المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ساعدوني في بحث ضروووووووووي



قصه هموم
22-04-2007, 12:24 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم واهلك اعداءهم
وجعلنا من انصارهم ونصرنا بهم ياكريم

اخواني واخواتي الموالين والمواليات

لو سمحتوا ابي بحث عن ( مرض نقص المناعه ( الايدز) )
عاااااااااااااااجل وياليت يكون مع البحث اسم المراجع
يكون في حدود 5 صفحات
واكون شاكره

يا_أباعبدالله_الحسين
22-04-2007, 02:23 PM
أختي تبينه مع الصووور.


الصراحة حصلت صور هالمرض

http://www.hdrmut.net/vb/showthread.php?t=169761

صور أتلوع بالجبد أتمنى ماتدخلووون...:)

يا_أباعبدالله_الحسين
22-04-2007, 02:29 PM
الايدز وطرق العدوى


مقدمة


نتقل فيروس الايدز عن طريق: الدم، السائل المنوي، افرازات وسوائل الشرج وحليب الام. تتم يتم انتقال الفيروس فقط اذا تم انتقال واحد او اكثر من السوائل المصابة بالفيروس الى الدورة الدموية لشخص اخر بشكل مباشر أو غير مباشر- من خلال ملامسة الاغشية المخاطية مثل: العين، الفم، الأنف، الشرج، فتحة المستقيم (المؤخرة) أو طرف القضيب الذكري.

ثلاث شروط اضافية للاصابة بالعدوة


للاصابة بالعدوى يشترط توفر ثلاثة أمور أخرى:
أ. على فيروس الايدز أن يكون متواجدا- انتقال الفيروس يمكنه ان يتم فقط اذا كان احد الافراد مصابا به.
ب. ان يتواجد فيروس الايدز بنسبة معينة في احد السوائل- مستوى ونسبة الفيروس في السائل تحدد اذا كان هنالك احتمال للاصابة بالمرض أم لا. مثلا، اذا تواجد الفيروس في الدم بنسبة عالية، فكمية دم صغيرة ستكون كافية للاصابة بالعدوى.
ج. يجب ان يصل فيروس الايدز الى الدورة الدموية مباشرة او ان يلامس اغشية مخاطية-ملامسة خارجية لسوائل تحمل الفيروس لا تكفي لان الجلد لا يسمح بدخول الفيروس للدورة الدموية. يجب ان يدخل الفيروس من خلال جرح في الجلد او غشاء رقيق. بالاضافة لذلك، فان وجود امراض جنسية مثل الهرفس، الزهري، السل تزيد من احتمال الاصابة بمرض الايدز.
فيروس الايدز يتأكسد ويموت خلال ما لا يقل عن 30 ثانية وليس اكثر من 5 دقائق في حال ملامسته للهواء. لذلك، فان طرق الععدوى تحتصر فقط على ما ذكر اعلاه.

طرق الاصابة:


1. الاصابة بواسطة العلاقات الجنسية


طريقة الاصابة الاساسية في العالم أسره هي العلاقات الجنسية. احتمال الاصابة يزداد كلما تمت ممارسة علاقات جنسية غير آمنة مع عدد أكبر من الأشخاص. حسب تقدير المنظمة العالمية للصحة فان ما يقارب 70% من المصابين بالفيروس قد تمت اصابتهم من خلال علاقات جنسية غير متجانسة – متغايرة، وحوالي 10% من خلال علاقات جنسية مثلية أو ثنائية.
الجنس الشرجي: دخول القضيب الى فتحة الشرج. احتمال اصابة المرأة بالفيروس من رجل يحمل الفيروس او مصاب به اكبر من احتمال اصابة الرجل من امراة تحمل الفيروس او مصابة به، ذلك ولان المساحة الداخلية للشرج اكبر من مساحة طرف القضيب الذكري. مرحلة الخطر لدى المراة هي عندما تبرز قطرات السائل الذي يسبق السائل المنوي والسائل المنوي نفسه وملامستهما لانسجة الشرج الداخلية. مرحلة الخطر لدى الرجل هي لدى ملامسة الدم او السوائل المفرزة من الشرج لطرف القضيب.
الجنس من خلال فتحة المستقيم (المؤخرة): ممارسة جنس من هذا النوع تعتبر خطرة للرجال والنساء على حد سواء وذلك بسبب خطر تمزق عضلات المستقيم خلال العلاقة الجنسية. الشريك الذي يتم الدخول اليه يكون معرضا للفيروس عندما يصل السائل المنوي او ما يسبقه الى الانسجة الداخلية. في نفس الوقت يكون الشخص الاخر معرضا للفيروس وذلك من خلال تعرضه للدم (والذي يكون احيانا نتيجة لنزيف داخلي لا يمكن رؤيته) الذي يمكنه ان يلامس طرف القضيب الذكري.
الجنس في الفم: يمكن الاصابة بالعدوى من خلال ملامسة الدم، السائل المنوي او سوائل الشرج للانسجة الرقيقة في الفم، بالذات اذا تواجد جرح مفتوح وقت الملامسة. احتمال العدوى ضئيل جدا في العلاقات الجنسية في الفم، وعادة الشخص "الفعال" هو من يكون معرضا للخطر اذا ما لامسته سوائل الشرج، السائل المنوي او الدم انسجة فمه. الشخص الاخر لا يكون معرضا لاي خطر وذلك لان ما يلامس طرف قضيبه هو لعاب الشخص الاخر فقط.
لدى ممارسة الجنس من خلال الفم يجب الامتناع عن الاشياء التالية:
لعق شرج المراة خلال الحيض (العادة الشهرية)
عدم فرك الاسنان قبل ممارسة الجنس بساعتين على الاقل، وذلك لان فرك الاسنان يزيد من حساسية انسجة الفم.
والامتناع عن القذف في الفم
مسؤولية استعمال الواقي الذكري (الكوندوم) ملقاة عليك. لا يمكن "الرؤية" اذا كان الشخص الاخر مريضا او يحمل الفيروس. الاناس اللذين يحملون الفيروس او مصابون به لا يتكلمون عن ذلك دائما قبل ممارسة الجنس، وذلك لان التحدث عن الموضوع منوط في كثير من الاحيان بخوف من الرفض او النبذ. بالاضافة، الكثير ممن يحملون الفيروس لا يعرفون ذلك! لذا، فيجب ان نعي بانه يوجد احتمال لكل شخص ان يكون مصابا بالفيروس او حاملا اياه.

2. العدوى عن طريق الدم


نقل الدم: منذ عام 1986 يتم فحص كل وجبات الدم في بنك الدم. احتمال الاصابة بالفيروس من الدم الذي تم التبرع به خلال "فترة التكاثر- الحضانة" (فترة 3 اشهر خلالها لا يمكن فحص وجود الفيروس) هو واحد من كل مليوني حالة (2000000/1).
مرضى الهيموفيليا: الهيموفيليا هي مرض وراثي يصيب نظام تخثر الدم (غالبية المرضى هم من الرجال). احدى طرق علاج هذا المرض هو اعطاء وجبات "عامل 8" (فاكتور 8) والذي يؤدي الى تخثر الدم. كل وجبة "عامل8" مستخلصة من وجبات دم تم الحصول عليها من عدة متبرعين. الكثير من مرضى الايدز ي الولايات المتحدة اصيبوا بالمرض لدى تلقيهم وجبات دم ووجبات "عامل 8" من اشخاص كانوا يحملون المرض او مصابون به قبل ان تم اكتشاف كيفية انتقال المرض وطرق الفحص. اليوم، تتم عملية تسخين وتعقير جميع وجبات "عامل 8" وذلك بهدف قتل الفيروس اذا كان موجودا. بالاضافة، توجد اليوم مواد اصطناعية بديلة ل"عامل 8" والتي تؤدي الى نفس النتيجة في العلاج.
غاما غلوبولين وتطعيم هيبتيتس (صفري) من نوع ب: في هذه الحالة لا يمكن الاصابة بالفيروس. غاما غلوبولين يمكنه نقل مضادات فيروس الايدز لفترة معينة لكن ليس الفيروس نفسه. هذه المضادات تختفي من الدم بعد عدة شهور.

3. الاصابة بواسطة الابر والحقن


تعاي المخدرات بواسطة حقن تم استعمالها على يد شخصين او اكثر: عند حقن المخدرات في الوريد يدخل جزء من الدم رجعة الى الحقنة نفسها (الدم داخل الحقنة لا يلامس الهواء لذلك فالفيروس لا يموت). حقن المخدرات مع الدم مباشرة الى وريد الشخص الذي يلي، يعرضه للاصابة بالفيروس. كلما ارتفع عدد الاشخاص الذين يستعملون نفس الحقنة يزداد احتمال انتقال الفيروس.
"حوادث عمل": ارت الابحاث بان اصابة الطاقم الطبي بالفيروس نتيجة لوخزة بحقنة تحمل الفيروس منخفض جدا (اقل من 1%) وتوخي الحذر يقلل من هذه النسبة.
الوشم: عندما يكون الفيروس متواجدا بكميات صغيرة في الدم في الهواء الطلق، يجف الدم ويتخثر وبهذا يموت فيروس ال HIV. كمية الدم التي يمكن للابرة ان تحملها قليلة، لذلك فلا يمكن الاصابة بالايدز من خلالها. عدا عن ذلك، فان مبنى ابرة الوشم لا يسمح بانتقال الدم منها الى زجاجة اللون او الصبغة، لذلك لا يستطيع الفيروس "الاختباء" هناك.
بسبب وجود فيروسات اخرى كثيرة ذات مناعة قوية لظروف بيئية (مثل فيروس الصفري B و C) يحبذ رسم الوشم في أماكن تعرفونها والتي تشمل أدوات معقمة أو أنها تستعمل لمرة واحدة فقط.

4. انتقال الفيروس من الأم الى الجنين


يتم نتقال الفيروس من الأم الى الجنين خلال فترة الحمل، الولادة وبعدها. خلال الولادة تتمزق الأوعية الدموية ويتصبب الكثير من الدم مما قد يؤدي الى ملامسته لأعين الجنين وأنسجته الخارجية الرقيقة (الأنف، الفم...). بالاضافة، يمكن للفيروس ان ينتقل الى الجنين من خلال الرضاعة- عن طريق حليب الأم.
في مؤتمر الايدز العالمي في جنيف 1998 نشر "بروتوكول 76" والذي يشمل تعليمات لكيفية علاج نساء حوامل أو والدات جديدات مصابات بالايدز أو تحملن المرض، هذه التعليمات اعدت لتقليص نسبة انتقال الفيروس من الأم الى المولود الى ما يقارب 0%. بشكل عام، يتم التوصل الى هذه النتيجة عن طريق اعطاء ادوية وعقاقير والتي تمنع انتقال الفيروس من الام الى الجنين او المولود خلال الولادة اوعملية قيصرية، وايضا خلال فترة الرضاعة، بحيث يتم استعمال بدائل الحليب بدلا من حليب الام.

متى لا يمكن الاصابة بالايدز؟


1. الحشرات


لا يستطيع فيروس الايدز الانتقال بواسطة الذباب، البراغيث، االدبابير، اليسروع وغيرها. ساد اعتقاد خاطئ بان الفيروس يستطيع الانتقال بهذه الطريقة، غير انه تم اثبات عدم صحة هذا الاعتقاد. فلكل حشرة يوجد انبوبان: الاول لكي تمتص الدم، والثاني لكي تضخ اللعاب الى الوعاء الدموي. وبذلك، فعندما تنتقل الحشرة من شخص الى آخر, فانها لا تنقل اليه الدم. عدا عن ذلك، فان الفيروس يموت في معدة هذه الحشرة، بعكس فيروس الملاريا، والذي يتكاثر داخل معدة الحشرة بالذات مما يمكن انتقاله من شخص الى اخر بواسطة لعاب الحشرات. وقد تم اثبات هذه الحقائق داخل المختبرات وعن طريق ابحاث ودراسات علمية دقيقة في مجال الامراض التلوثية. دليل اخر لصحة نتائج هذه الادعاءات هو ان نسبة مرض الايدز لا ترتفع بارتفاع عدد الحشرات في مكان معين. بالاضافة، فان فيروس الايدز ينتشر لدى اناس بالغين وفعالين جنسيا ويختلف باختلاف الاعمار.

2. لعاب، دموع، بول، براز وعرق


سوائل الجسم هذه لا تحتوي على فيروس الايدز، واذا كانت تحتوي عليه فسوف يتواحد بها بكميات ضئيلة جدا لا تكفي للاصابة بالعدوى. دراسات مختلفة اظهرت بان فيروس الايدز موجود في اللعاب بكمية ضئيلة جدا بحيث يتوجب ابتلاع 6 لترات من اللعاب دفعة واحدة للاصابة بالمرض. بالاضافة، فان اللعاب يحتوي على انزيم معين والذي يعيق عمل ونجاعة الفيروس. ايحاث اخرى اثبتت بانه لا يمكن الاصابة بالمرض من خلال ممارسة حياة يومية مع شخص مصاب به (تبادل القبل، اللمس، التدخين والاكل معا،).

3. الحياة اليومية


تم اجراء 3 ابحاث عن الحياة اليومية في الولايات المتحدة، اوروبا وافريقيا والتي تم التوصل بها الى ان الايدز لا ينتقل عبر ممارسة الحياة والفعاليات اليومية الاعتيادية مع اناس مصابين بالفيروس. لقد فحصت هذه الابحاث بيوتا احد سكانها هو حامل للمرض او مصاب به، وذلك لكي يفحصوا اذا كان احد ممن يسكنون معه سيصاب بالفيروس لاحقا (لا يشمل العلاقات الجنسية). في جزء من البيوت سكن ايضا اولاد مصابون بالايدز. هؤلاء الاولاد كانوا يلعبون مع الاخرين بشكل اعتيادي مثل باقي الاولاد في البيت: مصارعة، ضرب، بصق، مشاركة في الطعام، الملابس، النوم ولم يصاب أي شخص ممن يسكنون في البيت بالفيروس. من هنا تم الاستنتاج بدون ادنى شك بان العلاقات القريبة اليومية لا تكفي لنقل الفيروس.
فيروس الايدز لا ينتقل بواسطة الهواء، بالجلوس على نفس المرحاض، السعال والعطاس، مصافحة الايدي، الملامسة او الحضن.

4. الغذاء واواني الطعام


الايدز لا ينتقل باستعمال نفس اواني الطعام او نفس الغذاء (كما ذكر سالفا: الفيروس يتواجد في سوائل الجسم فقط: دم، سائل منوي، افرازات الشرج وحليب الأم.)

5. برك السباحة والحمامات


المواد الكيماوية الموجودة في برك السباحة والحمامات تقضي على الفيروس بشكل فوري. بالاضافة، فان الفيروس لا يعيش خارج الجسم او في الماء.

6. التبرع بالدم


عندما ياخذون الدم من متبرع، يستعملون دائما الحقن المعقمة او كتلك التي يتم استعمالها لمرة واحدة فقط. ولذلك، فان التبرع بالدم هو امر آمن.

7. الحيوانات الاليفة


الانسان هو الحيوان الوحيد الذي يستطيع ان يحمل فيروس ال HIV (H = Human) ما عدا قرود الشيمبانزي التي تستعمل في الأبحاث الطبية والعلمية. في هذه الحالة يشكل دم هذه الحيوانات خطرا على الباحثين الذين يتعاملون معه.
الاعتقاد السائد بان الانسان يمكنه ان يصاب بالمرض من الحيوانات نابع من حمل الحيوانات لفيروسات مختلفة والتي تسبب ظواهر فشل مناعي مختلفة. مثلا، لدى القطط FIV و- SIV لدى القرود. FIV لا يمكنه الانتقال الى البشر، مثلما لا يستطيع ال HIV الانتقال الى الحيوانات الاليفة. واما بالنسبة ل SIV فهنالك حالتان فقط تم فيهما انتقال الفيروس الى الباحثين لكن لا يمكن المعرفة اذا ما كانوا سيصابون بالمرض أم لا.


اسئل الله بحق محمد وأل محمد أن يبعد امة الاسلام عن جميع هذه الامراض التي تفتك بالانسان لكم مني كل الود

مع اطيب تحية وتقدير...

نبع الكوثر
22-04-2007, 02:39 PM
::42:: تفضلي أختي العزيزة
وبالتوفيق
http://www.tabebak.com/aids_news.htm

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A5%D9%8A%D8%AF%D8%B2

http://www.khayma.com/HAWAJ/sickness/aids.htm

السيِّدة الموسوي أم حُسين
22-04-2007, 03:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ..،،
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أختي الكريمة ..،،

------------------------------------------------------------
تفضلي هذه بعض العلومات منقولة للإمانة عن هذا المرض :

المرض الأكثر إنتشاراً ، والأسرع إنتقال بالعالم نطق بكل اللغات حتى بلغة الأرقام فوصل لأرقام خيالية .
كثيراً ما تسمع عن الأيدز ... وكثرت التساؤلات ... هل هذا مرض ينتشر ام فيروس يتنقل بالعالم ...!
هل له علاج ... هل هو مرض قاتل ..!!

حاولت بهذه السطور أن أجيب على كثير من التساؤلات بطريقة الإجابة على أسئلة مطروحة
وبلغة مبسطة ليفهمها الكثير من غير المختصين .

ما هو مرض الإيدز ؟
متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الأيدز) اعتلال خطير ينتج عن عجز مقدرة أجهزة المناعة في الجسم على الدفاع عن نفسه من كثير من الأمراض. فعندما يغزو فيروس نقص المناعة البشري Human immunode Ficiency Virus (HIV) وهو الفيروس المسبب للايدز الخلايا المناعية الرئيسية والمسماة خلايات اللمفية T-Lymphocytes ويتكاثر فانه يسبب تدميراً لجهاز المناعة بالجسم مما يؤدي إلى حالة ساحقة من العدوى أو السرطان أو هما معاً وهكذا يكون الجسم لقمة سائغة وفريسة سهلة للعلل والأمراض، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى الموت. ورغم أن الباحثين كانوا يتبادلون حالات هذا المرض منذ عام 1959م إلا ان أول اكتشاف للايدز كان في أمريكا عام 1981م ثم تتابع تشخيص حالات هذا المرض في جميع أنحاء العالم.

ما هو سبب متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الايدز)؟-
يسبب مرض الأيدز فيروسات في مجموعة الفيروسات التي تدعى الفيروسات الخلفية أو الارتدادية أو الارتجاعية (Retroviruses) وقد تم أول اكتشاف لهذا الفيروس بوساطة الباحثين الفرنسيين عام 1983م والباحثين الامريكيين في عام 1984م وفي عام 1985م أصبح الفيروس يدعى فيروس العوز المناعي البشري (Hiv) كما اكتشف العلماء فيروساً آخر اطلق عليه Human immunode Piciency virus-2(Hiv-2) يهاجم هذا الفيروس كريات دم بيضاء معينة وتشمل هذه الكرات الخلايا التائيه المساعدة والبلاعم التي تؤدي دوراً مهماً في وظيفة جهاز المناعة. وفي داخل هذه الخلايا يتكاثر هذا الفيروس مما يؤدي إلى تحطيم الوظيفة الطبيعية في جهاز المناعة، لهذا السبب فإن الشخص المصاب بفيروس (Hiv) يصبح عرضة للاصابة بأمراض جرثومية معينة قد لا يصاب بها الشخص العادي أو قد لا تكون محرضة بطبيعتها، وتسمى هذه الحالات بالحالات الانتهازية (Opportanistic).

ما هي اعراض مرض الايدز؟
- قد يكمن فيروس الأيدز في جسم الشخص لعشر سنوات أو أكثر بدون أن يحدث أي مرض. كما ان نصف الاشخاص المصابين بالايدز يظهر لديهم اعراض مصاحبة لامراض اخرى تكون في العادة أقل خطورة من الأيدز. لكن بوجود العدوى بالايدز فإن هذه الاعراض تطول وتصبح أكثر حدة وهذه الاعراض تشمل تضخم الغدد اللمفاوية وتعباً شديداً وحمى وفقدان الشهية وفقدان الوزن والاسهال والعرق الليلي، والتهاب اللثة، وقرح الفم، والعلل الجلدية، وتضخم الكبد أو الطحال أو كليهما، فاذا صارت هذه الأعراض مزمنة، فإن الشخص الذي يعانيها يعتبر مصاباً بما يسمى مركب الحالات المتعلقة بالايدز AIDS Related complex (ARC) وفي حالات اخرى تكون اول علامة للاصابة بفيروس الأيدز هي ظهور واحد أو اكثر مما تسمى الحالات الانتهازية من العدوى (Opporlunistic infection) أو السرطان (Cancer) التي تصاحب الأيدز. ومن اكثر الحالات شيوعاً هي الحالة التي يكون فيها اللسان مغطى بنتوءات بيضاء، وهو ما يسمى "القلاع الفمي" Oral thrush أو الاصابة بفطر الكانديدا Candidiasis وهذه الكانديدا تدل على تدهور جهاز المناعة، والاصابة بالطفيليات المعوية تعد مشكلة اخرى، وتشمل الأمراض الشائعة الاخرى المتعلقة بمرض الايدز: الالتهاب الرئوي الناتج عن الاصابة بطفيل يسمى المتكيس الرئوي الكارنيني Pneumocystis carinii وهذا الطفيل يصيب حوالي 60% من مرضى الأيدز والالتهاب الرئوي الناتج يسمى حينئذ Pneamocystis carinii pnumonia، كما يوجد سرطان جلدي (يكون نادر الحدوث في غير المصابين بالايدز) يسمى Kaposi sar coma ومن الكائنات المرضية أو الامراض الاخرى فيروس البشتين - بار Epstein-Barr virus (EBV) وفيروس الحلا أو الهربس البسيط Herpes Simplex virus وفيروس السيتوميجالو Cytomegalo Virus (CMV) وأيضاً بعض الأمراض الناتجة عن بكتيريا مرضية مثل السالمونيلاوالتكسوبلازما والدرن (السل)، ycobacterium Aviumintrace llulare ، وقد يصاب بعض الناس بفيروس الأيدز ولا تظهر لديهم الأمراض الانتهازية ولكن قد تظهر عليهم الأعراض خلال سنتين إلى عشر سنوات أو أكثر أو بعد الاصابة بالفيروس. اما الأطفال الذين يولدون وهم مصابون بالايدز فقد تظهر عليهم الاعراض في فترة تقل عن المدة السابقة الذكر في البالغين. ( تسمى الفترة ما بين دخول الفيروس إلى ظهور الأعراض بفترة الحضانة )

كيف ينتقل فيروس الايدز؟
- لقد استطاع الباحثون تحديد ثلاث وسائل لانتقال فيروس الأيدز ووتشمل:
1- الاتصال الجنسي.
2- التعرض للدم الملوث. ( بما فيه متعاطي المخدرات بسبب تلوث الدم بالإبر المستعملة ) .
3- انتقال الفيروس من الأم الحامل إلى الجنين،

ويعتبر الاتصال الجنسي غير المشروع السبب الرئيسي لانتقال الفيروس. ويكون احتمال الانتقال أكبر في (الشذوذ الجنسي) ولكن اتضح ان الزنا (البغاء) يؤدي أيضاً دوراً كبيراً في انتقال الفيروس ( يقصد بذلك تعدد الشركاء ) قال الله تعالى {ولا تقربوا الزنى انه كان فاحشة وساء سبيلا}، وعن آثار انتشار الزنى واللواط في المجتمعات يقول صلى الله عليه وسلم: "لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها الا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا"، رواه ابن ماجة.
كما ان فيروس الأيدز يصيب الاشخاص المتعاطين للمخدرات والذين يستخدمون الحقن والأبر بالمشاركة مع بعضهم البعض، كما أن الأشخاص المتلقين للدم والأشخاص المصابين بالناعورية (الهيموفيليا) قد يصابون بالفيروس نتيجة حصولهم على دم ملوث بفيروس الأيدز. كما أن السيدات الحوامل قد ينقلن فيروس الأيدز للأجنة على الرغم من عدم ظهور اعراض الأيدز لديهن.

هل ينتقل فيروس الإيدز عبر الممارسات الإجتماعية ؟
بدراسة حالات الأيدز اتضح أن فيروس الأيدز لا ينتقل عبر الممارسات الاجتماعية غير الجنسية مثل الانتقال عبر الهواء أو الغذاء أو الماء أو الحشرات أو الملامسة، ولم تظهر أي حالة أيدز نتيجة المشاركة في استعمال ادوات المطبخ أو المشاركة في غرف الدراسة أو دورات المياه .

إنتشار عدوى الإيدز بين البالغين والأطفال حتى نهاية عام 2003 م ( حسب ما نشر رسمياً في المعرض المقام للتوعية ضد الإيدز بجامعة القصيم ) •
عدد المصابين بعدوى الإيدز 40 مليون ( وذكر ببعض المصادر انه بعام 2005 وصل 50 مليون )
• عدد حالات العدوى الجديدة خلال عام 2003 م 5 مليون
• عدد الوفيات الناجمة عن الأيدز خلال عام 2003 3 مليون
• العدد التراكمي للوفيات الناجمة عن عدوى الإيدز ( 27.9 مليون )

هل يوجد لقاح ضد الإيدز ؟
لم يتمكن الباحثون والعلماء حتى الاّن من تطوير لقاح فعال ضد مرض الإيدز . إلا أنه هنالك طرق بسيطه وفعالة للوقاية من المرض تعتبر أكثر أهمية من أي لقاح يمكن اكتشافة وتتمثل هذه الطرائق بالتمسك بالقيم الأخلاقية والإجتماعية والدينية التي تحظر السلوك الجنسي المحفوف بالمخاطر وتحصر الممارسة الجنسية في إطار العلاقة الزوجية الشرعية التي أباحتها الشرائع السماوية والأعراف الإجتماعية
كما تتمثل بإجتناب تعاطي المخدرات حيث ينتقل الفيروس عن طريق الحقن الملوثة .
أما سلامة الدم اللذي يتبرع به المواطنون فهي مسؤولية الموسسات الصحية العامة والخاصة .

هل يوجد علاج ضد الإيدز ؟
هناك العديد من المحاولات لصناعة الأدوية و تم إنتاج عدد من العقاقير و المضادات وهي باهظة الكلفة وليست في متناول الدول النامية وذوي الدخل المحدود .

ومن هذه المضادات . ( تم الرجوع لبعض المراجع لتاكد من أسماء المضادات )

المضاد و الهدف
Soluble CD4 منع الفيروس من الإلتصاق
Iamivudine 3TC يؤثر على تكاثر الفيروس
Zidovudine AZT يؤثر على تكاثر الفيروس
Dideoxyinosine ddl يؤثر على تكاثر الفيروس
Stavudine يؤثر على تكاثر الفيروس
Dideoxycytidine ddC يؤثر على تكاثر الفيروس
Saquinavir يمنع خروج الفيروس


أيضاً يمكن إستخدام المعالجة الكيميائية التجميعية : وهي خلطه من الأدوية
مميزاته : يطيل عمر مريض الأيدز بإذن الله فقط

والمعالجة بالأدوية والمضادات التي ذكرت عملها تاخير سير المرض وتخفيف المعاناة منه .

Zidovudine AZT : متوفر بالسوق أما بقية المضادات لمنظمات خاصة .
انتهى ..

------------------------------------
>> بحث آخر <<
وهو بحث شامل واسع لمرض الايدز أجارنا الله وإياكم من هذا المرض ،،

ارتفاع قياسي في أعداد مرضى الإيدز عالميا


عدد من أصيبوا بعدوى الإيدز هذا العام بخمسة ملايين شخص
تقرير يقول إن عددا قياسيا من الناس أصيب بمرض نقص المناعة المكتسبة (إيدز) هذا العام.

وتقدر التقارير الصادرة عن وكالة الإيدز التابعة للأمم المتحدة وعن منظمة الصحة عدد من أصيبوا بعدوى الإيدز هذا العام بخمسة ملايين شخص.

ويقدر التقرير أيضا إحتمالية أن يقفز هذا العدد عاليا خلال السنوات القادمة ليصل إلى حد الوباء في شرق أوروبا ووسط آسيا.

الإصابة أكبر في أفريقيا
التقرير الذي نشر قبل اليوم العالمي للإيدز الذي سيحل في الأول من ديسمبر/ كانون الأول، يقدر عدد المرضى الحاملين للفيروس المسبب لمرض الإيدز بحوالي أربعين مليون شخص من بينهم مليونين ونصف من الأطفال.

ويصاب بعدوى هذا المرض ما يقرب من 14 ألف شخص حول العالم يوميا.

ويقول المسئولون إن الإحصائيات هذا العام أكثر دقة عن إحصائيات العام الماضي، بعد التحسنات التي طرأت الطريقة التي يتم بها جمع البيانات.

ويظل المقيمون على تخوم الصحراء الأفريقية الكبرى الأكثر عرضة لمخاطر الإصابة بالمرض، حيث يقطن هذه المنطقة ثلاثون بالمائة من المصابين بهذا الداء من المصابين به حول العالم.

وتضم جنوب أفريقيا وحدها وفقا لما ورد في التقرير 5.3 مليون مصاب، وهو رقم لم يحدث في أي دولة أخرى في العالم، أما في بتسوانا، فتسعة وثلاثين في المائة من السكان مصابون بالمرض.



تفشي الوباء



وكذلك يشير التقرير إلى أن دولا أخرى تقف على حافة تحول الموقف إلى حالة وبائية.

فأعداد المصابين المبلغ عنهم في الصين والهند وروسيا وأندونيسيا في ارتفاع حاد، وتعود أغلب الإصابات إلى انتقال المرض عبر ممارسة الجنس غير الآمن أو تبادل وسائل الحقن الملوثة بالدماء.

ويقول التقرير إنه لا بد من تحسين برامج الحماية من المرض من أجل الحد من انتشار العدوى.

ويقول التقرير إن دول العالم يجب أن تقدم برامج علاج أفضل لتفادي موت الملايين من البشر.

وأشاد الدكتور بيتر بيوت، المدير التنفيذي لوكالة الإيدز التابعة للأمم المتحدة بجهود الحرب على الإيدز، غير أنه قال إن الأمر يتطلب المزيد من العمل.

وقال: "إنه من الواضح أن الجهود الدولية الحالية لا تكفي لمواجهة وباء مستمر في التملص من السيطرة، فالإيدز ينشب براثنه في جنوب القارة الأفريقية ويعدد بقاعا أخرى في العالم"

وأضاف: "تقرير اليوم يحذر الأقاليم التي تشرف على وبائية الإيدز بأنها إن لم تتحرك اليوم ستخسر الكثير غدا، كما تخسر أفريقيا اليوم"

وقد رسمت وكالة الأمم المتحدة للإيدز ومنظمة الصحة العالمية معا استراتيجية تهدف إلى توصيل العلاج المحدد لنشاط الفيروس إلى ثلاثة ملايين شخص بحلول عام 2005، والتي أطلق عليها اسم (مبادرة من عام 2003 إلى عام 2005).
بيلوجيا الايدز



يسبب فيروس HIV مرضاً قاتلاً يصيب جهاز المناعة ويعرف باسم الإيدز، أو مرض نقص المناعة المكتسب.

وقد حصد مرض الإيدز أرواح ما يزيد عن ثمانية وعشرين مليون شخص حول العالم، بعد أن دمر فيروس HIV أجهزة المناعة في أجسادهم، وأوصلهم إلى حالة أصبحت فيها الأمراض العادية تشكل تهديداً لحياتهم.

وعلى الرغم من أن فيروس HIV اكتُشِف قبل أكثر من عشرين عاماً، فإنه لا يوجد له حتى الآن مصل واقٍ، ولم يكتشف بعد علاج للإيدز، لكن جيلاً جديداً من العقاقير المبتكرة مكّن المصابين بالفيروس من البقاء على قيد الحياة لفترات طويلة.
فيروس HIV

يهاجم فيروس HIV جهاز المناعة، وهو جهاز حيوي وظيفته الدفاع عن الجسم ضد الأمراض.

ويهاجم الفيروس نوعاً من خلايا الدم البيضاء تحمل على سطحها الخارجي بروتين CD4 . ويسيطر الفيروس على تلك الخلايا، بإدخال جيناته على الحامض النووي DNA في الخلايا، ويستخدمها لتوليد المزيد من جسيمات الفيروس التي تنطلق بدورها لمهاجمة خلايا أخرى.

وبمرور الوقت تموت خلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4، التي تهاجمها فيروسات HIV، لكن العلماء لم يكتشفوا حتى الآن لماذا تموت تلك الخلايا وكيف.

ومع تناقص عدد خلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4 في الجسم، تضعف قدرته على مقاومة الأمراض، حتى يصل المريض إلى مرحلة حرجة، يوصف عندها بأنه قد أصيب بمرض الإيدز.

وينتمي فيروس HIV لنوع من الفيروسات يطلق عليه اسم فيروسات (ريترو)، وهي أبسط من الفيروسات العادية من ناحية التكوين، لكن القضاء عليها أصعب بكثير.

ويقوم هذا النوع من الفيروسات بإدخال جيناته في الحامض النووي للخلية المستهدفة، وبذلك فإن أي خلية جديدة تنتجها الخلايا التي يهاجمها الفيروس تحتوي على جينات الفيروس.

وهناك هامش خطأ كبير أثناء عملية نقل فيروسات ريترو لجيناتها إلى الخلايات المستهدفة. فإذا أخذنا في الاعتبار سرعة نقل الجينات التي يتسم بها فيروس HIV، فإن النتيجة هي أن الفيروس يتحوّر بسرعة أثناء انتشاره في الجسم.

كذلك فإن الغلاف الذي يحيط بجسيمات فيروس HIV مصنوع من نفس المادة التي تغلف بعض أنواع خلايا الجسم البشري، ولذا فإن جهاز المناعة يعجز عن التفرقة بين جسيمات الفيروس والخلايا البشرية السليمة.

كيف يتكاثر فيروس HIV؟ (انظر الرسم في أعلى الصفحة):

1 – مهاجمة الخلايا السليمة: توجد على السطح الخارجي لجسيمات HIV أذرع مصنوعة من مادة بروتينية. هذه الأذرع تلتحم مع نقاط استقبال في بروتين CD4 على سطح خلايا الدم البيضاء.

2 – نقل الجينات: يقوم فيروس HIV بعمل نسخة من جيناته.

3 – انتاج جيل جديد من جسيمات الفيروس: يقوم الفيروس بنقل جيناته إلى الحامض النووي في خلايا الدم البيضاء المستهدفة، وعندما تبدأ الخلية عملية التكاثر، فإنها تقوم بتحضير مكونات فيروس HIV.

4 - اكتمال تكوين الجراثيم الجديدة: تتجمع مكونات جسيم الفيروس في حوصلة قرب الجدار الداخلي لخلايا الدم البيضاء. وتنفصل الحوصلة لتصبح جسيماً جديداً لفيروس HIV.

انتقال العدوى:



يعيش فيروس HIV في الدم وفي سوائل الجهاز التناسلي وحليب الأم لدى الأشخاص المصابين به. وينتقل بانتقال تلك السوائل من المريض إلى شخص سليم.



ويمكن انتقال الفيروس بالطرق الآتية:



- الممارسة الجنسية مع شخص مصاب بالفيروس.

- استخدام الإبر الطبية بين أكثر من شخص دون تعقيمها.

- نقل الدم.

- دخول أحد السوائل الحاملة للفيروس إلى الجسم من خلال جرح.

- أطفال المرأة المصابة بفيروس HIV يمكن أن يلتقطوه أثناء الحمل أو الرضاعة.

يعيش فيروس HIV في اللعاب، ولكن تركيزه ضئيل للغاية ولا يكفي لنقله من شخص إلى آخر. وعندما تجف السوائل الملوثة بالفيروس، فإن احتمالات انتقاله تصبح شبه معدومة.

وللوقاية من الإصابة بالفيروس، يوصى بالامتناع عن ممارسة الجنس مع أي شخص يحتمل أن يكون حاملاً له، وباستخدام الواقي الذكري.

والواقي الذكري مصنوع من مادة لا يمكن أن تخترقها جسيمات فيروس HIV. ويعتبر الواقي الذكري وسيلة فعالة للوقاية من الفيروس إذا استخدم بالطريقة السليمة، لكن الوسيلة الوحيدة التي تضمن عدم انتقال الفيروس بنسبة مئة في المئة، هي الامتناع عن ممارسة الجنس مع أشخاص يمكن أن يكونوا حاملين للفيروس.

كما ينصح مدمنو المخدرات بعدم استخدام الإبر بين أكثر من شخص دون تعقيمها.

الخرافات المرتبطة بفيروس HIV:



لا يمكن انتقال الفيروس بالطرق الآتية:

- عن طريق الهواء، أو السعال أو العطاس.

- عن طريق القبلات أو الملامسة أو المصافحة.

- عن طريق أدوات المطبخ والطعام.

- من المراحيض.

- عن طريق الحشرات أو عض أي نوع من الحيوانات.

- من حمامات السباحة.

- من تناول طعام أعده شخص مصاب بفيروس إتش آي في.


المراحل المبكرة:

يصاب نحو خمسين بالمئة من المصابين بفيروس HIV بأعراض تشبه أعراض مرض الإنفلونزا خلال فترة تتراوح ما بين أسبوعين وأربعة أسابيع من تاريخ إصابتهم بالفيروس. ومن بين تلك الأعراض: الحمى والإرهاق والطفح الجلدي وآلام المفاصل والصداع وتضخم الغدد الليمفاوية.

ويظهر الرسم البياني مراحل تطور حالات المصابين بفيروس HIV مع مرور الوقت. ويظهر تناقص عدد خالايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4 في كل ملليمتر مكعب من الدم مع انتشار الفيروس.

يذكر أن عدد خلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4 في المليمتر المكعب من الدم يترواح ما بين ستمئة خلية وألف ومئتي خلية في البدن السليم. وعندما ينخفض العدد إلى مئتين فإن المريض يتحول من مصاب بفيروس HIV إلى مصاب بمرض الإيدز.

وتعبر عبارة "كمية الفيروس" عن عدد جسيمات فيروس HIV في كل ملليمتر مكعب من الدم. وتتزايد كمية الفيروس مع انتشاره في الدم.

وقد وجد أن بعض المصابين بفيروس HIV تمر عليهم سنوات طويلة قبل إصابتهم بمرض الإيدز، وهم يعيشون طوال تلك السنوات في صحة جيدة ولا تظهر عليهم أي من أعراض الإصابة بالفيروس.

لكن البعض الآخر من المصابين بفيروس HIV قد يعانون من أعراض مثل فقدان الوزن ونوبات الحمى والعدوى الفطرية المتكررة والطفح الجلدي وفقدان الذاكرة المؤقت.

اختبارات الكشف عن فيروس HIV:

تعتمد أكثر الاختبارات شيوعاً على رصد نوع معين من الأجسام المضادة.

وينتج الجسم هذا النوع من الأجسام المضادة كرد فعل طبيعي لوجود فيروس HIV، ولكن بعد مضي ما بين ستة أسابيع واثني عشر أسبوعاً من الإصابة به.

ولا تستطيع تلك الأجسام المضادة القضاء على فيروس HIV لكنها تعد مؤشراً دقيقاً على وجوده في الجسم.

ومن الممكن أن ينتقل الفيروس من شخص أصيب به للتو إلى شخص آخر، رغم أن ناقل الفيروس لن تظهر الاختبارات إصابته إلا بعد مضي بضعة أسابيع.

وفيما يلي بعض الأمراض الشائعة التي تصيب حاملي فيروسHIV

العدوى الفطرية وداء القوباء:

تظهر العدوى الفطرية عادة في الفم او الحنجرة أو المهبل.

والقوباء هو نوع من الالتهابات الجلدية التي تصيب الفم أو الجهاز التناسلي، وهو من الأمراض الشائعة، لكن حاملي فيروس HIV يصبحون أكثر عرضة للإصابة به حتى إذا كان عدد خلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4 في الملليمتر المكعب، لم يتأثر بعد بفعل الفيروس.

الأعراض: تظهر العدوى الفطرية في صورة بقع بيضاء مصحوبة بجفاف الفم وصعوبة في ابتلاع الطعام والشراب. ويؤدي مرض القوباء لالتهابات جلدية تكون عبارة عن قرح مؤلمة.


السل



يأتي مرض السل على رأس أسباب وفاة مرضى الإيدز حول العالم. وتواجه الكثير من البلدان مشكلة انتشار وباء السل بالتوازي مع انتشار فيروس HIV. ويسبب هذا المرض نوع من الجراثيم التي يحملها الكثيرون من الناس، لكن لا يصاب بالمرض سوى القليلين منهم. وتزداد احتمالات الإصابة بالسل بين حاملي فيروس HIV بنحو ثلاثين ضعفاً مقارنة بالأفراد الأصحاء. وتهاجم جراثيم مرض السل في البداية الرئتين، لكنها قد تنتشر فيما بعد إلى الغدد الليمفاوية والدماغ.

الأعراض: سعال شديد وآلام في الصدر وخروج دماء من الرئتين عند السعال والإرهاق وفقدان الوزن والحمى ونوبات العرق أثناء الليل.


سرطانات جهاز المناعة:


تزداد احتمالات إصابة حاملي فيروس HIV بسرطانات جهاز المناعة، التي يمكن أن تصيب أي أعضاء الجسد بما في ذلك النخاع الشوكي والدماغ، ويمكن أن تؤدي للوفاة في خلال عام واحد من ظهورها. وقد تظهر تلك الأورام السرطانية في المراحل المبكرة للإصابة بفيروس HIV ويستخدم العلاج الكيميائي لإيقاف نموها.

الأعراض: تضخم الغدد الليمفاوية والحمى ونوبات العرق أثناء الليل وفقدان الوزن.

يمكن الإصابة بها في المراحل المبكرة لانتشار فيروس HIV في الدورة الدموية.




عندما يقل عدد خلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4 عن 250 خلية في الملليمتر المكعب من الدم:

القرح الخبيثة:


واسمها الطبي كابوسيس ساركوما، هي مرض شبيه بالسرطان ويتشر بين الرجال المصابين بفيروس HIV. ويسبب هذا المرض قرحاً حمراء أو بنفسجية اللون تظهر عادة على الجلد. ومن الممكن أن تصيب الفم أو الغدد الليمفاوية أو الجهاز الهضمي أو الرئتين، وويمكن أن تؤدي للوفاة. وفي العادة تصيب تلك القرح الخبيثة حاملي فيروس HIV عندما يقل عدد خلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4 عن 250 خلية في الملليمتر المكعب من الدم وتزداد خطورتها في المراحل الأكثر تأخراً.

الأعراض: قرح حمراء أو بنفسجية اللون وصعوبة التنفس في حال إصابة الرئتين، نزيف في حال إصبة الجهاز الهضمي.




عندما يقل عدد خلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4 عن 200 خلية في الملليمتر المكعب من الدم:

الالتهاب الرئوي PCP:

مرض PCP لا يصيب إلا الأشخاص الذين يعانون من انهيار أجهزتهم المناعية، ويؤدي للإصابة بالالتهاب الرئوي. ويهاجم المرض في العادة الرئتين، لكنه قد يصيب أيضا الغدد الليمفاوية أو الطحال أو الكبد أو النخاع العظمي. وقد كان في السابق يؤدي لوفاة أعداد كبيرة من مرضى الإيدز، لكن توجد الآن أدوية وعلاجات فعالة له، وهو عادة لا يصيب مرضى الإيدز إلا عندما يقل عدد خلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4 عن 200 خلية في الملليمتر المكعب من الدم.

الأعراض: الحمى والسعال وضيق التنفس.



عندما يقل عدد خلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4 عن 100 خلية في الملليمتر المكعب من الدم:

أمراض الدماغ:


يعد حاملو فيروس HIV أكثر عرضة لنوعين من الأمراض التي تصيب الدماغ. أحدها يعرف باسم توكسوبلازموسيس. وتسببه طفيليات تعيش في بعض أنواع الحيوانات. وهو يؤدي لحدوث قرح في الدماغ. أما النوع الثاني فهو الحمى الشوكية التي تصيب مرضى الإيدز عن طريق نوع من الفطريات التي تعيش في التربة. والحمى الشوكية هي التهاب لغشاء النخاع الشوكي والدماغ، ويمكن أن يؤدي للإصابة بالغيبوبة والوفاة. وفي العادة لا يصاب مرضى الإيدز بهذين المرضين إلا عندما يقل عدد خلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4 عن 100 خلية في الملليمتر المكعب من الدم.

الأعراض: الصداع والحمى وضعف الإبصار والقيء وضعف في النصف الأيمن أو الأيسر من الجسد، وصعوبة الكلام والمشي (في حال الإصابة بمرض توكسوبلازموسيس)، وتصلب الرقبة (في حال الإصابة بالحمى الشوكية).




عندما يقل عدد خلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4 عن 75 خلية في الملليمتر المكعب من الدم:

عدوى MAC المعوية:

يصاب مرضى الإيدز بهذه العدوى بسبب جراثيم تعيش في الماء والتراب والتربة ومخلفات الطيور. وتهتجم جراثيم MAC غشاء الجهاز الهضمي، ويمكن أن تنتقل بعد ذلك عن طريق الدم إلى سائر أعضاء الجسد. ويصاب مرض الإيدز في العادة بعدوى MAC عندما يقل عدد خلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4 عن 75 خلية في الملليمتر المكعب من الدم.

الأعراض: تقلصات في البطن وقيء وحمى وتذنوبات عرق أثناء الليل، وفقدان الشهية والوزن والإرهاق والإسهال .



عندما يقل عدد خلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4 عن 50 خلية في الملليمتر المكعب من الدم:

فيروس CMV الذي يؤدي للعمى:



ترتبط حالات الإصابة بفيروس CMV بمرض القوباء الجلدي. ويسبب الفيروس موت خلايا شبكية العين، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى العمى. وقد أصبح بالإمكان السيطرة على فيروس CMV بالأدوية. ويمكن للفيروس أن يؤثر على أعضاء أخرى بالجسد. زمن النادر أن يصاب مرضى الإيدز بهذا الفيروس عندما يكون عدد خلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4 أكثر من 100 خلية في الملليمتر المكعب من الدم، وعادة تقع الإصابة عندما يقل العدد عن خمسين خلية في المليمتر المكعب من الدم.

الأعراض: ضعف الإبصار المتزايد، وقد يرى المريض بقعاً سوداء متحركة أو يصاب بالعمى الجزئي

أدوية مكافحة فيروس HIV:




منذ ظهور فيروس HIV أنتجت مجموعة من الأدوية التي أدت لإطالة أعمار المرضى عن طريق الحد من قدرة الفيروس على التكاثر. وتؤدي تلك الأدوية لتأخر الإصابة بمرض الإيدز وإبطاء معدل فقدان خلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4. لكنها لا تعد علاجاً.

وهناك أربعة أنواع رئيسية من الأدوية:

1- يستهدف النوع الأول المادة البروتينية الموجودة على سطح جسيمات فيروس HIV وتمنعها من الاتصال بخلايا الدم البيضاء الحاملة لبروتين CD4. ولا يوجد في الأسواق إلا نوع واحد من تلك الأدوية يعرف باسم فوزيون.

2- ويمنع النوع الثاني فيروس HIV من عمل نسخ من جيناته ونقلها إلى الحامض النووي لخلايا الدم البيضاء. وتؤدي تلك الأدوية لإفساد نسخ الجينات التي ينتجها الفيروس.

3- يعمل النوع الثالث من الأدوية أيضا على منع الفيروس من نسخ جيناته عن طريق استهداف الإنزيم الذي يتحكم في عملية النسخ.

4- أما النوع الرابع فيستهدف إنزيماً يلعب يلعب دوراً رئيسياً في عملية تجميع مكونات جسيمات الفيروس الجديدة في خلايا الدم البيضاء.

ويوصي الأطباء المرضى عادة بتناول ثلاثة أدوية مختلفة تضم نوعين على الأقل من أنواع أدوية مكافحة فيروس HIV. ومع تحور فيروس HIV تظهر أجيال منه قادرة على مقاومة الأدوية. ولذلك فإن فرص النجاح في السيطرة على الفيروس تزداد مع استخدام أكثر من نوع من الأدوية. وقد انتشرت أجيال من فيروسات HIV لديها القدرة على مقاومة بعض الأدوية.

الأعراض الجانبية:

القيء والصداع والإرهاق والطفح الجلدي والإسهال وفقدان الذاكرة، وفقدان الإحساس في المنطقة المحيطة بالفم، وآلام البطن.

ومن الأعراض الأخرى:

التهاب البنكرياس، وتليف الكبد والبنكرياس، وقرح الفم، وتغير شكل جسد المريض، وضمور الأعصاب، وفقر الدم، وآلام العضلات، والإرهاق.

واقع الإيدز في منطقتنا

نسبة إنتشار المرض في المنطقة من النسبة العالمية واطئة لكن الخطر كبير
تشير التقديرات التقريبية لواقع مرض الإيدز وفيروس HIV إلى أن عدد الأشخاص الحاملين للفيروس يتراوح بين 470 ألفا إلى 730 ألفا. بينما تبلغ نسبة الإنتشار من مقدارها على نطاق العالم 1.6 بالمئة. أما عدد الحالات الجديدة التي سجلت عام 2003 فيقدر بما يتراوح بين 43 ألفا و67 ألفا. ويقدر عدد الوفيات في عام 2003 بـ 35 ألفا إلى 50 ألفا.

وأدناه ملخص للمعلومات المتوفرة عن المرض في بعض بلدان المنطقة:


الجزائر


تبين الدراسات التي أجريت في اربع مواقع لرعاية الحوامل في الجزائر تبين أن 0.9 في المئة من النساء اللاتي يترددن على تلك العيادات يؤكدن الانتشار السريع للفيروس بين السكان بصورة عامة.

وارتفع معدل الوفيات ذات الصلة بالمرض من 13 ألفا إلى 24 ألفا في نهاية عام 2000. وخلال الفترة ذاتها زاد معدل تفشي المرض بنسبة 0.2 في المئة حسب "يون أن أيدز".



تونس


يبلغ المعدل السنوي للإصابات بالإيدز وفيروس HIV، وفقا لتقارير وزارة الصحة التونسية، حوالي 70 حالة. وإجمالي عدد الحالات منذ عام 1985 إلى 2002 نحو 697 حالة.

المغرب


تشير التقارير الرسمية إلى ارتفاع كبير في عدد حالات الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيا، ويعتقد أن الإيدز من بينها.


ليبيا



شهدت ليبيا فصول محاكمة عدد من العاملين في لامجال الطبي، معظمهم من البلغار، بتهمة التسبب في نقل عدوى فيروس HIV لأكثر من 400 طفل ليبي في مستشفى في مدينة بنغازي عن طريق نقل دم ملوث لهم.

لكن الخبير الفرنسي، البروفيسور لوك مونتنييه، وهو العالم الذي اكتشف فيروس HIV عام 1983، الذي زار ليبيا يعتقد أن سبب التلوث يعود إلى فقر الإجراءات الصحية في المستشفى التي كان يعمل فيها المتهمون.

وقد قدرت نسبة انتشار المرض بين البالغين عام 1991 بـ 0.05 بالمئة. لكن لا تتوفر معلومات كافية عن الحجم الحقيقي للمرض في ليبيا التي تستقبل يدا عاملة أجنبية وتحتضن مهاجرين من أفريقيا.


السودان


ساعدت الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية المتردية في بعض مناطق السودان وخصوصا حيث تدور الحرب الأهلية إلى نزوح مئات الآلاف وانتشار الفقر والبطالة والأمية وغياب الأنظمة الصحية، على انتشار المرض.

وتشبه المنظمات الإنسانية دخول فيروس HIV ومرض الإيدز بـ "رمي قنبلة ذرية".

ويعتقد تقرير أعد لصالح الأمم المتحدة عام 2002 معدل انتشار المرض في مناطق الجنوب عاليا. لكن البيانات عن واقع الحال تكاد تكون معدومة.


جيبوتي



يقدر عدد المصابين بالإيدز أو بفيروس HIV في جيبوتي بنحو 12 بالمئة من السكان البالغين، وتعتبر هذه النسبة الأعلى في المنطقة.


مصر

تصنف مصر على أنها من البلدان التي يوجد فيها انتشار واطئ للمرض والفيروس المسبب له، لكن "يو أن أيدز" ومنظمة الصحة العالمية قدرتا عدد الإصابات في نهاية عام 2001 بثمانية آلاف بين البالغين والأطفال. وفي أواخر عام 2002 سجلت 339 حالة. ومعظم الإصابات بين الأشخاص من فئة العمر التي تتراوح بين 25 و49 سنة، منهم 89.5 بالمئة من الرجال.

الوسيلة الرئيسية في انتقال المرض هي الاتصال الجنسي بين الأشخاص مختلفي الجنس (44 بالمئة) وبين الأشخاص مثليي الجنس (23 بالمئة)، ومن الحقن الملوثة ونقل الدم (18 بالمئة) وعن طريق حقن المخدرات (4 بالمئة) ووسائل غير محددة (11 بالمئة)، وذلك طبقا لمعلومات برنامج الإيدز القومي لغاية أكتوبر/ تشرين الأول 2002.

فلسطين المحتلة


طبقا للأرقام الرسمية توفي نحو 350 شخصا في إسرائيل بسبب الإيدز منذ عام 1981. وسجلت أكثر من 2050 حالة إصابة بفيروس أتش إي منهم 605 اظهروا أعراضا كاملة للمرض واعتبروا مصابين بالايدز. وتقول البيانات الرسمية إن معظم المرضى اصيبوا بالمرض خارج إسرائيل وخصوصا في الدول الافريقية والاتحاد السوفيتي السابق.

وبالرغم من حملات مكافحة المرض فإن عدد الإصابات ظلت ثابتة تقريبا فقد بلغت هذا العام 216 بحلول نوفمبر/ تشرين الثاني 2003، بينما سجلت في عام 1998 نحو 372 حالة و255 في عام 1997 و 172 في عام 1996 و171 في عام 1995.

لكن عدد الوفيات انخفض مع إدخال استخدام الأدوية والاختبارات الجديدة. فقد انخفضت من 95 حالة وفاة عام 1995 إلى 27 عام 1996 و25 عام 1997 وخمسة حالات خلال هذا العام حتى الآن.


الأردن


سجلت أول حالة إيدز في الأردن عام 1986 وبحلول نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2002 سجلت 1000 إصابة بفيروس HIV و313 إصابة إيدز في سجلات وزارة الصحة. ونحو 61 في المئة من هذه الإصابات بين أشخاص تتراوح أعمارهم بين 25 - 44 سنة.

وسيلة الانتقال الرئيسية للمرض هي الاتصال الجنسي (45 بالمئة) ونقل الدم (39 بالمئة) والباقي وسائل غير محددة. ويعتقد أن هذه الأرقام لا تعكس الحقيقة كاملة بل هي أقل من واقع الحال.


المملكة العربية السعودية


سجلت أول حالة إيدز في السعودية عام 1984. وأعلنت وزارة الصحة في اكتوبر/ تشرين الأول الماضي أن حالات الايدز المسجلة بلغت 6787 حالة بينها 1509 لمرضى سعوديي الجنسية، وأن معظم الإصابات ناتجة عن ما وصفته بالعلاقات غير الشرعية.



وطبقا لوزارة الصحة السعودية فإن مدينة جدة هي الأعلى في معدل الإصابات حيث تبلغ 41% من مجموع الإصابات . وتوزعت الإصابات على عدد من المدن بينها الرياض 16% والدمام 12% ومكة المكرمة 6% والطائف 5% والاحساء 4% والمدينة المنورة 2% والباحة وابها وجازان 3%.

وترى السلطات أن الوسيلة الرئيسية لانتقال المرض هي العلاقات غير الشرعية (45%). وبواسطة نقل الدم (20%). وأسباب غير محددة (27%). وبواسطة انتقال المرض من الأم الى الجنين (6%). وعن طريق المخدرات (2%). وتنحصر أغلب الإصابات بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15-49 سنة، وتبلغ نسبة الإصابة بين الذكور 77% والإناث 23%.


العراق


المنظمات الدولية تخشى من ان يؤدي انهيار نظام الخدمات الصحية وأنظمة الرصد الوبائي ودخول الأجانب دون قيود أو فرض للحجر الصحي على المرضى إلى انتشار الوباء بسرعة.

وتشير الإحصاءات المتوفرة من العهد السابق إلى أن عدد الإصابات يبلغ 73 إصابة فقط. واقصى عدد سجل كان عام 1983، عندما شخّص المرض لدى 244 شخصا توفي معظمهم.

وتشير التقارير الصحية العراقية إلى أن المرض دخل عن طريق استيراد احد عناصر الدم وهو ما يعرف بـ factor-8 الذي يعطى للمصابين بالنزيف أو بسيولة الدم (الهيموفيليا)، وقد تم استيرادها من فرنسا.

وسجلت الإحصاءات الرسمية السابقة وجود 112 إصابة للفترة بين 1995 و2002، من بين مليون ونصف المليون وافد إلى العراق.



إيران


يرى المراقبون أن إيران من بين أبرز دول المنطقة التي كسرت الصمت المحيط بموضوع الإيدز، ففي أوائل هذا العام (2003) أعلن رسميا في أول مؤتمر حول "الوقاية من الإيدز" عقد في طهران عن وجود 4237 حالة مسجلة للإيدز، وأن 95 بالمئة من المصابين هم من الرجال.

وتضمنت المعلومات التي كشفت أثناء المؤتمر أن 65 بالمئة أصيبوا بسبب استخدام حقن ملوثة و8 بالمئة عن طريق الاتصال الجنسي.

وأكثر انتشار للمرض بين المساجين المدمنين على المخدرات.

وتبين وثائق وزارة الصحة أن عدد المصابين بفيروس HIV يربو على 20 ألف شخص. وتؤكد الوزارة أن الأمراض المنقولة جنسية آخذة بالازدياد بحيث توجد 300 ألف حالة من هذه الأمراض.

وتعتبر وكالة الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز أن الوضع الديموغرافي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المتمثل بأن أغلب السكان هم من الشباب واليافعين الذين تقل أعمارهم عن 25 عاما، يعتبر عاملا حاسما في توقع تفشي المرض بمعدلات عالية.



أرقام تقريبية لواقع الإيدز في المنطقة
حاملو الفيروس: 470 - 730 ألفا
النسبة العالمية: 1.6 بالمئة
حالات 2003: 43 - 67 ألفا
وفيات 2003: 35 - 60 ألفا
وأدت الإصابة إلى وفاة 23 طفلا بمرض الإيدز.

أطباء بلا حدود تطالب بعلاج أيسر للإيدز

عدد من المواطنين في كينيا يطالبون باستيراد أدوية أرخص ثمنا لمعالجة الإيدز (أرشيف-رويترز)

دعت منظمة أطباء بلا حدود دول العالم الغنية إلى توفير علاج مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) وتوسيع نطاقه ليصل إلى ملايين المرضى في الدول الفقيرة.

وقال رئيس المجلس الدولي للمنظمة مورتون روسترب إنه يجب توفير العقاقير بالمجان لمرضى الإيدز والمصابين بفيروس (HIV) المسبب للمرض في مناطق بعيدة وريفية في دول فقيرة، وأضاف "إذا لم يغير العالم من أسلوب علاج الإيدز فمن غير المحتمل أن يحصل الملايين على العلاج الذي يحتاجونه".

وأكد روستروب أن العلاج يمكن أن يتم تنظيمه بفعالية بأن يتناول المرضى قرصا واحدا يوميا بدلا من العقاقير العديدة التي تؤخذ عدة مرات في اليوم، داعيا إلى توفير العيادات المحلية لمرضى الإيدز.

وتقدر المنظمة أن الإيدز سيقتل ثلاثة ملايين شخص هذا العام في أنحاء العالم مقابل 2.7 مليون العام الماضي، وهناك حاجة عاجلة لتوفير العقاقير لأكثر من ستة ملايين منهم 4.1 ملايين يعيشون في دول أفريقيا جنوب الصحراء، ولم يحصل سوى 50 ألف مريض أفريقي على العلاج العام الماضي.

من جانبها أعلنت جنوب أفريقيا الأسبوع الماضي أنها ستقيم خلال عام شبكة من مراكز توزيع العقاقير المضادة لفيروس (HIV) كجزء من حملة وطنية لمكافحة المرض الذي يقتل نحو 600 جنوب أفريقي يوميا.


العالمي

يحمل نحو 42 مليون شخص في جميع أنحاء العالم- تقريبا ما يعادل ستة أضعاف عدد سكان العاصمة البريطانية لندن- فيروس نقص المناعة لدي الإنسان والمعروف اختصارا HIV. ويعيش أكثر من ثلثي ذلك العدد في دول جنوب الصحراء الأفريقية. وفي أكثر الدول إصابة فان شخصا من كل ثلاثة أشخاص يحمل الفيروس. ومع ارتفاع معدل الإصابة البالغ 14 ألف شخص يوميا في جميع أنحاء العالم ، تتزايد المخاوف من اجتياح فيروس نقص المناعة للقارة الآسيوية أيضا.


سرعة الإنتشار

سجل فيروس HIV أسرع نسبة انتشار في وسط آسيا وشرق أوروبا. وكان عدد المصابين قد ارتفع بمعدل ثلاثة أضعاف خلال الفترة ما بين عامي 1999 و2002. ويبدو أن المنطقتين كانتا قد نجيتا من المرض حتى أواخر التسعينات من القرن الماضي بعدها تزايدت حالات الإصابة بصورة كبيرة، وهو ما يرجع إلى تزايد تعاطي المخدرات. غير أن عدد المصابين لايزال صغيرا مقارنة بعدد الإصابات في أفريقيا.


الوضع الإقليمي

لم تنج أيا من مناطق العالم من الفيروس، حيث ينتشر الفيروس بين الجماعات الأكثر عرضة للإصابة والتي تتراوح بين الأقليات العرقية في أمريكا الشمالية ومتعاطي المخدرات في الهند. ولايزال معدل الإصابة في ارتفاع في الدول المتطورة، بينما تدفع المراحل الأولي من الوباء في دول العالم المكتظة بالسكان بمعدلات الإصابة العالمية إلى ارتفاع ملموس.



الشرق الاوسط



http://www.bbc.co.uk/arabic/specials/images/139_global_spread/215465_12_regview06.gif


ترتفع نسبة الإصابة بفيروس HIV في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وإن كانت من نقطة بداية منخفضة. وينتشر المرض بصورة رئيسية في الصومال والسودان كما تشهد إيران وليبيا تزايدا في عدد حاملي الفيروس. وتحذر الأمم المتحدة من أن الاستمرار في سياسة الإنكار من قبل القيادات السياسية والاجتماعية توفر المناخ المثالي لاستمرار انتشار الوباء.

في عام 1981 عندما أعلن مركز أطلانطا لمكافحة الأمراض لأول مرة عن مرض اسمه ( نقص المناعة المكتسب ) لم يعلن فقط عن حالة أو أثنتين أو عشر بل أعلن عن 457 إصابة مسجلة رسميا راح ضحيتها 232 مريضا . وكان معظم الضحايا لرجال شاذين جنسيا.

ففي بادئ الأمر اعتبرت أعراض هذا المرض أمرا خاصا بالشاذين جنسيا من الرجال , بحيث لم يهتم بها أحد اهتماما كثيرا . وقد عزاها بعض الأطباء إلى تغيرات (( فسيولوجية )) ناتجة عن امتصاص الدم لمواد (( أنتيجينية)) غريبة عليه ( الحيونات المنوية) التي غالبا ما تكون سببا في إضعاف الجهاز المناعي للجسم .

فممارسة الشذوذ الجنسي بشكل مفرط أو مستمر مع عشرات بل مئات الأشخاص ( يقال أن الرجل الشاذ جنسيا يمارس شذوذه مع أشخاص مختلفين يبلغ عددهم المئات في المتوسط طوال فترة حياته ) يضع أعباء كبيرة على الجهاز المناعي في الجسم , وذلك لأن كثرة تعرضه للأجسام البروتينية الغريبة وهي الحيوانات المنوية , تكون بمثابة (( المهيجات الأنتيجينة )) التي تستنفر الجهاز المناعي وتثيره إلى حد الأضعاف وعندما يضعف الجهاز المناعي يصبح بالتالي عرضة للاصابة بمختلف الأمراض , وعلى الأخص بفيروسات (( نادرة ))
تكون سببا في إيقاف الجهاز المناعي عن العمل كلية . وبذلك يصدق المعنى الحر في المقصود بلفظ (( إيدز )) الذي يعني (( نقص المناعة المكتسب )) أي الذي أكتسبه الجسم بسبب تعرضه إلى ظروف خارجية وليس بسبب العوامل الوراثية .

كان أعداد المرضى بالإيدز قبل إعلان أطلانطا الشهير بعام واحد ( أي عام 1980 ) يبلغ 58 حالة , ثم قفز العدد إلى نحو 8 مرات بعد مضي سنة واحدة (547 حالة ) , ثم إلى 883 حالة في عام 1982 , ثم بعد مضي ثلاث سنوات ( عام 1985 ) إلى 14.125 حالة أي على هيئة متوالية هندسية وفقا لتقديرات منظمة الصحة العاملمية حتى أكتوبر 1985

وعندما أكتشف المرض لأول مرة , كانت تتبدى على المرضى بعض الأعراض السريرية المحددة التي كان أهم مايميزها :

1_ ظهور تورمات ( كابوتسي ) السرطانية على بعض مناطق الجسم حيث تبدو على هيئة بقع داكنة اللون , عنابية أو زرقاء أو وردية بارزة على الجلد . ويعد هذا المرض الخطير واحدا من أندر وأهم عشرة أمراض قاتلة للشباب والعجائز من الجنسين في جميع أنحاء العالم , ولا سيما سكان البحر الأبيض المتوسط .

2_ حالة الألتهاب الرئوي النادرة يسببها طفيل دقيق من الأوليات الحيونية (بروتوزوا) . وهو مرض لم يعرف إلا عند بعض من يتعاطون أدوية مقاومة الرفض الجسدس من مرضى الكلى الذين أجريت لهم عمليات زراعة الكلى .

والأعراض السريرية سالفة الذكر هي التي لوحظت لأول مرة في العام 1981 بين الرجال الشاذين جنسيا في المدن الأمريكية الكبرى , وعلى الأخص نيويورك وسان فرانسيسكو ولوس أنجلوس . وقد جرى الأعتقاد في بداية الأمر أن هذخ الأعراض قاصرة على بعض الفئات المعينة كالشاذين جنسيا أو الذين يتعاطون المخدرات بطرية الحقن , لأسباب لها علاقة بضعف الجسم وقلة مناعة الطبيعية دون معرفة المسبب الحقيقي لهذه الأعراض .

وحين أطلق جيمس كيرون مركز أطلانطا صيحته الشهيرة ( بأنه وباء جديد سريع الانتشار , وعلينا الاسراع في اكتشاف علاج له ) كان المرض قد اجتاز الحدود الأمريكية فعلا وضرب دولا كثيرة في أوروبا وخارجها . وهنا بدأ المرض يجد أهتماما وحماسا بالغا من كافة الأوساط الشعبية والرسمية التي ساعدت على انتشارها الصحافة ووسائل الاعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة في كل مكان

------------------------
** المصادر**

إيدز
د. محمد عبد الله االقصيمي .
د. أحمد نبيل أبو خطوة .

وهذا الرابط يحوي التكملة لهذا البحث فهو بحث شامل واسع ويحوي الكثير من الصور كذلك منقول من شبكة الفجر الثقافية على هذا الرابط :

http://www.shaharin.net/vb/showthread.php?t=5940&page=2


وأيضاً هنا معلومات أخرى عن المرض:
http://www.sehha.com/diseases/id/aids/aids02.htm


http://www.diwanalarab.com/spip.php?article1274




هذا والله ولي التوفيق للجميع ،،
نسأل الله العافية والمعافاة وأن يبعد عن أمة محمد وآله هذه الأمراض الخبيثة ..،،
نسألكم الدعاء ،،
دمتم برعاية المولى ،،