنه دخيل على الأصيل.





ـ هل كان نتيجة تشيعكم تحول نظرتكم إلى الدنيا والآخرة؟.



نعم، تغيرت نظرتي في كل شيء، حتى أنني كنت أعبد الله سبحانه وتعالى بطريقة مليئة بالتساؤلات لم أجد لها أجوبة، والإنسان حين انفراده بنفسه يطرح تساؤلات كثيرة فإن وجد أجوبة عنها يعشق هذا النوع من اللقاء مع الذات وإن لم يجد فإنه ينفر من هذا الاختناق. بعد الاستبصار تحولت من نافر من اللقاء مع نفسي إلى عاشق لها لأنني أجد كل الإجابات التي تفوق حجم التساؤلات.



أستطيع أن أقول بشكل عام أن تساؤلاتي انتصفت المقام بين ما قبل الولاية وما بعد الولاية، فكانت تساؤلاتي أكثر من الإجابات، في حين أمست أقل من الإجابات.





ـ هل ترى أن علاقة الشيعة بالصحابة ناتجة عن علاقة العامة بأهل البيت أم العكس؟.



في ما مضى أي منذ ما قبل عشر سنوات كان الناس بشكل عام وأهل السنة بشكل خاص لهم انتماءات بسيطة ونظيفة دون تعقيد، لكن في الآونة الأخيرة ونتيجة الهجمات الفكرية والمذهبية ولا سيما الوهابية والسلفية، وعناوين كثيرة طرحت على الساحة، ودفعت باتجاه شروخات مرعبة وأخذت الناس أهواءً، فاختلف الكل مع الكل. ولكن اللافت أن هؤلاء الذين يتشاحنون (وهم أتباع المذهب الواحد) يلتقون علينا نحن المستبصرين، ودعوناهم إلى الوحدة، فتوحدوا عليها.



أيضاً في الجانب الشيعي ثمة عناوين وجهات في مناطقنا تحول دون استبصار الناس ويتعمدون أحياناً إطلاق الاستفزازات ويجهدون لاحتكار المذهب. حتى أنني أنا شخصياً أعاني من مساحات شيعية لا تريد تشيعنا وهذا له أسبابه السياسية. فهم يقبلونني مذهبياً ويرفضونني سياسياً. حتى وصل الأمر إلى أنهم يفضلون عدم تشيعي حتى ينافسوني من الخارج لا من الداخل. رغم أننا نحرجهم كثيراً في طريقة ولايتنا التي تجاوزت فهمهم للولاية. وأكتفي بإشارة واحدة فقط هي أنني صاحب قول تردده الناس عندنا: (إن من طاف حول الكعبة علم أم لم يعلم - جبراً أو تفويضاً أو منزلاً بين المنزلتين - إنما هو يطوف حول الولاية لأن الكعبة مظهر ووليدها (عليه السلام) الجوهر ومن طاف حول المظهر فهو بالضرورة يطوف حول الجوهر وقوله تعالى: (وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقاً).



ـ علمنا أن ثمة دروساً تلقيها في المسجد، حدثنا عن هذه الدروس؟.

أعتمد أسلوباً مميزاً للطلاب الصغار حتى يصلوا إلى سن يسألوه فيه عما درسوا وعن معناه، فعلى سبيل المثال: الولاية عندي برمجتها بالتخصيب التالي: من سدرة المنتهى والمبتدأ إلى وحي السماء إلى الأنبياء إلى الأوصياء إلى الأمناء السفراء إلى العلماء الفقهاء إلى الوكلاء إلى البراءة إلى الشهداء. وهذه نحفظها للأولاد الصغار وبعدها نفسرها لهم.



أما البعثة النبوية فلها أركان تسعة: الباعث - المبعوث - المبعوث به - المبعوث له - المبعوث معه - المبعوث إليه - المبعوث عليه - المبعوث فيه - المبعوث لأجله.





ـ إلى أي حد يمكنك القول أن الناس والمهتمين يسعون إلى معرفة مذهب أهل البيت (عليهم السلام) في لبنان؟ أم أن لا اهتمام لدى العامة بذلك؟.



هذا يتوقف على شقين الأول: السعي إلى إلفات الانتباه ودفع الناس إلى دائرة الاهتمام من خلال إثارة هذا الدين الإلهي العظيم المتمثل بولاية أهل البيت (عليهم السلام) . والشق الثاني يعتمد على مدى تجاوب الناس الذين يعيشون في الغالب للقمة العيش وهذه من أبرز المعوقات. لكننا نعتمد أسلوباً هادئاً جداً وبطيئاً جداً لأننا مقتنعون بأن الطعام الذي ينضج على نار هادئة أزكى من ذاك الذي ينضج على نار مستعرة.

ـ هل كان لكم لقاءات وجولات في العالم العربي والإسلامي؟.

لا، أنا بحكم جنسيتي الفلسطينية لم أذهب إلا إلى أربع دول في حياتي: أيام المحنة إلى ليبيا؛ وبعد أن أصبحت شيعياً في هذا الموقع ذهبت إلى إيران وسورية، وبلاد الحجاز للحج.





ـ هل من كلمة أخيرة؟.



أشكركم على هذا اللقاء وأتمنى أن يوفقنا الله سبحانه وتعالى وإياكم للدعوة إلى عقيدة أهل البيت الطاهرين - عليهم الصلاة والسلام - بما يحب ويرضى(*)


http://www.14masom.com/mostabsiron/f122.htm

ولا نك نيم
18-07-2006, 04:38 AM
اشكر اختي اسراء على هذه القصة الاكثر من رائعة واشكر اخي محايد على القصص التي وضعها وفي ميزان حسناتكم بإذنة تعالى

محـايد
19-07-2006, 09:18 PM
..........؟

محب المهدي ع
19-07-2006, 09:52 PM
اخت اسراء اخ محايد تسلمون

وياليت تكثر قصص المتشيعين في هذا الموضوع.

إسراء
22-07-2006, 04:06 PM
تشكووووووووووووووووورن اخوتي على المرور الطيب والجميل منكم

ويشكـــــــــــــــــــــ ـــــــــــر الاخ محاااااااااااااااااايد على القصص الرائعة

الغريبه
22-07-2006, 07:59 PM
اهل البيت عليهم السلام ما يخيبون من يلجاء لهم باذن الله سبحانه و تعالئ و تسلمين يا اختي والله انها فعلا عبره لكل من يحسب نفسه انه علئ حق و الشيعه علئ خطاء ,افيقوء من نومكم يا غافلين

إسراء
22-07-2006, 08:03 PM
فعلا يا اختي :: افيقوء من نومكم يا غافلين

وتشكرين اختي على مرورك الطيب

بحريني جعفر
22-07-2006, 09:59 PM
اذا تبون قصه لسنة مستشيعين هذهي قصه على الهواء مباشرة

في قناة المستقلة وملايين من سمعوهذهي القصه


بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة عاجلة ومهمة جداً جداً


الأخ الدكتور محمد الهاشمي مدير قناة المستقلة ...المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...بعد



كيف حالك وحال أسرة المستقلة المحترمين .



صدقني أنا لن أحلف عليك بالله بأن تقرأ رسالتي خلال برنامج الحوار الصريح بعد التراويح ، لكني سوف أشتكي عليك عند الله ورسوله يوم القيامة إن لم تفعل وارجوك بأن تقرأها كما هي نصاً على الجمهور الكريم وهي كالتالي:



أنا العبد الفقير إلى ربه :خالد عبد الكريم محمد الشيـباني 42 سنة ، مسلم عربي حنبلي سلفي المذهب سعودي الجنسية من سكان مدينةالرياض ، ومدرس بمدرسة خاصة بالرياض ، وزوجتي سعاد حمود شمعان السند، ولدي أربعة أطفال ، نعلن أمام الملأ ونحن بكامل قوانا العـقلية بأننا أهتدينا ونشهد بإن لا اله إلا الله محمداً رسول الله علي بالحق ولي الله وأعلنا تحولنا إلى المذهب الصحيح منذ البارحة يوم الجمعة المبارك كما سميته أنا ويوم القدس العالمي كما سماه الخميني رحمه الله ، وإننا مستعدون أنا وزوجتي بإن نحضر لديكم أمام الجمهور الأسلامي ونعلن ذلك : بأننا أعتنقنا مذهب آل البيت إلذي يدافع عن القيم الصحيحة بعيداً عن التزييف والخداع ووعض السلاطين المزيفين وكتمان الحق ، والفضل يعود كله لأبي بكر ، لأنه أعطىالخلافة من بعده لعمر بن الخطاب فلم تكن شورى ، وهذا ماترك شكاً لدي كيف يأخذها أبو بكر كما يدعي بعدم وجود نص ثم يعطيها لعضده الأيمن عمر بن الخطاب الذي صاغ اللعبة معه وحرمان ذلك الرسول الأعظم وقولهم بأنه لم يوصي ، ومع الأسف كان الشك كان يساورني منذ كنت طالب في المرحلة الثانوية في الكويت . ولكن بفضل الله وقناتكم الموقرة وبفضل المناضرات السابقة كشفت لي الحقائق ولله الحمد فأني سوف أنزل القبر لوحدي ولن يدافع عني المتوكل العباسي ومعاوية ويزيد و وأشباههم شاربي الخمور كما روى مؤرخونا في كتبنا السنية .

وإنني إعديها عليكم ثانية بإنني مستعد للحضور على حسابي الخاص مع زوجتي لعمل مقابلة ، والله يساعدني للرجوع إلى وطني لربما أقتل أو يحصل لي شئ ، لكني مستعد وجاهز لذلك ، أرسل إيميل وسوف أعطيك رقم جوالي ومنزلي إذا رغبت .


المهتدي إلى المذهب الحق المنصوص عليه من عند الله :


خالد عبد الكريم محمد الشيـباني

وزوجتي : سعاد حمود شمعان السند

إسراء
24-07-2006, 12:04 AM
كــــــــــــــــــــــــ ـم كــــــــــــــــــــــــ ــــــــم وكـــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــم
اسعدني هذا الخـــــــــــــــــــبر الذي اكثر من رائع ، الدليل على هذا الشخص وعزمه واصراره ورغم عارف انه سوف يقتل لااااااااااااا سمح الله لكنه مصر دليل على الولااااااااااية ثابتة ثابتة وقد شرب الصبر من اهل البيت ،، اللهم لا تغزغ قلوبنا بعد ان هديتنا


تشكر وتسلم اخي الموااااااااااااالي
وشكــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــرا

أسدالله الغالب
24-07-2006, 12:43 PM
كأن الأخوة السلفية لم يسمعوا شيخهم المبجل عندهم الشيخ ممدوح الحربي وهو يتكلم عن انتشار التشيع المهول في أقطار الأرض فقد ذكر في السودان وحدها تشيع أكثر من خمسة عشر ألفا وتشيع قرى برمتها وأن العدد في ازدياد وتكلم عن انتشار التشيع في أقطار الأرض وطبعا هو تكلم عن ذلك لتساع الخرق وعظم المصاب ومن أراد التسجيل أتحفناه به ولقد أسمعناه مرارا للأخوة الأعزاء في غرف البال توك ... وعندي تسجيل للإرهابي حامد العلي وهو يتحسر بسبب انتشار التشيع وكذا سمعت ذلك من عثمان الخميس وأدمن غرفة السرداب السلفية ... وشيخهم المعربي الذي تناظر في قناة المستقلة والذي قال أنه لم يشارك إلا ليوقف التشيع التيار الجارف الذي يغزو بلاد المغرب العربي ... وعندي صرخت مواقعهم وكلمات مشائخهم في منتدياتهم السلفية من انتشار التشيع بل وجرائدهم ....سأنزلها لكم قريبا بإذن الله حتى ينتبه النائم

بحريني جعفر
26-07-2006, 05:58 PM
اسلام عليكم الاخ اسد الله الغالب ننتظر مشاركتك في هلموضوع لتزيدنه معلومات ونشاء الله ماتتاخر ولا تنسه

واقول للاخت اسار بوركتي على هلموضوع وهلقصص للمستبصرين
وانا بنزل مقطع صوتي لبنت تشيعة عبر قناة المستقلة ولي شيع السنية عثمان الخميس البنت تحاورت مع عثمان الخميس وعرفت تدليسه وكذبه واعلنت التشيع امام الملايين

إسراء
30-07-2006, 10:15 PM
اخ أســــــــــــد الله الغالب

نحن في انتظار ذلــــــــــك
ونرى كــل شيء
ونكون لك شاكرين
وشكــــــــــــرا لك
ـــــــــــــ

ونحن ايضا يا اخ بـــــــــحريني في كل ماقلته عن المتشيعون
وشكــــــــــــــــــــــ ــــــــــرا ايضا ونكون لك ايضا شاكرين لك

مواليه فاطميه
31-07-2006, 12:12 AM
اقول يالسلفي ياللي ترفض هذي القصه انا اقولك انه جارنا من اليمن سلفي ناصبي لاكنه تشيع ونحن نعرفه وهو يعمل عند واحد من جيرانا الشيعه وتشيع على يد احد شيوخنا وهو كل يوم يخدم الحسين ويبكي فرحا لانه استبصر الحق حتى طفلته الصغيره تريد ان تذهب لدراسة العلم بالرغم من صغر سنها ووالدتها هذا الشهر ستذهب الى بلدها وخائفة من اهلها ان يأخذو طفلتها منها لانها استبصرت ولاكنها ستشيع اهلها حتى ان منزلهم اصبح مملوؤ بصور علمائنا بعدما كان اظلم ..
وايضا اعرف ناس من اهل جده يأتون للمأتم كل يوم وكنت ارى انه ملامحهم ليسو من منطقتنا ولاكن علمت منهم انهم استبصروا ...

وقصص كثيره لاكن من قلبه اسود لن يصدق ...
ونحن لن نطلب منكم ان تصدقوا ولسنا نجبركم ان تصدقون

اقول بالطقاق اللي يطقكم ...

موالية للأبد
31-07-2006, 12:51 AM
يابى الله الا ان يتم نوره
نعم هذا هو عصرنا نحن عصر الشيعه والتشيع
وكل ذلك ببركات محمد وال محمد
نعم فكلما شددوا اعدائنا الحصار وكلما احكموا قبضتهم واجبرونا وغيرنا على تجرع سمومهم فإن دمائنا تلفظها نعم لأنها ادمنت التشيع وعشقت درب الحسين عليه السلام فهنيئاً لنا نحن الشيعه
نسأل الله الثبات على الحق

ناصر الأئمه
31-07-2006, 12:56 AM
نعم هذا هو عصرنا نحن عصر الشيعه والتشيع
وكل ذلك ببركات محمد وال محمد

هل محمد وال محمد هو بوش والجيش الامريكي بالعراق

محـايد
31-07-2006, 12:58 AM
قصدك علماء الحرمين الذين لم ينكروا على المشركين دخولهم جزيرة العرب!

ناصر الأئمه
31-07-2006, 01:03 AM
لا قصدي المراجع الكرام عند صمتهم عندما ضربت قبة علي
من قبل الامريكان وهم صامتون

محـايد
31-07-2006, 01:05 AM
كذب


هل تريد بياناتهم؟


أنا أريد بيانات علمائكم في الاستنكار على وجود المشركين في جزيرة العرب!

ناصر الأئمه
31-07-2006, 01:15 AM
يكفينا المجاهدين

وماذا يفعل البيان ان لم يتطبع بافعال هل اعلنوا الجهاد

محـايد
31-07-2006, 01:20 AM
لماذا تكاسل علماؤك حتى عن البيانات ...


خوفا على رواتبهم؟


لا تضحك الناس عليك.

محارب
31-07-2006, 01:20 AM
شكرااا لكي أختي اسراااء لكن بودي أن اسئلك ؟؟؟

أين وجدتي هذه القصه هل وجدتيها في كتااب الف ليله وليله ام كتااب كليلة ودمنه ؟؟؟؟

ناصر الأئمه
31-07-2006, 01:24 AM
الم تسمع بالشعيبي ام العلوان هده نبذة بسيطة ولكن المراجع تحت الاحتلال ياهذا الا تخجل على نفسك

محـايد
31-07-2006, 01:28 AM
نحن لا نتكلم عن الشيوخ ... بل عن كبار العلماء والمراجع ...

هل تظن أنه ليس هناك شيوخ أنكروا؟

أخبرتك لا تضحك الناس عليك.

محارب
31-07-2006, 01:30 AM
محاايد أغلب علمااء الشيعه في العررااق والعراق محتل ..... هل تدري أنه محتل ؟؟؟

فأين علمااؤكم عن رفض الاحتلاال , لانريد منهم حرباا ,, لكنهم مؤيدين للاحتلال فمارأيك ؟؟؟

محـايد
31-07-2006, 01:32 AM
لا تراوغ ... علّق على كلامي السابق.

ناصر الأئمه
31-07-2006, 01:33 AM
انت في وضع احتلال فهل ينفع الانكار
اين المقاومة كما يفعل حزب الله

محـايد
31-07-2006, 01:34 AM
وماذا تسمي مخالفة وصية الرسول بإدخال المشركين؟

هل هذا السؤال صعب؟

ناصر الأئمه
31-07-2006, 01:41 AM
وماذا تقول لمن عاون امريكا باعتراف ابطحي

محـايد
31-07-2006, 01:43 AM
هل هذا هروب عن الموضوع؟!!

حديثنا عن المراجع وليس سياسة هذه الدولة أو تلك.

لماذا تراوغ؟ أجب على سؤالي.

محارب
31-07-2006, 01:45 AM
محاايد أكبر مرجع للشيعه يعيش تحت الاحتلاال الامريكي ولم ينكر هذا الاحتلاال ؟؟؟ لماذااااااااااااااااااااا ا؟؟ هل عرفت هذا المرجع؟؟

محـايد
31-07-2006, 02:00 AM
لا تراوغ ... اقرأ الكلام من بدايته

محـايد
31-07-2006, 02:19 AM
هروب

بحريني جعفر
01-08-2006, 04:33 PM
أستبصار أحد الاخوات الأردنيات في غرفة الحق
بحضور الشيخ الجليل علي الكوراني .. ( صوت )


بسم الله الرحمن الرحيم

(( وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً ))


اللهم صل على محمد وآل محمد

بلا شك مما يجري في قناة المستقلة من استهداف مذهب اهل البيت عليه السلام بالدرجة الاولى وطرح الشبهات الواحدة تلو الاخرى , وعدم اعطاء الوقت الكافي للجانب الشيعي للرد عليها ..

هذه بلا شك كارثة في الوحدة الاسلامية التي نسعى اليها , وكيف وهناك من يكفر الطائفة الشيعية .. ولكن كيف والحق يظهر من غياهب الظلم والجور والطغيان .. هكذا وبلا شك يظهر حق آل محمد صلوات الله عليهم اجمعين ..

وبذلك تشيعت الاخت الاردنية في غرفة الحق المباركة (( علي مع الحق والحق مع علي )) بحضور سماحة الشيخ الجليل علي الكوراني حفظه الله ورعاه .. وها هنا نضع لكم هذا التسجيل المبارك لهذه الاخت وكلمة الشيخ علي الكوراني حفظه الله ..

كما ونرجوا من الاخوة اهل السنة واهل السلف ان يردوا على تساؤلات الاخت الكريمة ...

هذا الشريط يوضح ركوب الاخت الاردنية سفينة النجاة سفينة محمد وآل محمد عليهم السلام .. والاسباب التي جعلتها تتشيع !!


كما ويبقى السؤال الى عثمان الخميس .. اين انت من مذهب الامام جعفر الصادق عليه السلام ؟؟؟ الذي الى الان لم يجب عليه عثمان الخميس ولن يستطع الاجابة عليه لا الان ولا مستقبلا ! .

سبب استبصار الاخت الأردنية بالصوت(استماع)
http://www.shiaweb.org/News/estebsar.ram (http://www.shiaweb.org/News/estebsar.ram)

للحفظ
http://www.shiaweb.org/News/estebsar.rm (http://www.shiaweb.org/News/estebsar.rm)

محـايد
01-08-2006, 05:25 PM
رحلة الدكتورة زينب كسالس الإسبانية نحو مذهب أهل البيت (عليهم السلام)



س - مع اعتزازنا باللقاء مع أمثالك من الذين استجابوا لنداء الفطرة الإلهية, وتحرروا عن الحق واهتدوا إليه, وتحملوا تبعاته المكلفة, نود أولا أن تبيني لنا ظروف بيئتك و نشأتك قبل اعتناقك للإسلام؟

ج- يصعب على المرء أن يتحدث عن مجتمع كان يشكل هو جزءا منه
لأنه سيفتقد إلى الموضوعية, و إن كان هذا لكلام سيشير بعض الاستهجان, أقصد الحديث عن المجتمع الغربي, إن عقلي وروحي أصبحا الآن مشدودين للإسلام وللمجتمع الإسلامي, ولكن جذوري ترتبط بنظم المجتمع الذي فيه نشأت. وأرى أن أمورا كثيرة فيه ليست متعارضة مع الإسلام أو ما يدعوا إليه الإسلام. ربما لأن عائلتي ليست صورة كاملة عن المجتمع الغربي, ولا هي نموذج لعائلة غربية كما يتبادر للأذهان, أو ربما لأن بعدي الآن عن هذه العائلة يجعلني أرى إيجابياتها, فحتى في اللحظة المصيرية لتحولي إلى الإسلام ,و رغم موقف أهلي المضاد, كنت أشعر باحترامهم وحمايتهم لي.


س- كيف كانت طبيعة علاقاتك الأسرية ؟

ج- أعتقد أنه منذ ولادتها أو ربما قبل ذلك كنا بالنسبة لأبي أهم شيء في الوجود, لم يكن قاسيا, بل على العكس كان محبا و متفهما, ولم يتخذ أي موقف تجاهنا ارتجالا, بل كان يفكر دائما بمستقبلنا. عندما أقول المستقبل لا أقصد فقط الناحية المعيشية الاقتصادية بل المستقبل لأشخاص بالغين واعين مما كان يسمح لنا باتخاذ القرار بحرية , وبناء حياتنا. لهذا ومع أنني ذهبت إلى مدرسة للراهبات منذ الثالثة من عمري, وأمضيت هناك خمسة عشر عاما من حياتي, فقد استطعت في لحظة معينة اتخاذ القرار باعتناق الإسلام دون تدمير كل شيء, و دون كره مني لما أو لمن سبق من الأمور والأشخاص الذين كانوا حولي وخاصة والدي. فمع أن هدفهما كان مختلفا إلا أن تربيتهما وما علماني إياه على استعمال عقلي وتهذيب طبعي خدمني كقاعدة وأساس لأتمكن من سلوك الطريق الثابت والنهائي في حياتي ألا و هو طريق الإسلام (الحمد لله) بدأت بالحديث عن عائلتي ولم أقل كيف هي.. عائلتي من الطبقة المتوسطة العليا عشنا في أحسن شوارع (برشلونة) في بيت كبير نسبيا, جدتي كانت تعيش معنا لان أبي كان ابنها الوحيد كان هناك خادمة في المنزل و هذا ما جعل أمي تتفرغ لنا بالكامل.


س- أنت طبيبة متخرجة من الجامعة.. ولكن كيف أمضيت سنواتك الدراسية في المدرسة؟

ج- قلت سابقا إني ذهبت إلى مدرسة الراهبات في سن الثلاث سنوات, لقد أرسلنا أبي إلى تلك المدرسة بعد أن فكر جيدا وقارنها مع باقي المدارس و رأى أنها الأفضل. تلقيت في هذه المدرسة تربية جيدة من الناحية الثقافية والروحية. تربية مدعومة بالحياة العائلية بحيث لم يكن هناك تضارب بين البيت والمدرسة ليجعلني أرتبك أو يدخلني الشك.
وهكذا أمضيت طفولة و شباب هادئتين.. كنت أشعر خلالهما بالحنان والتجانس , أقول أشعر لأن عبارات الحنان بين الاخوة أو بين الأولاد هناك نادرة جدا , أما في عائلتي فكان كل شيء بانتظام حتى القبلات عند اللقاء والوداع أو قبل الذهاب إلى النوم.
هذا كله كان يبدو لي الصحيح. أما الآن فيحزنني أن أرى العلاقات الأسرية القائمة في المجتمعات الإسلامية , ليست ودية كما ينبغي كما ألمس ذلك في المجتمع اللبناني, وأن المشاعر كثيرا ما تكون محجرا عليها , وكأن هذا الواقع المسيطر في الغرب غالبا قد أصبح سمة المجتمعات هنا , وهذا ابتعاد عن روح الإسلام و تعاليمه الاجتماعية و الإنسانية الفذة.



س- كيف يمكنك أن تضعينا في أجواء الظروف و الدوافع التي حدت بك إلى اعتناق الإسلام؟

ج- أعود إلي حياتي, فلقد تركت المدرسة في سن 18 سنة, ودخلت لأدرس الطب في جامعة برشلونة , وهو ما كنت أحبه منذ صغري.. في السنة الثانية كانت في الصف مجموعة من الطلاب اللبنانيين يلفتون الانتباه بسلوكهم (الغريب) و طريقة تعاملهم فيما بينهم. تعرفت بطريق الصدفة على أحدهم (محمد عساف) الذي أصبح زوجي , ثم على مجموعة أخرى من اللبنانيين. كانت المرة الأولى التي أتكلم فيها أو أتعرف على مسلم. في البداية كنت خائفة أو مرتبكة في علاقتي مع هؤلاء الناس, لأن ما كنت أعرفه وأسمعه عن المسلمين أمور تدعو للخوف منهم أو أنهم أغبياء ! فكنت أقطع إلى الرصيف الآخر إذا شاهدت شخصا بملامح عربية , لأن العربي كان عنوان الهمجية والسرقة أو الاعتداء مع كل ما يتبع من عدم النظافة والجهل.. هذا ما كنت أسمع به.
فلقد تعلمت في المدرسة أن (الله) هو اسم رب العرب , وكانوا بالنسبة لي قوما متخلفين , لهم عادات وتقاليد غريبة, عدا عن وضع المرأة التي ترتدي الزي الأسود وهي محجور عليها في البيت, تباع وتشترى وليس لها رأي في أي شيء.
بالفعل أنها صورة قاتمة للإسلام.
فاالله.. هو الذي هداني للإسلام وليس أنا.



س- ماذا كانت ردود فعل عائلتك و محيطك على التزامك بالإسلام وشريعته؟

ج- بالرغم من أن عائلتي في البداية انزعجت كثيرا لذلك , وبالخصوص بالنسبة للحجاب , حيث كان لي معهم نقاشات ومواقف كثيرة , كنت دائما مطمئنة , كنت الوحيد التي تضع الحجاب في وسط الملايين , وما شعرت لحظة أني متعبة أو مضغوط علي رغم المعانات , بل على العكس كنت أريد أن ينتبهوا أني مسلمة.
عائلتي لم تفهم هذا وكانوا يقولون لي (هنا لا أحد ينظر إلى الشعر , ليس مهما أن تضعي الحجاب) , وكان جوابي بأني لا أضع الحجاب من أجل الناس بل أضعه من اجلي أنا , ومن أجل الله. صعب عليهم أن يفهموا أن فتاة (متحضرة) طالبة طب تتغير بهذا الشكل , ومع ذلك كانوا يرونني سعيدة , وكانوا يرون أن الإسلام حسن من تصرفاتي معهم , وكذلك بالنسبة لدراستي وكل حياتي بشكل عام. ومع ذلك لم يتركني في أي لحظة بل ظلوا يشعروني بأني ابنتهم !
على ضوء تجربتك الخاصة في التعرف على الإسلام , ما هو الأسلوب الأفضل للدعوة في المجتمع الغربي ؟
كان لي الحظ الكبير باللقاء مع الشخص (زوجي) الذي فهم ويفهم الإسلام بمفاهيمه, وليس فقط مجموعة قوانين ومسائل يجب الالتزام بها ولاشك, لأن هذه القوانين وحدها نادرا ما تجعل غير المسلم ينقاد إلى الإسلام. بهذا فإن الفرق بين العقلية الغربية وما رأيته في لبنان كبير جدا, فالمفردات التي تقنع الشرقي قد لا تعني شيئا للغربي.. فمن أجل الدعوة للإسلام في الغرب هناك ضرورة أن يتولى الموضوع أشخاص يفهمون المجتمع الغربي. وهم إما أن يكونوا غربيين أو أن يتحلوا بعقلية منفتحة تمكنهم من مخاطبة الغربي ودعوته إلى الإسلام.. يجب على المسلم أن يعرف ما هو الإسلام أولا ثم يلتزم به ثم يدعوا إليه.. ولكن مع الأسف فإن كثيرا من تصرفات المسلمين خاصة في الغرب, لا تساعد الغربي على فهم الإسلام أو تعطيه انطباعا حسنا عنه. أقصد بذلك أن كثيرا من المسلمين عندهم الإسلام حدث أو وجه من وجوه حياتهم التي تعودوا عليها, و في سلوكهم وفكرهم هم بعيدون كل البعد عن الإسلام كأي إنسان غير مسلم.
فمن الضروري أن ينسى الناس كثيرا من عاداتهم , ويفتحوا عقولهم على واقع الإسلام, فليس كل ما تعلمناه من أهلنا صحيحا ومقدسا.
يجب أن نستخدم منطق السلوك والحكمة أكثر من اللسان, فالذي يصرخ ليس هو الذي يربح, من يربح هو المتجانس مع ذاته, ويكون في سلام مع الله...



س- كيف تنظرين إلى واقع المرأة المسلمة اليوم؟

ج- أما عن المرأة بصراحة لا اعرف كيف أصنف المرأة المسلمة اليوم.. هناك فوارق كثيرة, والنساء عندهن نقاط قوة ونقاط ضعف, كما عند الرجال من الناحية الاجتماعية والسلوكية, المرأة المسلمة قبل سنوات كانت تنظر إلى المرأة الغربية بحسد محاولة تقليدها بكل شيء, واليوم بدأت مجموعات كبيرة من النساء ترى أن قوتها وكرامتها ومستقبلها بالإسلام وحده, إنها تدرس الإسلام لتعرف حقوقها و واجباتها. بدأت تعرف أهميتها كزوجة وأم , و بدأت تعرف أهمية ذلك في المجتمع, وهي تبحث عن مكان لها في الجانب الروحي كما في الميدان الاجتماعي. فالنساء والرجال يحتاجون للدعم والاحترام المتبادل ليتمكن الجميع من تحقيق الهدف في المجتمع بنجاح وارتياح.



س- هل من كلمة أخيرة ؟

ج- ما أبديته هو مراجعة مختصرة لمرحلة مهمة من حياتي , وآراء سريعة في هذا المجال , فأنا ما زلت أتدرج في معرفتي للإسلام.
و أطلب من الله العلي القدير أن يستمر في إنارة قلبي كما أناره أول مرة, و أن يجعلني أحس بقربه ورفقته دائما, وأسأله أن يهدينا جميعا و يقوينا لنكون في الصراط المستقيم اليوم وفي عالم الخلود.


عن مجلة نور الإسلام: العددان (35 و 36)- السنة الثالثة سنة 1413هـ. مونتسدات روفيرا الإسبانية


http://www.14masom.com/maktabat/maktaba-akaed/book47/f56.htm

محـايد
01-08-2006, 05:49 PM
السيدة لمياء حمادة





السيدة لمياء حماده مؤلفة كتاب (أخيراً أشرقت الروح)


ولدت سنة 1965

*اعتنقت مذهب أهل البيت 1985.

*تخرجت من كلية الشريعة جامعة دمشق 1987 .




المقدمة
الحمد الله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأولين والآخرين، محمد المبعوث إلى الخلائق أجمعين، المخصوص بالصبر على أذى المشركين والمنافقين، فصبر وتحمل من قومه أضعاف ما تحمله سائر الأنبياء والمرسلين ثم الصلاة على أهل بيته الطيبين الطاهرين المظلومين واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين من الأولين والآخرين.
إن التحليل الموضوعي والدراسة المستوعبة لحياة الجيل الذي عاش مع النبي
( ص) والذي كان له الدور الأكبر في رسم المستقبل السياسي والثقافي للمسلمين- يكشف لنا الواقع الصحيح، الذي حاولت الحكومات آنذاك تغييره وتزويره.
إلا أن النور لا يمكن أن تكتم أنفاسه، فبقي في بطون الكتب ومضات يلمسها كل من تحرر من التقليد الأعمى.
لقد جمعنا الومضات التي تكشف لنا عن سيرة أم المؤمنين عائشة ( الصحيحة)، إننا نقدم للأحرار أم المؤمنين عائشة مأخوذة من كتب الحديث والتاريخ000 دون الركون إلى كلام المقدسين لها، فتقديس الأشخاص غالباً ما يكبل العقل ويعطل حرك.






النور الذي دفعني إلى التمسك بمذهب أهل البيت (ع)


لقد هداني الله تعالى وقدر لي الأخذ بمذهب الحق مذهب أهل البيت ( ع) مذهب حفيد رسوله الإمام جعفر بن محمد الصادق ( ع) الذي تفرعت منه واستقت عنه جميع المذاهب الأربعة فهو أصل للمذهب.
وقصتي مع التشيع بدأت عندما كنت طالبة في المرحلة الثانية بكلية الشريعة، وكنت أتساءل دائماً: لماذا هذا الاختلاف في المذاهب؟.
وكنت عندما ينتهي درس التربية الإسلامية أتحدث مع المدرسين وأناقشهم كثيراً في مسائل عدة:
كالصلاة مثلاً، فكنت أرى فروقاً واضحة بين المذاهب في هذا الشأن، حتى أن الخلاف واقع بين فقهاء المذهب الواحد.
إن الشافعي يقول: إن لمس المرأة الأجنبية يوجب الوضوء، والحنفي يقول بخلافه، ويخالفهما مالك حيث يقول: إن اللمس إذا كان بشهوة أو عن عمد وجب الوضوء وإلا فلا.
أيضاً: الشافعي يجيز نكاح البنت من الزنا ويخالفه الثلاثة.
والحنفي يقول بوجوب الوضوء من خروج الدم من البدن ولو كان قليلاً، ويخالفه الثلاثة.
أيضاً الحنفي يجيز الوضوء بالنبيذ واللبن والمشرب بالماء، ويخالفه الثلاثة.
ويقول مالك بجواز أكل لحم الكلاب، ويخالفه الثلاثة.
والشافعي يجيز أكل لحم الضبع والجري والثعلب، وأبو حنيفة يحرم أكلها.
والقنافذ يحلها الشافعي والآخرون يحرمونها.
إلى كثير من هذا الخلاف الواقع بينهم من أول الفقه إلى أخره.
يا سبحان الله...! فهل كانت الشريعة ناقصة لم تتم حتى أتوا بما أتوا به من الخلاف الدائر بينهم، فهذا يحلل وذاك يحرم، والآخر يجيز وذاك بالعكس؟!
وقد صح عن رسول الله (ص)أنه قال :
<<حلال محمد حلال الى يوم القيامة ، وحرام محمد حرام الى يوم القيامة >>
ودرسنا عن الشافعي (ر ض ) نفسه أنه الف مذهبه القديم ونشره بين المسلمين في الشام والعراق والحجاز واليمن.
ثم أرتحل الى مصر لأمر ما وخالط المغاربة وأخذ عنهم ، فعدل عن مذهبهم القديم وألف مذهبا آخر أسماه المذهب الجديد ، حتى لم يبق من المذهب الاول إلا مسائل.
أقول :
فإن كان مذهبه الأول صحيحا فلماذا أتى بالثاني،وبالعكس..
وأيضاً نرى أبا حنيفة يأتي بالقول في أحد المسائل مثلاً ويأتي ( أبو يوسف) أو ( محمد) أو ( زفر) وهم ممن أخذوا عنه وتتلمذا عليه يخالفوه الثلاثة أو يوافقونه.
وهكذا مالك وأحمد والخلاف دائر بينهم في جميع المسائل وطبعاً هذا مما أوقع في الريب والشك في أحقية اتباع أي من هذه المذاهب.
ورب صدفة ولحسن الحظ وخير الطالع وأثناء دراستي في الجامعة دخلت علينا طالبة جديدة وكانت عراقية وقد تهجرت من بلادها مع ذويها إلى بلدنا طلباً للأمان.
وقد انخرطت في الدراسة بالجامعة واختارت كليتنا لأنها طلابه ملتزمون مع أنه كان بإمكانها أن تختار كلية أعلى من كليتنا لأنها من المتفوقين في كلية الطب في بلدها.
وكانت هذه الفتاة واسمها ( بتول) تجلس في المقعد الأخير في القاعة، ودائماً تلبس العباءة السوداء والخمار يغطي رأسها حتى ذقنها، وياله من حجاب يدل على التزامها الديني وانتصارها على تقلبات العصر وهفوات التقدم والمواضة...
ولكن لما عرفنا نحن طلاب كلية الشريعة بأنها عراقية تيقنا بأنها شيعية، وكثيراً ما كنا نتحرش بها قاصدين السخرية والاستهزاء بها لأنها حسب اعتقادنا ومعلوماتنا الخاطئة طبعاً- أنها ومن يتبع هذا المذهب غير مسلمين، فهم يعبدون علي بن أبي طالب، والمعتدلون منهم فقط يعبدون ال ولكنهم لا يؤمنون برسالة النبي محمد ( ص)، ويشتمون جبرائيل ويقولون بأنه خان الأمانة، فبدلاً من أداء الرسالة إلى علي أداها إلى محمد ( ص)، وأنهم ينزلون أئمتهم منزلة الآلهة وأنهم يقولون بالحلول، وأنهم يسجدون للقرص الحجري من دون الله ، وأنهم يأتون إلى قبر الرسول ( ص) ليلقوا فيه القذرات والنجاسات، وأن لهم أذناباً وأنهم كفار، وأنهم أشد على الإسلام من اليهود والنصارى، لأن هؤلاء يعبدون علياً ويقدسونه، ومع كل هذا التقريع وهذه السخرية والأخت بتول لا ترد علينا وتقول في كل مرة سامحكم الله، هداكم الله، ليتكم تعلمون الحق أستغفر الله لي ولكم، وهكذا إلى ان جاء يوم من الأيام- وهو بالنسبة لي يوم التحول الكبير جئت في هذا اليوم متأخرة عن موعد المحاضرة فلم أجد مكاناً إلا إلى جانب هذه الفتاة بتول، وكنت قبلاً لا أجلس إلى جانبها أبداً، تحسباً منها على أنها كافرة، أو أنها جاسوسة تريد أن تعرف تفاصيل مذاهبنا لتنقلها إلى فرقتها.
جلست وأنا مستاءة منها نوعاً ما، ثم قلت في نفسي مالي ومالها؟ كل واحدة منا في حالها. وبالصدفة كانت المحاضرة يوم ذاك عن المذهب الشيعي، وبدأت المحاضرة وكنا مصغون إلى ما يقال عن المذهب ، وبتول تندهش وتندهش من كل ما يقال عنهم وتتمتم أثناء المحاضرة بأن لعنة الله على الظالمين... سامحكم الله... أذناب بني أمية... أتباع معاوية.. وهكذا إلى أن انتهت المحاضرة وبتول تكاد تنفجر من الغيظ فقلت لها: لماذا أنت مغتاظة ومتضايقة، أليس ما قاله الدكتور المحاضر عنكم صحيحاً.
فابتسمت بتول عندها وقالت: إذا كان الأستاذ يفكر بهذا الشكل فلا لوم على الطلاب، وإذا كان تفكير الطلاب هكذا فلا لوم على عامة الناس الذين لا ثقافة لهم.
قلت: ماذا تقصدين؟
أجابت: عفواً، ولكن من أين لكم هذه الادعاءات الكاذبة.
قلت: من كتب التاريخ ومما هو مشهور عند الناس كافة.
قالت: هل عندك الوقت للمناقشة. ترددت قليلاً ثم أجبت: ربما بعض الوقت. وأخذنا نتمشى إلى الكافتيريا فطلبت القهوة وجلسنا نتحدث.
قالت: لنترك الناس كافة الذين يعتمدون على الصحاح بالدرجة الأولى، ولكن أنت هل قرأت شيئاً من الكتب عنا؟
قلت: نعم مثل، ظهر الإسلام، وفجر الإسلام، وضحى الإسلام، لأحمد أمين وغيرها كتب كثيرة.
قالت: ومتى كان أحمد أمين حجة على الشيعة ؟
أليس عليكم أن تتبينوا الأمر من مصادره الأصلية المعروفة.
قلت : وكيف لنا أن نتبين في أمر كهذا.
قالت :إن أحمد أمين نفسه زار العراق وقد التقى بأساتذة عده في النجف الإشراف وعاتبوه على كتابته عن الشيعة فاعتذر قائلا :إني لا اعلم عنكم شيئا ولم أتصل بالشيعة من قبل وهذه أول مرة ألتقي فيها بالشيعة،فقلنا له إذن لم تكتب عنا القبيح؟
قال : هكذا ورثنا عن الناس نظرتهم إليكم.
وتابعت : أرأيت هذا الافتراء ؟ وهكذا خذي كل ما يقال عنا على هذا المنوال فهو أكاذيب مغرضة حاقدة.
قلت :دعينا من أحمد أمين هذا وأخبريني عن حقائق عديدة تقال عنكم :
فقاطعتني قائلة :إذا كنت تريدين تمضية الوقت والكلام لمجرد كلام فأنا آسفة والأفضل أن اذهب وأما إذ أردت الاستفادة حقاً و أتأكد من مظلوميتنا فلك ما تريد ين ووقتي كله لك .
قلت لا و الله معاذ الله أن أتكلم معك لمجرد كلام ولكنني أحببتك فعلاً وأحست أنك مظلومة وعندك حجج كثيرة أرت قولها أثناء المحاضرة ولكنك لم تجرئي فلم يا ترى؟
قالت الكلام مع هؤلاء الناس كعدمه ،وربما جرتنا المناقشة أن أضع من شأن مذهبي وديني من جراء مناقشتي مع جهال كهؤلاء فقد قال الإمام علي (عليه السلام ):ناقشت جاهل فغلبني وناقشت عالماً فغلبته .
قلت :فلنبدأ:فقاطعتني وقالت :إذاً صلي على محمد وآل محمد ،فتعجبت وقلت في نفسي هؤلاء الذين نتهمهم نحن بالخروج عن الدين أكثر منا .
فقلت اللهم صل على محمد وآله وصحبه أجمعين ، فتبسمت قليلا ًو قالت تابعي:
فقلت :لأي المذاهب ينتمي مذهبكم .
قالت :المذهب الجعفري .
قلت عجباً ما هذا الاسم الجديد ؟ نحن لا نعرف غير المذاهب الأربعة وما عداها فليس من الإسلام شيء .
وابتسمت قائلة :عفواً،إن المذهب الجعفري هو محض الإسلام المحض ،ألا تعرفين أن الإمام أبا حنيفة تتلمذ على يد الإمام جعفر الصادق عليه السلام ؟ . وفي ذلك يقول أبو حنيفة<< لولا السنتان لهلك النعمان >> فسكت ُ ولم أرد ، وقالت أن المذاهب الأربعة أخذ بعضهم عن بعض فأحمد بن حنبل أخذ عن الشافعي والشافعي اخذ عن مالك واخذ مالك عن أبو حنيفة وأبو حنيفة أخذ عن جعفر الصادق ،وعلى هذا فكلهم تلامذة لجعفر الصادق ،و هو أول من فتح جامعة إسلامية في مسجد جده رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد تتلمذ على يديه أكثر من أربعة آلاف محدث وفقيه . وسألتني مقاطعة نفسها أي لائمة تقلدين ؟ قلت أبا حنيفة ! قالت :كيف تقلدينه ميتاً بينك وبينه قرابة أربعة آلاف قرن ،فإذا أردت أن تسأليه الآن عن مسألة مستحدثة فهل يجيبك ؟.
فقلت لها بسرعة بديهة : وأنت إمامك ميت فكيف تقلدينه ؟
قالت :إن إمامي حي غائب , ، وفي غيبته نقلد أحد المجتهدين الورعين ولا يجوز عندنا تقليد الميت .
وأخبرتني عندها كيف يعرف الإنسان إمام زمانه فقد قال صلى الله عليه وآله وسلم :من مات ولم يعرف إمام زمانه فقد مات ميتة جاهلية وأنا إمام زماني هو صاحب الزمان الإمام المهدي وهذا موضوع طويل يحتاج لشرح .قلت : حسناً هذه اقتنعت بها ..لننتقل للثانية :إنكم تعبدون عليا ً وتقدسونه أليس كذلك ؟. قالت :آلم تقرئي قول الله سبحانه وتعالى ( وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل (1) وقوله ( محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار )(2) وقوله : ( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين )(3) .
قلت : بلى أعرف هذه الآيات قالت فأين هو على ؟
فالقرآن جاء هذا الاتهام الباطل ؟
قلت هذه أقنعتني بها فماذا عن خيانة جبرئيل ؟
قالت : حاشاه , هذه أقبح من الأولى لأن محمداً كان عمره أربعين سنة عندما أرسل الله سبحانه إليه جبرئيل (ع) ولم يكن علي إلا صبياً عمره ست أو سبع سنوات فكيف يخطئ جبريل ولا يفرق بين محمد الرجل وعلي الصبي ؟
فقلت : هذا منطقي جداً كيف لم نحلل نحن بهذا المنطق ؟
أضافت إن الشيعة هي الفرقة الوحيدة من بين كل الفرق الإسلامية الأخرى التي تقول بعصمة الأنبياء والأئمة فإذا كان أئمتنا (ع) معصومين عن الخطأ وهم بشر مثلنا فكيف بجبرائيل وهو ملك مقرب سماه الرب الروح الأمين ؟
فاحترت وتلكأت وقلت في نفسي قبل أن نسألهم عن اختلافهم عنا في اعتقاداتهم لنسأل أنفسنا نحن السنة لماذا تتعدد مذاهبنا وتختلف فيما بينها .
قلت : إذن كل ما يقال عنكم افتراء قالت : سامحكم الله
اعتذرت منها لضيق لوقت وودعتها طالبة منها زيارتي في القريب العاجل لأنني تلهفت كثيراً لسماع المزيد من ردود الشيعة على الأقاويل التي يدانون بها.
فشكرتني وتمنت هي بدورها لي الخير والهداية فقلت في نفسي بعدما مشيت خطوات عدة هل سيأتي يوم وأصبح فيه شيعية ؟ ثم استبعدت الفكرة وقلت لا هكذا كان آباؤنا وأجدادنا فهل من المعقول أن يكونوا كلهم على ضلال ؟ وهل أنا الوحيدة في عائلتي سأكون على نور وبينة ؟. لا , لا .. هذا مستحيل أستغفر الله وأتوب إليه .
وبعد أيام عدة جاءت بتول لعيادتي فقد كنت متوعكة قليلاً ولم أذهب إلى الكلية لأيام عدة فأهدتني طاقة من الورد ومعها مصحف ففتحته ووجدته مثل مصحفنا تماماً فقلت لها : قولون إن لكم مصحفاً خاصاً بكم ..؟
قالت : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله (ص) وعلى آله الطيبين الطاهرين هؤلاء المفترون أعداء الإسلام يريدون تفريق المسلمين وتمزيقهم وضرب بعضهم ببعض فنحن نعبد الله وحده لا شريك له وقرآننا واحد ونبينا واحد وقبلتنا واحدة نشترك معكم في هذه الأمور وربما نختلف عنكم أنتم السنة في بعض الأمور الفقهية وبعض الأمور العقائدية ..
فقلت لها : زيديني زادك الله من علمه ...
قالت : عن ماذا تريدين أن تستفسري ؟
قلت : حدثيني عن أحقية علي في الخلافة كما تزعمون حدثيني عن التربة الحسينية ( قرص الطين هذا الذي تسجدون عليه ) عن الحسين ولماذا يبكي الشيعة ويلطمون ؟
حدثيني عن توسلكم وتبرككم بأضرحة أئمتكم حدثيني كيف تجعلون من أبي بكر وعمر وعثمان ( رضي الله عنهم جميعاً وأرضاهم ) أشخاصاً عاديين وأحياناً تشتمونهم وتسبون بعض أزواج النبي الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً ..
أخبريني لماذا وضوؤكم غير وضوئنا .. ولماذا صلاتكم غير صلاتنا وماذا عن الزواج المؤقت والتقية والرجعة الخمس وتأويلكم لآيات القرآن في علي وذريته آيات لا نعرفها وماذا عن مصحف فاطمة ...؟ ذكرت كل تساؤلاتي وكانت هي مبتسمة وبدا أنها مستعدة لكل سؤال يطرح عليها وأنها واثقة من نفسها تماماً .
فقالت : هل تريدين الحق ؟ لقد أحببتك يا أختي لمياء وأتمنى منك أن تقبلي هديتي المقبلة كتب عدة إقرأيها وسوف تجدين ملاذك عن كل سؤال طرحتيه علي ... فأنا إن أجبتك عن سؤال لا يكفينا أيام السنة كلها ونحن نتناقش في صحة كلامي وعدمه أما إذا قرأت عن أشخاص عدة استبصروا عرفوا طريق الحق كانوا من أهل السنة وأصبحوا من الشيعة لوجدت برهاناً دامغاً ساطعاً وحجة عليك من كتبكم ولن أطلعك على كتبنا حتى تطلبيها أنت بعد قراءتك لكتب المتشيعين .شكرتها وتمنيت منها أن تزورني وترسل لي الكتب بأسرع وقت فأنا شغفة ومتشوقة لقراءتها عسى ولعل أن أجد فيها شفاء لشكوكي ووساوسي الدفينة حول الاختلاف الدائر بين المذاهب الأربعة المعروفة .
وفعلاً لم تكذب خبراً فبعد ثلاثة أيام جائتني بكثير من الكتب وقالت لي سآتي في الأسبوع القادم لأخذك معي لحضور عاشوراء فترددت قليلاً في قبول الدعوة ثم قبلت وأنا حيرانة وقلت حسناً كما تريدين ... ثم انكبت على الكتب ليل نهار وأنا أقرؤها من الجلدة إلى الجلدة كما يقولون فقد استهواني تحليل كاتب منهم القضايا العالقة بين السنة والشيعة وفاجأني الكل بقصة لم أسمع بها من قبل رزية يوم الخميس إنها فضيحة فظيعة لا تصدق ولكن عندما ذيل الكاتب الصفحة بأنها من كتب
السنة صحيح بخاري وصحيح مسلم ومسند الإمام أحمد بن حنبل وتاريخ الطبري وتاريخ ابن الأثير فكيف بعد هذا الذي قرأته أكذب نفسي وأقول إنه قول جماعة لا يحبون الخلفاء الثلاثة ويكرهونهم أليس ذلك مذكور في الصحاح فخطر لي أن أبحث عن تلك الصفحات في الصحاح لأتأكد وتمنيت أني لو لم أجدها لكن البخاري ذكرها ومسلم ذكرها و ... كلهم ذكروها وأمرونا أن نتبع أبا بكر وعمر وأخبرونا بأنهم عدول لا يذنبون .
ومن هنا ملت إلى الشيعة أكثر فأكثر لأن تحليلهم لكل الأمور منطقي أكملت قراءة كل كتب التيجاني والشيخ محمد مرعي أمين والأنطاكي وكتاب و ... و .. وكلهم سنة تشيعوا ولم أسمع بحياتي عن شيعي قد تسنن . إن رزية الخميس وحدها كافية لأن تشيعني ليتك يا عزيزي القارئ تعرفها أني على حق إنها قصة يندى لها الجبين وهي عار على أهل السنة في كتبهم فلا نؤاخذ المستشرقين عندما يكتبون عن رسولنا ما يكتبون فهم قد استندوا في دعاويهم على كتبنا المليئة بمثل هذه الروايات عن الرسول .
لقد قرأت الكتب واقتنعت بها وأنا مندهشة حيناً لما أقرأ ومستاءة حيناً أخر على الدهر الذي أمضيته وأنا عمياء البصيرة ...فالشيعة على حق ونحن على باطل وهم يتمسكون باللب ونحن نتمسك بالقشور هم الذين يجب أن يسما أهل السنة لأنهم لم يغيروا ما جاء به محمد (ص) أما نحن فاتبعنا سنة أبي بكر وعمر ومعاوية .
أقولها وبكل صراحة إن الحق هو اتباع أهل البيت الذين أوصى النبي (ص) بالتمسك بهم فقال " إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أحدهما أعظم من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي ولن يتفرقا حتى يراد علي الحوض فانظروا كيف تخلفونني فيهما "(4)
وقال (ص) " مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها هلك"(5)
آه وا أسفاه على ماض كنت فيه مغمضة العينين أمشي مع أقراني وقومي وهم على طريق الضلالة
ولكن الحمد لله الذي هداني بفضل هذه الفتاة المؤمنة الصادقة النية وليهنأ وليعتز بنفسه كل شيعي فهو الذي يتمسك بالعروة الوثقى وهو من الفرقة الناجية التي حدث عنها رسول الله (ص) في حديث له .
انتهيت من قراءة الكتب وقد تشيعت تماماً وطويت صفحة الأيام الماضية وقررت أن أبدأ من يومي هذا حياة جديدة .
وفي اليوم الذي وعدتني به صديقتي بتول جزاها الله خيراً عني كل خير أتت إلي وقد بدا عليها الحزن قليلاً فقلت لم يا صديقتي هذا الحزن قالت إنه يوم عاشوراء وقد قال الإمام الصادق (ع) أنه علينا أن لا نبتسم في هذا اليوم ففيه قتل الحسين (ع) وكانت هذه مصيبة على الأمة الإسلامية كلها .
فقلت : لعن الله أعداء الإسلام وعجل فرجك أيها الإمام المنتضر لتملأ هذه الدنيا قسطاً وعدلا بعدما ملئت ظلماً وجوراً . فاستغربت صديقتي وقالت : أتهزئين قلت حاش وكلا وقبلتها بين عينيها وقلت أشكرك – أشكرك يا بتول على هذه الهدية فلقد أنقذتني من ظلام وجهل كنت أعيشه ونقلتيني إلى النور والعلم والنبوة والعقائد الصحيحة إلى أحضان أئمة الهدى أحفاد رسول الله (ص) فهل من مزيد من هذه الكتب .
فقالت : إذا كنت قد اكتفيت وصار عندك يقين تام فسأعطيك بعض من كتبنا من المؤلفين الشيعة .
فقلت : أتمنى هذا ودعينا الآن نذهب لحضور عاشوراء فذهبت ورأيت الناس في بكاء وعويل وكأن الحسين (ع) قد استشهد لتوه فبكيت معهم وعشت لحظاتهم المباركة الحزينة وأحسست بانجلاء الكروب عن نفسي وتنفست الصعداء واعتبرت هذا اليوم أول يوم من مسيرة تشيعي واعتبرت هذا البكاء حزناً على الأيام الماضية وعلى الإسلام وعلى المآخذ التي كنت أشنها ورفاقي على صديقتي الشيعية وكل من اتبع هذا المذهب والذين أصبحوا أحبائي من بعد تشيعي وإخوتي في الدين بارك الله فيهم . لقيت في البداية بعض المعارضة من أهلي – سامحهم الله – ولكن بصبري وتفوقي عليهم وحفظي لكل المسائل التي ربما أتعرض إليها خلال مناقشاتي ومجادلاتي مع كل من يسمع بأني قد تشيعت تفوقت وتفوقت واستطعت أن أشيع اثنين من أخواتي وذلك بعد اطلاعي على كل كتب الشيعة تقريباً فقد وجدت في عقائدهم وأدعيتهم كنز لا يفنى .
وهكذا كانت مسيرة حياتي مع التشيع بدأتها بشك بيني وبين نفسي عن اختلاف المذاهب وأنهيتها بإعلان التشيع والتمسك بالمذهب الحق مذهب أهل البيت (ع) فسلام عليكم يوم ولدتم ويوم استشهدتم ويوم تبعثون وخاسر خاسر من لا يعرفكم ولا يعرف قدركم .
وأنا متأسفة جداً وأعتذر إليكم عني وعن المسلمين الذين كانوا يجهلون صلتكم بالنبي وحديثه عنكم وعن حبكم ومودتكم الواجبة علينا وعن بعض من آذاكم وحمل الآخرين على القول فيكم وفيمن تمسك بكم أقاويل وأكاذيب مغرضة لعنهم الله وأحرقهم بناره وأنت عزيزي القارئ إذا أردت الاستبصار أكثر عليك بقراءة كتب التيجاني والأنطاكي وخليفات ... الخ وكل من تشيع لأنها حجة علينا يوم الحساب ... وستجد فيها جواباً لكل مسائلي التي لم أورد لك أجوبتها كي تتشجع وتبحث بنفسك على طريق النور والحق ...
وبعدها إذا بقيت على حالك ولم تغير رأيك في موروثك فعلى الدنيا السلام , وإلا فأنت إنسان راق قد اتبعت قوله تعالى :
( فبشر عباد * الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب (6).


1- سنن الترمذي : كتاب المناقب مستدرك الحاكم :3/148 صحيح مسلم كتاب فضائل الصحابة باب من فضائل علي بن أبي طالب.
2-الفتح :29.
3- الأحزاب : 40.
4-آل عمران : 144.
5- مستدرك الحاكم 3/151 وقال هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه الصواعق المحرقة :2/445 تاريخ الخلفاء 573 .
6-سورة الزمر أية (17-18).




http://www.14masom.com/maktabat/maktaba-akaed/book46/f12.htm

محارب
01-08-2006, 09:11 PM
ا الله يسددة خطا المسلمين أين ماتجهوااا

على فكره يا أخ محايد بعد اسبوعين تقريبا سوف نقيم احتفال في الشرقيه لتسنن عدد كبير من الاخوه وأنت مدعو يامحايد على هذا الاحتفاال ,,,
واذا اردت الحضور ارسلي رساله خااصه ,,,,,,,,,,

محـايد
01-08-2006, 09:13 PM
الشرقية؟

::43::

محـايد
01-08-2006, 09:33 PM
ا الله يسددة خطا المسلمين أين ماتجهوااا

على فكره يا أخ محايد بعد اسبوعين تقريبا سوف نقيم احتفال في الشرقيه لتسنن عدد كبير من الاخوه وأنت مدعو يامحايد على هذا الاحتفاال ,,,
واذا اردت الحضور ارسلي رساله خااصه ,,,,,,,,,,
اعذرني يا أخي العزيز محارب ... فأنا لا أودّ الحضور في أماكن الضلال! هل كان الرسول (ص) والصحابة يحتفلون ويقيمون حفلة إذا اعتنق أحد الكفار الإسلام؟! أم أن هذه بدعة من عندكم؟

وهل كانوا يحتفلون إذا انتقل أحد من مذهب إلى آخر؟

::39::



كل بدعة ضلالة, وكل ضلالة في النار.



ب

إسراء
06-08-2006, 12:24 AM
الحمد لله على نعمة الولاية
كم يفرحني اذا ارى كم هائل من المستبصرين

:) :) :)
::42::
::42::
::42::
فرحة
فرحة


شكـــــــــــــــــــــــ ـــرا لكم اخوتي
يا اخ محاااااااايد
ويااااااخ بحريني جعفر
واخواتي الموالين:)

إسراء
06-08-2006, 01:26 AM
اخوتي الاعزاء محارب وناصر


ليش ماتصدقون ليش ماتصدقون ليش يعني ؟؟؟
هذا ليس جبر لكم بل هذا تعجب منا لكم
لنا بكل الوسائل قدمناها لكم وايضا تكذبوننا



يااااااااااااااااااااجهلك م الكبير وخزياااااه
في حق اهل بيت النبوة ومعدن الرسالة
أهذا ما اوصى بكم نبيكم في أهل بيته ؟؟؟
تكذبونهم برغم انها اشياء حقيقة؟؟؟
أهذا هو ايمانكم بالنبي وأهل بيته فقط من آية التطهير ؟؟؟


ماهو شعوركم عندما تقرؤون هذه القصص ؟؟؟
الشعور هو الحقد يغلي والحسد يكبر الحسرة تتغلل
ونكون نحن اهل الكذب والبدع والشرك
ونقوم بتحريف وماشابه.....وووووو
الخير فقط لكم انتم لان انتم الصح
بل انتم العقيدة المفردة الصحيحة .

لماذا انتم يصبح عندكم هذا الشعور عند استماع هذه القصص الصحيحة بالرغم انتم تعلمون نحن مسلمون مثلكم بمعنى الكذب حراااااام وان الله بصير بالعباد .......

لان عندكم شي يسمى بالجبر و الضغط على النفس حتى لا تستطيع النفس التفهم بين المذاهب الا ترون انفسكم يا اخوتي انتم من يبدأ بالاسئلة وتشككون في انفسكم جعلتم انفسكم عباقرة وانتم من يتطفل علينا وقمتم بطرح فتاوي ودخلتم الى الشبكة رغم الشبكة شيعية ونستقبل نحن كل ضيف لكن على الضيف يحترم كل راي هنا ،،،،،،، عندما انتم لاتوافقون الراي بأمكانكم كشباب الذهاب الى علمائنا الكبار والاتصال بهم وقم من ثم طرح الفتاوي الخاصة بك عليهم حتى يتم 10 % او 20% هنا تفهم رووووووووحي وليس ظااااااااااااااااااهري

هل تظنون نحن نجبر هؤلاء المستبصرون في ترك مذهبهم والمجيء الينا ؟؟؟
لا والله ابد ابد .... بل نقوم بالتوضيح بطرح الادلة من المذهبين حتى يكون تعمق روحي اكثر ومن ثم هو يختار الافضل واذا رأى المستبصر شيء بعينه اكيد راح يأخذ الافضل .

وهل ترون انه يكون لهم سهل في ترك مذهبهم الاصلي الى مذهب اخر صعب جدا جدا عليهم ،،،،، لكن كيف يتغير هذا الحال الصعب الى الاعتناق في مذهب الـــــــــــــــــــــــ ــحق " شأتم ام أبيتم" بالله كيف ؟؟ لازم ادلة تقنعهم.

قد تقولون قد يكون المستبصرين ناس كانوا لايفقهون شيء من علم اهل السنة .......... بل الكثير من علمااائكم يتجهون الينا " المعنى قد لايستبصرون بل يستشيرون او يرشدون الطلاب الى علماء الشيعة والبعض ماشاء الله يبحث ويتطلع على الرغم هو عالم "....... بالرغم علمائكم يعلمون ان علماء الشيعة هم افضل في العلم تقدما ،،،، دليل على قصة الامام الشعراوي المصري .


وهل تعرفون نقطة من بحر علم هؤلاء الذين لاتصدقون القصص اذا كانت ببركتهم ........ لو تعرفونهم لما قلتم عنهم هكذا انهم دم النبي علم النبي هؤلاء تسمى معاجزمستمرة لنبي الاكرم حتى يكون نبي غير الانبياء " وما محمد الا رسول قد خلت منه الرسل "

هل هناك نبي من الانبياء امتدت منه اشخاص معصومين من دم واحد وعلم واحد وتضحيات واحدة مثل جدهم النبي الاعظم

الا ترون ان حتى في شهادتهم مثل جدهم " ما منا الا مقتول ومسوم "
المعنى اهل البيت كلهم ماتوا ظلما وجورا استشهدوا كلهم بالقتل والسم في ابدانهم.

قد تعتقدون ان الذيم قاموا بدفع السم والقتل انهم يجهلون مقامهم بل يعرفونهم انهم احفاد النبي وليس ظالمين ويعرفون الكرامات والبركات بحقهم ،،،،،،، لكن الحسد والحقد ملأ قلوبهم .

لذا الشيعة اهل البيت تحمد ربها انها لاتبغض اهل البيت بل تعشقهم عشـــــــــــــقا لان الذي قاموا لاجلنا وضحوا من اجلنا ليس قليل وهو ليس لصنف الشيعة بل للمسلمين ، لاقوا الظلم والجور امام اعينهم لكنهم صابرون ،،،، كانوا يفتون عليهم ويكذبون عليهم من الحقد الكبير عليهم
لكنهم انوار انوار لاتنطفىء هم حجج الله في ارضه .

وماشاء الله ارى هذه السنين الناس تزداد تشيعا اكثر اكثر اثكر من قبل بكثير . الله يزيد محبة محمد وآل محمد واتباعهم



اريد شيء منكم

ماذا كنتوا تعرفون عنا " الشيعة مجملا " لنرى نظرتكم الينا
ونحن نظرتنا اليكم
بصراحة العالم السني ماذايقول عنا اذا طرح موضوع فيه شي عنا ؟

واريد منكم
ايضا شرح اية التطهير عندكم ممكن؟ اخواني يامحارب وناصر



ولاتشككون انفسكم ابدا ::42::



نادِ عليا مظهر العجائب

تجده عوناً لك في النوائب

علي علي علي علي يا علي

يا علي اسمك بالقلب منرسم ... يـــاعلــي
سبحان رب إلصاغ لك هالإسم ... يـــا علي
يا منبع الجود وكنوزالعِلم ... يـا علـي
وثغر الموده بمولدك مبتسم ... يـا علي
آخره ودنيا بمنهجك نلتزم ... يـا علي
وعن قلب صادق بالعدل نعتصم ... ياعلـي

أنت لواء الفخـــــــــرِ والمناقب
وجوهر العزّة والمواهب

علي علي علي علي يا علي




الان سوف اكون مشركة بديني
" والعياذ بالله "::42:: :) ::42::

إسراء
06-08-2006, 01:37 AM
http://www.alyageen.org/album/albums/userpics/10002/thumb_ali_srat_7q_namskh.jpg



أثناء تصفح - الشيعي - لبعض المنتديات وقع نظره على قصيدة ينتقد الكاتب فيها شيعة أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لدعائهم وتوسلهم به دون الله !!


وهذه العقيدة باطلة طبعاً


لكن كاتب الموضوع أراد بها توهين مذهب أهل البيت ( عليهم السلام ) . فأبت قريحته إلاّ أن ترد على هذا الساذج شعراً بشعر فكان وكان :







هذه قصيدته أولاً :


إذا قال الروافض : ياعــــليُّ
ونادى بالضريح الشـــــــــاذليُّ
وضجَّ الخلق يدعــون البرايـــــا
وقالوا : يــــاوليُّ ويـــــا نبيُّ
فلا أرجو سوى الرحمـن ربــــا
أيرجـــو غيــــره عبـدٌ سـويُّ؟!
وهل للواحد المعبود كفـؤٌ؟!
وهل للخـــالق الباري سميُّ؟!
عظيـــمٌ قــــادرٌ بـــرٌّ رؤوفٌ
كريــــمُ باســـطٌ صمــدٌ قويُّ
شديدٌ قاهرٌ ملــــكٌ عزيـــزٌ
وليـس يؤوده في الكـون شيُّ
نصــيرٌغالبٌ حـــــقٌّ مذلٌّ
معــــزٌّ غافرٌ رحمــــنُ حـيُّ
ومن يرفع له كفَّ اضطــرارٍ
فإن اللـــه بالداعي حــــفيُّ
دعافي البحرذو النون ابن متّى
فنادى ربَّــــه العبــــدُ التقي
فنجّاه السميــعُ غداة نــادى
وأضحــــى وهو مستورٌ رضيُّ
وناجاه الخليلُ وقال : حسبي
إلهي أنت لي نعــــــمَ الوليُّ
فصارتْ نارُهُ برداً سلامـــاً
ونمرودُ الضلالِ بها شقـــــيُّ
ومريمُ قال هزِّي الجذعَ هـزَّاً
ليسقطَ حينها رطــــبٌ جنيُّ
وموسى قـال : كلا إن ربـي
معي و البحرمعتـــرضٌ عَصِيُّ
وجيش الكفر أقبلَ مستغاظـا
يسـدُّ الأفــق يسبقهُ الــدويُّ
فشـقَّ الله ماء البحر شــــقّاً
ونُجِّي يومها موسى النَّجِــــيُّ
ألا تربتْ يدٌ تدعو سوى من
بقدرتهِ انبــــرى الكونُ البهيُّ
وخابَ اللائذونَ بكلِّ عبـــدٍ
كماخابَ الذليــلُ الســامريّ



فكان رد الشيعي عليه :
:) :) :)



إذا نـــــادى الروافضُ ياعلياً
ترى الأكـــــوانَ تصرخُ واعليّاً
وكل الكونِ من ذكرى عليٍ
يضجُّ وبســــــمهِ يغــدو نجيّا
ويدعو الكون رحمنَ البرايا
بمــن قد كان عمــلاقاً تقيّـــا
ولا غــروٌ فــقـد نــاداه ُ يوماً
ببــطنِ الحوتِ من أمسى خفّيا
فأخــرجه الإلـــه بفضل حيدر
وماهـــــذا على الباري عَصيّا
وهـــذي النار ماصارت سلاماً
وبــرداً هـــانــــئاً بعـد اللظيّا
سوى مذ أن دعاالباري خليلٌ
بإسـم المرتضـى المُنجـي عليّـا
ولــولاهُ لـما هــزّت بــجذعٍ
النخــيلِ ومـاهوى رطباً جنيّا
وعيساها بفضل الطُهر حيدر
تكــلّمَ وهـــو في المهدِ صبيّــا
وربــي الله لــــولا إسـمُ حيدر
لمّا ألقى الفـــراعـــينُ العِصيّا
أتعـــذلني إذا ناجــيــت ربي
بهِ وبـِــلاهُ مـاقد كـــنتُ حيّــا
علـى حبّ الوصي بنيتُ عمري
ودونَ هـــواهُ كـــم أحيا شقيّا
فدع لومي وزد في حب ّ عَمرٍ
وزيـدٍ شــافــعاً أو مــالــكــيّا
أنـــا حبــي ومـــنهاجي عليّاً
َوفـــخـــرٌ أن أســمى رافـــضيّا



المصدر : مجموعة أهل البيت ( عليهم السلام ) البريدية
المرسل / The, Rock, 4ever
-----------------------------------
* ليتنا نعلم من هو هذا الوهابي ومن هو هذا الشيعي الإمامي .

مُحب الصديق و الفاروق
06-08-2006, 01:49 AM
يالشيعة ،، عندكم من أكثر الشيعة أم السنة في العالم ؟؟ ..

محـايد
06-08-2006, 01:51 AM
يالشيعة ،، عندكم من أكثر الشيعة أم السنة في العالم ؟؟ ..


سؤال غير واضح!::23::

إسراء
06-08-2006, 01:53 AM
هل ستكونون قريبون من النبي في الجنة في ظنكم ؟؟ وانا اتمنى لكل واحد منا الجنة الخالدة وانتم تحملون اكياس والحقائب المملؤة من الحقد والكراهية وعدم تصديق بركاتهم على المسلمين " ليس فقط الشيعة " لأهل بيته عليهم افضل الصلاة والسلام هل تكون لكم قرابة منه " المعنى هل هو راضٍ عليكم وانتم حاملون البغضاء علينا :( " نحن اخوانكم في الاسلام والمحبين لهم اكثر منكم " وعليهم :(" هم احفاده ومن دماه الطاهرة "

عيشوا فقط يوما واحدا من المحبين لأهل البيت لترون النتائج ..

إسراء
06-08-2006, 01:57 AM
اخ محب الصديق


ألم تسمع بهذه ؟؟


" كل يومٍ عاشوراء
وكل ارضٍ كربلاء "


افهمها بالروح
وليس بالظاهر ياخي
اذا استعصاك الامر
هناك علماء من دينك
ومذهبك التجىء اليهم
اذا لم يكن هناك فائدة فنحن
في الخدمة لتفهم الروحي

إسراء
06-08-2006, 02:04 AM
الامر يا اخي ليس الكثرة في العدد
الامر ومافيه العقيدة الصحيحة

ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

في ايام كربلاء كان الحسين يمتلك من الجيش كم ؟ ؟؟
" بالرغم انهم مسلمون لكن مصلحون للأسلام "

وكان يزيد واتباعه يمتلك من الجيش كم ؟ ؟؟
" بالرغم انهم مسلمون لكن اعداء للأسلام "

فالاخير،،،،،،،، انتصر الدم على السيف ،،،،،،،،،،

من هو المنتصر ؟

جاوب على نفسك بهذه الاسئلة
حتى تستطيع ان تجاوب على سؤالك العجيب
الخاص بالاطفال " يا اخ محب الصديق "

إسراء
06-08-2006, 02:11 AM
قل لي اخ ناصر
من كان اعظم صوت ارتفع بالغضب عندما كانت الاساءة على النبي الاعظم لعنة الله عليهم لعنة الله عليهم " الدول كلها طلعت غاضبة الا سعودية ابد "

محـايد
06-08-2006, 02:39 AM
العلامة الشيخ إبراهيم القادري الحسيني




http://www.14masom.com/maktabat/maktaba-akaed/book58/images/1.jpg

* سورية - القامشلي - عامودة


* مواليد عام (1914م)


* اعتنق التشيع عام (1982م)


* توفي عام (1993م)



مؤلف كتاب (الإمام علي الإنسان الكامل)


السيرة الذاتية:
هو الشيخ إبراهيم بن السيد محمد ظاهر الحسيني القادري نزيل مدينة عاموده. سوريا، نشأ في أسرة معروفة بانتمائها إلى آل البيت مشهورة بالعلم والتقوى وجده العارف بالله السيد الشيخ محمد الباقري الحسيني القادري المدفون ببلدة دارا التابعة لولاية ماردين التركية، وجده الثالث عشر هو السيد الشيخ حسين المعروف بباقي كال والمدفون في مدينة ديار بكر بتركيا، وضريحه يزار وهو مشهور لدى الجميع.
ولد عام 1914 وتوفي مساء الجمعة 27 شعبان 1413 الموافق 19 شباط 1993 تلقى العلوم الشرعية والعربية في المدرسة العلمية الشرعية بعاموده وفق دراسة منهجية من فقه وتوحيد وأصول وحديث وتفسير وفنون اللغة من نحو وبلاغة وصرف وحصل على الإجازة عام 1937، ثم درّس فترة في تلك المدرسة وكان مثال الأستاذ الناجح.
كان مضرب المثل في البحث عن الحقيقة يقضي الأيام والليالي في التنقيب والبحث فامتاز بسعة الإطلاع والفهم لما يطالع، وخاصة في التفسير والفقه على المذاهب الخمسة وقد أختير عضواً في لجنة الدراسات الفقهية إلى جانب عدد من سادة العلماء في القطر العربي السوري.
كان في دروسه ووعظه يدعو الناس الى الإيمان بالله تعالى وإلى التقوى والتحابب والتآلف، يدعو إلى الوحدة الإسلامية مما أكسبه حب الجميع ـ جسد بسلوكه قيم الدين الحنيف في أبهى صور الصلابة والصدق والصفاء، رحمه الله تعالى رحمة واسعة وحشره في زمرة الأنبياء والصديقين وآل البيت الذين يواليهم ويهيم في حبهم.


بسم الله الرحمن الرحيم(*)
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الذي هو أول مخلوق وأشرف مبعوث صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين وبعد.
فالموضوع من هو الإنسان الكامل..
وأقول مستعيناً بالله العلي العظيم الإنسان هو مخلوق عجيب في أحسن تقويم مركب من عالم الغيب ومن عالم الشهادة مركب من روح وهي من عالم الأمر وجسم وهو من عالم الخلق فجمع لطيفاً وكثيفاً فلا بد أن يعطي كلاً منهما حقه وواجبه فمن حق الروح أن يكون له اتصال بالعالم العلوي بالإيمان بالغيب من المشاهدات والأحوال والمقامات التي تحصل لمن صفت روحه من الكدرات البشرية وأما واجب الإنسان من حيث جسمه الكثيف المخلوق من التراب فعليه أن يكون له تعلق بالأسباب، ويكون ساعياً في تدبير ما يأمن له حياته الجسمية وتطلباتها لسد حاجتها الضرورية.


http://www.14masom.com/maktabat/maktaba-akaed/book58/images/2.jpg


كيفية خلق الإنسان
ورد في الحديث القدسي الشريف: (كنت كنزاً مخفياً فأحببت أن أعرف فقبضت قبضة من نوري وقلت لها كوني محمداً)، فإذن هو (صلى الله عليه وآله) أو مخلوق وكائن وجوداً نورانياً روحانياً فمنه تفرعت الكائنات علوياً وسفلياً.
وكان نوره (صلى الله عليه وآله) يسبح الله تعالى قبل خلق السموات والأرض بألفي عام كما ورد في الخبر ومن عجيب صنعه تعالى أن خلق الإنسان الكامل وهو حبيبه محمد (صلى الله عليه وآله) قبل كل شيء نوراً وروحاً وبحكمته تعالى أن يجعل آخر الكل صورة وظهوراً فهم الوجود خيراً وبركة أولاً وآخر.
فهو أشرف مخلوقاته الحامل لسره تعالى في الكون وجعله دليلاً إلى معرفته والوصول الى ساحة كرمه تعالى أن خلع عليه أمر الخلافة في الكون ليكون وسيطاً بين الخلق وخالقه ليعرفهم طرق الوصول إليه تعالى وما ينتج منها من أداء الواجبات وكيفية التوجه إليه سبحانه بصدق وإخلاص لأداء حق العبودية لله تعالى ويحصل له يقيناً أنه عبد الله سبحانه وتعالى.
وقد ورد: (من عرف نفسه فقد عرف ربه)، يعني أنه كان عدماً فأوجده الله، وضعيفاً لا يملك من أمره شيئاً، لا حول ولا قوة إلا بالله سبحانه، فوهبه الله العلم والعقل والمعرفة ولهذا تحمل الإنسان الأمانة التي أشفق منها السموات والأرض والجبال.
فمن هنا ظهر سر كون الإنسان الكامل هو خليفته في الأرض ليكون دليلاً إلى ارتباط الأرض بالسماء ومعرفة الخلق بخالقه تعالى والخير حاصل بينهما.
وذلك لمن يكون على بصيرة من الأمر وخلي من رعونات النفس وأهوائها وعدم التلوث بزخارف الدنيا وشهواتها.
فثبت بما ذكرنا أن الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) هو الإنسان الكامل المطلق، ثم الأنبياء والرسل وأوصيائهم (عليهم السلام) ، بالنسبة لكل واحد في وقت وجوده وحياته، وأما الآن بالنسبة لهذه الأمة الخيرية فالإنسان الكامل بعد الرسول عليه الصلاة والسلام هو خليفته ووصيه علي بن أبي طالب (عليه السلام) مباشرة، الذي فارق الحياة (صلى الله عليه وآله) والتحق بالرفيق الأعلى وكان رأسه الشريف على صدره (عليه السلام) ويده في يده ومسح بها وجهه، وما فارقه (صلى الله عليه وآله) من أول عمره الى أن وضعه في لحده في مثواه الأخير إلى أن يقوم الناس لرب العالمين صلوات الله وسلامه عليه وعلى وصيه وخليفته من بعده. وذلك ثابت بالكتاب والسنة وعليه جمع غفير من الصحابة والتابعين والعلماء والعاملين إلا من طمس الله على بصيرته بمثله عن الحق وجريه وراء أهواءه لخبث سريرته وانطوائها على الدغل والفساد والنفاق قال تعالى: (ويحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله) فحرّفوا وغيّروا وبدّلوا فكانوا من الظالمين الناكثين.
والدليل على كون الإمام والخليفة بعده (صلى الله عليه وآله) مباشرة هو الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) :
أولاً: قوله تعالى في القرآن الكريم في سورة المائدة: (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون * ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون) .
وثبت عند الجميع أن الذي أتى الزكاة وهو راكع هو سيدنا علي بن أبي طالب (عليه السلام) .
والقصة مشهورة في كتب الحديث والتعبير بلفظ الجمع للتعظيم وهو جدير به وفيه إشارة أن الإمامة لا تنقطع بل تستمر إلى آخر الدهر وراثة منه (صلى الله عليه وآله) الى الأئمة الاثني عشر أولهم أمير المؤمنين وآخرهم الإمام القائم المنتظر عجل الله فرجه، حيث ورد عنه (صلى الله عليه وآله) لا تخلو الأرض من إمام من أهل بيته يقوم بأمر الأمة وبيان معنى الآيات والأحاديث النبوية وراثة من أمير المؤمنين باب مدينة علم الرسول (صلى الله عليه وآله) .
حيث جاء النص منه (صلى الله عليه وآله) بالإمامة لكل واحد منهم باسمه واحداً بعد واحد كما هو مذكور في كتب من يعتقد بهم.
وثانياً قوله تعالى: ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا).
فالآية تدل وتشير إلى الإمامة معنى حيث سئل النبي (صلى الله عليه وآله) من هم أهل بيتك الذين طهرهم الله من الرجس تطهيرا فقال (صلى الله عليه وآله) : (هم علي وفاطمة والحسن والحسين) عليهم سلام الله، وهل يليق بالإمامة من لم يكن مطهراً من الرجس وقد سبق له أكبر الظلم هو السجود للصنم بدليل قوله تعالى: (ولا ينال عهدي الظالمين).
وثالثاً آية المباهلة تدل على ذلك إشارة بل صراحة قوله تعالى: (فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين) ومن هو المراد بأنفسنا إلا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) نصاً وإشارة ومعنى.
فإن التطهير من الرجس يدل على العصمة ومن حق الإمام أن يكون معصوماً وكونه (عليه السلام) نفس الرسول (صلى الله عليه وآله) يدل صراحة على ترشيحه (عليه السلام) للخلافة بعده مباشرة ولكن ويا للأسف فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
وأما ثبوت إمامة أمير المؤمنين (عليه السلام) بالسنة النبوية فقد وردت أحاديث الدار حينما أنزل الله سبحانه قوله: (وأنذر عشيرتك الأقربين) .
فأمر (صلى الله عليه وآله) أمير المؤمنين (عليه السلام) أن يجمع بني هاشم وبني عبد المطلب إلى داره ويضع لهم طعاماً من فخذ شاة وقعب من لبن فحضروا وقدم الطعام فوضع (صلى الله عليه وآله) يده المباركة فيه وسمى الله تعالى، فتقدم القوم عشرة عشرة وأكلوا جميعاً وشبعوا وشربوا من اللبن وكان أربعين شخصاً أو ناقص واحد أو زائد واحد.
وبقي من الطعام شيء كثير ومن اللبن أيضاً ببركته (صلى الله عليه وآله) ففي اليوم الأول والثاني لم يتكلم معهم استئناساً لهم وفي اليوم الثالث عرض عليهم دعوته الى التوحيد وترك عبادة الأصنام وقال (صلى الله عليه وآله) : (من يؤازرني ويساعدني على هذا الأمر فهو وزيري وخليفتي من بعدي، فما تكلم منهم أحد غير من أشقاه الله وتبت يداه، فقام سيدنا علي وقال: أنا يا رسول الله. فقال له رسول الله (صلى الله عليه وآله) : اجلس أنت وزيري وخليفتي).
* ومنها حديث المؤاخاة مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) حينما آخى رسول الله (صلى الله عليه وآله) بين المهاجرين والأنصار وترك علياً بلا أخ فجاء الى رسول الله (صلى الله عليه وآله) وعينه تدمع وقال: يا رسول الله تركتني بلا أخ فقال (صلى الله عليه وآله) : (أما ترضى يا علي أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ألا إنه لا نبي بعدي).
وما هي منزلة هارون من موسى غير النبوة فبقي الخلافة بنص قوله تعالى: (أخلفني في قومي) .
* ومنها حديث غدير خم فهو أكثر صراحة واقوى دليلاً على الخلافة حيث لا مجال للشك والتردد لأنه رواه جمع غفير من الصحابة ما يزيد على مائة صحابي، ومن التابعين ما يناهز الثمانين، وأما من العلماء من السلف والخلف من القرن الثاني إلى القرن الرابع عشر ما يقارب ثلاثمائة وستين عالماً؛ كل هؤلاء ذكروا حديث غدير خم وصححوه وألفوا فيه، فمن لم يكفه هذا العدد من الصحابة والتابعين والعلماء في إثبات إمامته (عليه السلام) يكون مطموس البصيرة عديم الإدراك كمن ينكر ضوء الشمس في رابعة النهار ولا غيم.
* ومنها نومه (عليه السلام) في فراش رسول الله (صلى الله عليه وآله) ليلة الهجرة المباركة فجاد بنفسه (عليه السلام) عنه (صلى الله عليه وآله) والجود بالنفس هو أقصى غاية الجود.
فهو (عليه السلام) أول من سن الفداء في سبيل الله سبحانه وبعدما أدى (عليه السلام) أمانات الناس التي كانت عند النبي (صلى الله عليه وآله) لحق النبي (صلى الله عليه وآله) في المدينة المنورة بالفواطم (عليهن السلام) بعد ثلاثة أيام فتعرض له ثمانية فرسان من المشركين فقتل أشجعهم وانهزم الآخرون.
* ومنها وقعة بدر الكبرى التي تجلت فيها فتوة أمير المؤمنين (عليه السلام) وشجاعته الخارقة وذلك لما تقابل الجيشان جيش الإيمان الإسلام وجيش الكفر والإلحاد وطلبوا المبارزة من المسلمين.
فتقدم نفر من الأنصار فقالوا من أنتم قالوا من الأنصار فقالوا لا نريدكم بل نريد أكفاءنا من قريش وعند ذلك تقدم حمزة بن عبد المطلب وعبيدة بن الحارث وعلي بن أبي طالب وهو أصغرهم سناً، فقالوا أنتم أكفاء ونعم الأكفاء، وحصل القتال ونصر الله سبحانه الحق على الباطل والإيمان على الكفر وفي تلك الواقعة قتل أمير المؤمنين (عليه السلام) خمسة وثلاثة رجلاً من صناديد قريش وشارك مع غير في قتل الآخرين.
فبلغ عدد القتلى سبعين رجلاً وأسروا سبعين رجلاً وانهزم جيش الكفر مع كثرة عددهم ووفرة عدتهم أمام قوة الإيمان وصلابة الإسلام والحمد لله رب العالمين.
* ومنها مواساته (عليه السلام) ودفاعه عنه (صلى الله عليه وآله) في وقعة أحد حينما خالفوا أمر الرسول (صلى الله عليه وآله) وطمعوا في الغنيمة وفر بعضهم وأشاعوا قتل رسول الله (صلى الله عليه وآله) واشتد البأس وحمي الوطيس فما بقي مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) غير علي (عليه السلام) وأبي دجانة وعدة أشخاص من المخلصين في الإيمان، فأحاط بهم المشركون لينالوا من رسول الله (صلى الله عليه وآله) فخابوا وخسروا.
فوقاية الله سبحانه له (صلى الله عليه وآله) حالت دونهم أن يفعلوا شيئاً.
وهنا أيضاً تجلت فتوة الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) كلما توجه جماعة من المشركين إليهم فيقول (عليه الصلاة والسلام): (أكفنيهم يا علي)، فيهجم عليهم فيقتل من وصل إليه، ويفر الباقون وهكذا، وحينئذ نزل جبريل الأمين (عليه السلام) وقال هذه هي المواساة يا رسول الله وسمعوا هاتفاً من السماء (لا فتى إلا علي ولا سيف إلا ذو الفقار).
ومنها وقعة الخندق لما جاء قريش وجمعوا معهم الأحزاب من القبائل المحيطة بالمدينة وأرادوا بزعمهم هجمة واحدة على المسلمين في عقر دارهم فسمع رسول الله (صلى الله عليه وآله) خبرهم فجمع رسول الله الصحابة وأعلمهم الخبر، فأشار بعمل الخندق بينهم وبين المدينة الصحابي الجليل سلمان الفارسي المحمدي فاستحسنه رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأمر بحفر الخندق وباشر الصحابة بالعمل وشاركهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) بنفسه في العمل.
وجاء المشركون والأحزاب فوجدوا الخندق وجاء بطلهم بزعمه وهو عمر بن ود العامري فقفز على الخندق بفرسه هو وابنه ونفر آخرون وصاروا بين الخندق وبين المسلمين.
ونادى بأعلى صوته هل من مبارز فما خرج أحد من المسلمين لمبارزته ولما تكرر منه النداء وعدم قيام أحد لمبارزته قام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) ، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : إنه عمرو يا علي فقال (عليه السلام) وإن كان عمرو يا رسول الله، فلما أرى رسول الله (صلى الله عليه وآله) عزم علي على المبارزة فألبسه عمامته وقلّده سيفه وضرب بيده الشريفة على ظهره ودعا له بالنصر، فتقدم أمير المؤمنين لمبازة عمرو؛ فقال له عمرو من انت قال: أنا علي بن أبي طالب. فقال عمرو كان بيني وبين أبي طالب صحبة وصداقة ما أحب أن أقتلك. فقال سيدنا علي (عليه السلام) : ولكن أنا أحب أن أقتلك، فتقدما وقال سيدنا علي لعمرو الإنصاف من شيمة الرجال فارس ورجال، فقال نعم، ونزل من فرسه وتبادلا بالضرب فجاء ضرب علي (عليه السلام) أن قطع ساقيه وجندله في الأرض وجاء ضرب عمرو على رأس علي (عليه السلام) ولكن وقاية الله حالت دون ذلك.
فكبّر الإمام علي وكبّر رسول الله (صلى الله عليه وآله) وكبّر المسلمون فرحاً بنصر الله سبحانه، وتوجه الإمام الى ابنه فقتله في الخندق وفر الآخرون وكفى الله المؤمنين القتال. وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (قابل الإيمان كله الكفر كله)، وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (لو وزن إيمان علي وإيمان الأمة لرجح إيمان علي (عليه السلام) )، وبمثل هذا وغيره ثبت فضل علي بن أبي طالب (عليه السلام) وأنه هو الأولى بالتقديم بالخلافة والإمامة على غيره.
* ومنها ما يثبت في حرب حنين، أنه (عليه السلام) وعمه العباس ونفر من بني هاشم وقفوا مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) حينما تفرق أصحابه وانهزموا حتى جاء نصر الله له (صلى الله عليه وآله) بالملائكة بدون قتال.
* ومنها بل من أشهرها انتشاراً وثبوتاً فتح خيبر حيث حاصرهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) عشرين يوماً فبعث رسول الله عليه الصلاة والسلام جيشاً ودفع الراية الى أبي بكر فرجع منهزماً، وفي اليوم الثاني دفعها الى عمر بن الخطاب فرجع أيضاً خائباً مجبناً، وفي اليوم الثالث قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (اليوم أدفع الراية إلى رجل يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله)، فرجا كل أحد من الصحابة أن يكون هو ذلك الرجل، فقال عليه الصلاة والسلام أين علي بن أبي طالب فقالوا غائب وفي عينه رمد فأتى به (عليه السلام) فبصق (صلى الله عليه وآله) في عينه فبرئت وصارت أحسن من الأولى.
وأعطاه الراية وقال: (خذها كراراً غير فرار)، ودعا له أن يذهب الله عنه الحر والقر، فتوجه الإمام علي (عليه السلام) إلى خيبر وكانت لها حصون منيعة، فخرج مرحب بطل خيبر في زعمه فبارزه الإمام وقتله واقتحم الحصون الحصينة، وكان لها باب من الحجر الصلب فقلعه الإمام وجعله ترساً له ثم رماه الى الأرض وفتح المسلمون حصون خيبر واستولوا على الغنائم الكثيرة في هذه الواقعة.
وبعد ذلك اجتمع جماعة من المسلمين على أن يحركوا هذا الحجر الذي قلعه الإمام ورماه في الأرض فما قدروا على ذلك، فسبحان الله العلي القدير الذي وهب هذه القوة للإمام (عليه السلام) وفتح خيبر على يده والحمد لله رب العالمين.
وبالمناسبة نذكر نبذاً مما وهبه الله سبحانه للإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) من الفضائل والمناقب التي لا تدخل تحت الحصر، ومع ذلك تناول العلماء من العامة والخاصة جملة منها كل حسب إطلاعه ومبلغ علمه ولا بأس بذكر شيء منها فنقول وبالله نستعين.
* أولها وجوداً ولادته (عليه السلام) في الكعبة المشرفة وهذا من الفضل بمكان حيث ما حصل ذلك لأحد غيره لا قبله ولا بعده.
* ثم عنايته (صلى الله عليه وآله) بتربيته في صغره ومنحه من لطفه وحنانه حتى كان (صلى الله عليه وآله) يهز سريره ويغذيه بعطفه حتى بلغ حد التمييز، وبعث النبي (صلى الله عليه وآله) وعمر الإمام ثماني سنين أو عشر فآمن به (صلى الله عليه وآله) ، وصلى الإمام معه (صلى الله عليه وآله) وخديجة ولا ثالث لهما، وبهذا حاز قصب السبق دون سائر الناس.
* ومما انفرد به الإمام (عليه السلام) أنه ما سجد لصنم ولا عمل شيئاً من أعمال الجاهلية واستحق عند ذكره (عليه السلام) بقول كرم الله وجهه.
لا كما فسره بعض الناس أن سبب ذلك هو عدم النظر إلى عورته حيث ليس فيه كبير شأن.
والفرق كبير بين من سبق عليه عبادة الأصنام بأشكالها وبين من ترعرع في أحضان النبوة.
يقول سبحانه في القرآن الكريم: (لا ينال عهدي الظالمين) .
فبهذه المناقب والفضائل المذكورة هنا يحصل للناظر إليه شوق ومزيد رغبة إلى التطلع إلى الكتب المؤلفة في هذا الشأن ليرتوي من معين نميره الصافي الوافي والكافي، ولا شك أن فضائل الإمام (عليه السلام) ومناقبه وما امتاز به قد ملأت الآفاق واشتهر خبرها مع عدم إظهارها خوفاً من المؤالف وكرهاً من المخالف وقد عمت أرجاء العالم نفحة طيبها وعبقات شذاها الكون عامة وخاصة، ومن الجدير بالذكر قال بعض أهل العلم إن في اسم علي كفاية عن ذكر فضائله (عليه السلام) .
كما قال بعضهم وليس بمستنكر على الله أن يجمع العالم في واحد.
وبما ذكرنا من هذه الأحرف وبهذه البضاعة المزجاة جئت متطفلاً لكي يكون محركاً لهمم القاصرين مثلي الى زيادة الإطلاع الى ما هناك مما تفضل الله سبحانه به على الإمام (عليه السلام) ، وأهّله بذلك لأن يكون بعد الرسول (صلى الله عليه وآله) هو الإنسان الكامل الذي له الحق أن يكون وصياً للرسول وخليفته في أمته وإماماً يقتدى به ومن بعده الأئمة الأحد عشر (عليهم السلام) وآخرهم الإمام المنتظر عجل الله فرجه آمين.
الأحاديث النبوية التي تصرح بالأئمة الاثني عشر
* روى القندوزي الحنفي في ينابيعه ينابيع المودة عن جابر قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (أنا سيد النبيين وعلي سيد الوصيين وأن أوصيائي بعدي اثنا عشر أولهم علي وآخرهم القائم المهدي).
والأحاديث النبوية التي تصرح بأنهم أوصياء رسول الله في كتب أهل السنة كثيرة تتجاوز حد التواتر غير ما روته شيعتهم في ذلك.
* أخرج الحمويني الشافعي في فرائد السمطين عن ابن عباس قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: (أنا وعلي والحسن والحسين وتسعة من ولد الحسين مطهرون ومعصومون) وفيه أيضاً عن ابن عباس عنه (صلى الله عليه وآله) : (إن اوصيائي وحجج الله على الخلق بعدي اثنا عشر أولهم أخي وآخرهم ولدي) قيل يا رسول الله من أخوك قال: (علي) قيل: ومن ولدك؟ قال: (المهدي الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً، والذي بعثني بالحق بشيراً ونذيراً لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطوّل الله ذلك اليوم حتى يخرج ولدي المهدي فينزل روح الله عيسى ابن مريم فيصلي خلف ولدي وتشرق الأرض بنور ربها ويبلغ سلطانه المشرق والمغرب).
* وفي ينابيع المودة في الباب 95 بسنده إلى جابر بن عبد الله قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (يا جابر إن أوصيائي وأئمة المسلمين من بعدي أولهم علي ثم الحسن ثم الحسين ثم علي بن الحسين ثم محمد بن علي المعروف بالباقر ستدركه يا جابر فإذا لقيته فاقرأه مني السلام ثم جعفر بن محمد ثم موسى بن جعفر ثم علي ابن موسى ثم محمد بن علي ثم علي بن محمد ثم الحسن بن علي ثم القائم اسمه اسمي وكنيته كنيتي ابن الحسن بن علي ذلك الذي يفتح الله تبارك وتعالى على يديه مشارق الأرض ومغاربها ذلك الذي يغيب عن أوليائه غيبة لا يثبت على القول بإمامته إلا من أمتحن الله قلبه للإيمان)، قال جابر فقلت يا رسول الله فهل للناس الانتفاع به في غيبة فقال: (إي والذي بعثني بالنبوة أنهم يستضيئون بنور ولايته في غيبته كالانتفاع بالشمس وان سترها السحاب هذا مكنون سر الله ومخزون علم الله فأكتمه إلا عن أهله).
* وروي الحمويني في فرائد السمطين والخوارزمي الحنفي بسنده الى أبي سليمان راعي إبل رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: (ليلة أسري بي إلى السماء قال لي الجليل جل جلاله آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه فقلت والمؤمنون قال صدقت قال: يا محمد إني اطلعت إلى أهل الأرض اطلاعه فاخترتك منهم فشققت لك اسماً من أسمائي فلا أذكر في موضع إلا ذكرت معي فأنا المحمود وأنت محمد ثم اطلعت الثانية فاخترت منهم علياً فسميته باسمي يا محمد خلقتك وخلقت علياً وفاطمة والحسن والحسين والأئمة من ولد الحسين من نوري وعرضت ولايتكم على أهل السموات والأرض فمن قبلها كان عندي من المؤمنين ومن جحدها كان من الكافرين يا محمد لو أن عبداً من عبادي عبدني حتى ينقطع أو يصير كالشن البالي ثم جاءني جاحداً لولايتكم ما غفرت له يا محمد تحب أن تراهم قلت: نعم يا رب قال لي أنظر الى يمين العرش فنظرت فإذا علي وفاطمة والحسن والحسين وعلي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلي ابن موسى ومحمد بن علي وعلي بن محمد والحسن بن علي ومحمد المهدي بن الحسن والمهدي منهم الثائر من عترتك وعزتي وجلالي انه المنتقم من أعدائي والممهد لأوليائي).
* وروى الحمويني أيضاً في فرائد السمطين بحذف أسانيده عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال: (من أحب أن يتمسك بديني ويركب سفينة النجاة بعدي فليقتد بعلي بن أبي طالب وليعاد عدوه وليوال وليه فإنه وصيي وخليفتي على أمتي في حياتي وبعد وفاتي وهو إمام كل مسلم وأمير كل مؤمن قوله قولي وأمره أمري ونهيه نهيي وتابعه تابعي وناصره ناصري وخاذله خاذلي)، ثم قال (عليه السلام) : (من فارق علياً بعدي لم يرني ولم أره يوم القيامة ومن خالف علياً حرم الله عليه الجنة وجعل مأواه النار ومن خذل علياً خذله الله يوم القيامة ومن نصر علياً نصره الله يوم يلقاه ولقنه حجته عند المسألة).
ثم قال (عليه السلام) : (الحسن والحسين إماما أمتي بعد أبيهما وسيدا شباب أهل الجنة أمهما سيدة نساء العالمين وأبوهما سيد الوصيين ومن ولد الحسين تسعة أئمة تاسعهم قائمهم من ولدي طاعتهم طاعتي ومعصيتهم معصيتي الى الله أشكو منكري فضلهم ومضيعي حرمتهم بعدي وكفى بالله ولياً وناصراً لعترتي وأئمة أمتي ومنتقماً من الجاحدين حقهم وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون).
وإليك جملة من كتب أهل السنة التي ذكرت حديث اثنا عشر خليفة:
منها مناقب أحمد بن حنبل والشافي، وتنزيل القرآن من مناقب أهل البيت لأبي نعيم الحافظ الأصفهاني، وفرائد السمطين في فضائل المرتضى والزهراء، والسمطين للحمويني الشافعي، ومطالب السؤول لمحمد بن طلحة الشافعي، وكفاية الطالب، وكتاب البيان للكنجي الشافعي، ومسند فاطمة للدارقطني، وكتاب فضائل أهل البيت للخوارزمي الحنفي، والمناقب لابن المغازلي الفقيه الشافعي، والفصول المهمة لابن الصباغ المالكي، وجواهر العقدين للسمهوري المصري، وذخائر العقبى للمحب الطبري، وكتاب مودة القربى لعلي بن شهاب الهمداني الشافعي، بل والصواعق المحرقة لابن حجر الهيثمي، والإصابة لابن حجر العسقلاني، وجامع الأصول، ومسند أحمد بن حنبل، ومسند أبي يعلى الموصلي، ومسند أبي بكر البزار، ومعاجم الطبراني، والجامع الصغير للسيوطي، وكنز الدقائق للمناوي.
إن هذه الروايات المتعددة الواصلة إلينا من طرق القوم أهل السنة لأقوى دليل وأظهر حجة وأسطع برهان على أن الخليفة بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) بلا فصل هو الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) وبعده الأئمة الأحد عشر المعصومون خلفاء الرسول وأئمة المسلمين واحداً بعد واحد الى أن يقوم الناس لرب العالمين وليس في وسع أحد كائناً من كان إنكار هذه الأحاديث الثابتة المروية من طرق أعاظم علماء السنة وأكابر محدثيهم فضلاً عن طرق الشيعة إلا أن يكون قد طفئت شعلة ذهنه وجعل على قلبه غشاوة وغلاف فكان ممن قال الله فيهم: (صم بكم عمي فهم لا يعقلون) .
وقال فيهم: (وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقراً وإن تدعهم الى الهدى فلن يهتدوا إذاً أبداً) وذلك لإعراضه عما هو واضح من الدليل والنص الظاهر ظهور نادر القرى ليلاً على علم تعصباً منه وكفراً وعناداً، وقد اعترف أيضاً بصحة ما ذكرنا محمد بن إدريس الشافعي أحد أئمة مذاهب أهل السنة الأربعة بقوله:
ولما رأيــت الـنـاس قــد ذهبت بهم مـذاهبهم في أبحر ألغي والجهل
وأمسكت حبل الله وهو ولاؤهم كـمـا قـــد أمرنا بالتمسك بالحبل
إلى آخر الأبيات:
وكفى بالإمام الشافعي قدوة للتمسك بحبل أهل البيت لمن يدعي إتباعه.
واسأله تعالى أن يهدي عباده إلى الحق والصواب وإليه تعالى المرجع والمآب.
قال الإمام الشافعي:







ولما رأيت الناس قد ذهبت بهم *** مذاهبهم في أبحر ألغي والجهل ركبت
على اسم الله في سفن النجا*** وهم أهل بيت المصطفى خاتم الرسل
وأمسكت حبل الله وهو ولاؤهم *** كما قد أمرنا بالتمسك بالحبل




اذا افترقت في الدين سبعون فرقة*** ونيف كما قد جاء في محكم النقل


ولم يك ناج منهم غير فرقة *** قل لي بها يا ذا التفكير والعقل


أفي الفرق الهلاك آل محمد *** أم الفرق اللائي نجت منهم قل لي


فإن قلت في الناجين فالقول واحد*** وإن قلت في الهلاك حدت عن العدل


إذا كان مولى القوم منهم فإنني *** رضيت بهم لا زال في ظلهم ظلي


فخلوا علياً ولياً ونسله *** وأنتم من الباقين في أوسع الحلي







تهنئة القوم علياً بالخلافة:
ولما خطب رسول الله (صلى الله عليه وآله) خطبته تلك العظيمة أمر بمن حضر المشهد من أمته ومنهم الشيخان ومشيخة قريش ووجوه الأنصار حتى أمهات المؤمنين بالدخول على أمير المؤمنين (عليه السلام) وتهنئة علي تلك الخطوة الكبيرة بإشغاله منصة الولاية ومتربع الأمر والنهي في دين الله.
وقد روى ذلك جماعة كبيرة من أعاظم علماء السنة والجماعة منهم الطبري في كتابه الولاية أخرج حديثاً بإسناده عن زيد بن أرقم وفي آخره وكان أول من صافق النبي (صلى الله عليه وآله) وعلياً وأبو بكر وعمر وعثمان وطلحة والزبير وباقي المهاجرين والأنصار وباقي الناس إلى أن صلى الظهرين في وقت واحد وأمتد ذلك إلى أن صلى العشائين في وقت واحد وأوصلوا البيعة والمصافقة ثلاثاً.
* ومنهم الدارقطني فقد أخرج عنه ابن حجر في الفصل الخامس من الباب الأول من صواعقه أن أبا بكر وعمر لما سمعا الحديث قالا للإمام علي (عليه السلام) أمسيت يا ابن أبي طالب مولى كل مؤمن ومؤمنة فقيل لعمر إنك تضع لعلي شيئاً لا تضعه بأحد من أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله) فقال: إنه مولاي.
* ومنهم الحافظ أبو سعيد النيسابوري في كتابه شرف المصطفى بإسناده عن البراء بن عازب بلفظ أحمد بن حنبل وبإسناد آخر عن أبي سعيد الخدري ولفظه ثم قال النبي (صلى الله عليه وآله) : (هنئوني إن الله تعالى خصني بالنبوة وخص أهل البيت بالإمامة) فلقي عمر بن الخطاب أمير المؤمنين فقال: طوبى لك يا أبا الحسن أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة.
* وممن روى ذلك أحمد بن حنبل في مسنده 41 ص281، والطبري في تفسيره ج3 ص428، وابن مردويه في تفسيره، والثعلبي في تفسيره، والبيهقي والخطيب البغدادي وابن المغازلي والغزالي في كتابه سر العالمين ص91، والشهرستاني في الملل والنحل، وأبو الفرج ابن الجوزي الحنبلي في مناقبه.
والرازي في تفسيره الكبير ج3 ص636، والكنجي الشافعي في كفاية الطالب، والمحب الطبري الشافعي في الرياض النضرة ج3 ص169، والحمويني في فرائد السمطين في الباب الثالث عشر، وأبو الفداء ابن كثير في البداية والنهاية ج5 ص209، والمقريزي في الخطط ج2 ص223، وابن صباغ المالكي في الفصول المهمة ص25، والسيوطي في جمع الجوامع، كما في كنز العمال ج6 ص397، والسمهوري في وفاء الوفا بأخبار المصطفى ج2 ص173 وابن حجر في الصواعق ص26 إلى غير ذلك من أئمة الحديث والتفسير والتاريخ من رجال السنة ممن لا يسع درج أسمائهم في كتابنا هذا فإنهم رووه بين راو مرسلاً له إرسال المسلّم، وبين راوٍ إياه بمسانيد صحاح برجال ثقاة تنتهي إلى يغر واحد من الصحابة كابن عباس وأبي هريرة والبراء بن عازب وزيد بن أرقم وغيرهم.
ولنعم ما قال الغزالي في كتاب سر العالمين في المقالة الرابعة بما لفظه:
ولكن أسفرت الحجة وجهها وأجمع الجماهير على متن الحديث من خطبته (صلى الله عليه وآله) في يوم غدير خم باتفاق الجميع وهو يقول: (من كنت مولاه فعلي مولاه)ن فقال عمر: (بخ بخ لك يا أبا الحسن لقد أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة)، فهذا تسلمي ورضى وتحكيم، ثم بعد هذا غلب الهوى بحب الرئاسة وحمل عود الخلافة وعقود البنود وخفقان الهواء في قعقعة الرايات واشتباك ازدحام الخيول وفتح الأمصار، سقاهم كأس الهواء فعادوا إلى الخلاف الأول فنبذوا الحق وراء ظهورهم واشتروا به ثمناً قليلاً فبئس ما يشترون. انتهى.
ومع الأسف كل الأسف رأينا القوم كل من أتى منهم بما يثبت مدعى الشيعة على إثبات أحقية علي أمير المؤمنين وبنيه (عليهم السلام) بالخلافة يتهمونه بالتشيع، مع أن من رأيناهم متعصبين في مذهبهم ويرشقون الشيعة بسهام الكذب والافتراء، إلا أن الله تعالى ينطلق لسانه بالحق مختاراً فيتكلم عن الواقع إذ أن الحق يعلو ولا يعلى عليه كما هو مأثور مشهور، وأما الشيعة فإنهم رجال علم وصدق واجتهاد ملؤوا أرض الله علماً وعملاً وصدقاً في القول وإن قال فيهم أخصامهم ما قالوا كذباً وافتراءً؟.
وروى الحمويني في فرائد السمطين ونقله عن ينابيع المودة أول باب 76 بسنده عن ابن عباس قال: قدم يهودي يقال له نعثل فقال يا محمد أسألك عن أشياء تلجلج في صدري من حين فإن أجبتني عنها أسلمت على يديك قال سل يا أبا عمارة فسأل عن أشياء إلى أن قال فأخبرني عن وصيك من هو فما من نبي إلا وله وصي وأن نبينا موسى بن عمران أوصى يوشع ابن نون فقال: (إن وصيي علي بن أبي طالب وبعده سبطاي الحسن والحسين تتلوه تسعة أئمة من صلب الحسين)، قال: يا محمد فسمهم لي فقال: (إذا مضى الحسين فابنه علي فإذا مضى علي فابنه محمد فإذا مضى محمد فابنه جعفر فإذا مضى جعفر فابنه موسى فإذا مضى موسى فابنه علي فإذا مضى علي فابنه محمد فإذا مضى محمد فابنه علي فإذا مضى علي فابنه الحسن فإذا مضى الحسن فانه الحجة محمد المهدي)، فهؤلاء اثنا عشر.. الخ.
وفيه أنه أسلم وأخبر أنه وجد ذكرهم في كتب الأنبياء السالفين وفيما عهد إليهم موسى (عليه السلام) وهو طويل فراجعه.
نبذة لطيفة من الأحاديث الواردة في فضل أمير المؤمنين وذريته الطاهرة
ذكر علماء الإسلام قاطبة على اختلاف مذاهبهم ومشاربهم روايات كثيرة عديدة في مؤلفاتهم ومسانيدهم وصحاحهم في فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام) وذريته الطاهرة تذكر ما تيسر لنا.
* منها: لا يجوز أحد الصراط إلا من كتب له الجواز، روى ابن حجر في الصواعق المحرقة له قال روى ابن السمان أن أبا بكر قال له أي لعلي (عليه السلام) سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: (لا يجوز أحد الصراط غلا م كتب له علي الجواز).
ونقل هذا الحديث بعد نقله من سنن الدارقطني ما هذا نصه أن علياً (عليه السلام) قال للستة الذي جعل الأمر شورى بينهم كلاماً طويلاً من جملته: (أنشدكم الله هل فيكم أحد قال له رسول الله (صلى الله عليه وآله) : يا علي أنت قسيم الجنة والنار يوم القيامة غيري؟ قالوا اللهم لا).
وأخرج هذا الحديث الحمويني الشافعي في فرائد السمطين وأخرجه المحب الطبري الشافعي في الرياض النضرة وأخرجه الخطيب البغدادي في تاريخه وأخرجه ابن المغازلي الشافعي في كتابه المناقب وابو بكر بن شهاب الدين الشافعي في رشفة الصادي وروى الحديث جماعة من الصحابة غير أبي بكر كابن عباس وابن مسعود.
علي قسم الجنة والنار:
أخرج الخوارزمي الحنفي في مناقبه يحذف أسانيده عن علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: قال رسول الله: (يا علي إنك قسيم الجنة والنار وإنك تقرع باب الجنة فتدخلها فلا حسابا).
لو اجتمع الناس على حب علي (عليه السلام) ما خلق الله النار:
أخرج القندوزي الحنفي في ينابيع المودة عن الهمداني عن عمر بن الخطاب قال قال (صلى الله عليه وآله) : (لو اجتمع الناس على حب علي بن أبي طالب لما خلق الله النار).
قال العلامة العسكري في كتابه مقام أمير المؤمنين عند الخلفاء ص54 أخرج هذا الحديث عن عمر بن الخطاب وغيره من الصحابة الكرام جماعة من علماء السنة منهم الخوارزمي في كتابه مقتل الحسين ج2 ص38، ومنهم محمد صالح الحنفي في كتابه الكوكب الدري ص822 عن عمر بن الخطاب قال: قال النبي (صلى الله عليه وآله) : (لو اجتمع الناس على حب علي بن أبي طالب لما خلق الله النار).
وصفوة القول:
قد تعين خلافة أمير المؤمنين (عليه السلام) بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) بلا فصل من هذا الحديث الشريف المتواتر وهو: (أنا مدينة العلم وعلي بابها) مضافاً إلى ما تقدم من الأدلة القطعية العقلية منها والنقلية إذ جعل رسول الله (صلى الله عليه وآله) علياً باباً للمدينة التي يأتيها رواد العلم من كل حدب وصوب ولم يوكل النبي (صلى الله عليه وآله) هذا الأمر إلى غير علي من الصحابة لعدم وجود أهلية أحد منهم بذلك العبء الثقيل لما فيه من الأهمية العظيمة المترتب عليها فوز الأمة إن انقادت وسلّمت الأمر لمن هو له أهل، أو هلاكها إن خالفت وعصت. ألا ترى إلى قوله (صلى الله عليه وآله) : (من أراد العلم فليأت الباب).
الشيعة والقرآن:
جاء في القرآن المجيد آيات عديدة تؤدي مدعى الشيعة وقد فسرها علماء الفريقين وفقاً لما ذهب إليه الشيعة منها:
* آية الولاية وهي قوله تعالى: (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون) اتفق جميع أهل البيت (عليهم السلام) علماء التفسير والحديث من الشيعة وكثير من مفسري السنة بل جميعهم على أن هذه الآية الكريمة نزلت في أمير المؤمنين (عليه السلام) عندما تصدق بخاتمه على المسكين وهو يصلي في مسجد رسول الله (صلى الله عليه وآله) حتى إن ذلك كان مسلماً عند الأصحاب في عهد النبي (صلى الله عليه وآله) والتابعين.
وقد نص على ذلك من علماء السنة.
قال السيوطي في الدر المنثور أخرج الخطيب في المتفق عن ابن عباس قال: تصدق علي بخاتمه وهو راكع فقال النبي (صلى الله عليه وآله) من أعطاك هذا الخاتم قال: ذاك الراكع فأنزل الله: (إنما وليكم الله ورسوله...) .
* ومنها آية التطهير وهي قوله تعالى: (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً) .
ففي تفاسير الشيعة أنها نزلت في أهل البيت (عليهم السلام) خاصة لا يشاركهم فيها أحد وكذا جاء في تفسير أهل السنة هكذا غير أنهم يعترفون وينحرفون في معناها، فمرة يخصونها بهم، وأخرى يشاركون معهم نسائه (صلى الله عليه وآله) ، ومرة أخرى يخصونها بهنّ، وهذا يخالف اللغة العربية لأنه لما خاطب الله جل وعلا نساء الرسول (صلى الله عليه وآله) أتى بضمير التأنيث ولما أراد الله سبحانه أن يذهب الرجس عن أهل البيت أتى بضمير التذكير وهو عنكم ويطهركم.
ورواها جل المفسرين والمؤرخين وأهل السير وعولوا عليها في تصريحاتهم باختصاص الآية الشريفة بالخمسة أهل الكساء.
أخرج الإمام أحمد في مسنده عن أنس بن مالك أن النبي (صلى الله عليه وآله) كان يمر ببيت فاطمة (عليها السلام) ستة أشهر إذا خرج إلى الفجر فيقول الصلاة: (يا أهل البيت إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً).
أخرجه الواحدي في تفسير الآية من كتابه.
وأخرجه ابن جرير في تفسير الآية من تفسير الكبير وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن مردويه والطبراني وغيرهم.
وأخرج الترمذي والحاكم وصححاه وابن جرير وابن المنذر وابن مردويه والبيهقي في سننه من طرق عديدة.
* عن أم سلمة قالت في بيتي نزلت هذه الآية وفي البيت علي وفاطمة والحسن والحسين فجللهم رسول الله (صلى الله عليه وآله) بكساء كان عليه ثم قال: (اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً).
* وأخرج مسلم في باب فضائل أهل البيت (عليهم السلام) في صحيحه عن عائشة قالت: خرج رسول الله غداة وعليه مرط مرجل من شعر أسود فجاء الحسن بن علي فأدخله ثم جاء الحسين فدخل معه ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي فأدخله ثم قال: (يا أهل البيت إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً) وهذا الحديث أخرجه أحمد من حديث عائشة في مسنده.
ومنها آية المباهلة:
وهي قوله تعالى: (فمن حاجك فيه من بعدك ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين) . فقد أجمع المفسرون على اختلاف مذاهبهم ومشاربهم بنزولها في الخمسة الأطهار محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين. فهناك رجال الصحابة برمتهم فلم يدع (للمباهلة) أحداً منهم غير علي والحسنين من الرجال ثم هناك أمهات المؤمنين والهاشميات فلم يدع منهن واحدة سوى بضعته الصديقة الزهراء (عليها السلام) من النساء.
ولا يخفى على ذي بصيرة أن المراد من الأنفس هنا هو أخو رسول الله (صلى الله عليه وآله) الذي كان منه بمنزلة هارون من موسى.
فظهر من هذه الآية الشريفة أن الخليفة يجب أن يكون بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) هو علي بن أبي طالب (عليه السلام) حيث جعله الله نفس محمد (صلى الله عليه وآله) بعلمه وأخلاقه وكرمه وشجاعته وحلمه ووفور أخلاقه الحسنة ومواهبه الكريمة وعطفه على الضعفاء وشدته على ذوي الظلم والطغيان ومنزلته الرفيعة التي أقامه الله بها ما عدا النبوة بدليل قوله (صلى الله عليه وآله) : (أنت مني بمنزلة هارون من موسى ألا إنه لا نبي من بعدي) فلا يجوز تقديم أحد عليه مطلقاً لأن التقدم عليه كالتقدم على رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهذا غير شائع شرعاً فتنبه وأنصف.
ومنها آية المودة:
وهي قوله تعالى: (قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنة إن الله غفور شكور) .
فقد اتفق المفسرون من الشيعة جميعاً على نزول هذه الآية الكريمة خاصة من أهل البيت علي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام) وهكذا جاء في تفاسير السنة والجماعة وصحاحهم ومسانيدهم أما أهل البيت فقد أجمعوا وكذا أولياؤهم قد اتفقوا في كل سلف وخلف على أن القربى هنا هم قرابة رسول الله (صلى الله عليه وآله) علي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام) فهم ألصق الناس برسول الله (صلى الله عليه وآله) .
وأما الحسنة الواردة في الآية إنما هي مودتهم وموالاتهم وأن الله تعالى غفور شكور لأهل ولايتهم.
كما نص عليه ابن حجر في تفسير الآية 14 من الآيات التي اوردها في الفصل الأول من الباب 11 من صواعقه قال: لما نزلت هذه الآية قالوا: يا رسول الله من قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودتهم قال (صلى الله عليه وآله) : علي وفاطمة وأبناهما. انتهى.
وهذا الحديث أخرجه عن ابن عباس أيضاً ابن المنذر وابن مردويه والمقريزي والبغوي والثعلبي في تفاسيرهم والسيوطي في الدر المنثور والحافظ أبو نعيم في حليته والحمويني في فرائده والواحدي وابن المغازلي في المناقب.
ومنها آية الصلاة:
* وهي قوله تعالى: (إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً) .
اتفقت كلمة الشيعة أجمع على أن هذه الآية نزلت في حق النبي وآله الأطهار وجرى على منهجهم كثير من علماء السنة وإليك ما ورد فيها من الروايات الثابتة من طريق المخالف عدا عن المؤالف.
* روى محمد بن إدريس الشافعي في مسنده قال: أخبرنا إبراهيم بن محمد أخبرنا صفوان بن سليم عن أبي سليمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة أنه قال: يا رسول الله كيف نصلي عليك فقال: (تقولون اللهم صل على محمد وآل محمد كما صليت على إبراهيم وبارك على محمد وآل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم ثم تسلمون علي).
* وروى ابن حجر في صواعقه قال: صح عن كعب بن عجرة قال: لما نزلت هذه الآية قلنا: يا رسول الله قد عرفنا كيف نسلم عليك فكيف نصلي عليك قال: (قولوا اللهم صل على محمد وآل محمد).. إلى أن قال وروي عنه (صلى الله عليه وآله) أنه قال: (لا تصلوا علي الصلاة البتراء. فقالوا: وما الصلاة البتراء. قال: تقولون اللهم صل على محمد وتمسكون بل قولوا اللهم صل على محمد وآل محمد).
أيها القارئ هذه خمس آيات قرآنية ويتلوها خمسة أحاديث نبوية وهي:
1) حديث الدار .
2) وحديث الثقلين .
3) وحديث المنزلة .
4) وحديث السفينة.
5) وحديث المدينة .
فتلك عشرة كاملة ثابتة من جميع الطرق لم يخالف فيها أحد كائناً من كان إلا أن يكون أحد به الهوى فأهوى في هوة سحيقة لا حدّ لها ولا قرار، فانجلى أمر الخلافة الفورية لعلي (عليه السلام) .
بهذه الأدلة العشرة الكاملة التي أثبتها علماء الإسلام وصححها أكابر علماء السنة فضلاً عن علماء الشيعة طبقاً لما ذهب إليه الشيعة الأبرار فلا عبرة ولا اعتبار لمنكر الخلافة الفورية لعلي (عليه السلام) لانحرافه عن جادة الصواب وهناك نصوص متكاثرة وروايات متظافرة وأحاديث كثيرة ضاق عن إحصائها القلم كتاباً وسنة فالأمل كل الأمل أن ينقاد إخواننا السنة إلى الحق ويدعوا الطعن على إخوانهم الشيعة، إذ أنهم سلكوا سبيل آل البيت سواء بسواء لم يعرجوا إلى غيرهم ولم يحيدوا عنهم قيد شعرة، ولا ينسبون إليهم الأكاذيب الشنيعة والأقاويل المفتعلة، كما فعله بعضهم كابن تيمية وابن حزم وكالشيخ نوح الذي أفتى بكفر الشيعة الأبرار وقتلهم وسبي نسائهم واسترقاق ذراريهم ونهب أموالهم تابوا أم لم يتوبوا، وغير هؤلاء ممن سلك طريقهم الفاسد.
وإذا كان هناك مجال في المناظرة وطلب الحق فالأجدر بكم أيها الأخوة الرد عليهم بالتي هي أحسن وذلك بأدلة عقلية أو نقلية لا بالشتم والتهم وهو أليق بالآداب الإسلامية التي أتى بها الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) ، وقد قال الله تعالى في كتابه الكريم: (وجادلهم بالتي هي أحسن) ، ألا ترون إلى ما في مؤلفات الشيعة من الحجج ما يثبت مدعاهم، ويمسكون عن السب والشتم بل يدعون لكم بقولهم اصلح الله إخواننا.. هذه أخلاقهم التي رشفوها عن أئمتهم، وتلك كتبهم قد ملأت أرض الله الواسعة.. فعليكم بمراجعتها والرد عليها إن وجدتم إلى ذلك سبيلاً. على أنني عثرت على كثير من مؤلفاتهم أي الشيعة فوجدت الأمر على خلف ما يقال فيهم.
من كتاب العلامة الشيخ أمين مرعي الأنطاكي نزيل حلب. المسمى (لماذا اخترت مذهب الشيعة، مذهب أهل البيت (عليهم السلام) ) بتغير بسيط في التقدم والتأخر.
الأمام علي في الأحاديث النبوية:


يتبع ...

محـايد
06-08-2006, 02:47 AM
الأمام علي في الأحاديث النبوية: من كتاب لمؤلفه السيد محمد إبراهيم الموحد
إيمان علي (عليه السلام) :
عن عمر بن الخطاب قال: سمعت رسول الله يقول: (لو أن السموات السبع والأرضين والسبع وضعت في كفة ميزان ووضع إيمان علي بن أبي طالب في كفة ميزان لرجح إيمان علي). وروي هذا الحديث عن عبد الله بن عمر أيضاً وعن غيره.
حب علي (عليه السلام) :
روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال: (حب علي بن أبي طالب شجرة أصلها في الجنة وأغصانها في الدنيا فمن تعلق ببعض أغصانها أوقعه في الجنة. وبغض علي بن أبي طالب شجرة أصلها في النار وأغصانها في الدنيا فمن تعلق بها في الدنيا أوردته إلى النار). وفي حديث آخر قال (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام) : (طوبى لمن أحبك وصدق بك وويل لمن أبغضك وكذبك).
وبما أن الإمام علياً (عليه السلام) يعتبر من أهل البيت وآل محمد كما نصت بذلك آية التطهير وآية المودة وغيرهما، نرى مناسباً أن نذكر هذا الحديث الشريف. قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :
(ألا ومن مات على حب آل محمد مات شهيداً ألا ومن مات على حب آل محمد مات مغفوراً له ألا ومن مات على حب آل محمد مات تائباً ألا ومن مات على حب آل محمد مات مؤمناً مستكمل الإيمان الا ومن مات على حب آل محمد بشره ملك الموت بالجنة ثم منكر ونكير ألا ومن مات على حب آل محمد يزف إلى الجنة كما تزف العروس إلى بيت زوجها ألا ومن مات على حب آل محمد فتح له في قبره بابان إلى الجنة ألا ومن مات على حب آل محمد جعل الله قبره مزار ملائكة الرحمة ألا ومن مات على بغض آل محمد جاء يوم القيامة مكتوباً بين عينيه آيس من رحمة الله ألا ومن مات على بغض آل محمد مات كافراً ألا ومن مات على بغض آل محمد لم يشم رائحة الجنة). وقال (صلى الله عليه وآله) : (عنوان صحيفة المؤمن حب علي بن أبي طالب).
فضل علي على سائر الناس:
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (فضل علي على سائر الناس كفضل جبريل على سائر الملائكة). قال الكنجي الشافعي: هذا حديث حسن عال في كتابه كفاية الطالب ص176.
وعن عمر بن الخطاب قال سمعت رسول الله يقول: (فضل علي على هذه الأمة كفضل شهر رمضان على سائر الشهور وفضل علي على هذه الأمة كفضل ليلة القدر على سائر الليالي وفضل علي بن أبي طالب على هذه الأمة كفضل الجمعة على سائر الأيام فطوبى لمن آمن به وصدق بولايته والويل لمن جحده وجحد حقه حقاً على الله أن لا ينيله شيئاً من روحه يوم القيامة ولا تناله شفاعة محمد (صلى الله عليه وآله) )(1).
وفي حديث آخر قال قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (فضل علي ابن أبي طالب على جميع الصحابة تسعين مرتبة) (2).
مثل الإمام علي في الناس:
وعن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (يا علي ما مثلك في الناس إلا كمثل سورة قل هو الله أحد في القرآن من قرأها مرة فكأنما قرأ ثلث القرآن ومن قرأها مرتين فكأنما قرأ ثلثي القرآن ومن قرأها ثلاث مرات فكأنما قرأ القرآن كله، وكذا أنت يا علي من أحبك بقلبه أخذ ثلث الإيمان ومن أحبك بقلبه ولسانه فقد أخذ ثلثي الإيمان ومن أحبك بقلبه ولسانه ويده فقد جمع الإيمان كله والذي بعثني بالحق نبياً لو أحبك أهل الأرض كما يحبك أهل السماء لما عذب الله أحداً منهم بالنار) (3).
النظر إلى الإمام علي عبادة:
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (النظر إلى علي عبادة ذكره عبادة ولا يقبل الله إيمان عبد إلا بولايته والبراءة من أعدائه) (4) وقال (صلى الله عليه وآله) : (أيها الناس من أراد أن يطفئ غضب الله وأن يقبل الله عمله فلينظر إلى علي فالنظر إليه يزيد في الإيمان وأن حبه يذيب السيئات كما تذيب النار الرصاص) (5).
وجاءت عدة أحاديث في الموضوع اختصرنا للإيجاز من أراد الاطلاع فعليه بمراجعة كتاب الإمام علي في الأحاديث النبوية ص38.
ذكر الإمام علي عبادة:
عن السيدة أم المؤمنين أم سلمة قالت سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: (ما قوم اجتمعوا يذكرون فضل علي بن أبي طالب إلا هبطت عليهم ملائكة السماء حتى تحف بهم فإذا تفرقوا عرجت الملائكة إلى السماء فتقول لهم الملائكة إنا نشم من رائحتكم ما لا نشمه من الملائكة فلم نر رائحة أطيب منها فتقول الملائكة كنا عند قوم يذكرون محمداً وأهل بيته فعلق فينا من ريحهم فتعطرنا. فيقولون اهبطوا بنا إليهم فتقول تفرقوا ومضى كل واحد منهم إلى منزله فيقولون اهبطوا بنا حتى نتعطر بذلك المكان) (6).
روى جابر بن عبد الله الأنصاري قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (زينوا مجالسكم بذكر علي بن أبي طالب) (7).
الإمام علي ميزان محبة الله:
عن عمار بن ياسر قال: قال (صلى الله عليه وآله) : (أوصي من آمن بي وصدقني بولاية علي بن أبي طالب فمن تولاه فقد تولاني ومن تولاني فقد تولى الله ومن أحبه فقد أحبني ومن أحبني فقد أحب الله ومن أبغضه فقد أبغضني ومن أبغضني فقد أبغض الله عزوجل) (8). وقد ورد غير ذلك.
الإمام علي إمام أولياء الله:
عن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (يا علي ما عرجني ربي عزوجل إلى السماء وكلمني ربي إلا قال يا محمد اقرأ علياً مني السلام وعرفه أنه إمام أوليائي ونور أهل طاعتي فهنيئاً لك هذه الكرامة) (9).
وعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (إن الله عهد إليّ في علي عهداً فقال علي راية الهدى ومنار الإيمان وإمام أوليائي ونور جميع من أطاعني).
الإمام علي حجة الله:
روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: (نزل جبريل صبيحة يوم فرحاً مسروراً مستبشراً فقلت حبيبي مالي أراك فرحاً مستبشراً فقال يا محمد وكيف لا أكون فرحاً مستبشراً وقد قرت عيني بما أكرم الله أخاك ووصيك وإمام أمتك علي بن أبي طالب. فقلت وبم أكرم الله أخي ووصيي وإمام أمتي علي بن أبي طالب قال: باهى الله عبادته البارحة ملائكته وحملة عرشه وقال: ملائكتي انظروا إلى حجتي في أرضي بعد نبيي محمد فقد عفر خده في التراب تواضعاً لعظمتي وأشهدكم على أنه إمام خلقي ومولى بريتي) (10).
وفي حديث آخر له (صلى الله عليه وآله) قال: (يا علي أنت حجة الله وأنت بابه وأنت الطريق إلى الله) (11).
الإمام علي ولي الله:
علي ولي الله شعار كل مؤمن وهو شعار نابع من صميم الإسلام ومن واقع الإيمان علي ولي الله شعار كتبه الله في السماء أعلن عنه رسول الله في الأرض.
أما في السماء فيقول رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (لما أسري بي إلى السماء رأيت على باب الجنة مكتوباً بالذهب لا إله إلا الله محمد حبيب الله علي ولي الله فاطمة أمة الله الحسن والحسين صفوة الله على مبغضيهم لعنة الله) (12).
وقد ورد غير ذلك في الأصل.
ومن المناسب أن نذكر أن شعار علي ولي الله يعتبر من الشعارات الأساسية في الإسلام وبها يعرف المؤمن من غيره.
وقد نودي بهذا الشعار في الأذان في عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقرره النبي وأمضاه.
جاء ذلك في كتاب السلافة في أمر الخلافة أن الصحابي الجليل أبا ذر الغفاري وقف بعد واقعة الغدير وأذّن للصلاة وزاد في الأذان بعد قول أشهد أن محمداً رسول الله أشهد أن علياً ولي الله وهنا هرع جمع من المنافقين إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) وشكوا إليه ما سمعوا من أبي ذر (رض) إلا أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) وجه التأنيب والتوبيخ إليهم وقال: أما وعيتم خطبتي يوم الغدير لعلي بالولاية، أي أليس معنى ذلك أن علياً ولي الله وهل جاء أبو ذر بشيء جديد حتى تشكوه إليّ وأضاف (صلى الله عليه وآله) معاتباً لهم أما سمعتم قولي في أبي ذر (ما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء على ذي لهجة أصدق من أبي ذر).
وهكذا قرر رسول الله (صلى الله عليه وآله) هذه الشهادة وهذا الشعار في الأذان وأكد على صحتها وجوازها.
وبالإضافة إلى أدلة وأحاديث أخرى فقد تمسك المسلمون الشيعة بهذا الشعار في الأذان حرصاً منهم على الاقتداء برسول الله (صلى الله عليه وآله) كما أنه ثبت أن قول النبي وفعله وتقريره حجة شرعية.
الإمام علي سيف الله:
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (علي بن أبي طالب سيف الله وسيفي) وعن أنس بن مالك قال: صعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) المنبر فحمد الله وأثنى عليه إلى أن قال: أين علي بن أبي طالب فقام علي (عليه السلام) وقال: أنا ذا يا رسول الله فقال النبي: ادن مني فدنا منه فضمه إلى صدره وقبل ما بين عينيه وقال بأعلى صوته: (معاشر المسلمين هذا علي بن أبي طالب هذا أسد الله وسيفه على أعدائه..) إلى آخر الحديث (13).
الإمام علي أسد الله:
وقد دل على ذلك حديث أنس السابق.
وفي حديث هذا شيخ المهاجرين والأنصار (هذا أبو السبطين الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة هذا مفرج الكروب عني هذا أسد الله في أرضه وسيفه على أعدائه فعلى مبغضيه لعنة الله ولعنة اللاعنين) (14).
الإمام علي أعدل الناس وأقومهم بأمر الله:
عن جابر بن عبد الله قال: كنا عند النبي (صلى الله عليه وآله) فأقبل علي بن أبي طالبH فقال (صلى الله عليه وآله) : (قد أتاكم أخي ثم التفت إلى الكعبة فضربها بيده وفي نسخة فقبض منها أي من ستارها ثم قال والذي نفسي بيده إن هذا وشيعته هم الفائزون يوم القيامة).
ثم قال: (إنه أولكم إيماناً معي وأوفاكم بعهد الله تعالى وأقومكم بأمر الله وأعدلكم في الرعية وأقسمكم بالسوية وأعمكم عند الله مزية).
قال جابر وفي ذلك الوقت نزلت الآية: (إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية) . وكان أصحاب النبي إذا اقبل علي قالوا قد جاء خير البرية(15).
الإمام علي الهادي إلى دين الله:
روي عن ابن عباس في قوله تعالى: (إنما أنت منذر ولكل قوم هاد) قال: لما نزلت هذه الآية ضرب رسول الله (صلى الله عليه وآله) يده على صدره وقال: أنا النذير وأومأ بيده إلى صدر عليه وقال: أنت الهادي يا علي بك يهتدي المهتدون من بعدي وفي حديث آخر قال (صلى الله عليه وآله) : (أنا النذير وعلي الهادي)(16).
الإمام علي نور الله:
عن ابن عباس قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول لعلي (عليه السلام) : (خلقت أنا وأنت من نور الله تعالى) عن أبي سلمى راعي إبل رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: (ليلة أسري بي إلى السماء قال لي الجليل جل جلاله وعظم شأنه يا محمد من خلّفت في أمتك قلت: خيرها قال علي بن أبي طالب، قلت: نعم، قال عزوجل: يا محمد إني اطلعت إلى أهل الأرض اطلاعة فاخترتك منها فشققت لك اسماً من أسمائي فلا أذكر في موضع إلا ذكرت معي فأنا المحمود وأنت محمد ثم اطلعت الثانية فاخترت علياً وشققت له اسماً من أسمائي فأنا الأعلى وهو علي.
يا محمد إني خلقتك وخلقت علياً وفاطمة والحسن والحسين والأئمة من ولده من سنخ نور من نوري.. ) إلى آخر الحديث(17).
الإمام علي أحب الخلق إلى الله بعد رسول الله :
هناك مجموعة كبيرة من الأحاديث النبوية التي تصرح بأن الإمام علي (عليه السلام) هو أحب الخلق إلى الله بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقد رويت هذه الأحاديث الشريفة عن طرق عديدة من الصحابة والتابعين وقد ذكرها العلماء والحفاظ والمحدثون في كتبهم وصحاحهم ومؤلفاتهم المعتبرة فمن تلك الأحاديث حديث الطائر المشوي وهو حديث متواتر وقد روي بصور مختلفة ومتفاوتة فمن أراد الإطلاع فعليه بمراجع الأصل ص61 وخلاصة القول أن الإمام علي بن أبي طالب يحب الله ورسوله ويحبه الله رسوله وكفى.
الإمام علي المؤيد من عند الله:
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (إن الله تبارك وتعالى أيد هذا الدين بعلي وأنه مني وأنا منه) (18). روي عن أبي سعيد الخدري وابي هريرة وغيرهما أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) بعث علياً بن أبي طالب (عليه السلام) إلى اليمن وهو شاب ليقضي بينهم فقال علي: يا رسول الله إني لا أدري ما القضاء فضرب رسول الله بيده على صدره وقال اللهم اهد قلبه وسدد لسانه قال علي (عليه السلام) : فوالله ما شككت بعدها في قضاء بين اثنين.
الإمام علي الخشن في ذات الله:
الإمام علي الخشن في ذات الله أي الذي لا تأخذه في دين الله لومة لائم فهو يطبق أحكام الله وحدوده بكل صلابة وصراحة كما قال سبحانه: (يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم) فهو خشن في ذات الله أي من أجل الله وفي سبيل الله ولا يفرق بين الناس في تطبيق الأحكام عليهم.
وأيضاً الإمام (عليه السلام) خشن مع نفسه في عيشه وحياته فهو لا يعطي نفسه كل ما تريد من اللذة والهوى ولا يعيش عيشة الترف والبذخ مع قدرته على كل ذلك.
الإمام علي أول من صلى مع رسول الله :
عن ابن عباس قال: قال النبي (صلى الله عليه وآله) : (إن أول من صلى معي علي) (19).
وعن عباد بن عبد الله قال: سمعت علياً يقول لقد صليت قبل الناس بسبع سنين قبل أن يعبده أحد من هذه الأمة (20).
الإمام علي أخو رسول الله:
عن ابن عباس وغيره لما نزل قوله تعالى: (إنما المؤمنون أخوة) آخى رسول الله (صلى الله عليه وآله) بين جميع أصحابه على قدر منازلهم فقال علي: يا رسول الله آخيت بين أصحابك وتركتني، فقال (صلى الله عليه وآله) : (أنت أخي أما ترضى ان تدعى إذا دعيت وتكسى إذا كسيت وتدخل الجنة إذا دخلت) قال علي: بلى يا رسول الله.
قال (صلى الله عليه وآله) : (إنما ادخرتك لنفسي أنت أخي وأنا أخوك في الدنيا والآخرة)(21).
الإمام علي ولي رسول الله:
عن عائشة بنت سعد أنها سمعت أباها يقول سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: (أيها الناس إني وليكم قالوا صدقت فرفع يد علي (عليه السلام) وقال هذا وليي والمؤدي عني وأن الله موالي ممن والاه ومعادي من عاداه) (22).
وفي حديث آخر قال (صلى الله عليه وآله) لبني عمه: (أيكم يواليني في الدنيا والآخرة فأبوا وعلي معهم جالس فقال أنا أواليك في الدنيا والآخرة، فقال (صلى الله عليه وآله) أنت وليي في الدنيا والآخرة) (23).
الإمام علي حبيب رسول الله:
عن عائشة قالت: قال رسول الله وهو في بيتها لما حضره الموت ادعوا لي حبيبي فدعت له أبا بكر فنظر إليه ثم وضع رأسه ثم قال: ادعوا لي حبيبي فدعت له عمراً فلما نظر إليه وضع رأسه ثم قال ادعوا لي حبيبي فقلت والكلام لعائشة ويلكم ادعوا له علياً فوالله ما يريد غيره فلما رآه أي النبي علياً أفرج الثوب الذي كان عليه ثم أدخله فيه فلم يزل محتضنه حتى قبض ويده عليه(24).
الإمام علي خليل رسول الله:
عن أبي ذر الغفاري رضوان الله عليه قال: أن النبي (صلى الله عليه وآله) قال: (لكل نبي خليل وإن خليلي وأخي علي)(25).
الإمام علي مفخرة رسول الله:
عن ابن عمر قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (يفتخر يوم القيامة آدم بابنه شيث وأفتخر أنا بعلي بن أبي طالب) (26).
ما أعظم هذا الحديث وأجله.
إن خاتم الأنبياء وأشرف المرسلين يفتخر يوم القيامة بالإمام علي (عليه السلام) وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على ما للإمام أمير المؤمنين من المنزلة الرفيعة والدرجة الحميدة عند الله ورسوله.
الإمام علي أمين رسول الله:
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام) : (أما أنت يا علي أنت صفيي وأميني) وعنه (صلى الله عليه وآله) قال لعلي (عليه السلام) : (أنت أمين في أهل الأرض وأمين في أهل السماء)(27).
وعن سلمان الفارسي رضوان الله عليه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (لكل نبي صاحب سر وصاحب سري علي بن أبي طالب).
الإمام علي نظير رسول الله :
عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (ما من نبي إلا وله نظير من أمته وفي أمتي علي نظيري) (28). نعم كان الإمام أمير المؤمنين نظير النبي في الفضائل والمزايا إلا النبوة ويشهد بذلك حديث سد الأبواب إلا باب بيت النبي وعلي وحديث أكله الطير المشوي من الجنة مع النبي وحديث أنت مني بمنزلة هارون من موسى وغير ذلك.
الإمام علي وزير رسول الله:
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) في حديث له: (إن وزيري علي ابن أبي طالب) (29).
وقال (صلى الله عليه وآله) : (يا علي أنت أخي ووزيري وخير من أخلفه بعدي) (30).
الإمام علي وصي رسول الله:
ما أعظم هذا الحديث قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (يا علي لولا أني خاتم الأنبياء لكنت شريكاً في النبوة فإن لم تكن نبياً فإنك وصي نبي ووارثه بل أنت سيد الأوصياء وإمام الأتقياء) (31).
الإمام علي خير الأوصياء:
هذا ما صرح به النبي الصادق الأمين (صلى الله عليه وآله) في عدة أحاديث منها قوله لابنته السيدة فاطمة (عليها السلام) : (يا فاطمة إنا أهل بيت أعطينا سبع خصال لم يعطها أحد من الأولين ولا يدركها أحد من الآخرين نبينا خير الأنبياء وهو أبوك ووصينا خير الأوصياء بعلك وشهيدنا خير الشهداء وهو عم أبيك حمزة ومنا من له جناحان يطير بهما في الجنة حيث يشاء وهو جعفر ومنا سبطا هذا الأمة وهما ابناك ومنا مهدي هذه الأمة)(32).
ومنها ما روي عن جابر قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (أنا سيد النبيين وعلي سيد الوصيين وأن أوصيائي بعدي اثنا عشر أولهم علي وآخرهم القائم المهدي)(33).
الإمام علي أبو الأئمة:
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (يا علي أنت وصيي حربك حربي وسلمك سلمي وأنت الإمام أبو الأئمة الأحد عشر الذين هم المطهرون المعصومون ومنهم المهدي الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً فويل لمبغضيهم) (34).
الإمام علي صاحب رسول الله:
عن جابر قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) مشيراً إلى علي (عليه السلام) : (هذا أخي وصاحبي ومن باهى الله به ملائكته..) إلى آخر الحديث (35).
الإمام علي رفيق رسول الله:
روي عن رسول الله الإمام علي أنه قال: (يا علي أنت رفيقي في الجنة) وعنه (صلى الله عليه وآله) قال لعلي (عليه السلام) : (أنت أخي ورفيقي في الجنة) (36).
الإمام علي خليفة رسول الله:
قبل التحدث عن خلافة الإمام علي لرسول الله لابد من ذكر مقدمة كما يلي:
إن موضوع الخلافة من المواضيع المهمة في العقيدة الإسلامية وقد أولاها الإسلام كل اهتمامه وعنايته وأشار إليها القرآن الكريم في آيات عديدة وتحدث عنها رسول الله (صلى الله عليه وآله) مرات متعددة وفي مناسبات مختلفة وأكد على أهميتها وما فارق (صلى الله عليه وآله) الحياة إلا بعد أن عين بأمر الله خليفة لنفسه يقوم مقامه يحامي عن الدين ويدير شؤون المسلمين وينشر الإسلام ويطبق أحكام القرآن.
هذا ما نعتقد به ونؤمن عليه نموت ونحيا حسب ما صرح بذلك القرآن الكريم وتواترت به الأحاديث النبوية المتفق عليها بين المسلمين على اختلاف مذاهبهم.
هناك من يقول أن النبي (صلى الله عليه وآله) فارق الحياة ولم يعين خليفة لنفسه وهذا القول باطل وفاسد لماذا لأن عدم تعيين النبي (صلى الله عليه وآله) خليفة لنفسه معناه إفساح المجال لإثارة الفتن وإشاعة الفوضى فهل يصح لنا أن نقول ان النبي (صلى الله عليه وآله) دفع الأمة الإسلامية العزيزة عليه إلى مسالك الفوضى والاضطراب وطريق الفتنة والضياع.
حيث إن الإسلام دين كامل بدليل قوله تعالى: (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) . ومعنى هذه الآية أن الإسلام تطرق إلى جميع جوانب حياة الإنسان الجزئية والكلية وما ترك جانباً واحداً منها يمر بلا حكم شرعي وقانون ديني ومن الواضح أن الخلافة والقيادة من أهم جوانب الحياة.
وإذا كان الأمر كذلك فليس من الحكمة أن يترك (صلى الله عليه وآله) أمته بلا خليفة معين بأمر الله سبحانه بل من العقل والحكمة أن يسلم أمور الدين والدنيا إلى إنسان يثق به ويراه كفوءاً لذلك قبل أن يفارق هذه الحياة ولسائل أن يسأل من هو الخليفة الذي عينه الرسول من بعده.
الجواب: لقد ذكر المؤرخون والمحدثون والمفسرون أن النبي (صلى الله عليه وآله) عين الإمام علي بن أبي طالب خليفة له من بعده بأمر من الله وانتخاب منه سبحانه وقد صرح (صلى الله عليه وآله) بهذا التعيين بخلافة علي (عليه السلام) وأمر المسلمين بطاعته ومتابعته والانضواء تحت لوائه وحذر من مخالفته والتمرد عليه ولم يكتف النبي (صلى الله عليه وآله) بهذا التعيين والتوجيه مرة واحدة بل صرح بذلك مراراً وتكراراً وفي مناسبات مختلفة ومن تلك المناسبات يوم الدار لما نزل قوله تعالى: (وأنذر عشيرتك الأقربين) .
ومنها حديث غدير خم وفيه كفاية لمتدبر متفهم خال من العصبية الحمقاء غير متمسك بالتقليد الأعمى فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ونسأله سبحانه الهداية إلى الصواب ونعوذ به تعالى عن الضلالة والغواية إنه تعالى خير مسؤول.
ومن الجدير بالذكر أن نختم الكلام في موضوع الخلافة لعلي (عليه السلام) بما يلي:
عن حارثة بن زيد عن عمر بن الخطاب قال: يا حارثة دخلت على رسول الله وقد اشتد وجعه وأحببت الخلوة به وكان عنده علي بن أبي طالب والفضل بن العباس فجلست حتى نهض ابن العباس وبقيت أنا وعلي فتبين لرسول الله ما أردت فالتفت إليّ وقال: جئت لتسألني إلى من يصير هذا الأمر من بعدي قلت والكلام لعمر صدقت يا رسول الله فأشار (صلى الله عليه وآله) إلى علي وقال: (يا عمر هذا وصيي وخليفتي من بعدي هذا خازن سري فمن أطاعه فقد أطاعني ومن عصاه فقد عصاني ومن عصاني فقد عصى الله ومن تقدم عليه فقد كذب بنبوتي).
ثم أدناه أي أدنا النبي علياً فقبل بين عينيه وقال: (وليك الله وناصرك والى من والاك فأنت وصيي وخليفتي من بعدي في أمتي).
قال حارثة فتعاظمني لك فقلت: ويحك يا عمر كيف تقدمتموه وقد سمعت ذلك من رسول الله، فقال عمر: يا حارثة بأمر كان.
فقلت من الله أم من رسوله أم من علي، فقال: لا بل الملك عقيم والحق لابن أبي طالب (37).
الإمام علي أعلم الناس بعد رسول الله :
عن سلمان الفارسي قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (أعلم أمتي من بعدي علي بن أبي طالب).
وفي حديث له (صلى الله عليه وآله) قال: (أعلم أمتي علي بن أبي طالب).
وعن إمامة قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (أعلم أمتي بالسنة والقضاء بعدي علي بن أبي طالب) (38).
الإمام علي عبقري أصحاب رسول الله:
عن ابن عباس عن النبي (صلى الله عليه وآله) وعنده أصحابه حافين به إذ دخل علي بن أبي طالب فقال النبي يا علي إنك عبقريتهم (39).
الإمام علي صاحب حوض رسول الله:
الحوض نهر عظيم في الآخرة ويعبر عنه بالكوثر ماؤه كما في الحديث بان زلال أحلى من العسل وأطيب من اللبن عدد أقداحه بعدد نجوم السماء يتدفق أهل المحشر وقد اضربهم العطش إلى هذا الحوض ليشربوا من مائه ويرووا غليلهم إلا أن هذا الماء خاص بالمؤمنين بالله والنبي والأئمة الطاهرين.
أما غير المؤمنين فشربهم منه حرام لأنه ماء طاهر لا يشربه إلا الطاهرون.
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (يا علي وسألت ربي أن تسقى أمتي على حوضي فأعطاني) (40).
وقال (صلى الله عليه وآله) : (أنت الذائد عن حوضي يوم القيامة تذود عنه الرجال كما يذاد البعير الصادي عن الماء بعصاً لك من عوسج) (41).
الإمام علي حامل لواء رسول الله:
ذكر المؤرخون والمحدثون أن الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) كان حامل لواء الرسول (صلى الله عليه وآله) في الحروب والغزوات التي حضرها ولم يؤمر النبي أحداً عليه بل كان (عليه السلام) في كل الحروب أميراً على الجيش وقائداً على العسكر وكان الفتح والنصر يتحقق على يده دائماً.
وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (يا علي إنك أول من تنشق الأرض عنه يوم القيامة من بعدي وأنت معي معك لواء الحمد وأنت تحمله بين يدي) (42).
الإمام علي خير الناس بعد رسول الله:
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (أعطيت في علي خمس خصال لم يعطها نبي يقضي ديني ويواري عورتي وهو الذائد عن حوضي) إلى آخر الحديث (43).
الإمام علي المبلغ عن رسول الله:
عن أنس بن مالك وسعد بن أبي وقاص وابن عباس وأبي سعيد الخدري قالوا بعث رسول الله (صلى الله عليه وآله) أبا بكر لتبليغ سورة براءه وقراءتها على كفار قريش في موسم الحج، فنزل جبريل الأمين على الرسول الكريم قائلاً لا يبلغها إلا أنت أو رجل منك فأرسل النبي علياً وقال له إلحق أبا بكر وخذ منه الكتاب فامض به إلى أهل مكة، قال علي (عليه السلام) فلحقته فأخذت منه الكتاب فانصرف أبو بكر كئيباً إلى رسول الله وقال أنزل في شيء؟ قال (صلى الله عليه وآله) : (لا إلا أني أمرت أن أبلغه أنا ورجل من أهل بيتي) (44).
الإمام علي خير الذاكر بعد رسول الله:
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (خير من أتركه بعدي علي) وعن سلمان قال النبي (صلى الله عليه وآله) : (إن خير من أخلفه بعدي علي بن أبي طالب (عليه السلام) ) (45).
وعن نافع مولى عمر قلت لابن عمر من خير الناس بعد رسول الله قال ما أنت لا أم لك خيرهم من بعده من كان يحل له ما كان يحل له ويحرم عليه ما يحرم عليه قلت من هو قال: علي بن أبي طالب سد أبواب المسجد وترك باب علي وقال له أي قال النبي لعلي في هذا المسجد ما لي وعليك فيه ما علي وأنت وارثي ووصيي تقضي ديني وتنجز عدتي وتقتل على سنن كذب من زعم أنه يبغضك ويحبني (46).
الإمام علي أفضل الناس بعد رسول الله:
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (ما خلق الله خلقاً أفضل مني ولا أرم عليه مني). قال علي (عليه السلام) فقلت يا رسول الله فأنت أفضل أم جبريل فقال: (يا علي إن الله تبارك وتعالى فضل أنبياءه المرسلين على ملائكته المقربين وفضلني على جميع النبيين والمرسلين والفضل بعدي لك يا علي وللأئمة من ولدك ومن بعدك فإن الملائكة من خدامنا وخدام محبينا، يا علي الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويستغفرون للذين آمنوا بولايتنا، يا علي لولا نحن ما خلق الله آدم ولا حواء ولا الجنة ولا النار ولا السماء ولا الأرض فكيف لا نكون أفضل من الملائكة وقد سبقناهم إلى معرفة ربنا وتسبيحه وتهليله وتقديسه..) إلى آخر الحديث (47).
الإمام علي من نور رسول الله:
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (كنت أنا وعلي نوراً بين يدي الله تعالى من قبل أن يخلق آدم بأربعة عشر ألف عام فلما خلق الله آدم سلك ذلك النور في صلبه فلم يزل الله ينقله من صلب إلى صلب حتى أقره في صلب عبد المطلب ثم أخرجه من صلب عبد المطلب وقسمه قسمين قسماً في صلب عبد الله وقسماً في صلب أبي طالب فعلي مني وأنا منه لحمه لحمي ودمه دمي فمن أحبه يحبني ومن أبغضه يبغضني ) (48).
لقد رويت أحاديث النور عن عدة من الصحابة منهم سلمان الفارسي وأبي ذر الغفاري وجابر بن عبد الله الأنصاري وابن عباس وابن مسعود وعبد الله بن عمر وعثمان وأبي هريرة وعن الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) (49).
الإمام علي بمنزلة رأس رسول الله:
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (علي مني منزلة رأسي من بدني).
وقال في حديث ثان: (علي مني منزلة رأسي من جسدي). وقال (صلى الله عليه وآله) في حديث ثالث: (علي بن أبي طالب مني كروحي في جسدي).
هذه الأحاديث الثلاثة تجدها في كتاب الجامع الصغير للسيوطي والصواعق المحرقة ص75 وغيرها وذخائر العقبى للمحب الطبري ص63.
طاعة الإمام علي من طاعة رسول الله:
قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (يا عمار إن سلك الناس كلهم وادياً وسلك علي وادياً فاسلك وادي علي بن أبي طالب وخل الناس يا عمار طاعة علي طاعتي وطاعتي طاعة الله عز وجل).
يشير هذا الحديث إلى وجوب الاقتداء بالإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) ومتابعته لكونه خليفة رسول الله وطاعته مفروضة على جميع المسلمين فطاعته تعني طاعة رسول الله ومخالفته تعني مخالفة رسول الله.
الإمام علي يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله:
عن عبد الله بن مسعود قال خرج رسول الله (صلى الله عليه وآله) من عند زينب بن جحش فأتى بيت أم سلمة فلم يلبث أن جاء علي (عليه السلام) فدق الباب دقاً خفيفاً فقال رسول الله لأم سلمة قومي فافتحي له الباب فقالت يا رسول الله ومن هذا الذي بلغ من خطره أي من شانه أن أفتح له الباب فأتلقاه بمعاصمي وقد نزلت في آية من كتاب الله بالأمس (يا نساء النبي) فقال (صلى الله عليه وآله) : (يا أم سلمة إن طاعة الرسول طاعة الله وإن معصية الرسول معصية الله وإن بالباب رجلاً ليس بنزق ولا خرق وما كان ليدخل منزلاً حتى لا يسمع حساً وهو يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله). قالت أم سلمة فقمت وأنا أختال في مشيتي وأقول بخ بخ من هذا الذي يحب الله ورسول ويحبه الله ورسوله ففتحت له الباب فأخذ بعضاد في الباب حتى إذا لم يسمع حساً ولا حركة وصرت إلى خدري استأذن فدخل وسلم على رسول الله (صلى الله عليه وآله) ثم قال النبي يا أم سلمة من وراء الخدر أسمعه أتعرفين هذا، قلت نعم هذا علي بن أبي طالب.
قال (صلى الله عليه وآله) : (صدقت هو أخي سجيته سجيتي ولحمه من لحمي ودمه من دمي وهو عيبة علمي. فاسمعي واشهدي لو أن عبداً عبد الله ألف عام بعد ألف عام بين الركن والمقام ثم لقي الله مبغضاً لعلي وعترتي لأكبه الله يوم القيامة على منخريه في نار جهنم) (51).
وفي يوم خيبر:
في بادئ الأمر لم يكن الإمام علي (عليه السلام) حاضراً في خيبر بل غاب لسبب صحي وهو الرمد وقد كان لغيبته أثر محسوس وفراغ ملموس وضرب الرسول (صلى الله عليه وآله) حصاراً على أهل خيبر وطال الحصار دون نتيجة فأعطى النبي (صلى الله عليه وآله) الراية لأبي بكر وأمره بأن يتوجه إليهم محاولة لفتح خيبر فذهب إليهم مع جمع من المسلمين إلا أنه ما لبث أن عاد فاشلاً.
وفي اليوم الثاني دفع (صلى الله عليه وآله) الراية إلى عمر بن الخطاب فما كان أوفر حظاً من أبي بكر فقد رجع يجبن أصحابه. وهنا غضب النبي (صلى الله عليه وآله) وساءه فشل الشيخين فقرر أن يحل المشكلة حلاً جذرياً فقال: (لأعطين الراية غداً رجلاً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله يفتح الله على يديه) فبات الناس ليلتهم تلك يتفكرون حول هذا الرجل الموصوف بهذه الصفات الرائعة الذي يحبه الله ورسوله ويحب الله ورسوله.
وبما أن الإمام علياً (عليه السلام) كان غائباً حينذاك لذلك لم يحسبه المسلمون المقصود بكلام النبي (صلى الله عليه وآله) فلما أصبح الصباح غدوا على رسول الله (صلى الله عليه وآله) وكل يرجو أن تعطى الراية له لينال تلك المنزلة العظيمة التي وصفها النبي لحاملها.
فقال النبي أين علي بن أبي طالب قالوا هو يا رسول الله يشتكي عينيه فقال النبي أرسلوا إليه.
فجاؤوا به إلى النبي (صلى الله عليه وآله) فقال ما تشتكي يا علي قال (عليه السلام) رمداً ما أبصر معه وصداعاً في رأسي فقال النبي أجلس وضع رأسك على فخذي ففعل الإمام ذلك وهنا تحققت المعجزة وحدث ما لم يكن في الحسبان فقد مسح النبي بريقه الطاهر على عيني علي (عليه السلام) ودعا له قائلاً اللهم قه الحر والبرد فاستجاب الله دعاء حبيبه فوراً وبرأ الإمام علي (عليه السلام) ووقف كأن لم يكن به ألم فتقدم إليه النبي (صلى الله عليه وآله) ودفع إليه الراية وقال خذ الراية وامض بها فجبرائيل معك والنصر أمامك والرعب مبثوث في صدور القوم وأعلم أنهم يجدون في كتابهم أن الذي يدمر عليه اسمه إيليا فإذا لقيتهم فقل أنا علي فإنهم يخذلون إن شاء الله.
قال سلمة بن الأكدع وكان حاضراً فخرج والله بها بالراية يهرول هرولة وأنا خلفه نتبع أثره حتى ركز رايته تحت الحصن فاطلع إليه يهودي من رأس الحصن فقال من أنت قال أنا علي بن أبي طالب.
فالتفت اليهودي إلى قومه وقال غلبتم وما أنزل على موسى فما رجع (عليه السلام) حتى فتح الله على يديه (52).
وهكذا أعلن النبي (صلى الله عليه وآله) للمسلمين وللتاريخ وللعالم أن علياً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله.
الإمام علي أول المسلمين وأول المؤمنين:
عن عمر بن الخطاب قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (يا علي أنت أول المسلمين إسلاماً وأنت أول المؤمنين إيماناً وأنت مني بمنزلة هارون من موسى) (53).
وعن عباد بن عبد الله قال سمعت علياً يقول لقد صليت قبل الناس سبع سنين قبل أن يعبده أحد من هذه الأمة(54). وعن جابر بن عبد الله الأنصاري قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (أقدم أمتي إسلاماً وأكثرهم علماً وأشجعهم قلباً وأصحهم ديناً وأفضلهم يقيناً وأكملهم حلماً وأسمحهم كفاً علي وهو الإمام على أمتي) (55).
وعن سلمان الفارسي رضوان الله عليه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (أول هذه الأمة وروداً على الحوض أولها إسلاماً علي بن أبي طالب) (56).
هذا والأحاديث في أن علياً أول المسلمين وأول المؤمنين كثيرة جداً متواترة.
ومن الجدير بالذكر أن المقصود من أن الإمام (عليه السلام) أول المسلمين وأول المؤمنين هو أنه أو من أعلن إسلامه وإيمانه وليس معناه أنه كان كافراً قبل ذلك اليوم كسائر الصحابة. إن مما لا نشك فيه أن الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) كرم الله وجهه فلم يسجد لصنم قط ولم يعبد غير الله تعالى.
الإمام علي قسيم الجنة والنار:
عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: (يا علي إنك قسيم الجنة والنار) وعن الإمام علي أمير المؤمنين (عليه السلام) قال أنا قسيم النار إذا كان يوم القيامة قلت للنار وهذا لك وهذا لي.
وعن محمد بن منصور قال كنا عند أحمد بن حنبل فقال له رجل يا أبا عبد الله ما تقول في هذا الحديث الذي يروي أن علياً قال أنا قسيم النار قال ابن حنبل وما تنكرون من ذا أليس روينا أن النبي (صلى الله عليه وآله) قال لعلي: (لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق) قلنا بلى قال فأين المؤمن قلنا في الجنة قال وأين المنافق قلنا في النار فعلي قسيم النار (57).
الإمام علي أحد الثقلين:
الإمام علي (عليه السلام) أحد الثقلين اللذين أوصى بهما رسول الله (صلى الله عليه وآله) فهو من عترة رسول الله ومن أهل بيته الذين نزلت فيهم آية التطهير وأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً فلا عجب إذا كان الرسول يعتبره عدل القرآن ويوصي أمته به وبأولاده الأئمة الأحد عشر (عليهم السلام) خيراً لأنهم خلفاؤه الشرعيون الذين عينهم بأمر الله وإليك بعض الأحاديث المروية في هذا المجال:
عن زيد بن أرقم قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : (يوشك أن أدعى فأجيب وإني تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله وعترتي أهل بيتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض) (58).
وفي يوم الغدير قال (صلى الله عليه وآله) في خطبته المشهورة فانظروا كيف تخلفوني في الثقلين، فنادى مناد وما الثقلان يا رسول الله، فقال (صلى الله عليه وآله) : (كتاب الله طرف بيد الله عز وجل وطرف بأيديكم فتمسكوا به لا تضلوا والآخر عترتي وأن اللطيف الخبير نبأني أنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض فسألت ذلك لهما ربي فلا تقدموهما فتهلكوا ولا تقصروا عنهما فتهلكوا ولا تعلموهما فهم أعلم منكم.
إن هذا الحديث الشريف يدل على أن النبي (صلى الله عليه وآله) خلف لأمته الثقلين العظيمين واعتمد عليهما وقرت سعادة المسلمين بالتمسك بهما جميعاً وكأنه (صلى الله عليه وآله) شبه الإسلام بميزان له كفتان الأولى القرآن والثانية العترة وصرح أنهما لن يفترقا إلى يوم القيامة.
فالقرآن مع العترة والعترة مع القرآن ولا بد للمسلم الحقيقي أن يتمسك بهما معاً وأن يأخذ دينه وإسلامه وأحكامه منهما معاً لأن القرآن كتاب السماء إلى الأرض ودستور الله إلى الإنسان ولا يفهمه جيداً إلا من نزل القرآن في بيوتهم وهم أهل البيت (عليهم السلام) فهم أعرف بتفسير القرآن وتأويله وظاهره وباطنه ومحكمه ومشابهه من غيرهم وهم الذين ورثوا علوم القرآن من رسول الله (صلى الله عليه وآله) ولم ينحرفوا عن القرآن قيد شعرة فهم يعرفون جيداً أحكام ومسائل الحلال والحرام وقضايا الدين والعقيدة فالتمسك بالقرآن من دون أهل البيت غير صحيح وكذلك العكس لأن القرآن يأمر بالتمسك بهم والمودة لهم بقوله تعالى: (قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى) والقربى هم علي وفاطمة والحسن والحسين والأئمة الطاهرون ويقول سبحانه:] أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم) وأولي الأمر هم أئمة أهل البيت كما صرحت بذلك التفاسير الصحيحة وقال تعالى: (ما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا).
ومما يؤسف له أن أعداء أهل البيت حرفوا هذا الحديث النبوي الشريف فحذفوا كلمة عترتي ووضعوا مكانها سنتي حقداً منهم على آل محمد وتبريراً لتمسكهم حسب زعمهم بالسنة وتركهم العترة الطاهرة ومحاولة منهم لإطفاء نور الله الذي أبى إلا أن يتمه.
مع أن الكتب التاريخية والمصادر المعروفة تذكر الحديث على الوجه الصحيح ترى أحمد بن حنبل إمام الحنابلة يرويه في مسنده في الجزء الثالث ص17 - 26 - 59 وفي الجزء الرابع ص366 - 367 - 371 وفي الجزء الخامس ص326.
وترى الحاكم النيسابوري يرويه في مستدرك الصحيحين ج32 ص109 وص110 وص148 ويرويه البغوي في مصابيح السنة ج2 ص205 وص206 وكذلك يرويه مسلم في صحيحه.
الإمام علي عروة الله الوثقى:
روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال: (ستكون بعدي فتنة مظلمة الناجي منها من تمسك بعروة الله الوثقى فقيل يا رسول الله ومن سيد الوصيين قال أمير المؤمنين قيل ومن أمير المؤمنين قال مولى المسلمين وإمامهم بعدي قيل ومن مولى المسلمين قال أخي علي بن أبي طالب) (59).
الإمام علي لا يقاس به أحد:
روي عن عائشة قالت: قالت فاطمة يوماً وأنا حاضرة فدتك نفسي يا رسول الله (صلى الله عليه وآله) أي شيء رأيت لي فقال يا فاطمة أنت خير النساء في البرية، قالت يا رسول الله فما لابن عمك علي، فقال (صلى الله عليه وآله) لا يقاس به أحد ممن خلق الله.. إلى آخر الحديث (60).
(تنبيه): هذا النص منقول من كتاب الإمام علي في الأحاديث النبوية لمؤلفه لسيد محمد إبراهيم الموحد وذلك بتصرف بسيط في الاختصار وعدم التطويل والله أسأل أن ينفعني به والمسلمين إنه خير مجيب.

الحواشي:
(1) در بحر المناقب لابن حسنويه الحنفي ص107. الأربعين للحافظ، محمد بن أبي القوارس ص14.
(2) المناقب المرتضوية لمحمد صالح الكشفي الحنفي ص98.
(3) ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص135.
(4) المناقب للخوارزمي ص2. كفاية الطالب للكنجي الشافعي ص123. فرائد السمطين للجويني.
(5) المناقب المرتضوية للكشفي الحنفي ص123.
(6) بحار الأنوار ج38 ص199.
(7) بشارة المصطفى بحار الأنوار ج38 ص199.
(8) كنز العمال ج6 ص154 وأخرجه الطبري في الكبير وابن عساكر في تاريخه.
(9) ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص633.
(10) المناقب للخوارزمي الحنفي ص223 الفصل التاسع عشر.
(11) ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص495.
(12) مقتل الحسين للخوارزمي ص108.
(13) ذخائر العقبى للمحب الطبري ص92 المناقب المرتضوية لمحمد صالح الحنفي. الترمذي ص93 وغيرهما.
(14) نفس المصدر المذكور.
(15) المناقب للخوارزمي ص44 فرائد السمطين للجويني ج1 ص154.
(16) لسان الميزان لابن حجر العسقلاني ج2 ص199. تفسير الرازي ج19 ص14. تفسير ابن كثير ج2 ص501. تفسير الطبري ج13 ص64 وغيرها.
(17) ينابيع المودة للقندوزي الحنفي وفرائد السمطين للجويني ص484.
(18) ينابيع المودة ص256.
(19) فرائد السمطين للجويني ج1 ص245 سنن الترمذي ج5 ص642.
(20) سنن المصطفى للحافظ ابن ماجة ج1 ص57.
(21) مصادر هذا الحديث كثيرة منها جامع الترمذي ج2 ص213، مستدرك الحاكم ج2 ص199، تاريخ ابن كثير ج7 ص335، الصواعق ص73 وغير ذلك.
(22) البداية والنهاية لابن كثير ج5 ص212.
(23) البداية والنهاية لابن كثير ج7 ص337.
(24) كفاية الطالب للكنجي الشافعي ص133,
(25) مفتاح النجاة للمعتمد البدخشي وهو من علماء القرن الثامن عشر.
(26) فرائد السمطين للجويني الشافعي ج1 ص232.
(27) الخصائص للنسائي ص19 وحلية الأولياء للحافظ إبراهيم ج1 ص98.
(28) الرياض النضرة للمحب الطبري ج2 ص164. مقتل الحسين للخوارزمي ص84.
(29) المناقب للخوارزمي وأخرجه ابن مردويه في المسند.
(30) المناقب المرتضوية للحنفي الترمذي ص117.
(31) ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص80.
(32) مناقب الصحابة للحافظ النيسابوري ينابيع المودة للقندوزي ص434 وغيرها.
(33) ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص445.
(34) ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص85.
(35) ميزان الاعتدال للحافظ الذهبي الدمشقي ج1 ص257.
(36) تاريخ بغداد للخطيب البغدادي ج12 ص268.
(37) در بحر المناقب لابن حسنويه الموصلي الحنفي ص60.
(38) كفاية الطالب للكنجي الشافعي ص190 فرائد السمطين للجويني الشافعي ص97. المناقب المرتضوية للكشفي الحنفي ص79. كنوز الحقائق للفارس الشافعي ص19.
(39) كنوز الحقائق للفارس الشافعي ص203.
(40) المناقب للخوارزمي الحنفي ص233.
(41) نهاية اللغة لابن الأثير الجزري ج3 والمناقب للخوارزمي ص65 الفائق للزمخشري ج2 ص47.
(42) تاريخ بغداد للخطيب البغدادي ج4 ص339، فتجد كنز العمال بهامش مسند أحمد ج5 ص35.
(43) ميزان الاعتدال للحافظ الذهبي الدمشقي ج1 ص306.
(44) مسند أحمد ج1 ص3 وص51 الدر المنثور ج3 ص209. الرياض النضرة ج2 ص174.
(45) المناقب للخوارزمي الحنفي ص67.
(46) مناقب أمير المؤمنين لابن المغازلي الشافعي.
(47) ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص485 طبعة استانبول.
(48) المناقب للخوارزمي ص87. مقتل الحسين أيضاً للخوارزمي ص50. ينابيع المودة ص10.
(49) راجع الجزء الخامس من كتاب إحقاق الحق لقاني الشهيد نور الله التستري من تجد الأحاديث عن هؤلاء الصحابة.
(50) ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص648. فرائد السمطين ج1 ص178.
(51) المناقب للخوارزمي ص52.
(52) بعض المصادر صحيح البخاري ج4 ص60، صحيح مسلم ج7 ص121، حلية الأولياء السنن الكبرى للحافظ البيهقي تذكرة الخواص البداية والنهاية وغيرها كثير راجع إحقاق الحق.
(53) فردوس الأخبار للحافظ الديلمي وهو من علماء القرن الخامس الهجري وغيره.
(54) سنن المصطفى للحافظ ابن ماجة ج1 ص55 الخصائص للنسائي ص3.
(55) ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص64.
(56) اللامستعلي لابن عبد البر ص457.
(57) كتاب طبقات الحنابلة للقاضي محمد بن أبي يعلى الحنبلي ج1 ص110.
(58) الخصائص للحافظ النسائي ص20 مستدرك الصحيحين للحاكم ج2 ص109. المناقب للخوارزمي ص93 ينابيع المودة للقندوزي ص32.
(59) بحار الأنوار لشيخ الإسلام المجلسي ج37 ص308.
(60) كتاب الأربعين للحافظ ابن أبي الفوارس ص43.



رثاء شيخنا الفاضل السيد

إبراهيم محمد ظاهر القادري الحسيني

للشاعر الأستاذ فريد الحسيني







شجانا رحيلك يا للمصاب *** ففقدك جرح وهم وصاب


أيا كوكباً مال عن ناظري *** ولكن بقلبي ثوى في حجاب
عليك من الله رضوانه *** ورحمة ربي كهطل السحاب
تمسكت بالحق ترجو النجاة *** لتجزى من الله حسن الثواب

لقد همت في حب آل الحسين *** فأعظم بحب من الوجد ذاب
نسبت إلى العترة الطاهرة *** إلى كوثر فيضه في انسكاب
فأعظم وأكرم بهذي الأصول *** مناهل خير وعلم عذاب
وأنعم بحبل قريب الوصول *** وحسبك عزاً كما انتساب
حملت علوماً وفقت القرين *** بفهم التصوف نلت اللباب
سلكت الطريقة ملتمساً *** رضاء الإله ليوم الحساب
لدى عارف كامل مخلص*** ولي تقي طهور الثياب
فلله درك من عالم *** غيور على الدين والحق شاب
تحلى بتقوى فيا للجمال *** ونعم اللباس ونعم النقاب

ووجه إذا ما رأته العيون *** أحست من القلب بالإنجذاب

سموح وقور حليم كريم *** بطبع سليم جميل الخطاب





صبور أمام البلا صامد *** يناجي الرحيم لدفع الوصاب


ضعيف الكيان قوي الجنان *** بعزم ولكن فسيح الجناب
ورأس العقيدة في قلبه *** كصرح منير يشق العباب
قضيت بنصر مديد السنين *** بحضن المصلى ليوم المآب
كأني به قد عراه الوجوم *** ليندب شيخاً عن العين غاب
وكنت مناراً تنير القلوب *** بهدي الحبيب ونور الكتاب
إلى الخلد يا عارفاً ذا التقى *** فنم مستريحاً أوتيت الجواب
بجنات عدن تطيب الحياة *** ألا فاهنأن بعدها بالصحاب
ففي روضة أنت لا في الثرى *** عليك سلام تحاكي السحاب
ستبقى حياة لنبض الفؤاد *** وذكراك في أضلعي كالشهاب

عليك من الباري رضوانه *** وألهمنا الصبر بعد الغياب





http://www.14masom.com/mostabsiron/f143.htm

إسراء
13-08-2006, 12:32 AM
اخي محايد تشكر تشكر تكشرعلى مجهودك
بهذه القصص الطــــــــــــويلة لكنها جميلة