المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : (ندوة حوارية خاصة) الإنتخابات العراقية .. مسئولية المرشح و تطلعات الناخب



المشرفة السياسية 1
07-02-2009, 06:01 PM
باسمه تعالى
وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين



الأخوة والأخوات أعضاء ورواد منبر السياسة والحوارات الفكرية في شبكة أنصار الحسين عليه السلام ، سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته ، وبعد ..



انتهت بالأمس القريب الإنتخابات العراقية لاختيار ممثلي الشعب في مجالس محافظات العراق ، و تم الإعلان عن النتائج النهائية - بين فرحة غامرة لمن اختاره معظم أطياف الشعب وبين من خاب ظنه وأمله في الحصول على بعض التغيير لبعض الوجوه السياسية - و من هنا تبدأ المسئولية العظمى لمن اختاره الشعب في تحقيق تطلعات الناخبين ، و الأجندة التي تضمنها البرنامج الانتخابي للمرشحين ، و الوعود التي قطعوها لتحقيق مصالح البلد .



من هنا يأتي التساؤل :

* هل سارت العملية الانتخابية بالشكل الذي يرضي الناخبين والمرشحين ؟

* هل ظهرت النتائج كما كان يتوقعها الشعب العراقي ؟

* ماهي المسئوليات التي تقع على الفائزين بمجالس المحافظات ؟ وماهي تطلعات الشعب نحوهم ؟

والكثير من الأسئلة التي تراود الكثيرين ، و بانتظار إجابة عليها ..



وحرصاً من الشبكة على نقل الآراء المختلفة لمعظم العراقيين ، فقد تم تخصيص ندوة حوارية يشارك فيها أعضاء تم اختيارهم من قبل لجنة الإشراف ليدلوا بآرائهم و مقترحاتهم بالموضوع .



كما يرجى الأخذ بعين الإعتبار الملاحظات التالية :


1- تقتصر الندوة على الأعضاء التالية أسماؤهم :
محب شهيد المحراب ، ابن مالك الأشتر ، new_iraq ، أستاذ الفلسفة ، محمد الشرع ، اثني عشري ، خادمة الأئمة 2 .


2- يلتزم المتحاورون بالإحترام الكامل ، والتحاور بشكل راقي و علمي بعيد عن الشخصنة وتصفية الحسابات ، وعدم الطعن بأي شخصية سياسية أو دينية .


3- يحق للجنة الإشراف حذف أي مشاركة خارج إطار الندوة ، كما يمكنها تغيير أي عضو في حال اعتذاره عن متابعة الحوار .


4- أي عضو غير الأعضاء المتحاورين يحب أن يشارك برأي أو اقتراح ، يمكنه أن يراسل أحد المشرفين السياسيين .




هذا والحمدلله رب العالمين
لجنة إشراف شئون منبر السياسة والفكر

محب شهيد المحراب
07-02-2009, 07:37 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم


في البداية أشكر الأخوة المشرفين الأعزاء على هذه المبادرة الرائعة وهذه الندوة ( الفريدة من نوعها ) والتي نأمل أن نسفيد منها جميعاً ، وخاصة أن العراق يمر في أجواء الإنتخابات والنتائج وهذا العرس الديمقراطي . . .

وأود أن أعرف عن نفسي حتى لا يشتبه أحد الأخوة في الندوة أنني أنتمي الى المجلس الأعلى أو أحد أفراد منظمة بدر أو مؤسسة شهيد المحراب ، يوجد الكثير من الاخوة معنا يعرف من أنا ولكن سأوضح أكثر ، أنا ( والعياذ بالله من كلمة أنا ) شخص من أفراد الشعب العراقي ومن عشاق ومحبي السيد الشهيد محمد باقر الحكيم(رضوان الله عليه) لما قدمه هذا الشهيد هو وعائلته وحزبه من عطاء و من جهود و اخلاص من أجل العراق وشعب العراق الذي كان يعيش بدمه ويسري في عروقه بشكل جعل الجميع يحتار من هذه المحبة التي أغرق بها كل من جاء لتحيته واستقباله عند دخوله العراق ، ولهذا استلهمت منه حب العراق بكل أطيافه وبكل مكوناته وكنت من المتابعين لخطبه منذ الصغر ومن الذين يهتمون لكل ما يقوله في أيام الطاغية وجهوده وشعاراته التي رفعها في مقارعة الظلم والطغيان ، فكان مسماي مقترن باسمه . . .

أكتفي بهذه المقدمة وهذا التعريف الموجز وأسجل حضوري في هذه الندوة و سأقوم بالإجابة على الأسئلة المطروحة بأسرع وقت . . .

ملاحظة :

أحترم كل شخص مهما أختلف معي إذا كان يحترمني ولا أحب أن أطعن بأي رمز من رموز كل من يختلف معي الا إذا راح يغمز ويلمز ويتكلم بأسلوب غير محترم عن رموز كبار لهم عشاق بالملايين . . .



تحياتي لكم .

محب شهيد المحراب
07-02-2009, 08:28 PM
نبدأ على بركة الله بالإجابة على الأسئلة المطروحة ، و أود لفت إنتباه الأخوة الأعزاء أن وجهة نظري و رأيي الذي أقوله لا أفرضه على أحد ولا ألزم به أحد ، وأعتبره كما قال الشافعي :

رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب




* هل سارت العملية الانتخابية بالشكل الذي يرضي الناخبين والمرشحين ؟




بالنسبة للناخبين فأعتقد أن هناك الكثير من الناخبين حرموا من الإنتخاب بسبب عدم توفر أسمائهم في المركز الإنتخابي القريب منهم ، لهذا فاتت الفرصة على الملايين من الناخبين للإدلاء بصوتهم ، وكانت المشكلة هي فرض حظر التجوال . . .

وأما بالنسبة للمرشحين :

فلا أدري ، ربما يكون راضي لهم بنسبة 85% وليس 100% . . .


وبالنسبة للسؤال :



هل ظهرت النتائج كما كان يتوقعها الشعب العراقي ؟



أعتقد بنسبة 90% كما توقعها الشعب العراقي . . .




* ماهي المسئوليات التي تقع على الفائزين بمجالس المحافظات ؟ وماهي تطلعات الشعب نحوهم ؟



المسؤليات جسام وصعبه على الفائزين ويجب أن يوفوا بوعودهم التي وعدوا بها الشعب العراقي ، ومن انتخبهم والفرصة سانحة لتحقيق مطالب العراقيين . . .


أكتفي بهذا القدر وبإنتظار باقي المدعوين . . .


تحياتي .

المشرفة السياسية 1
07-02-2009, 08:54 PM
باسمه تعالى
نرحب بالعضو الكريم (محب شهيد المحراب) الذي افتتح بمشاركته الموضوع
ونرجو من بقية الأخوة الأعضاء الذين تم اختيارهم للندوة المشاركة الفاعلة بالموضوع
والنقاش فيما بينهم بهذا الخصوص
موفقين بإّذن الله
المشرفة السياسية 1

استاذ الفلسفة
07-02-2009, 09:07 PM
قال تعالى


بسم الله الرحمن الرحيم


{الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ }الحج41


صدق الله العلي العظيم




حضرة السادة أعضاء الإدارة الموقرة من مشرفين وغيرها


الإخوة الأعضاء الكرام


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




في البداية أقدم شكري وامتناني لأصحاب الموضوع والفكرة وعنهم حضرة( المشرفة السياسية1) المحترمة على هذه الالتفاتة الأخوية التي شملت العبد القاصر المقصر( استاذ الفلسفة)واسأل الله عز وجل إن أكون عند حسن ظنها وحسن ظن بقية الإخوة والقراء الكرام




وفي ما يلي أجوبتي على التساؤلات المطروحة




س1: هل سارت العملية الانتخابية بالشكل الذي يرضي الناخبين والمرشحين ؟


الجواب


إن هذا الأمر نسبي سيختلف كلما اختلف المرشح واختلف الناخب حيث سنرى إن كل من حصل على غايته ومبتغاه من ذلك الأمر سيجد إن العملية السياسية سارت على أحسن ما يكون


إما من لم يحصل على ما كان يصبو إليه سيجدها مليئة بكل ما لم يجعلها تسير بالشكل الجيد


إما عن رأيي الشخصي


أقول


لا أرى إن العملية الانتخابية قد سارت بالشكل الذي يرضي الجميع لأسباب منها


1)اختلاف الكفة الإعلامية والإعلانية بين الكيانات والأحزاب والمرشحين بحيث نجد إن بعض تلك الأحزاب أو القوائم أو المرشحين قد بلغت كلفة الدعاية الانتخابية في حملتهم مليارات الدنانير بينما نجد إن بعضهم لم يكن يملك ما يكفي لطباعة الصور الشخصية له كمرشح ليستخدمها كدعاية.


وهذا ما شكل غبن كبير لمن لم يكن يملك المال وفرصة اكبر لمن كان يملكها في إيصال صوته وبرنامجه للناخبين


2)عدم وجود أسماء الكثير من المواطنين في سجل الناخبين ومن بينهم إنا وعائلتي وهذا ما سجل نقطة أخرى تحسب على العملية السياسية


3)نتيجة استخدام البطاقة التموينية والاعتماد عليها في تكوين سجل الناخبين أدى بالتالي إلى صعوبة الإدلاء بالأصوات نتيجة البعد الجغرافي للكثير من الناخبين عن الأمكنة التي يجب إن يكون تصويتهم فيها فقد كان علي إنا شخصيا إن اجتاز العشرين كيلو متر لكي أصل إلى المركز الانتخابي الذي استطيع إن أصوت فيه وقد ذهب ذلك التعب هباء لأنني لم أجد اسمي في سجل الناخبين


4)استخدام الأموال العامة والخاصة لشراء الأصوات كتوزيع البطانيات والمبايلات والأرصدة والدجاج المجمد وقطع الأراضي والعبي الرجالية والكفية(الجفية)او قطع الوعود بالتعيينات في دوائر الدولة لمن يقسم بالقران الكريم انه سينتخب المرشح س أو ص


5)استخدام أموال الدولة أو مناصب دوائر الدولة بالنسبة للأحزاب التي كانت تسيطر على أمور الدولة كدعاية وكحافز لمن سينتخب تلك الأحزاب


مراعاة للاختصار سأكتفي بهذا القدر في ما يخص تلك النقطة




س2: هل ظهرت النتائج كما كان يتوقعها الشعب العراقي ؟


الجواب


إذا أخذنا بنظر الاعتبار كون وجود أو حدوث التزوير في تلك النتائج فقد كان توقع بقاء بعض الأحزاب على سدة الحكم بسبب التزوير أمرا قائما لان الشارع كان يتحدث قبل الانتخابات عن بقاء تلك الأحزاب التي في السلطة نتيجة توقع التزوير بل كان البعض يعتقد إن العملية الانتخابية مسرحية لا تقدم ولا تأخر في النتائج القادمة


إما إذا قلنا إن العملية الانتخابية قد سارت على مستوى جيد من النزاهة فهنا نقول كلا لم يتوقع مثل تلك النتائج فقد كان يتوقع خروج كل الأحزاب التي كانت في السلطة بنتائج بسيطة جدا لا تؤهلها للحصول على مقاعد كافية خصوصا بعد التغييرات الهزيلة جدا في الواقع العراقي والتي قدمتها تلك الأحزاب بل كان يتوقع وصول قوائم منها


1)القائمة العراقية لإياد علاوي البديل العلماني نتيجة ضعف الأداء الإسلامي


2)قائمة حزب الولاء الإسلامي البديل الإسلامي لمن لا زال ملتزما بالمنهج الإسلامي


3)الحزب الشيوعي كرد فعل انتقامي وليس كعقيدة


4)القوائم التي تمثل العشائر


5)بعض القوائم التي تحتوي على أسماء بارزة الجعفري أو غيره


6)القوائم التي تحتوي الكفاءات




إما عن القائمة التي يدعمها المالكي فقد كان يتوقع حصولها على بعض النتائج لسبب واحد فقط وهو إن العراقيين البسطاء أو البسطاء من العراقيين الذين لا توجه لهم دائما ما يكونون مع من له السلطة فقد كانوا مع علاوي في الفترة التي كانت السلطة بيده وكانوا مع الجعفري عندما كان كذلك وهو اليوم مع المالكي وسيكونون غدا مع من ستكون معه السلطة وكما يقول المثل


(الناس على دين ملوكها)





س3: ماهي المسئوليات التي تقع على الفائزين بمجالس المحافظات ؟ وماهي تطلعات الشعب نحوهم ؟


الجواب


إما عن المسؤوليات التي تقع على الفائزين فكثيرة جدا ولكن نلخصها بما يلي


1)الحفاظ على وحدة العراق أرضا وشعبا


2)التخلص من التبعية لدول الجوار أو غيرها


3)القضاء على الفساد الإداري والمالي


4)محاسبة من كان في السلطة وسؤاله من أين لك هذا


5)النهوض بالمستوى الاجتماعي والاقتصادي والخدمي والمعاشي وغيرها


6)القضاء على ما تبقى من مليشيات واستخدام الأسلوب الأبوي وليس أسلوب المنتقم الحاقد


7)تخليص جهازي الجيش والشرطة من العناصر الفاسدة والانتماءات الحزبية


8)احترام المواطن العراقي وإعادة ما سلب منه من عزة وكرامة واستخدام قاعدة (الحق مع المواطن حتى يثبت العكس)


9)تشجيع الاستثمار الخارجي للنهوض بالواقع بكل جوانبه


وغيرها


وهذا ما يتطلع له الشعب




ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــ


أرى إن الأخ محب شهيد المحراب بدا الأمر بالتعريف بنفسه لذلك سأعرفكم بنفسي




إنا عراقي من أب وأم عراقيين ومن عشيرة عراقية عربية الأصل وليست مستعربة خريج كلية الآداب قسم الفلسفة للعام الدراسي 2000/2001 ودرست كذلك بعض الدروس الحوزوية وإنا من مقلدي سماحة أية الله العظمى السيد الصرخي الحسني


كنت ممن شارك في الكثير من التظاهرات التي شهدها العراق في زمن الطاغية المقبور تأييدا لصلاة الجمعة المباركة التي أقامها السيد الشهيد السعيد محمد صادق الصدر حيث كنت من مقلديه وكذلك شاركت بانتفاضة البصرة بعد استشهاد السيد الصدر قدس سره لأنني كنت طالبا في جامعة البصرة وكنت احضر صلاة الجمعة في منطقة( الداكير )إلا إنني لا اسكن البصرة


نذرت نفسي للدفاع عن الإسلام والمذهب الشريف والدفاع عن القضية المهدوية المقدسة والدفاع عن مقام المرجعية المباركة فقد كانت ولا زالت لي صولات وجولات في المنتديات الناصبية دفاعا عن المذهب وممثليه المراجع الكرام وقد من الله علي بان هدى الكثير على يدي واشكر الله على هذه النعمة


قال تعالى


بسم الله الرحمن الرحيم


{وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ }الضحى11


صدق الله العلي العظيم




عذرا على الإطالة


تلميذكم


استــــــــــــــــــــــ ــــــــــــاذ


الفلسفة

المشرفة السياسية 1
07-02-2009, 09:15 PM
باسمه تعالى
نرحب بالعضو الكريم أستاذ الفلسفة
ونشكره على المشاركة الوافية التي قدمها
يرجى منكم متابعة الموضوع باستمرار والنقاش مع باقي الأعضاء
موفقين بإذن الله

ابن مالك الاشتر
07-02-2009, 10:16 PM
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله حبيب رب العالمين ابو القاسم محمد واله الطيبين الطاهرين...
اتقدم بالشكر الجزيل لدعوتي معكم هذه الندوه الخاصه فتقبلو وافر تقديري وامتناني.
وأبدأ بالاجابه كما ارى.
هل سارت العملية الانتخابية بالشكل الذي يرضي الناخبين والمرشحين ؟
الجواب هو نعم لان الشارع العراقي والبصره تحديدا تسأل متى يجلس الفائزون بأماكنهم
لنرى البناء والتغيير شعار من فاز بأكثر محافظات القطر الجنوبيه ولا يوجد لحد الأن معترضين
او شكاوى لدى المفوضيه العليا للأنتخابات او مراقبين الكيانات السياسيه وممثلين المجتمع
المدني ومراقبين الامم المتحده اللذين غطو 6500 مركز انتخابي من بينهم 800 مراقب دولي ووكلاء الكيانات السياسية المسجلين لدى المفوضية الذي وصلوإلى 148,890 فيما بلغ عدد المراقبين المحليين المسجلين 59,842 فضلا عن 14 جهة دولية، من الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والاتحاد الأوربي، لمراقبة الانتخابات ....

* هل ظهرت النتائج كما كان يتوقعها الشعب العراقي ؟
لا ولكن كما كان يتمنى الغالبيه لان الفوز نتاج التصويت.
* ماهي المسئوليات التي تقع على الفائزين بمجالس المحافظات ؟ وماهي تطلعات الشعب نحوهم ؟
تطلعات الشعب هي المسؤليات التي تقع على عاتق الفائزين
والتي رشحو انفسهم ليوفروها للشعب من خلال المناصب التي وضعهم فيها الشعب
فهم اولا ولاة بهم قبل ان يكونو ولاة عليهم .
هذا ما نريد ان يفهمه الفائزين بالانتخابات عندما يجلسون على الكرسي
لنرى مدى خدمتهم لمن نصبهم مناصبهم وسعى واجتهد ليكونو مسؤلين
عن خدمة من أدى شروط المواطنه الصالحه من الشعب.
والمسؤليات كثيره جدا في البناء والتغيير فالعراق وكما يعرف الجميع
يحتاج كل شيئ وعندما تسألين العراقي ما تريد يقول الامان والاستقرار
وانا لا أرى ان من يتولى السلطه سيعطينا من جيبه الخاص بل من حقوق
هذا الشعب المغبون سنون طويل لا نريد الامان فقط بل نريد حقوقنا كامله
كأي دوله نفطيه وزراعيه وسياحيه وتجاريه وبدون فرق بين كل الاطياف
والقوميات والالوان والديانات والمذاهب.....
مع تحياتي لكم وتمنياتي بالتوفيق....

المشرفة السياسية 1
07-02-2009, 10:28 PM
أهلاً وسهلاً بالعضو ابن مالك الأشتر
ونرحب بمشاركتك الفعالة والوافية

نحب أن نطرح عليكم أسئلة أخرى نرجو من السادة الأعضاء المدعوين الإجابة عليها :

1- كيف تقيمون الإنتخابات التي جرت ؟ وكيف تقارنونها بما سبقها ؟
2- مامدى نزاهة الإنتخابات بتصوركم ؟ وهل اتسمت بالشفافية ؟
3- مارأيكم بنسبة المشاركة فيها ؟ وهل تدل الأرقام على تنامي الوعي الإنتخابي والسياسي ؟

بانتظار تفاعلكم معنا

استاذ الفلسفة
07-02-2009, 11:53 PM
1- كيف تقيمون الإنتخابات التي جرت ؟ وكيف تقارنونها بما سبقها ؟

الجواب

تقييمي للانتخابات هو أنها ناجحة في الجملة ولكنها غير ناجحة بالجملة وبما إن النتيجة تتبع أخس المقدمات فبالتالي تكون الانتخابات غير ناجحة بالنتيجة .ولكن يبقى أمر هو إن ما لا يدرك كله لا يترك جله فبالتالي نحن ملزمين بقبول النتيجة لأنها أهون الشرور



وباستخدام طريقة المقارنة وبمقارنة هذه الانتخابات بسابقتها نجد إن ميلان الكفة سيكون لصالح الأخيرة



2- مامدى نزاهة الإنتخابات بتصوركم ؟ وهل اتسمت بالشفافية ؟

الجواب

لا اعتقد أنها كانت نزيهة مئة بالمائة بل ليست نزيهة حتى ستين بالمائة إما عن الشفافية فقد كانت نسبة الشفافية في يوم الاقتراع تتجاوز السبعين بالمائة ولكنها اقل من ذلك بكثير في عد الأصوات وإعطاء النتيجة الأولية

وعلى سبيل المثال كنت مراقبا لأحد الكيانات السياسية وهو حزب الولاء الإسلامي في احد المناطق وقد حصل على 4000صوت في تلك المنطقة وبعد إعلان النتائج الأولية كانت النتيجة إن حصل الولاء على نسبة واحد بالمائة وهذا يعني حصوله على 4000صوت فقط بينما إن ال4000صوت كانت في منطقة واحدة فقط فهذا إن دل على شيء سيدل على ماذا..............؟





3- مارأيكم بنسبة المشاركة فيها ؟ وهل تدل الأرقام على تنامي الوعي الإنتخابي والسياسي ؟

الجواب

المفارقة في الأمر هي إن نسبة المشاركة في هذه الانتخابات كانت اقل من نسبتها في الانتخابات السابقة ولكن الوعي في هذه الأخير كان اكبر وهذا طبعا مفارقة

فالأمر معكوس هنا فالمفروض إن زيادة الوعي يجب إن تقابلها زيادة في نسبة لذهاب للانتخابات

وتفسير الأمر هو

إن الانتخابات السابقة لم تكن المشاركة فيها بدافع الوعي بل كان مستوى الوعي فيها عشرين بالمائة كحد أقصى ولكن جاءت المشاركة بدافع الطائفية والمذهبية والعرقية وقد كانت تلك الدوافع هي المحرك الأساسي الذي دفع الناخبين للتوجه لصناديق الاقتراع وبالتالي كانت نسبة المشاركين اكبر

إما هذه الانتخابات فقد كان مستوى الوعي للناخبين قد وصل إلى مستوى الأربعين بالمائة أي انه زاد عن الانتخابات السابقة إلا إن مستوى المشاركين فيها قد قل عن سابقتها لان دافع المشاركة بسبب الطائفية والمذهبية والعرقية قد زال أو قل بنسبة كبيرة وبالتالي قل عدد الذاهبين للانتخاب بسبب زوال الدافع الذي حرك القسم الأكبر في الانتخابات السابق ومن جهة أخرى فان مستوى الوعي لم يرتفع بنسبة كبيرة جدا بحيث يغطي الفراغ ويسد النقص الذي تركه تراجع الدوافع السابقة او انعدامها

خادم الجوادع
08-02-2009, 10:54 AM
السلام عليكم
اولا ارجو ان يكون الحوار هنا مختلف عما يدور في الموضوع الآخر والذي بعنوان لا تحتــار أيهـــا النـــاخب فالصورة واضحة أنتخـب العــــــراق
لاننا حقيقة لن نصل الى نتائج واستنتاجات صحيحة مع كل هذه التهجمات على الرأي الآخر المخالف
فلا معنى للآراء الموحدة ان لم يوجد معها الراي المختلف والذي سيعين السلبيات وهذه هي الديمقراطية اذ تتيح وجود معارضة دائما تؤشر السلبيات لمعالجتها حتى وان كانت هذه المؤشرات للدعاية الانتخابية فهذا من حقهم



[color=#ff0000]
1- كيف تقيمون الإنتخابات التي جرت ؟ وكيف تقارنونها بما سبقها ؟
2- مامدى نزاهة الإنتخابات بتصوركم ؟ وهل اتسمت بالشفافية ؟
3- مارأيكم بنسبة المشاركة فيها ؟ وهل تدل الأرقام على تنامي الوعي الإنتخابي والسياسي ؟


تقييمي للانتخابات انها جيدة لكنها مجرد خطوة على طريق الحرية والديمقراطية ولكي تستكمل هذه الخطوة لابد من الثقافة الانتخابية لكل مواطن عراقي ولابد من رقابة مستمرة على الفائزين
اما نزاهتها فلا باس بها
وكذا نسبة المشاركة فهي جيدة عالميا لكنها ليست بالمستوى المطلوب عراقيا وسبب تدني النسبة هو عدم وجود شخصيات عراقية ترشح نفسها لمجالس المحافظات معتمدة على كفاءاتها وبرامجها السياسية وليس كما حدث في هذه الانتخابات حيث اختبيء معظم المرشحين خلف شخصيات ورموز غير موجودة اصلا في القوائم
فمثلا قائمة ائتلاف دولة القانون فازت بينما لايعرف معظم منتخبيها الشخصيات المرشحة ضمن القائمة ! وهذا ما يدعى بالجهل الانتخابي .

ومع هذا فان ما جرى من تغيير في هذه الانتخابات امر جيد فيما لو استمرت وتيرة التغيير بتصاعد في الانتخابات البرلمانية القادمة
فقط نحتاج الى من يوعي الجماهير انتخابيا لان الوعي العام موجود وبشكل واسع والا لما تراجعت اقوى قائمة دينية في هذه الانتخابات
واعتقد ان التغيير قادم وبقوة ان لم يكن في الانتخابات البرلمانية القادمة فبالتاكيد سيكون في الانتخابات التي تليها ...

لان من فاز اليوم لايستطيع المحافظة على رضى الجماهير بالطريقة التي يدير فيها الامور .

المشرفة السياسية 1
08-02-2009, 01:04 PM
باسمه تعالى
نحييك أخي new_iraq ونشكرك على مشاركتك في الموضوع
كما نلاحظ هناك اختلاف في الآراء المطروحة حالياً
هناك من يرى أن الانتخابات سارت على أكمل وجه وأفضل صورة
وهناك من يقول أنها لم تكن بالنزاهة المطلوبة ولذا لم تتم كما ينبغي
ورأي آخر يقول أنها سارت بشكل يتناسب مع المرحلة الحالية لكنها تظل أقل من المستوى المطلوب

سننتظر بقية الأعضاء المشاركين في الندوة ليدلوا بآرائهم وبعدها سيتم نقاش النقاط التي تمت الإجابة عليها
إضافة إلى أسئلة جديدة ستطرح قريباً بإذنه تعالى
نرجو من الأخوة المشاركين الإسراع للمشاركة حتى تسير الندوة وفق الخطة الموضوعة
مع خالص الدعاء بالنوفيق

إثنى عشري
08-02-2009, 01:30 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اشكر الإشراف السياسي في هذه الشبكة المباركة على دعوتي الى هذه الندوة


و رايي هو راي المتابع للأمور من خارج العراق كمواطن عربي يهمه ما يجري في العراق الحبيب


و جميع الأخوة المتحاورين لهم خالص الود و التقدير و الإحترام و ان اختلفنا في الرأي
فلا نختلف في ولائنا الأساسي الى خط اهل البيت سلام الله عليهم اجمعين .


و نبدأ بمحاولة الإجابة على الأسئلة امطروحة للنقاش




* هل سارت العملية الانتخابية بالشكل الذي يرضي الناخبين والمرشحين ؟



اعتقد ان العملية الإنتخابية قد سارت بالطريقة التي ترضي الناخبين و المترشحين

حيث انه لم يكن هناك أي ضغوطات على الناخبين حيث ذهب و ادلى بصوته من اراد ذلك و امتنع و جلس في بيته آمنا مطمئنا من اراد ذلك ........ بل بالعكس هناك من انتقد العملية برمتها و هو آمن مطمئن

و هذا دليل على التطور الإيجابي في العراق بحيث اختفت نسبة ال 99،9% من قاموس هذا الشعب ( لا اعادها الله عليه و لا علينا )

كما ان المترشحين قد كانت لهم الفرصة كاملة لطرح مشاريعهم و رؤاهم الخدماتية
و من خلال متابعاتي لاحظت ان هناك خلطا بين المشاريع السياسية و المشاريع الخدماتية عند بعض المترشحين



* هل ظهرت النتائج كما كان يتوقعها الشعب العراقي ؟


اعتقد ان النتائج قد ظهرت كما ارادها الشارع العراقي المشارك في العملية الإنتخابية

و هنا لابد من القول بان من اسقط حقه بيده لا يستطيع ان يقول انني اشتكي من امر ما، عندما كان الأمر بيدك لتغييره، و هذا ايضا يعتبر من الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر .

و ايضا لابد من الإشارة الى ان هذه النتائج لا تظهر اختلافا سياسيا بقد ما تظهر تنوع الرؤى عند مختلف التيارات السياسية. فنوزل السيد المالكي بقائمة منفصلة لا تعني ان هناك اختلافا في الرؤى السياسية بقدر ما هو اختلاف صحي في الرؤى الخدماتية.

كما ان الشارع العراقي بوقفته هذه قد قال قولته بالنسبة الى بعض الأشخاص الذين كانوا في مواقع المسؤولية بان ما قاموا به خلال فترة ال 4 سنوات الماضية لم يكن بقدر طموح هذا الشعب، و ان الشعب قد قام بتغييرهم من خلال عملية سلمية يقبلها الجميع.



* ماهي المسئوليات التي تقع على الفائزين بمجالس المحافظات ؟ وماهي تطلعات الشعب نحوهم ؟


سابدأ بالإجابة على هذا السؤال باجابة القسم الأخير اولا

ان تطلعات الشعب العراقي كثيرة و كبيرة، وهي لم تأت من الخيال بل هو حق من حقوقهم الأساسية فب وطنهم، فالخدمات، و الصحة و التعليم و النظافة و البناء و الإهتمام بالإنسان كلها امور اساسية لدى الشعوب.

و على الفائزين الآن ان ينتبهوا الى هذه المطالب و محاولة تحقيق القسم الأكبر منها بعد ان انتهى القسم الأكبر من الأمور المعوقة خلال الفترة الماضية، و على الفائزين ايضا ان ينتبهوا الى ان ما يقومون به ليس بمنة منهم على احد بل هو واجبهم. و ان فترة ال 4 سنوات القادمة هي قصيرة اذا ما قورنت بما يتطلبه الشعب منهم و لكن عليهم بذل الجهد لكي يتم تحقيق ما يمكن ان يتحقق.



و هنا لا بد من توجيه نصيحة الى من خسر الإنتخابات
و هو ضرورة بذل النصح و محاولة النقد النباء و ليس النقد الهدام بحيث يمكن الإستفادة من مقدرات كل الشعب في بناء ما يكون للشعب.

و لا ينبغي الجلوس في الخلف و من ثم الإنتقاد او العمل على تعطيل المشاريع.






قال رسول الله صلوات الله عليه و آله:" علي مع الحق، و الحق مع علي "

ابن مالك الاشتر
08-02-2009, 06:28 PM
نحب أن نطرح عليكم أسئلة أخرى نرجو من السادة الأعضاء المدعوين الإجابة عليها :

1- كيف تقيمون الإنتخابات التي جرت ؟ وكيف تقارنونها بما سبقها ؟
2- مامدى نزاهة الإنتخابات بتصوركم ؟ وهل اتسمت بالشفافية ؟
3- مارأيكم بنسبة المشاركة فيها ؟ وهل تدل الأرقام على تنامي الوعي الإنتخابي والسياسي ؟

بانتظار تفاعلكم معنا

1- قيمها اهل الضرب والمهنه من الجمعيات واللجان الحكوميه والعربيه والاسلاميه والاوربيه
والمفوضيه العليا واصحاب الشأن من ناخبين ومرشحين عن طريق ممثلي الكيانات السياسيه
والكل اعتبرها شفافه واضحه ونزيهه لاتخلو من بعض الخروقات لكنها بسيطه ولا تعد بشيئ
عند المفوضيه.
2- لكن مقارنة بينها وبين ما قبلها فهي الافضل لانها انتخابات القوائم المفتوحه والتي يجربها الناخب العراقي اول مره وهي شديدة الوضوح ليس كما المغلقه والمرشحين معروفين بأسمائهم
وصورهم كل ازاء محافظته وهي اوضح من سابقاتها لانه سابقتها كانت قوائم مغلقه.
3-أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق أن نسبة المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات بلغت 51% وكان عدد الناخبين الذين شاركوا في عملية الاقتراع بلغ نحو سبعة ملايين ونصف.
وان النسبة الاجمالية للمشاركة لم تتجاوز 55,7% في انتخابات العام 2005. لكن اذا استثنينا محافظات اقليم كردستان وكركوك فستكون بحدود 49,8%. وهذا يدل على ان النسبه اعلى من
الانتخابات السابقه على رأي المفوضيه وهو بيان واضح عن ارتقاء العراقي مكانه في الوعي
السياسي والانتخابي كما أشرتم .
مع تحياتي للجميع......

محمد الشرع
08-02-2009, 07:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ,
وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين ,
في البداية اشكر الاخوة المشرفين على دعوتي لهذه الندوة ,
وحقيقة فكرة الموضوع رائعة ومفيدة ..
وحتى لا اطيل بالمقدمة لادخل بصلب الموضوع والاجابة على الاسئلة ..
* هل سارت العملية الانتخابية بالشكل الذي يرضي الناخبين والمرشحين ؟
حقيقة العملية الانتخابية سارت على احسن ما يرام ,
نعم شابها بعض الخروقات والتجاوزات , ولكن ذلك لم يكن بصورة مؤثرة , بحيث تعكر صفو هذه الانتخابات ..

* هل ظهرت النتائج كما كان يتوقعها الشعب العراقي ؟
نعم , كان من المتوقع ان تفوز قائمة ائتلاف دولة القانون مثلا في بعض المحافظات ,
والنتائج هي صدى لما قاله الشعب , ولذلك خرجت ..
وحقيقة لم اكن اتوقع فوز قائمة ائتلاف دولة القانون بهذه النسبة الكبيرة من المحافظات الجنوبية ..

* ماهي المسئوليات التي تقع على الفائزين بمجالس المحافظات ؟ وماهي تطلعات الشعب نحوهم ؟
المسؤولية الان كبيرة جدا ,
فقد عرف الجميع , ان من لا يرضي الشعب , فسوف لن يكون له مقعد في الانتخابات المقبلة ,
فمثلا في البصرة , حزب الفضيلة لم يقدم شيئا , فقال الشعب كلمته , وعزلهم ,
وكذلك بالنسبة للمجلس الاعلى في المحافظات التي كان يحكمها , فقد اعتقد الناس انهم لم يقدموا لهم ما يطمحون اليه , فاختاروا غيرهم وهكذا دواليك .
ولذلك فالمسؤولية الملقاة على الفائزين كبيرة جدا , وعظيمة , وصعبة في نفس الوقت ..
فالشعب اليوم يتطلع لاطلاق الاعمار باكبر حجمه , بعد استتباب الامن الذي كان الجميع يتذرع به , وكان شماعة يلقي الجميع عليها تقصيره او قصوره او فشله ,
اليوم لم تعد هذه الشماعة موجودة , فسوف يبرز جليا للشعب من لا يقدم له الخدمات ..
والاعمار حقيقة فيه الكثير من الصعوبة , لان العراق مهدم كليا من ناحية البنى التحتية ,
وبناء البنى التحتية يحتاج لوقت طويل ,
والمواطن بعد ان نفد صبره , يريد شيئا يقوم ويبنى ,
فلم يعد يقتنع بان اعمار البنى يكون غير ملموس حاليا بل مستقبليا ,
وهكذا ,
بناء محطات الكهرباء ,
تحسين الوضع العمراني في المدن ...
وغير ذلك كثير وكثير وكبير ..


ولنا عودة ان شاء الله لاحقا .

المشرفة السياسية 1
08-02-2009, 07:38 PM
باسمه تعالى
نشكر الأخوين الفاضلين اثني عشري و محمد الشرع على تواجدهما و مشاركتهما في الموضوع
بقيت الأخت خادمة الأئمة التي لم تشارك للآن في الندوة ونحن بانتظار مشاركتها حتى نكمل الحوار
إن كان لدى الأخوة المتحاورين أي مداخلات مرتبطة بالموضوع فنحن نرحب بها ضمن إطار الندوة
موفقين بإذن الله تعالى

استاذ الفلسفة
08-02-2009, 08:15 PM
انا هنا اريد ان اسجل موافقتي في ما قاله الاخ العزيز محمد الشرع
والذي هو
((.فمثلا في البصرة , حزب الفضيلة لم يقدم شيئا , فقال الشعب كلمته , وعزلهم ,
وكذلك بالنسبة للمجلس الاعلى في المحافظات التي كان يحكمها , فقد اعتقد الناس انهم لم يقدموا لهم ما يطمحون اليه , فاختاروا غيرهم وهكذا دواليك .))
الا انه لم يملك الشجاعة الكاملة في الجز الثاني من قوله او ربما اراد مجاملة بعض الاعضاء حيث قال
(وكذلك بالنسبة للمجلس الاعلى في المحافظات التي كان يحكمها , فقد اعتقد الناس انهم لم يقدموا لهم ما يطمحون اليه , فاختاروا غيرهم وهكذا دواليك .)
لاحظوا قال(اعتقد الناس انهم لم يقدموا)
بينما نجده قالها بقوة بحق حزب الفضيلة حيث قال
(حزب الفضيلة لم يقدم شيئا , فقال الشعب كلمته , وعزلهم ,)
لاحظوا قال(لم يقدموا شيء)
وانا اتمنى من الجميع ان نبتعد عن المجاملة على حساب الحق وقول الحق
قال تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
{مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }ق18
صدق الله العلي العظيم

محمد الشرع
08-02-2009, 08:53 PM
احسنت اخي الفاضل استاذ الفلسفة على هذا الانتباه لكلامي , وسوف افصل لك لماذا قلت هذا الكلام ,
لانني لا اجامل ابدا على حساب الحق ,
قلت في البصرة لانني من البصرة , فلذلك فانني استخدمت الحكم القطعي بحزب الفضيلة , كوني مطلع على كل الحيثيات وكل الامور التي حصلت في البصرة من عدم تقديم الخدمات ....وغيرها ..

اما عن المجلس الاعلى , فلانه لم يحكم محافظتي , بل حكم محافظات الاخرين , فقلت لان الناس اعتقدوا , اي انهم اعتقدوا بعدم تقديم المجلس لما يطمحون اليه , فغيروهم ...
ففي تلك المحافظات لست متأكدا من لماذا لم ينتخبوا المجلس الاعلى باغلبية , لان الاسباب ربما متعددة ولست اعرفها ,
ولكن في البصرة انا متاكد من رأيي فتحدثت به ...

وشكرا ...

استاذ الفلسفة
08-02-2009, 10:15 PM
شكرا للاخ العزيز محمد الشرع على هذا التوضيح وصلت الفكرة اخي العزيز ويسرني ان انقل لك واقول ان اعتقادك كان في محله تماما لان الاخوة في المجلس الاسلامي والذين حكموا محافظتي اقصد( المحافظة التي اسكن فيها طبعا )لم يقدموا لنا شيء الا ما ندر من ارصفة وبعض الشوارع

محب شهيد المحراب
08-02-2009, 10:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله

نكمل معكم الحوار الراقي في هذه الندوة ، مع أنني أنتظرت قدوم الاخت خادمة الائمة2 لتدلوا بدلوها وتقول ما لديها من كلام حول الانتخابات ، ولكن سأجيب علن الاسئلة الأخيرة التي قدمتها الاخت المشرفة السياسية 1



:

1- كيف تقيمون الإنتخابات التي جرت ؟ وكيف تقارنونها بما سبقها ؟
2- مامدى نزاهة الإنتخابات بتصوركم ؟ وهل اتسمت بالشفافية ؟
3- مارأيكم بنسبة المشاركة فيها ؟ وهل تدل الأرقام على تنامي الوعي الإنتخابي والسياسي ؟

بانتظار تفاعلكم معنا


ج 1 : لا أختلف مع الأخوة الذين سبقوني ، فهي نسبياً أفضل من الإنتخابات السابقة لشفافيتها

ج 2 : نعم ربما تكون نزيهة أكثر من سابقتها فالنسب التي حصلت عليها القوائم الانتخابية كانت متوقعه و لم تطعن بها أحد القوائم ما عدا قائمة الأحرار ولا أدري ما هو السبب الذي جعلهم يطعنون بالنتائج ، وكذلك المشكلة القائمة في محافظة الانبار

ج 3 : كما قال الاخ العزيز ابن مالك الاشتر في مشاركته السابقة وأتفق معه . . .


ولدي تعليق بسيط حول كلام الاخ العزيز استاذ فلسفة عن الخدمات التي قدمها المجلس الاعلى في المحافظات التي كان يرأسها ، فمثلاً على سبيل المثال ليس الحصر :

عندما يخرج المواطن من البصرة الى النجف الاشرف سيلاحظ الفرق الشاسع في كل شيئ ، فكلما كانت المحافظة مستقرة تزداد قوة الخدمات فيها وترى الإعمار ، وكذلك بالنسبة لمحافظة السماوة فلا ننسى استشهاد المحافظ محمد علي الحساني ، ولا ننسى أن أكثر المكاتب التي استهدفت كانت مكاتب المجلس الاعلى ، ولا ننسى عدم استباب الامن في الكثير من المحافظات قبل صولة الفرسان والتي اقتلعت المجرمين والقتله من جذورهم ، فلهذا أعتقد أن وجود الكثير من المعوقات التي لم تجعل مهمة الاعمار والخدمات في المحافظات بشكل كبير و ملموس من قبل أفراد الشعب ، وأعتقد أن في محافظة ذي قار الكثير المشاريع التي بدأت بعد صولة الفرسان وهو ماشاهدناه بأعيننا في التلفاز وفي المواقع المخصصة وعندي الاثباتات وآخرها المشروع الكبير الذي افتتحه رئيس الوزراء السيد المالكي وهو مشروع محطة ضخ المصب العام في ذي قار وهو من اهم المشاريع الستراتيجية في العراق وكان في تاريخ 1/12/2008 وغيرها من مشاريع أخرى . . .

أكتفي بهذا القدر . . .

محمد الشرع
08-02-2009, 10:54 PM
ولاكمل بقية الاسئلة التي تفضلت بها الاخت الفاضلة المشرفة السياسية 1 ,
1- كيف تقيمون الإنتخابات التي جرت ؟ وكيف تقارنونها بما سبقها ؟
الانتخابات حقيقة جرت على احسن وجه كا قلت سابقا , وعي افضل حقيقة من الانتخابات السابقة , كونها ضمت اغلب المكونات في الشعب العراقي , فقد اشترك فيها من هو داخل العملية السياسية , ومن هو خارجها , وشملت ايضا اطرافا جديدة لم تكن تشترك في الانتخابات سابقا .
2- مامدى نزاهة الإنتخابات بتصوركم ؟ وهل اتسمت بالشفافية ؟
بتصوري ان الانتخابات كانت نزيهة بنسبة عالية , و اتسمت بالشفافية العالية , فقد كان هناك الكثير من المراقبين وموظفي المفوضية العليا المستقلة , وكذلك المراقبين عن الكيانات السياسية , وكل هؤلاء منتشورن في محطات ضمن مراكز الانتخابات , وبذلك فسوف تكون شبه استحالة تدليس الناس او اجبارهم على فعل شيء معين , وبذلك فان الانتخابات قد جرت بشكل جيد .

3- مارأيكم بنسبة المشاركة فيها ؟ وهل تدل الأرقام على تنامي الوعي الإنتخابي والسياسي ؟
النسبة جيدة ايضا , اذا ما قارناها بالانتخابات السابقة ,
يجب علينا ان لا نغفل ان الانتخابات السابقة لمجالس المحافظات كانت في نفس اليوم الذي جرت فيه الانتخابات البرلمانية , فلذلك كان الاقبال في تلك الانتخابات للبرلمان , ومعها جرت انتخابات مجالس المحافظات ...
النسبة لا باس بها ,
51% نسبة جيدة نوعا ما مقارنة بغيرها ..
ونعم هذه الانتخابات دلت على تنامي الوعي الانتخابي , فهي قد كرست ثقافة الانتخاب وعلى تداول السلطة سلميا , والابتعاد عن التعيين وغير ذلك ..
لكنها لم تدل على تنامي الوعي السياسي للناخبين , فلا زالت قضية التاثر بالرمز تؤثر وتسيطر علينا ,
وكما اشار اخي new_iraq الى ان الناخبين قد صوتوا لصالح قوائم لانها تابعة لفلان رمز , او لان فلان فيها ....الخ ,
ولكنها ايضا في نفس الوقت تعد لبنة في بناء خصية الوعي السياسي بالنسبة للناخب ..
وشكرا ..

إثنى عشري
09-02-2009, 02:25 PM
حقيقة ان التأثر بالرموز و التي طرحها الأخ محمد الشرع و الأخ محب شهيد المحراب

هو امر لابد حتمي في هذه المرحلة و قد تستمر الى مراحل قادمة
حتى تعم ثقافة حرية الإختيار بناء على ما يطرح و ليس على هوى او اتباع سياسي

و كما قال الأخوة ان نظام القائمة المفتوحة قد جعل من الإختيار امرا مبنيا على المعرفة المباشرة
و هذا امر موجود في كل الدول المتقدمة، حيث ترى انه في انتخابات المحافظين او حكام الولايات او المقاطعات فان الناخبين يختارون بناء على المعرفة و التماس الشخصي اكثر منه على الإنتماء السياسي.

و هذا امر معتاد في مثل هذه الإنتخابات. حيث تلعب الخبرة و الالمعرفة الشخصية دورا كبيرا وراء الإختيار.

طبعا في الإنتخابات السابقة كان الأمر مختلفا ، حيث كان الوضع مختلفا
فقد كان هناك احتلالا يريد ان يفرض واقعا على الشعب و قد تصدى لهذا الأمر المراجع باجمعهم حفظهم الله جميعا، كما ان مسألة اختيار المرشحين مسألة تدور حول الثقة للكيان السياسي اكثر منه للخبرة العملياتية.

و لهذا نرى انه في محافظة كربلاء فان الناخبين قد اختاروا الحبوبي حسب النتائج مع انه لا ينتمي الى الى جهة سياسية، و لكن اسلوب التعامل الخدمي هو من رشحه لكي يحتل هذا الموقع المتقدم.






قال رسول الله صلوات الله عليه وآله:" علي مع الحق، و الحق مع علي "

خادم الجوادع
09-02-2009, 05:13 PM
اود فقط التعقيب على ما ذكره الاخ العزيز اثني عشري حول محافظة كربلاء المقدسة واختيار الحبوبي
لان ظاهرة كربلاء والحبوبي تحتاج الى المزيد من التحليل والتامل
اقول
ان اهالي كربلاء المقدسة اثبتوا وعيا انتخابيا عاليا بانتخابهم قائمة الحبوبي المستقل والمنفردة
واذكر
اولا - ان محافظة كربلاء كانت المحافظة الوحيدة من محافظات الوسط والجنوب (الشيعية ) التي لم تفوز فيها قائمة ائتلاف دولة القانون !
ثانيا - ان كربلاء المقدسة هي المحافظة الوحيدة التي كان محافظها من حزب الدعوة ويحمل الرقم واحد في قائمة ائتلاف دولة القانون
ثالثا - ان اهالي كربلاء لم يختاروا القائمة المنافسة لقائمة محافظهم السابق كما فعلت معظم محافظات العراق كانتفام او لنقل كمعاقبة للقائمة التي لم تقدم لهم الخدمات المطلوبة اضافة الى الفساد الاداري لمنتسبي القائمة (اصحاب الكراسي السابقون) ..

ففي محافظات الجنوب وبغداد انتخبت الاغلبية قائمة ائتلاف دولة القانون فتراجعت بالمقابل القائمة الحاكمة لمجالس المحافظات السابقة وهي قائمة شهيد المحراب

وكان من المفترض ان تحذو هذه المحافظات حذو كربلاء في توسيع رقعة ودائرة السياسيين الذين سيشغلون مقاعد مجالس هذه المحافظات وحسب قناعاتهم في امكانية وكفاءة المرشح وليس في من من الرموز يقف خلفه !

بينما في الموصل فعل اهلها ما فعله اهالي كربلاء وانتخبوا من يعتقدون انهم سيقدمون للمدينة ما تحتاج على عكس الرمادي التي قامت بمعاقبة التوافق بانتخاب القوائم اللدودة لها كقائمة صالح المطلك الفائز في محافظة الانبار

وهكذا نعود ونكرر ان مشكلتنا اليوم تكمن في :
- زيادة الوعي الانتخابي في الشارع العراقي
- تقديم المرشحين برامجهم السياسية والخدماتية للمواطنين بشكل تفصيلي لا ان يعتمدوا على هذا الرمز الديني او ذاك الرمز السياسي ويرفعون شعارات لايفقهون معناها فضلا عن عدم قدرتهم على تحقيقها وعلى ان يذهبوا بانفسهم للمواطن ولا ينتظرون العكس
عندها سيصل الشخص المناسب الى المكان المناسب ونحضى جميعا بوطن فيه الحد الادنى المقبول من الخدمات وايضا خالي الى حد ما من الفساد الاداري وسرقة المال العام بشكل صريح وعلني كما يحدث اليوم

اما في الوقت الحالي ومع هذه النتائج نامل من ائتلاف دولة القانون الفائز ان لا يعين محافظين على غرار محافظهم السابق في كربلاء ..!

محمد الشرع
10-02-2009, 12:08 AM
ليسمح لي الاخ ew_iraq ان اخالفه في النقطة الثالثة من رده الاخير :


ثالثا - ان اهالي كربلاء لم يختاروا القائمة المنافسة لقائمة محافظهم السابق كما فعلت معظم محافظات العراق كانتفام او لنقل كمعاقبة للقائمة التي لم تقدم لهم الخدمات المطلوبة اضافة الى الفساد الاداري لمنتسبي القائمة (اصحاب الكراسي السابقون) ..

لم يكن اختيار الناس للقوائم المتنافسة هو انتقام من الحاكمين ..
ابدا ,
فالناس الذين اختاروا القوائم و انتخبوها , شعروا بانهم الافضل , وانهم سيقدمون لهم ما لم يقدم لهم حكامهم المحليون ....
فلم يكن انتقاما او عقابا , بقدر ما هو شعورهم بان فلان قائمة تخدمهم , او ان تلك القائمة توفر لهم ما يطمحون اليه ....
ولا ادري لم نقيس الوعي الانتخابي باختيار المستقلين !!!؟؟؟
بالعمس , اثبتت الانتخابات ان الشعب يميل للقوائم الكبيرة لانه يعتقد بانها قادرة اكثر من الافراد او المستقلين على عمل الاشياء ...
ولا يدل ابدا اختيار الناس لمستقلين على الوعي الانتخابي ,
مع اقراري المؤكد اننا لا زلنا تنقصنا ثقافة الانتخابات بمعناها الموسع الجميل ..
وشكرا ...

خادمة الأئمه 2
10-02-2009, 03:17 AM
السلام عليكم ورحمة الله
اشكركم ان فتحتم لنا باباً حتى نعبر عن مكنوناتنا وعن مطامحنا كشعب جريح لم يطالب إلا بأبسط حق له وهو "ان يعامل كما يعامل اي مواطن خارج العراق "
اعتذر عن المشاركة اليوم بسبب مشاغل وتأخر الوقت....إن شاء الله يوم غد اشارك وابدي رأيي
لكنني احببت ان اسجل حضور لديكم
احتراماتي
اختكم خادمة الائمة 2

إثنى عشري
11-02-2009, 09:39 AM
الأخ الحبيب new-iraq


كما قلت ان ظاهرة الحبوبي تحتاج الى دراسة
و انا اتفق معك في ذلك

و هذا يعود الى الخدمات التي قام بها السيد الحبوبي في محافظة كربلاء
خصوصا مع مواسم الزيارة المتعددة و التي جعلت من المحافظة انموذجا يمكن الإحتذاء به

و لعل المحافظات الأخرى كان لها بعض العذر في المرحلة السابقة م خصوصا من الناحية الأمنية
التي كانت تعطل كثير من المشاريع بسبب عدم الإستقرار

و لكن الواضح في محافظة كربلاء انها كانت ذات استقرار امني افضل من كل المحافظات بحيث انه امكن استخدام المخصصات المادية بشكل افضل


و كذلك فان مرد ذلك الى ان الناس وجدوا في السيد الحبوبي رجلا يلبي مطالبهم و لذلك كانت له هذه الشعبية.
و هذا مرده الى الوعي المباشر لهذه الجماهير، و ليس كلامي طعنا في الوعي الجماهيري في المحافظات الأخرى، و لكن الأمر مختلف في باقي المحافظات حيث كانت هناك تكتلا سياسيا بشكل اكبر .


فعلى الكيانات السياسية الأخرى بحث هذه الظاهرة و الإستفادة منها .






قال رسول الله صلوات الله عليه وآله:" علي مع الحق، و الحق مع علي "

ابو مرتضى العامري
11-02-2009, 09:37 PM
السلام عليكم وعظم الله امامكم بمصائب اها البيت عليهم السلام
في البداية لست منتميا لاي تيار سياسي من التيارات المتواجدة على الساحة العراقية وكن كمراقب للاحداث عن كثب اود ان اسجل مايلي :
1- ان ان الانتخابات سارت على درجة عالية من الشفافية وام تجري عمليات تزوير خطيرة تطعن في شرعيتها وهذا قول المراقبين الدوليين العر والاجانب ومنظمات المراقبة المستقلة
2- ان الناخب العراقي بدا وقد ادرك الى حد ما العملية الانتخابية وحسن الاختيار واني اختلف مع الاخ الذي يقول ان فوز قائمة المالكي فازت على قاعدة الناس على دين ملوكهم حيث ان هذه الانتخابات هي للمجالس المحلية وليس للحكومة المركزية فينبغي ان يفوز على هذه القاعدة من كانو في هرم السلطة في المحافظات .
2- لكي نجري انتخابات حقيقية جدا ومتكافئة لكافة المرشحين والكيانات لابد من تشريع قانون للاحزاب وقانون لوسائل الاعلام لكي تعرف ا الدولة والامة مصادر تمويل هذه الاحزاتب والا فان الاموال التي صرفت للدعاية الانتخابية لبعض الكياناتى تثير الريبة للمواطن
3- ينبغي للفائزين بل يجب عليهم الوفاء بوعودهم للامة والا فهذه لعمري ركوب للامواج والخيانة بعينها اخذين بنظر الاعتبار ان تفي الحكومة المركزية بوعودها بتميل المشاريع والخدمات المتردية في المحافظات واتن المسؤولي هنا مشتركة

باسمه تعالى
الأخ الكريم أبو مرتضى العامري
نرحب بك بيننا في شبكتنا
ونحب أن تشاركنا في مواضيعنا
لكن هذه الندوة كما هو مذكور في مقدمتها محصورة لأشخاص معينين
سابقي على هذه المشاركة هذه المرة
لكن سنضطر إلى حذف غيرها
نتمنى منكم تفهم الأمر وإذا كان عندكم أي سؤال في الوقت الحالي
ننصحكم بالكتابة (حالياً في منبر الملاحظات) حتى يتسنى لكم الكتابة فيما بعد في الرسائل الخاصة
موفقين بإذن الله
المشرفة السياسية 1

المشرفة السياسية 1
11-02-2009, 11:54 PM
باسمه تعالى
وصلى الله على محمد وآله الطاهرين



أحيي واثني على الأخوة المتحاورين بلا استثناء على هذه الروح العالية و الحوار الراقي ، و نسأل الله أن يديم هذه النعمة و أجواء الأخوة .


كما هو متوقع تباينت آراء الأخوة الأفاضل بخصوص رؤاهم الإنتخابية ، و ما لمسناه أن كلاً منهم يرى منجزات الأحزاب و الشخصيات السياسية المعروفة سواء بإيجابية أو سلبية من زاويته ، فاختلاف الأداء بين المحافظات ، و الاختيار بين الأولويات كانت من أكبر الأسس التي تم عليها اختيار الممثلين للمجالس الجديدة .
و هناك شبه اتفاق بين المتحاورين أن تأثير الرموز والشخصيات كان له الأثر الأكبر في اختيار المرشحين .


لكن هناك اختلاف في مدى نزاهة و شفافية سير الانتخابات ، فهل يمكن أن نقول بسبب القوائم التي ارتفعت و القوائم التي لم يحالفها الحظ ؟ أم أن هناك أمور أخرى بينت عدم النزاهة ؟!


كما أن هناك تساؤلات أخرى تطرح :


1- ماهي الأسباب التي أدت إلى فوز قائمة ائتلاف دولة القانون برئاسة السيد نوري المالكي رئيس الوزراء في أغلب المحافظات ؟
وماهي الأسباب التي أدت إلى تراجعها في محافظات أخرى ( مثل محافظة كربلاء ) ؟


2- ماهي الأسباب التي أدت إلى تراجع قائمة ( شهيد المحراب قده ) ؟


3- كيف يرى الأخوة المرشح الذي فاز في محافظة كربلاء ( السيد الحبوبي ) بعد أن رأينا رأي الأخوين new_iraq و اثني عشري ؟

4- ما هو موقع حزب الولاء الإسلامي في هذه الإنتخابات ؟


موفقين بإذن الله

إثنى عشري
12-02-2009, 10:37 AM
الأخت الفاضلة المشرفة السياسية 1

كل الشكر لك على الإدارة الراقية لهذه الندوة
و الشكر موصول ايضا الى جميع الأعضاء المشاركين في هذه الندوة


و اما بخصوص المواضيع الجديدة التي طرحت



-1 ماهي الأسباب التي أدت إلى فوز قائمة ائتلاف دولة القانون برئاسة السيد نوري المالكي رئيس الوزراء في أغلب المحافظات ؟

هناك عدة اسباب منها:

1- ان السيد المالكي قد اثبت بادارته للبلاد من انه ذو عقلية سياسية و ادارية ممتازة
و انه ايضا ذو تصميم على تطبيق الحلول. و قد كان الدليل على ذلك هو ادارته لمسألة تطبيق القانون
و النتيجة التي نراها اليوم من تحسن امني مطرد هي خير دليل على ذلك.

و لذلك فقد اراد الناس ان يستمر هذا النهج في مجابهة الأمور الحياتية الأخرى من خلال نفس الأسلوب في العمل

2- ان الناس ارادوا التغيير من اجل ان يجربوا فريق آخر قد يستطيع ان يسهل لهم الكثير من المصاعب التي يجابهونها. و هذا ليس طعنا في الفريق السابق. و سنناقش هذا لاحقا.

3- المؤهلات و المعرفة الشخصية.
فالكثير ممن ترشح على قائمة رئيس الوزراء هم من المؤهلين اكاديميا و عمليا، كما انهم من الأشخاص المعروفين للناس، و قد يكونوا ممن انجز او اسهم بانجاز بعضا من المشاريع في المحافضات.

4- معرفة الناس بحزب الدعوة.
فحزب الدعوة ليس من الكتل السياسية التي لم تظهر الا مؤخرا، بل ان هذا الحزب له تاريخه في النظال و تقديم الشهداء، كما ان كثيرا من الشهداء في العراق كانت تهمتهم الوحيدة هي الإنتماء لحزب الدعوة حتى و ان لم يعرفوه. كما ان مرجعية حزب الدعوة معروفة و لها تاريخ و كتب ذات صلة في الأمور الإدارية، فمن منا ينسى الشهيد الصدر الأول و كتبه الإدارية و الإقتصادية.



وماهي الأسباب التي أدت إلى تراجعها في محافظات أخرى ( مثل محافظة كربلاء ) ؟

من الملاحظ انه لم تتأخر قائمة رئيس الوزراء الا في محافظة كربلاء. و السبب هي ظاهرة ( الحبوبي )!!!!!!!!!!!! التي ناقشناها من قبل.

و مع ذلك فقد حلت القائمة في المركز الثاني ( اذا لم اكن مخطئا ) !!!!!!!!!!!!!!!!!!


اما باقي المحافظات فهي لم تكن صاحبة الحظ الأوفر منذ البداية لعدة اسباب منها وجود قواعد شعبية اكثر للقوائم الأخرى مثل الحزب الإسلامي و غيره ، و هذا مرده ( و ان لم اكن احب ان اتطرق لهذه النقطة ) الى المسألة الطائفية.




-2 ماهي الأسباب التي أدت إلى تراجع قائمة ( شهيد المحراب قده ) ؟

الأسباب التي ادت الى تراجع قائمة شهيد المحراب هي ايضا عديدة، و ينبغي دراستها

1- الوضع الأمني السابق و اولويات الحكومة

فان الوضع الأمني السابق قد ادى الى تعطيل او تشتيت الجهود، و لذلك لم يتحقق للناس ما كانوا يتطلعون إليه. و كذلك فان اولويات الحكومة كان في مجابهة الإرهاب و الوضع الأمني، و لذلك فكثير من الميزانية في السنوات السابقة كان يذهب في هذا الإتجاه، و هذا ليس امرا خاطئا كلية لأنه قد بدأنا نلمس نتائج ذاك التوجه في القوات الأمنيىة العراقية من زيادة عديدها و تسليحها و اكتسابها الخبرة اللازمة مما ساعدها على النجاح.

2- نقص الخبرة الإدارية في التعامل مع المشكلات العملياتية

حيث ان كثيرا من كوادر قائمة شهيد المحراب كانت من المناضلين المشهود لهم، و لكن الأمر في المجال البلدي يختلف عن النضال السياسي. و لكن الوضع الذي كان قائما في سنة 2005 كان يختلف كلية عن الوضع الآن، و لذلك في ذلك الوقت ترشح من كان الناس يعرفونه من خلال النضال السياسي فقط. و لعل الأمر قد تكرر في هذه الإنتخابات مع بعض المرشحين.


3- بعض الإنحرافات التي لم يقم المجلس الأعلى باتخاذ التدابير في مواجهتها، نظرا للإختلافات السايسية الكبيرة التي كانت موجودة . فمن منا ينسى ان حكومة السيد المالكي كانت على كف عفريت خصوصا بعد انسحاب عدد من الوزراء من الكتل السياسية الأخرى احتجاجا او كوسيلة ضغط على الحكومة و رئيسها من اجل تحقيق مكاسب. بينما قائمة شهيد المحراب قد وقفت بجانب الحكومة و دعمتها بكل ما اوتيت مما نتج عنه اغفال او تساهل مع بعض الخروقات من قبل بعض من انضموا او مثلوا ذاك الخط.



-3كيف يرى الأخوة المرشح الذي فاز في محافظة كربلاء ( السيد الحبوبي ) بعد أن رأينا رأي الأخوين new_iraq و اثني عشري ؟


قد ناقشنا هذا الموضوع في مداخلة سابقة




-4 ما هو موقع حزب الولاء الإسلامي في هذه الإنتخابات ؟

في رايي الشخصي ان الإنتخابات كانت نتائجها واضحة
فهذا الحزب لم يحقق أي نتيجة تذكر في أي محافظة من المحافظات.
و انه اراد ان يعطي لنفسه حجما اكبر من حجمه الحقيقي، و مدى تقبل الناس له

و لذلك اعلنوا انتصارا، ثم تبين انه كذب بعد اعلان النتائج
و الآن سوف يقودون عملية تشكيك لإيهام الناس بانهم قد كان لهم نصيب و لكن تم اخفاء هذا النصيب.






قال رسول الله صلوات الله عليه وآله:" علي مع الحق، و الحق مع علي "

استاذ الفلسفة
12-02-2009, 02:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نكمل الإجابة على الأسئلة المطروحة
السؤال الأول
1- ماهي الأسباب التي أدت إلى فوز قائمة ائتلاف دولة القانون برئاسة السيد نوري المالكي رئيس الوزراء في أغلب المحافظات؟
وماهي الأسباب التي أدت إلى تراجعها في محافظات أخرى ( مثل محافظة كربلاء ) ؟
الجواب
اولا)السبب الذي من اجله فازت قائمة ائتلاف دولة القانون في اغلب محافظات العراق وكما قلت سابقا كون إن من يدعمها هو رئيس الوزراء أي منصب رئيس الوزراء وهنا لا يختلف الأمر كون رئيس الوزراء المالكي أو علاوي أو الجعفري فلو إن أي شخص كان يتولى منصب رئيس الوزراء ودعم قائمة ما لحصلت تلك القائمة على أعلى نسبة
انظروا إلى هذا التصنيف
في اغلب المحافظات التي يقطنها الشيعة ستجدون إن القوائم التي يدعمها من تقلد منصب رئيس الوزراء يقل تاييدها عند الناس كلما ابتعدنا عن التاريخ الذي تقلد فيه ذلك الشخص منصب رئيس الوزراء
لاحظوا
1) فازت قائمة ائتلاف دولة القانون بالمركز الأول لان من يدعمها هو المالكي وهو رئيس الوزراء الحالي
2) بينما تجد قائمة الجعفري تأتي بالمركز الثاني من حيث القوائم لتي يدعمها من تقلدوا منصب رئيس الوزراء وستجدون انه كان الرئيس السابق لرئاسة الوزراء
3) ثم قائمة علاوي والتي كانت بالمركز الثالث من حيث القوائم التي يدعمها من تقلد منصب رئيس الوزراء وستجدون انه الرئيس الأسبق لرئاسة الوزراء بينما نجده في الانتخابات السابقة قد حصل على أصوات أكثر من هذه الانتخابات بكثير وذلك لان حرارة كونه رئيس الوزراء في الانتخابات السابقة لم تكن قد بردت بعد وإنا متأكد في الانتخابات القادمة لا تجدون لعلاوي شيء يذكر إذا ما بقى الحال على ما هو عليه دون تغييرات جذرية
ومن هنا نلاحظ انه كلما ابتعد الشخص الذي تقلد منصب رئيس الوزراء عن الفترة التي تقلد فيها هذا المنصب يقل عند الناس حضوره
ثانيا)لا اعتقد إن قائمة المالكي قد تراجعت في كربلاء بل حصلت على نسبتها فهي الأولى بالنسبة للقوائم الني يدعمها من تقلد منصب رئيس الوزراء ولكن ما احصل إن القائمة المنفردة للحبوبي هي من تفوقت وكانت حالة شاذة بالنسبة لباقي المحافظات ولعل السبب يعود إلى رد فعل انتقامي لان كربلاء قد عاشت حالة خاصة جدا من الدكتاتورية والقمع والشدة والاعتقالات العشوائية والقتل في الشوارع وتصرفات القادة فيها بقسوة شديدة جدا مع الشعب جعل الناس هناك تتمنى مئة إلف مرة رجوع المجرم صدام او من يرمز إليه ولان الحبوبي بوجه او بأخر يعتبر من المحسوبين على النظام السابق فكان بذلك يمثلا رمزا لما كان عليه العراق ومعبرا عن ما كان عليه العراق وعليه ومن هذا المنطلق كان اختيار الناس له حتى لو كان هذا الرجل بعيدا عن المنهج الصدامي للحكم


السؤال الثاني
2- ماهي الأسباب التي أدت إلى تراجع قائمة ( شهيد المحراب قده ) ؟
الجواب
الأسباب كثيرة جدا جدا
1)النتائج الهزيلة جدا جدا التي حققها قادة تلك القائمة في المحافظات التي حكموها
2)تهميش قطاعات واسعة من الشعب العراقي
3)التعامل الخشن جدا مع أبناء الشعب ووصفه بأوصاف ظالمة كشعب صدام وغيره
4)عدم احترام العشائر وتهميش دورها القيادي والريادي في المجتمع ومنها حادثة طرد 350 شيخ عشيرة من قبل محافظ ذي قار
5)الفساد المالي والإداري المشهور جدا بين الناس عن قادة تلك القائمة في المحافظات التي حكموها
6)التبعية لدول الجوار هذا المأخذ الكبير على رموزها والصورة التي تكونت لدى الناس عنهم
نكتفي للاختصار


السؤال الثالث
3- كيف يرى الأخوة المرشح الذي فاز في محافظة كربلاء ( السيد الحبوبي ) بعد أن رأينا رأي الأخوين new_iraq و اثني عشري ؟
الجواب
في رأيي الشخصي كانت قضية الحبوبي ضربة حظ ليس إلا والتي جعلت منه رمزا من رمز النظام السابق كما يراه الناس وإنا لا اتهمه بهذا الاتهام فانا لا اعرف الرجل ولكني اعتقد ان الناس تنظر إليه بهذا المنظار وعليه كانت الظروف التي جعلت منه يعتبر رمزا للنظام السابق هي من لها الفضل في فوزه


السؤال الرابع
4- ما هو موقع حزب الولاء الإسلامي في هذه الإنتخابات ؟
الجواب
كغيره من الاحزاب التي عرضت نفسها للناخب العراقي ولكن ما يميز هذا الحزب امور منها
1)انه حزب إسلامي حقيقي وليس إسلاميا بالشعارات فحسب
2)ليس لهذا الحزب أجندة خارجية يسعى لتحقيقها
3)هذا الحزب ولد ونشا وبقى في العراق
4)لا توجد لهذا الحزب أي جهة خارجية لتدعمه ماليا أو إعلاميا أو غيرها
5)ينادي هذا الحزب بوحدة العراق ويرفض كل إشكال التقسيم وتحت أي حجة منها الفدرالية
6)هذه الحزب ولائه للعراق وشعبه فقط
7)يتعامل هذا الحزب وأعضاء مع المسائل السياسية نعامل خاص الغاية منه الحصول على إبراء الذمة من خلال استخدام أسلوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهذا هو المحرك الوحيد الذي يدار به هذا الحزب الإسلامي
8)لا يبحث أعضاء هذا الحزب عن السلطة والتسلط من اجل المطامع الشخصية والحزبية والطائفية والكراسي لا تمثل لديهم الغاية أبدا بل هي الوسيلة لإحقاق الحق من خلال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
9)حصل هذا الحزب على تأييد جماهيري كبير خلال السنوات الأخيرة بسبب مواقفه الوطنية المتميزة تجاه كل ما مر به هذا الوطن وخصوصا من أبناء العشائر والمثقفين والجامعيين والأساتذة
10)حصل هذا الحزب في المحافظة التي اسكنها على اكثر من ثلاثة وستين الف صوت من خلال مراقبي الكيانات السياسية
ولكن وبسبب المحاصصة التي غيبت الكثير من على ساحة المشهد السياسي العراقي غيبت أصوات الولاء وأعطيت لكيانات أخرى.
ويجري ألان حسب علمي المباشرة بإجراء الكثير من التحركات القانونية منها تقديم الطعونات وغيرها ومن خلال تقديم الأدلة الموثقة

استاذ الفلسفة
12-02-2009, 10:39 PM
الأخت الفاضلة المشرفة السياسية 1

كل الشكر لك على الإدارة الراقية لهذه الندوة
و الشكر موصول ايضا الى جميع الأعضاء المشاركين في هذه الندوة


و اما بخصوص المواضيع الجديدة التي طرحت



-1 ماهي الأسباب التي أدت إلى فوز قائمة ائتلاف دولة القانون برئاسة السيد نوري المالكي رئيس الوزراء في أغلب المحافظات ؟

هناك عدة اسباب منها:

1- ان السيد المالكي قد اثبت بادارته للبلاد من انه ذو عقلية سياسية و ادارية ممتازة
و انه ايضا ذو تصميم على تطبيق الحلول. و قد كان الدليل على ذلك هو ادارته لمسألة تطبيق القانون
و النتيجة التي نراها اليوم من تحسن امني مطرد هي خير دليل على ذلك.

و لذلك فقد اراد الناس ان يستمر هذا النهج في مجابهة الأمور الحياتية الأخرى من خلال نفس الأسلوب في العمل

2- ان الناس ارادوا التغيير من اجل ان يجربوا فريق آخر قد يستطيع ان يسهل لهم الكثير من المصاعب التي يجابهونها. و هذا ليس طعنا في الفريق السابق. و سنناقش هذا لاحقا.

3- المؤهلات و المعرفة الشخصية.
فالكثير ممن ترشح على قائمة رئيس الوزراء هم من المؤهلين اكاديميا و عمليا، كما انهم من الأشخاص المعروفين للناس، و قد يكونوا ممن انجز او اسهم بانجاز بعضا من المشاريع في المحافضات.

4- معرفة الناس بحزب الدعوة.
فحزب الدعوة ليس من الكتل السياسية التي لم تظهر الا مؤخرا، بل ان هذا الحزب له تاريخه في النظال و تقديم الشهداء، كما ان كثيرا من الشهداء في العراق كانت تهمتهم الوحيدة هي الإنتماء لحزب الدعوة حتى و ان لم يعرفوه. كما ان مرجعية حزب الدعوة معروفة و لها تاريخ و كتب ذات صلة في الأمور الإدارية، فمن منا ينسى الشهيد الصدر الأول و كتبه الإدارية و الإقتصادية.

اخي العزيزانت نسيت أمور كثيرة منها
1)نسبت المشاركة في الانتخابات كانت الخمسين بالمائة وهذا يرجح عدم ثقة الناس وخيبة الامل الكبيرة التي منيت بها الناس بعد النتائج الهزيلة التي قدمها من تقلد السلطة عن طريق الانتخابات ولو كان الأمر كما قلت أنت أي إن الناس تأثرت بما فعله المالكي وبتاريخ المالكي لكان من الواجب ان تكون النسبة تتعدى السبعين بالمائة لو كانت الناس تأثرت بالنتائج كما تقول
2)إما الخمسين الأخرى من المائة فهي أيضا لم تكن بكاملها للمالكي فقد حصل على نسبة 25او 30 او 35 في المائة والتي أصلها 50بالمائة من عدد الناخبين ومن هنا تكون النسبة الحقيقية هي فقط 15 بالمائة من عدد الناخبين الكلي
من هنا نستنتج إن انتخابه لم يكن أبدا بسب ما ذكرت أنت ربما يكون ما ذكرته أنت عامل مساعد فقط ولكن صدقني بدون مثاليات إن السبب الأساسي في انتخاب هذه القائمة كونها مدعومة من رئيس الوزراء ....
.................................................. .................................................. ..........



وماهي الأسباب التي أدت إلى تراجعها في محافظات أخرى ( مثل محافظة كربلاء ) ؟

من الملاحظ انه لم تتأخر قائمة رئيس الوزراء الا في محافظة كربلاء. و السبب هي ظاهرة ( الحبوبي )!!!!!!!!!!!! التي ناقشناها من قبل.

و مع ذلك فقد حلت القائمة في المركز الثاني ( اذا لم اكن مخطئا ) !!!!!!!!!!!!!!!!!!


اما باقي المحافظات فهي لم تكن صاحبة الحظ الأوفر منذ البداية لعدة اسباب منها وجود قواعد شعبية اكثر للقوائم الأخرى مثل الحزب الإسلامي و غيره ، و هذا مرده ( و ان لم اكن احب ان اتطرق لهذه النقطة ) الى المسألة الطائفية.




-2 ماهي الأسباب التي أدت إلى تراجع قائمة ( شهيد المحراب قده ) ؟

الأسباب التي ادت الى تراجع قائمة شهيد المحراب هي ايضا عديدة، و ينبغي دراستها

1- الوضع الأمني السابق و اولويات الحكومة

فان الوضع الأمني السابق قد ادى الى تعطيل او تشتيت الجهود، و لذلك لم يتحقق للناس ما كانوا يتطلعون إليه. و كذلك فان اولويات الحكومة كان في مجابهة الإرهاب و الوضع الأمني، و لذلك فكثير من الميزانية في السنوات السابقة كان يذهب في هذا الإتجاه، و هذا ليس امرا خاطئا كلية لأنه قد بدأنا نلمس نتائج ذاك التوجه في القوات الأمنيىة العراقية من زيادة عديدها و تسليحها و اكتسابها الخبرة اللازمة مما ساعدها على النجاح.

2- نقص الخبرة الإدارية في التعامل مع المشكلات العملياتية

حيث ان كثيرا من كوادر قائمة شهيد المحراب كانت من المناضلين المشهود لهم، و لكن الأمر في المجال البلدي يختلف عن النضال السياسي. و لكن الوضع الذي كان قائما في سنة 2005 كان يختلف كلية عن الوضع الآن، و لذلك في ذلك الوقت ترشح من كان الناس يعرفونه من خلال النضال السياسي فقط. و لعل الأمر قد تكرر في هذه الإنتخابات مع بعض المرشحين.


3- بعض الإنحرافات التي لم يقم المجلس الأعلى باتخاذ التدابير في مواجهتها، نظرا للإختلافات السايسية الكبيرة التي كانت موجودة . فمن منا ينسى ان حكومة السيد المالكي كانت على كف عفريت خصوصا بعد انسحاب عدد من الوزراء من الكتل السياسية الأخرى احتجاجا او كوسيلة ضغط على الحكومة و رئيسها من اجل تحقيق مكاسب. بينما قائمة شهيد المحراب قد وقفت بجانب الحكومة و دعمتها بكل ما اوتيت مما نتج عنه اغفال او تساهل مع بعض الخروقات من قبل بعض من انضموا او مثلوا ذاك الخط.



-3كيف يرى الأخوة المرشح الذي فاز في محافظة كربلاء ( السيد الحبوبي ) بعد أن رأينا رأي الأخوين new_iraq و اثني عشري ؟


قد ناقشنا هذا الموضوع في مداخلة سابقة




-4 ما هو موقع حزب الولاء الإسلامي في هذه الإنتخابات ؟

في رايي الشخصي ان الإنتخابات كانت نتائجها واضحة
فهذا الحزب لم يحقق أي نتيجة تذكر في أي محافظة من المحافظات.
و انه اراد ان يعطي لنفسه حجما اكبر من حجمه الحقيقي، و مدى تقبل الناس له

و لذلك اعلنوا انتصارا، ثم تبين انه كذب بعد اعلان النتائج
و الآن سوف يقودون عملية تشكيك لإيهام الناس بانهم قد كان لهم نصيب و لكن تم اخفاء هذا النصيب.






يا اخي حدث العاقل بما لا يعقل فان صدق فلا عقل له
كيف تريد من العقلاء تصديق هذا الكلام الذي لا يعقل
يعني حزب يعلم انه غير فائز ويخرج محتفلا وهو يعلم ان النتائج ستعلن بعد يوم او يومين وستنكشف الحقيقة
والله لا يعقل هذا الكلام إلا من كان لا عقل له
والحقيقة إن هذا الحزب قد فاز فوزا كبيرا وبالمراتب الأولى والإخوة في الولاء لديهم الأدلة والتي قدموها في الطعونات التي قدمت إلى المفوضية
ولكن وبسبب المحاصصة وسياسة التغييب قد أعطيت تلك الأصوات إلى القوائم التي فشلت فشلا ذريع لأنها أي القوائم المنهزمة واقصد قادتها هددوا بجعل العراق غزة أخرى في الوطن العربي ومن خلال التدخل الأجنبي تم الضغط على المسؤولين لتزوير النتائج وحصل ذلك فعلا


قال رسول الله صلوات الله عليه وآله:" علي مع الحق، و الحق مع علي "

نعم والله ان علي مع الحق

إثنى عشري
13-02-2009, 03:43 AM
سيدي الكريم

ان نسبة ال 50% التي تحاول ان تتخذها مغرما
انما هي مغنما .............. لأنها اثبتت ان الحكومة و المحافظين
و من سميتهم بقادة المحافظات لم يرهبوا احدا و لم يضغطوا على احد لكي يذهب و يدلي بصوته لهم
بل ترك هذا الإختيار للناس

فمن ذهب ذهب بلا خوف و من جلس جلس بلا خوف ايضا


و هذا هو المفهوم الذ لم تعتد عليه الكثير من الناس
و هو ان من يدلي بصوته يحدد خياره
اما من يجلس في بيته فانه يعطي خياره للآخرين لكي يحددوا عنه



اما حزب الولاء

فهلم و اشر لنا في اي محافظة كانت له النسبة الأكبر كما تقول

فالبعرة تدل على البعير و الأثر يدل على المسير

و من كان في المركز الأول لابد و ان يظهر له دليل

فهل ستقول ان الأصوات قد تحولت بقدرة قادر من اصوات لحزب الولاء الى المنافسين الآخرين
ام ستقول ان من كانت له مشكلة في التسجيل كان سيغيير المعادلة
ام ستقول انه كان يجب ان تضم اصوات ال 50% ممن لم يصوتوا الى حزب الولاء

يا سيدي الكريم

لو فرضنا مثلا ان عدد الناخبين في محافظة ما هو 500 الف ناخب
فحسب النسبة التي اتخذتها هزوا ....... سيكون عدد المصوتين هو 250 الف ناخب

و اذا اخذنا النتائج فمثلا من يحصل على 37% سيحصل على 93000 صوت
و هكذا دواليك

فان قلنا ان حزبك قد حصل على 2% فهو قد حصل على 500 صوت فقط

فهل ستقول ان الطعن سيعوض هذا الفارق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

و قد قلنا من قبل ان شماعة الهزيمة جاهزة .......... و هي التزوير


و بالمناسبة يا سيدي الكريم
الستم تقولون انكم صدريون ........... فلماذا لم تتحالفوا مع تيار الصدر ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
فهم على الأقل قد حصدوا المركز الثاني في عدد من المناطق


و اما المدح .............. فاتركه للأخوة ممن هم في العراق





قال رسول الله صلوات الله عليه وآله:" علي مع الحق، و الحق مع علي "

ابن مالك الاشتر
13-02-2009, 02:30 PM
1- ماهي الأسباب التي أدت إلى فوز قائمة ائتلاف دولة القانون برئاسة السيد نوري المالكي رئيس الوزراء في أغلب المحافظات ؟

1- ما ادى لفوز قائمة أئتلاف دولة القانون هو ان الكثيرين يرون ان رئيس الوزراء
قادر على القياده وقد اثبت ذلك وانه سوف يدير القائمه التي يترأسها ويقودهم نحو الطريق
نفسه وهو القدره على القياده والنزاهه بالعمل وهذا ما شكلته 60% من القائمه.
2- المرشحين ضمن القائمه يستحقون ان يكونوا اداريين لمجلس المحافظات
ومن اكثر الناس خبره بالسياسه السلميه والقياده اللاقهريه بل سياسيون بمعنى
الكلمه الا انهم لم يعيرو اهميه لمجالس المحافظات السابقه التي جرت متزامنه مع
الأنتخابات البرلمانيه وكانو قد أئتلفو مع قائمة عشائر البصره فحصدو الفشل
لكن سبق السيف العذل وقد شكل انتخابهم 40% بهذه الانتخابات ....
وماهي الأسباب التي أدت إلى تراجعها في محافظات أخرى ( مثل محافظة كربلاء ) ؟
1- ان سياسة امريكا واسرائيل وشيعة ال ابا سفيان قد حالت دون انتخاب محافظ كربلاء
ومن الاداريين معه من ابناء حزب الدعوه وابناء المجلس الاعلى للثوره الاسلاميه واشاعو
بأنهم عملاء للجمهوريه الأسلاميه وانهم ضباط في الاستخبارات الايرانيه وانهم وانهم
فأثر ذلك سلبا على مجلس المحافظه الحاكم في كربلاء المقدسه مع انها من اكثر المدن
استقرارا وازدهارا وجمالا في مدن جنوب العراق بفضل هؤلاء النخبه الا ان الشارع العراقي
يتهمهم بالعماله وان الجمهوريه اشترت كل الاراضي في كربلاء بواسطتهم ووووو والله المستعان
فأنجرو للشائعات واخذو يتمايلون كالسعفه مع النسيم مع احترامي للمرشح الحبوبي وغيره ... واهل كربلاء ادرى.

2- ماهي الأسباب التي أدت إلى تراجع قائمة ( شهيد المحراب قده ) ؟
1- هو ما ذكرته سلفا

3- كيف يرى الأخوة المرشح الذي فاز في محافظة كربلاء ( السيد الحبوبي ) بعد أن رأينا رأي الأخوين new_iraq و اثني عشري ؟
كثرة المرشحين دلاله على انه قادر على قيادتهم ونزاهته وهذا هو المطلوب ...


4- ما هو موقع حزب الولاء الإسلامي في هذه الإنتخابات ؟
حزب الولاء الاسلامي لم يحصل في مدينة البصره على الكثير لان عملية فرز الاصوات
التي لدي هي صفر من 130-145 صوت بالصندوق . بينما حصد أئتلاف دولة القانون على اصوات مابين49 - 89 صوت بالصندوق وفي بعض المراكز بينما يحصد الأئتلاف على اكثر من 600 صوت بالمركز الانتخابي الذي يتألف من 8 صناديق بنسبة %50 نجد 1 او صفر للولاء الاسلامي في المركزمع حضور مراقبيهم السياسيون وتسجيل هذه النقاط...
تحياتي للجميع....



[/quote]

المشرفة السياسية 1
13-02-2009, 02:57 PM
باسمه تعالى
نعود و نشكر الأخوة لمشاركاتهم

لفت انتباهي مشاركة الأخ ابن مالك الأشتر قوله أن السبب في تراجع بعض القوائم و صعود غيرها هو (الشائعات) بتبعية بعض هذه القوائم لأجندة خارجية ، فهل لعبت الشائعات دوراً في صعود و هبوط القوائم ؟!

وسؤال آخر لما ذكره الأخ أستاذ الفلسفة ، هل صعود قائمة ائتلاف دولة القانون بسبب كونها لرئيس الوزراء . أم لأسباب أخرى ؟

نعود بإذن الله تعالى لاستكمال الحوار بعد تكامل ردود المتحاورين

استاذ الفلسفة
13-02-2009, 03:23 PM
سيدي الكريم
اخي العزيز

ان نسبة ال 50% التي تحاول ان تتخذها مغرما
انما هي مغنما .............. لأنها اثبتت ان الحكومة و المحافظين
و من سميتهم بقادة المحافظات لم يرهبوا احدا و لم يضغطوا على احد لكي يذهب و يدلي بصوته لهم
بل ترك هذا الإختيار للناس

فمن ذهب ذهب بلا خوف و من جلس جلس بلا خوف ايضا


و هذا هو المفهوم الذ لم تعتد عليه الكثير من الناس
و هو ان من يدلي بصوته يحدد خياره
اما من يجلس في بيته فانه يعطي خياره للآخرين لكي يحددوا عنه

عدنا مرة اخرى الى المثاليات التي لا تغني عن الحق شيا
هذا شانك ان كنت تريد ان تصدق ما تقوله ولكن اعلم ان الواقع يختلف تماما عن ما تحاول تصويره



اما حزب الولاء

فهلم و اشر لنا في اي محافظة كانت له النسبة الأكبر كما تقول

فالبعرة تدل على البعير و الأثر يدل على المسير
هناك من اخفى البعرة ومحى اثر المسير

و من كان في المركز الأول لابد و ان يظهر له دليل
لديهم الدليل والذي قدموه على شكل طعونات موثقة

فهل ستقول ان الأصوات قد تحولت بقدرة قادر من اصوات لحزب الولاء الى المنافسين الآخرين
ليس بقدرة قادر انما بقدرة المزورين وتحت رعاية قانون المحاصصة
ام ستقول ان من كانت له مشكلة في التسجيل كان سيغيير المعادلة
بالتاكيد كان سيغير المعادلة
ام ستقول انه كان يجب ان تضم اصوات ال 50% ممن لم يصوتوا الى حزب الولاء
هذا افتراء وانت كما ارى ويرى القراء خبير في الافتراء على الغير

يا سيدي الكريم

لو فرضنا مثلا ان عدد الناخبين في محافظة ما هو 500 الف ناخب
فحسب النسبة التي اتخذتها هزوا ....... سيكون عدد المصوتين هو 250 الف ناخب

و اذا اخذنا النتائج فمثلا من يحصل على 37% سيحصل على 93000 صوت
و هكذا دواليك

فان قلنا ان حزبك قد حصل على 2% فهو قد حصل على 500 صوت فقط
هذه النسبة المعلنة غير حقيقة بتاتا

فهل ستقول ان الطعن سيعوض هذا الفارق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
المهم ابراء الذمة وتادية الواجب والاخوة في الولاء لا يهتمون بالنتائج بل المهم عندهم ابراء الذمة امام الله ورسوله وال البيت
فهم لا يبحثون عن الكراسي لغرض التسلط على رقاب الناس ولا من اجل السرقة وتنفيذ الاجندة الخارجية
فالسلطة ليست الغاية عن اعضاء الولاء بل هي الوسيلة لاحقاق الحق

و قد قلنا من قبل ان شماعة الهزيمة جاهزة .......... و هي التزوير
الامر حاصل مهما حاول البعض اخفائه بل قالت به حتى القوائم التي اعلن عنها فائزة راجع الاخبار


و بالمناسبة يا سيدي الكريم
الستم تقولون انكم صدريون ........... فلماذا لم تتحالفوا مع تيار الصدر ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
فهم على الأقل قد حصدوا المركز الثاني في عدد من المناطق
نعم نعم نعم
نحن الصدر واخلاقه وعلمه ومنهجه
نحن الصدر قولا
نحن الصدر فعلا
نحن الصدر صدقا


و اما المدح .............. فاتركه للأخوة ممن هم في العراق





قال رسول الله صلوات الله عليه وآله:" علي مع الحق، و الحق مع علي "

قال تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُؤُوسَهُمْ وَرَأَيْتَهُمْ يَصُدُّونَ وَهُم مُّسْتَكْبِرُونَ }المنافقون5
صدق الله العلي العظيم

محب شهيد المحراب
13-02-2009, 03:50 PM
الأخوة الأعزاء المتواجدين في الندوة والمتابعين لها السلام عليكم ورحمة الله

أعتذر على التأخر بالرد والمشاركة لظروف خاصة . . .

وأشكر الأخت المؤمنة المشرفة السياسية 1 على الأسئلة المهمة التي قامت بطرحها ، ونحاول أن نوفق بالإجابة عليها :





1- ماهي الأسباب التي أدت إلى فوز قائمة ائتلاف دولة القانون برئاسة السيد نوري المالكي رئيس الوزراء في أغلب المحافظات ؟


موفقين بإذن الله



الأسباب كثيرة ومنها ما ذكره الأخوة الأعزاء ومنها ما قرأته في أحدى المنتديات لأحد الكتاب وهي التي سأضعها هنا وأعتقد أنها تندرج تحت هذه الأسباب :

1- السيد المالكي ورغم انتمائه لحزب ديني إلا أنه لم يرفع في حملته الانتخابية شعارا دينيا ولا مذهبيا لحث الناخب العراقي واستمالته مذهبيا

2- ان الأنتصار الذي حققه السيد المالكي في البصرة وفي مدينة الصدر على مايبدو كان مطلبا شعبيا وجماهيريا, فقد اعتبره البعض دينا في رقابهم للسيد المالكي يجب إداؤه وقد حانت الفرصة في هذه الانتخابات

3- لقد مثل السيد المالكي خط الاعتدال لدى البعض ففي الوقت الذي ينتمي فيه الى حزب ديني فهو منفتح للتعامل مع الجميع

4- وهي من وجهة نظري أنا :

أنه قاد العراق في أصعب الظروف وفي فترة من أعقد الفترات ونجح بالعبور بها الى بر الأمان مع الأخفاقات التي واجهها و في الكثير من الهزات التي هزت العراق وكادت أن تجعله ركاماً . . .

5- زيارته ومشاوراته مع المرجعية الدينية مما يوحي للجميع أن السيد رئيس الوزراء يهتم كثيراً ويحرص على أخذ نصيحة المراجع وهذه نقطة بنظري مهمة جداً ويستحق أن يحترم لها . . .

6- الصولات التي قام بها ونجح بها نجاح كبير وبالأخص في البصرة فقد أنقذ الكثيرين من القتل ومن التهديدات التي كانت تتهددهم ، وبالأخص الأطباء والمهندسين وحتى الحلاقين و غيرهم من وكلاء مراجع . . . الخ

7- الإهتمام بالطبقة المثقفة وفتح الكثير من المراكز والأهتمام بهم من خلال الندوات واللقاءات التي أجراها معهم . . .

هذا ما أعتقده من أسباب بالإضافة الى التي ذكرها الأخوة جعلت قائمة المالكي تنجح بكل جدارة . . .

لي عودة للإجابة على باقي الأسئلة .

محب شهيد المحراب
13-02-2009, 08:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله

نكمل الموضوع :



وماهي الأسباب التي أدت إلى تراجعها في محافظات أخرى ( مثل محافظة كربلاء ) ؟


بالنسبة لمحافظة كربلاء ، فربما السبب يكمن في حشد الأصوات للتغيير وبما أن المحافظ كان من المحسوبين على حزب الدعوة ولم يرى الكربلائيون أنه قدم لهم شيئ فكان من الطبيعي تغييره الى شخصية أخرى ، فوجدوا السيد الحبوبي ( والذي لم أسمع به الا في الأنتخابات ) أنه شخصية لديها القدرة على توفير الخدمات لأبناء كربلاء المقدسة ولهذا كان اختيارهم لهذه الشخصية بشكل كبير و ملحوظ ، ومن الملاحظ ان الشعب الكربلائي لا يحتاج لشخصية دينية بمدى احتياجهم لشخصية خدماتية حتى لو كانت غير دينية ، وبالأخص في المناطق القريبة من الحرم الحسيني الشريف فوجودا بالحبوبي أنه الشخص المناسب ونتمنى أن يكون الأختيار موفق . . .




2- ماهي الأسباب التي أدت إلى تراجع قائمة ( شهيد المحراب قده ) ؟




لي عودة للإجابة عن هذا السؤال حتى أ أخذ الوقت الكافي . . .



تحياتي لكم .

ali ahmad sharo
14-02-2009, 12:22 AM
اللهم صلي وسلم على محمد وآله الطيبين الطاهرين
وعجل فرجهم واهلك أعدائهم
الحوار جميل ورائع واسلوب حضاري لطرح
الأفكار والرؤى والتصورات ذلك أن انسان ما
قد يشاهد الحقيقه بصوره ما ويشاهدها على الطرف
الآخر بصوره أخرى مغايره
فاذا تجمعت الرؤى والتصورات
تكتمل صورة الحقيقه من جميع زواياها

محب شهيد المحراب
14-02-2009, 12:50 PM
2- ماهي الأسباب التي أدت إلى تراجع قائمة ( شهيد المحراب قده ) ؟




نكمل الاجابة على الأسئلة :

سأوضح إذا كان هل حقاً هو تراجع أم هو ( عدم تقدم ) وأنه نتيجة طبيعية لبعض الظروف والأسباب التي جعلت المجلس الأعلى في هذا الموقع .
الأسباب كثيرة وقد تطرق الى بعضها الأخ العزيز ابن مالك الاشتر عندما قال الشائعات ، نعم ما يروجه خصوم هذا التيار وما يرددونه بين الاوساط الشعبية و بين الطبقات التي تجهل الوعي السياسي و تجهل متطلبات المرحلة يجعلهم يصدقون مثل هذه الشائعات ، وما ساعد على تصديق الشائعات أنه يعتقد البعض من السذج أن لدى قائمة شهيد المحراب عصى سحرية تقلب لهم الوضع في العراق في ليلة وضحاها وكأن العراق بيدها وتلعب به كيف تشاء ، ولا أنكر أن هناك بعض التجاوزات و بعض السلبيات من بعض الأشخاص الذين ينتمون الى هذه القائمة ففي كل حزب وفي كل قائمة هناك خروقات وهناك أشخاص يتصرفون تصرفات غير مسؤلة ، ولكن لا يمكن أن نعمم على الجميع هذا الأمر ومع هذا راح الجميع يعمم على القائمة بأكملها . . .

وهذه بعض الشائعات التي راح يبثها الاخ أستاذ فلسفة ، وهي أساليب فاشلة لإسقاط الآخرين وأسلوب رخيص في محاربة الخصم ، وكما تعرفون أن المجلس الأعلى هو أكبر و أوعى من أن يستخدم مثل هذه الأساليب في الدعاية له أو محاربة الآخرين ، فلم يطعن بجهة ما ولم ينتقص من هذا وذاك ، بل الجميع شاهد والجميع أدرك أنه راح ليلملم شمل العراقيين بكل أطيافهم وتحمل ما تحمل من حملات وتشويهات ، فهو مع كل ما تعرض له من اعتداءات على مكاتبه و مع كل الأستهداف لشخصياته من محافظ السماوة و غيره من قادة منظمة بدر و الى التصفية التي دفع ثمنها حتى قناة الفرات وكوادرها لم يسلموا من هذا الاستهداف الا أنهم صبروا ولم يردوا على هذه الأستفزازات و الجرائم ولم يشعلوها حرباً كما رادها الآخرون . . .

وأيضاً الأسباب التي جعلت قائمة رئيس الوزراء تنجح هي تعتبر من الأسباب التي جعلت قائمة شهيد المحراب لا تحصل على مركز متقدم ، فالأمور مرتبط بعضها ببعض فصعود هذه الجهة بكل تأكيد سيأثر على تلك الجهة ، وقد بينا أسباب تقدم و نجاح قائمة رئيس الوزراء فهي تندرج في الاسباب التي أدت الى عدم تقدم قائمة شهيد المحراب . . .

وبعد هذا التحليل أرى أنه ليس تراجع كبير في موقع المجلس الأعلى بل هي نتيجة طبيعية للتغيير و لظروف مر بها المجلس وهي بإختصار ( عدم تقدم ) وليس تراجع ، هذا هو رأيي و نظرتي لنتائج الإنتخابات بالنسبة لقائمة المجلس الاعلى لأنه حصل على المركز الثاني في الكثير من المحافظات ولم يكن في المركز الأخير . . .

أما حزب الولاء الاسلامي بإختصار :
ولد ميت ، لا تاريخ جهادي ولا تاريخ سياسي ولا تاريخ حوزوي ولا شخصيات قيادية أو سياسية ولا أي شيئ يذكر، فكانت النتيجة طبيعية جداً . . .


تحياتي للجميع .

استاذ الفلسفة
14-02-2009, 09:49 PM
نكمل الاجابة على الأسئلة :


سأوضح إذا كان هل حقاً هو تراجع أم هو ( عدم تقدم ) وأنه نتيجة طبيعية لبعض الظروف والأسباب التي جعلت المجلس الأعلى في هذا الموقع .
الأسباب كثيرة وقد تطرق الى بعضها الأخ العزيز ابن مالك الاشتر عندما قال الشائعات ، نعم ما يروجه خصوم هذا التيار وما يرددونه بين الاوساط الشعبية و بين الطبقات التي تجهل الوعي السياسي و تجهل متطلبات المرحلة يجعلهم يصدقون مثل هذه الشائعات ، وما ساعد على تصديق الشائعات أنه يعتقد البعض من السذج أن لدى قائمة شهيد المحراب عصى سحرية تقلب لهم الوضع في العراق في ليلة وضحاها وكأن العراق بيدها وتلعب به كيف تشاء ، ولا أنكر أن هناك بعض التجاوزات و بعض السلبيات من بعض الأشخاص الذين ينتمون الى هذه القائمة ففي كل حزب وفي كل قائمة هناك خروقات وهناك أشخاص يتصرفون تصرفات غير مسؤلة ، ولكن لا يمكن أن نعمم على الجميع هذا الأمر ومع هذا راح الجميع يعمم على القائمة بأكملها . . .


وهذه بعض الشائعات التي راح يبثها الاخ أستاذ فلسفة ، وهي أساليب فاشلة لإسقاط الآخرين وأسلوب رخيص في محاربة الخصم ، وكما تعرفون أن المجلس الأعلى هو أكبر و أوعى من أن يستخدم مثل هذه الأساليب في الدعاية له أو محاربة الآخرين ، فلم يطعن بجهة ما ولم ينتقص من هذا وذاك ، بل الجميع شاهد والجميع أدرك أنه راح ليلملم شمل العراقيين بكل أطيافهم وتحمل ما تحمل من حملات وتشويهات ، فهو مع كل ما تعرض له من اعتداءات على مكاتبه و مع كل الأستهداف لشخصياته من محافظ السماوة و غيره من قادة منظمة بدر و الى التصفية التي دفع ثمنها حتى قناة الفرات وكوادرها لم يسلموا من هذا الاستهداف الا أنهم صبروا ولم يردوا على هذه الأستفزازات و الجرائم ولم يشعلوها حرباً كما رادها الآخرون . . .

الاخ العزيز
محب شهيد المحراب قدس


اخفاء الحقائق وانكارها ليس هو الحل
ومن ثم
الاعتراف بالخطأ فضيلة
نصيحة لهم ولك
اعترفوا امام الشعب العراقي بكل ما بدر منكم ومن ثم اطلبوا منه السماح واقلبوا مع الشعب هذه الصفحة وابداوا معهم صفحة جديدة اعيدوا الى الناس ثقتهم بكم من خلال الاعتراف بالذنب
صدقني هذا هو الطريق الوحيد لتعود مكانتكم بين العراقيين
اما اذا تمسكتم بما انتم عليه وبقيتم تمارسون طريقة اخفاء الحقائق والتي لم تعد خافية فصدقني في المرحلة التالية لن تحصلوا حتى على هذه النسبة التي حصلتم عليها في هذه الانتخابات وهي الخمسة بالمائة


وأيضاً الأسباب التي جعلت قائمة رئيس الوزراء تنجح هي تعتبر من الأسباب التي جعلت قائمة شهيد المحراب لا تحصل على مركز متقدم ، فالأمور مرتبط بعضها ببعض فصعود هذه الجهة بكل تأكيد سيأثر على تلك الجهة ، وقد بينا أسباب تقدم و نجاح قائمة رئيس الوزراء فهي تندرج في الاسباب التي أدت الى عدم تقدم قائمة شهيد المحراب . . .


وبعد هذا التحليل أرى أنه ليس تراجع كبير في موقع المجلس الأعلى بل هي نتيجة طبيعية للتغيير و لظروف مر بها المجلس وهي بإختصار ( عدم تقدم ) وليس تراجع ، هذا هو رأيي و نظرتي لنتائج الإنتخابات بالنسبة لقائمة المجلس الاعلى لأنه حصل على المركز الثاني في الكثير من المحافظات ولم يكن في المركز الأخير . . .


أما حزب الولاء الاسلامي بإختصار :
ولد ميت ، لا تاريخ جهادي ولا تاريخ سياسي ولا تاريخ حوزوي ولا شخصيات قيادية أو سياسية ولا أي شيئ يذكر، فكانت النتيجة طبيعية جداً . . .

ليس لدى حزب الولاء الاسلامي اصنام كما نرى في بعض الاحزاب والتي تقوم على شخص واحد هو الرمز وهو القائد وهو الزعيم وهو الذي لم تلد الارض مثله وهو سيد زمانه وبمجرد زوال ذلك الشخص زال ذالك الحزب لانه حزب اصنام وليس حزب افكار او مبادئ
اما الولاء الاسلامي فهو حزب يحمل فكر وعقيدة ومبدأ ومنهاج ورؤى ولا يقوم على الاشخاص يزول ان زالوا بل الاشخاص هي التي تقوم عليه




تحياتي للجميع .



ولك منا تحية

محب شهيد المحراب
14-02-2009, 10:44 PM
اخفاء الحقائق وانكارها ليس هو الحل
ومن ثم
الاعتراف بالخطأ فضيلة
نصيحة لهم ولك
اعترفوا امام الشعب العراقي بكل ما بدر منكم ومن ثم اطلبوا منه السماح واقلبوا مع الشعب هذه الصفحة وابداوا معهم صفحة جديدة اعيدوا الى الناس ثقتهم بكم من خلال الاعتراف بالذنب
صدقني هذا هو الطريق الوحيد لتعود مكانتكم بين العراقيين
اما اذا تمسكتم بما انتم عليه وبقيتم تمارسون طريقة اخفاء الحقائق والتي لم تعد خافية فصدقني في المرحلة التالية لن تحصلوا حتى على هذه النسبة التي حصلتم عليها في هذه الانتخابات وهي الخمسة بالمائة







ليس لدى حزب الولاء الاسلامي اصنام كما نرى في بعض الاحزاب والتي تقوم على شخص واحد هو الرمز وهو القائد وهو الزعيم وهو الذي لم تلد الارض مثله وهو سيد زمانه وبمجرد زوال ذلك الشخص زال ذالك الحزب لانه حزب اصنام وليس حزب افكار او مبادئ
اما الولاء الاسلامي فهو حزب يحمل فكر وعقيدة ومبدأ ومنهاج ورؤى ولا يقوم على الاشخاص يزول ان زالوا بل الاشخاص هي التي تقوم عليه



هذا الكلام كله اسفزاز وغير مقبول نهائياً فنحن في ندوة وما تكلمت به أنا هو ما اعتقده ولم أطعن بكم ولم أعتبر عندكم أصنام تعبدونها فما هذا الكلام وما هذا الأسلوب البعيد عن الإحترام والبعيد عن الأخلاق وعن تقبل الآخرين ؟؟؟؟!!!!!!

المشكلة أنكم لا تعرفون سوى مثل هذا الكلام ، أما الحوار والكلام الذي به فائدة ومثبت بالأدلة فهذا لا تملكونه ولا تصلون اليه ، أترك التصرف للأخت المشرفة السياسية 1 . . .


لا نريد تحية من شخص يعتبرنا نعبد أصنام .

خادمة الأئمه 2
14-02-2009, 11:10 PM
تم تحرير المشاركة لخروجها عن نطاق الندوة
يرجى الالتزام بما ورد من أسئلة
والنقاش ضمن حدود الندوة
وبدون تهجم

المشرفة السياسية 1

المشرفة السياسية 1
14-02-2009, 11:38 PM
أستاذ الفلسفة
يرجى التقيد بالأسئلة بدون استفزازات

محب شهيد المحراب
كان يمكنم مراسلتنا بدون الرد على العضو

خادمة الأئمة 2
نرحب بنواجدك بعد طول غياب
لكن أرجو منك التزام الإجابة بالأسئلة السابقة
حتى يمكنك مجاراة زملائك في الحوار
أما أن تبدأي بالهجوم والاستفزاز فهذا غير مقبول بتاتاً

يرجى من الجميع التقيد بالحوار الهادئ بدون تعصب و تهجم

استاذ الفلسفة
15-02-2009, 12:05 AM
هذا الكلام كله اسفزاز وغير مقبول نهائياً فنحن في ندوة وما تكلمت به أنا هو ما اعتقده ولم أطعن بكم ولم أعتبر عندكم أصنام تعبدونها فما هذا الكلام وما هذا الأسلوب البعيد عن الإحترام والبعيد عن الأخلاق وعن تقبل الآخرين ؟؟؟؟!!!!!!

المشكلة أنكم لا تعرفون سوى مثل هذا الكلام ، أما الحوار والكلام الذي به فائدة ومثبت بالأدلة فهذا لا تملكونه ولا تصلون اليه ، أترك التصرف للأخت المشرفة السياسية 1 . . .


لا نريد تحية من شخص يعتبرنا نعبد أصنام .



1)يا اخي لماذا سوء الظن هذا من قال انكم تعبدون الاصنام
سبحان الله نحن نتكلم عن الاحزاب لا عن الاشخاص
وانا قلت ان بعض الاحزاب تعتمد على شخص واحد يكون هو الرمز وهو القائد وهو العظيم وهو وهو وهو كما كان يفعل البعث مع صدام وكان هذا ردا على قولك
( ولا شخصيات قيادية أو سياسية )
فالحزب الذي يعتمد على الافكار والمبادئ افضل بكثير من الحزب الذي يعتمد على الشخصيات
2)نحن كما قلت في ندوة ومن سمات الندوة انها تجمع بين المختلفين فمن الطبيعي ان تجد كلاما يختلف عن ما تعتقد به او كلاما يعارض ما تؤمن به ويجب ان تتقبل ذلك الكلام بروح رياضية كما نحن نتقبل كلامك وكلام غيرك بتلك الروح
3)في وقت سابق عبت علينا استنجادنا بالمشرفة السياسي والان انت تفعل ذلك
فيا اخي ان كان هذا شيء سيء نقول
لا تنهى عن خلق وتاتي بمثله..........
وان كان شيء حسن فلماذا تعيبه علينا
4)والله لم اقصد الاستفزاز لا هذا اسلوبي وليس تلك طريقتي ولكن كما قلت لك هذا حوار وكل منا يدلي بدلوه ويطرح رايه والعاقل ياخذ باحسن الاقوال
قال تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
{الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ }الزمر18
صدق الله العلي العظيم

محب شهيد المحراب
15-02-2009, 08:41 AM
1فالحزب الذي يعتمد على الافكار والمبادئ افضل بكثير من الحزب الذي يعتمد على الشخصيات



ومن الذي يوضح لك الأفكار والمبادئ ؟؟!!!

ومن الذي يقودك نحو هذه الأفكار والمبادئ ؟؟!!!

هل الحزب ( الجماد ) هو الذي يقودك ويوضح لك هذه الأفكار والمبادئ ؟؟؟!!!!

أم أنه لا بد من وجود شخصيات فذة قادرة على قيادة الأمور والتصرف بها حتى تنجح بتطبيق هذه الأفكار والمبادئ ؟؟؟!!!!

الأفكار والمبادئ أمور غير مادية فهل تذهب لتشتريها من الدكان وتصبح عندك ؟؟؟!!!!

عجيب وغريب كلامك وفكرك !!!!!!

أما قولك :




وانا قلت ان بعض الاحزاب تعتمد على شخص واحد يكون هو الرمز وهو القائد وهو العظيم وهو وهو وهو كما كان يفعل البعث مع صدام وكان هذا ردا على قولك



فمن تقصد بهذا الكلام لأننا في ندوة وكلامك هذا وتشبيهك هذا لشخصيات قدمت وضحت من أجل العراق والمذهب فيه طعن كبير ، لذا أطلب منك أن تتكلم بكل صراحة ومن دون الغمز واللمز الذي ترددونه دائماً فقل من المقصود حتى نعرف كيف نتحاور معك . . .

وبالنسبة لطلبي من المشرفة لأننا في ندوة وليس في موضوع عادي وهي التي تدير الندوة فأحببت أن أحتج على هذا الكلام هذا توضيح لك .


بإنتظارك .

استاذ الفلسفة
15-02-2009, 01:59 PM
في البداية هدئ من روعك وتحلى بشيء من الهدوء والسكينة وأنت تجاوب ولا يوجد داعي للعصبية
ولتكرار أقول لك إن الأمر حوار وليس حربا بالسيوف والرماح حتى يحتاج الأمر إلى أعصاب مشدودة وغضب بل هو حوار ليس إلا




ومن الذي يوضح لك الأفكار والمبادئ ؟؟!!!

توضيح الأفكار من قبل شخص معين شيء
واعتماد حزب معين على شخص يكون هو القائد الضرورة الذي لم تنجب الأرض غيره فيموت ذلك الحزب إذا مات ذلك الشخص ويتلاشى هذا شيء أخر
والجزء الثاني هو ما اقصده أي انك تجد بعض الأحزاب لا تركز على أفكار الحزب ومبادئه بقدر ما تركز على قائد الحزب لتصنع منه إمبراطور العصر
ونحن نعرف إن تعريف الحزب ببساطة هو مجموعة أشخاص يتفقون على مجموعة مبادئ وأفكار ويسعون إلى تحقيقها
وليس مجموعة أشخاص يتفقون حول شخص معين ويسعون إلى تمجيده وتعظيمه وتفخيمه حتى يكون الذي ليس كمثله شيء


ومن الذي يقودك نحو هذه الأفكار والمبادئ ؟؟!!!
الانقياد لا لذات الشخص بل يجب إن يكون الانقياد للأفكار التي يطبقها ذلك الشخص فلا امجد الشخص بل امجد الأفكار التي يطبقها وبهذا حتى لو مات الشخص لا تموت الأفكار معه لان الأفكار هي الأساس وليس الشخص نفسه
وما نراه اليوم لدى بعض الأحزاب أنها لا تنظر أبدا إلى الأفكار بل همها ومجهودها وعملها وكل شيء ينصب من اجل الأشخاص وهم قادة تلك الأحزاب فترى الحزب وأفكاره وعمله وكل شيء ينصب من اجل زعيم هذا الحزب


هل الحزب ( الجماد ) هو الذي يقودك ويوضح لك هذه الأفكار والمبادئ ؟؟؟!!!!

بالتأكيد الأمر يحتاج إلى قائد ولكن على إن لا يصبح القائد هو الغاية وهو الركيزة الأساسية وهو الهدف وهو المراد وهذا ما نراه في بعض الأحزاب
بينما تجد بعض الأحزاب الأفكار لديها هي الأساس وهي الغاية وعمل القائد ليس إلا موجه ومنضم


أم أنه لا بد من وجود شخصيات فذة قادرة على قيادة الأمور والتصرف بها حتى تنجح بتطبيق هذه الأفكار والمبادئ ؟؟؟!!!!

نعيد ونكرر
نعم صحيح الأمر يحتاج إلى قائد ولكن على ان لا يكون هو الغاية بل هو وسيلة ليس إلا ولتطبيق الأفكار التي يتبناها ذلك الحزب


الأفكار والمبادئ أمور غير مادية فهل تذهب لتشتريها من الدكان وتصبح عندك ؟؟؟!!!!

نعم الافكار تكون عن طريق عقل شخص معين ولكن هل تموت مع موته لاننا تركنا افكاره وتمسكنا بشخصه فقط كما هو حاصل اليوم من خلال تمجيد القادة وترك الافكار حتى اذا ما سالت احدهم في يوم الانتخابات من انتخبت فسيجيبك اخترت الفلاني او العلاني ولا يقول اخترت الحزب الفلاني او الحركة الفلانية
بينما لا نجد هذا الامر لدى احزاب اخرى
وعلى سبيل المثال لا على سبيل الحصر نرى ان الحزب الشيوعي لا زال قائما بالافكار الشيوعية على الرغم من موت مؤسسه ومنذ سنين طويلة
ولو انك سالت اجهل من انتخب هذا الحزب وقلت له من انتخبت سيقول لك انتخبت الحزب الشيوعي
طبعا هذا بالنسبة للاحزاب التي بلا منهج رباني والتي هي من صنع الانسان وافكاره
اما الاحزاب الربانية فالافكار موجودة وكل من يطبقها سيكون القائد وان مات سياتي قائد غيره ليكمل المسيرة فلا تموت الافكار معه


عجيب وغريب كلامك وفكرك !!!!!!

دائما ما نعجب من ما لم نسمع به ونعرفه او من ما لا نستطيع ان ندركه
قال تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
{أَجَعَلَ الْآلِهَةَ إِلَهاً وَاحِداً إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ }ص5
صدق الله العلي العظيم


أما قولك :





فمن تقصد بهذا الكلام لأننا في ندوة وكلامك هذا وتشبيهك هذا لشخصيات قدمت وضحت من أجل العراق والمذهب فيه طعن كبير ، لذا أطلب منك أن تتكلم بكل صراحة ومن دون الغمز واللمز الذي ترددونه دائماً فقل من المقصود حتى نعرف كيف نتحاور معك . . .
إنا أعطي القاعدة واترك التطبيق لك ولغيرك وباستخدام عقولكم تصلون للنتائج


وبالنسبة لطلبي من المشرفة لأننا في ندوة وليس في موضوع عادي وهي التي تدير الندوة فأحببت أن أحتج على هذا الكلام هذا توضيح لك .


بإنتظارك .
لا يختلف الأمر في كلا الحالتين المهم إما إن تعيب الاستنجاد بالمشرفين أو إن تقره
فان عبته فلماذا تفعله
وان أقررت به فلم تعيب على غيرك فعله

خادمة الأئمه 2
15-02-2009, 04:27 PM
لكن أرجو منك التزام الإجابة بالأسئلة السابقة

الى الاخت المشرفة...هذه ستعتبر اذن ندوة مقيدة وانا لا احب التقيد
وانتم تقولون ندوة مفتوحة
على فكرة كان ذلك رد قليل الاسطر لكل سؤال تم طرحة
وهذا ليس استفزازاً ..وإنما حقيقة سبقت التلفزيون بها والآن تعرض على قنوات تيار الشمعة ....
وإن لم تصدقي...انتظري اخبار قناة الفرات...

محب شهيد المحراب
15-02-2009, 05:54 PM
في البداية هدئ من روعك وتحلى بشيء من الهدوء والسكينة وأنت تجاوب ولا يوجد داعي للعصبية

ولتكرار أقول لك إن الأمر حوار وليس حربا بالسيوف والرماح حتى يحتاج الأمر إلى أعصاب مشدودة وغضب بل هو حوار ليس إلا



لا يختلف الأمر في كلا الحالتين المهم إما إن تعيب الاستنجاد بالمشرفين أو إن تقره
فان عبته فلماذا تفعله
وان أقررت به فلم تعيب على غيرك فعله
[/center]


أستاذ فلسفة أنا أكثر شخص هادئ ومتزن وأكثر شخص يوزع ابتسامات على المتحاورين معه ولكن لأن الموضوع هو ندوة فلا بد أن ألتزم بالحوار الجاد والبعيد عن التبسم والضحك . . . :)

وحتى لا نخرج بعيداً عن المضومون ، ولكي لا أحقق لك ما تطمح به من تغيير الموضوع سأعود مرة اخرى الى النقطة التي اعترضت فيها علينا وأخذت تكليل الأتهامات والأباطيل والتصورات التي لا يصدقها سوى بعض الفئات الحاقدة وهذا الحقد لا يخمده شيئ ويتضح من نفس هؤلاء الحاقدين . . .

بعد أن طرحت عليك الأسئلة وأجبتني بالف والدوران والألوان ( ولا أعرف ما هي الفلسفة من كثرة الألوان ) وفي النهاية استسلمت وقلت :



بالتأكيد الأمر يحتاج إلى قائد ولكن على إن لا يصبح القائد هو الغاية وهو الركيزة الأساسية




نعم صحيح الأمر يحتاج إلى قائد



وكان كلامي الذي انتفضت عليه أنت هو هذه الجملة :


ولد ميت ، لا تاريخ جهادي ولا تاريخ سياسي ولا تاريخ حوزوي ولا شخصيات قيادية أو سياسية ولا أي شيئ يذكر، فكانت النتيجة طبيعية جداً . . .


لهذا سنرجع بك مرة أخرى ونطرح عليك أسئلة تبين مدى صدق كلامي من كذبه ونبدأ :

الحزب يحتاج الى قائد كما تقول ، فمن هو قائد حزبكم ؟؟؟!!!!!!!!

وما هو تاريخه ( للتوضيح لا اريد قصص من ألف ليلة وليلة ولا أريد قص ولصق كما تفعلون دائماً أريد تاريخ على أرض الواقع وليس تخيلات ) فهل يوجد تاريخ ناصع لمن تعتقد أنه قائد لهذا الحزب الذي تنتمي له ؟؟؟!!!!!!!!

و أعطني أمثلة على الشخصيات الكثيرة القيادية والتي لها تاريخ سياسي ولها قدرة على تطبيق الأفكار والمبادئ التي يوجها لكم القائد ؟؟؟!!!!!!!!

وما هي هذه الأفكار والمبادئ التي تتميزون بها حتى أصبح عندكم حزب من أجل يطبق هذه المبادئ والأفكار ؟؟؟!!!!!!


أما قولك :



إنا أعطي القاعدة واترك التطبيق لك ولغيرك وباستخدام عقولكم تصلون للنتائج


إذا أثبت صحة قاعدتك سنستخدم عقولنا لنعطيك الحقيقة التي هي على أرض الواقع ومن الذي راح يبث و ينشر لهذا الشخص حتى أنه عندما يقوم بالتسجيل أحد أتباعه يعرف من أول مشاركة أنه من عبدة هذا القائد الضرورة والأعلم على الإطلاق بل وجب اتباعه ( الأدلة موجودة ) . . . :)

أجبني بكل هدوء على الأسئلة التي وضعتها أمامك حتى نعرف ونكشف الحقائق للمتابعين معنا في هذه الندوة . . .


بإنتظارك .

استاذ الفلسفة
15-02-2009, 10:38 PM
أستاذ فلسفة أنا أكثر شخص هادئ ومتزن وأكثر شخص يوزع ابتسامات على المتحاورين معه ولكن لأن الموضوع هو ندوة فلا بد أن ألتزم بالحوار الجاد والبعيد عن التبسم والضحك . . . :)


إن كنت تريد مني إن أجاملك فسأقول لك نعم كلامك صحيح أنت هادئ في كل حواراتك وتوزع الابتسامات ولطيف وتتقبل الرأي الأخر ولا تطعن بالآخرين هذا إن جاملتك وكذبت عليك
ولكن إن قلت لك الحقيقة والحق فسأقول إن كل ما قلته ليس موجود فيك بل على العكس تماما
لأنني لا أريد إن اكذب عليك وأجاملك على حساب الحق
وهنا أريد إن أذكرك بالمثل العراقي الشعبي
(امشي ورة اليبجيك لا تمشي ورة إلي يضحكك)
لان المجامل لا يعطيك التصور الحقيقي وبالتالي يخدعك لأنه لا تهمه مصلحتك ولا يريد إن تتقدم وتتكامل بينما من يكون معك صادقا فهذا هو من يريد لك الخير كل الخير
ولأجل هذا قال أمير المؤمنين علي عليه السلام ما ترك الحق لي من صديق
وألان أنت حر فأختر واحدة المجاملة ام الحقيقة


وحتى لا نخرج بعيداً عن المضومون ، ولكي لا أحقق لك ما تطمح به من تغيير الموضوع سأعود مرة اخرى الى النقطة التي اعترضت فيها علينا وأخذت تكليل الأتهامات والأباطيل والتصورات التي لا يصدقها سوى بعض الفئات الحاقدة وهذا الحقد لا يخمده شيئ ويتضح من نفس هؤلاء الحاقدين . . .

ألان أصبحت مضحكا ومن خلال ما قلته أعلاه
راجع ما تقوم بكتابته لترى من منا يخرج عن الموضوع ويغير مساره
رمتني بدائها ونسلت

بعد أن طرحت عليك الأسئلة وأجبتني بالف والدوران والألوان ( ولا أعرف ما هي الفلسفة من كثرة الألوان ) وفي النهاية استسلمت وقلت :

سبحان الله تقولني ما لم اقل وتأتي بدليل على نقيضه لتصنع لنفسك الانتصار
إنا لم اقل ان الحزب لا يحتاج الى قائد بل حتى البيت لا بد إن يكون فيه قائد ولكن قلت ما سأنقله نصا وهو



ليس لدى حزب الولاء الاسلامي أصنام كما نرى في بعض الأحزاب والتي تقوم على شخص واحد هو الرمز وهو القائد وهو الزعيم وهو الذي لم تلد الأرض مثله وهو سيد زمانه وبمجرد زوال ذلك الشخص زال ذالك الحزب لأنه حزب أصنام وليس حزب أفكار او مبادئ
هذا ما أنكرته إن تقوم الأحزاب على الشخص ولا تقوم على الأفكار
فهل معنى قولي هنا انني اقول بضرورة عدم وجود القائد؟؟؟؟







وكان كلامي الذي انتفضت عليه أنت هو هذه الجملة :



لهذا سنرجع بك مرة أخرى ونطرح عليك أسئلة تبين مدى صدق كلامي من كذبه ونبدأ :

الحزب يحتاج الى قائد كما تقول ، فمن هو قائد حزبكم ؟؟؟!!!!!!!!

إنا عني ليس لدي حزب حتى تقول حزبكم وان كنت تقصد حزب الولاء الإسلامي فاعتقد إن الأمين العام لحزب الولاء الإسلامي هو الأستاذ حميد الجليحاوي والمساعد هو الأستاذ كاظم البديري

وما هو تاريخه ( للتوضيح لا اريد قصص من ألف ليلة وليلة ولا أريد قص ولصق كما تفعلون دائماً أريد تاريخ على أرض الواقع وليس تخيلات ) فهل يوجد تاريخ ناصع لمن تعتقد أنه قائد لهذا الحزب الذي تنتمي له ؟؟؟!!!!!!!!

رجل عراقي شريف يعتز بوطنه العراق وبعروبته وباسلامه ومذهبه ليست له عمالة لأي جهة خارجية وليست له أجندة مفروضة من الخارج يريد تطبيقها شخص يقود الولاء لينفذ الأفكار التي يقول ويعتقد بها الولاء واليوم هو وغدا رجل أخر فحزب الولاء لا يقوم على قادته بل يقوم على أفكاره
ونحن لا نحتاج إلى قائد الضرورة فقد شبعنا من هذا الكلام بل نحتاج الى الفكر الصحيح والمطبق النزيه



و أعطني أمثلة على الشخصيات الكثيرة القيادية والتي لها تاريخ سياسي ولها قدرة على تطبيق الأفكار والمبادئ التي يوجها لكم القائد ؟؟؟!!!!!!!!

وما هي هذه الأفكار والمبادئ التي تتميزون بها حتى أصبح عندكم حزب من أجل يطبق هذه المبادئ والأفكار ؟؟؟!!!!!!




الامام الحسين عليه السلام ذلك الرجل العظيم وتلك الثورة الخالدة لو سالناه لماذا خرجت سيقول
انا لم اخرج اشرا ولا بطرا ولا ظالما ولا مفسدا انما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي اامر بالمعروف وانهى عن المنكر
وهذا ما يقول به حزب الولاء
فشعار الحزب
قال تعالى
بسم الله الرحمن الرحيم
ِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ }هود88
صدق الله العلي العظيم
وغايته الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
وبهاتين فقط سيتحقق كل الخير للعراق وشعبه



إذا أثبت صحة قاعدتك سنستخدم عقولنا لنعطيك الحقيقة التي هي على أرض الواقع ومن الذي راح يبث و ينشر لهذا الشخص حتى أنه عندما يقوم بالتسجيل أحد أتباعه يعرف من أول مشاركة أنه من عبدة هذا القائد الضرورة والأعلم على الإطلاق بل وجب اتباعه ( الأدلة موجودة ) . . . :)

نحن نتكلم عن الحزب لا عن المرجعية
فتسليمنا للمرجعية تسليم مطلق لا نقاش فيه ولا تردد امرنا الامام صاحب الزمان بذلك بقوله
العلماء حجتي عليكم وانا حجة الله والراد عليهم راد علينا والراد علينا راد على الله وهو في حد الشرك والعياذ بالله
اما عن حزب الولاء الاسلامي فلم اسمع ابدا انهم يقدسون الامين العام او قادة الحزب

أجبني بكل هدوء على الأسئلة التي وضعتها أمامك حتى نعرف ونكشف الحقائق للمتابعين معنا في هذه الندوة . . .


بإنتظارك .

هذا ما عندي

المشرفة السياسية 1
15-02-2009, 10:56 PM
الى الاخت المشرفة...هذه ستعتبر اذن ندوة مقيدة وانا لا احب التقيد
وانتم تقولون ندوة مفتوحة
على فكرة كان ذلك رد قليل الاسطر لكل سؤال تم طرحة
وهذا ليس استفزازاً ..وإنما حقيقة سبقت التلفزيون بها والآن تعرض على قنوات تيار الشمعة ....
وإن لم تصدقي...انتظري اخبار قناة الفرات...


خادمة الأئمة
التعليمات واضحة ولم يذكر أحد ندوة (مفتوحة)
هذه ندوة خاصة للحوار بين الأراء المختلفة لما يخص الانتخابات العراقية
نريد أن يبين كل عضو فيها وجهة نظره لما يطرح من أسئلة في البداية
وببعدها تبادل الحوار مع باقي الأعضاء بطريقة هادئة وبدون عصبية
فأرجو منك للمرة الأخيرة الالتزام بذلك
وإذا لم تستطيعي فبإمكانك طلب الانسحاب من الندوة
المشرفة السياسية 1

المشرف الأدبي
17-02-2009, 05:15 PM
بسمه تعالى
ابتداءا نود ان نقدم شكرنا الى جميع المتحاورين على استجابتهم للمشاركة في هذه الندوة التي نريد منها ان تكون موسوعة سياسية تعبر عن وجهات النظر المختلفة فيما يخص الساحة العراقية والانتخابات على وجه التحديد
وفي ذات الوقت نرجو ان يلتزم الاخوة المحاورين بما الزموا فيه انفسهم عندما وافقوا على المشاركة في هذه الندوة وهي ان يلتزموا مشكورين ومتفضلين بسير الندوة من خلال الاستجابة لادارتها المتمثلة بالأخت الفاضلة المشرفة السياسية 1 والتي بذلت مجهودا كبيرا لاخراج هذه الندوة بالشكل المطلوب والمفيد لنا جميعا

الاخ استاذ الفلسفة ارجو الالتزام بما تطلبه منك مديرة الندوة واي ردود اخرى تستطيع كتابتها بمواضيع اخرى في المنبر اما هذه الندوة فلا نقبل بالحوارات الجانبية التي تغير مسارها وتفرغها من محتواها وسنقوم بحذف اي رد يعتبر خارجا عن الاسئلة التي تعتبر محور الندوة والتي تطرحها الاخت المشرفة جزاها الله عنا خير الجزاء
الاخت خادمة الائمة 2 هذه الندوة لها مسار موضوع من قبل ادارة المنبر فان كان لديك محور ما تريدين اضافته فلا باس بان تكتبي لاحد المشرفين او في منبر الملاحظات ليتم الاخذ به من خلال توجيه الاسئلة
اما ان يكون المشارك في الندوة حرا في ان يختار الموضوع الذي سيتحدث فيه فهذا غير مقبول في معظم الندوات المعروضة في الاعلام المرئي او المسموع او المقروء , وفيما يخص التوسع فلا باس به ولكن ايضا من خلال مناقشة الاسئلة المطروحة اولا ومن ثم التوسع وايضا من خلال ادارة الندوة المتمثلة بالاخت المشرفة حفظها الله
واية مواضيع اخرى تستطيعين كتابتها في المنبر في غير هذا الموضوع الذي له شروطه ومساره

ولا يوجد اي امتحان بل مجرد ادارة ليكون الموضوع منضبط ومفيد

شكرا مرة اخرى للجميع ونحن متابعون معكم
واية ملاحظات نرجو ان توجهوها الى المشرفين او تكتبوها في منبر الملاحظات

مع احترامنا وتقديرنا للجميع

إثنى عشري
18-02-2009, 08:20 AM
الأخوة المشرفين على الندوة


اشد على اياديكم في ادارة الندوة



و نحن بانتظار الأسئلة القادمة





قال رسول الله صلوات الله عليه وآله:" علي مع الحق، و الحق مع علي "

خادم الجوادع
18-02-2009, 09:14 PM
1-

[size=5][font=simplified arabic][color=#ff0000]وماهي الأسباب التي أدت إلى تراجعها في محافظات أخرى ( مثل محافظة كربلاء ) ؟[/right]
1- ان سياسة امريكا واسرائيل وشيعة ال ابا سفيان قد حالت دون انتخاب محافظ كربلاء
ومن الاداريين معه من ابناء حزب الدعوه وابناء المجلس الاعلى للثوره الاسلاميه واشاعو
بأنهم عملاء للجمهوريه الأسلاميه وانهم ضباط في الاستخبارات الايرانيه وانهم وانهم
فأثر ذلك سلبا على مجلس المحافظه الحاكم في كربلاء المقدسه مع انها من اكثر المدن
استقرارا وازدهارا وجمالا في مدن جنوب العراق بفضل هؤلاء النخبه الا ان الشارع العراقي
يتهمهم بالعماله وان الجمهوريه اشترت كل الاراضي في كربلاء بواسطتهم ووووو والله المستعان
فأنجرو للشائعات واخذو يتمايلون كالسعفه مع النسيم مع احترامي للمرشح الحبوبي وغيره ... واهل كربلاء ادرى.


اخالفك عزيزي ابن مالك الاشتر في تحليلك لخسارة حزب الدعوة في كربلاء
في اخر زيارة لي الى كربلاء المقدسة وكانت بعد انتهاء الانتخابات (في الزيارة الاربعينية العظيمة ) تكلمت مع بعض الكربلائيين وسالتهم عن الحبوبي فكانت اجوبتهم متقاربة اذ قالوا انه مخلص لكربلاء وقد عمل لصالح هذه المدينة سابقا لذلك انتخبناه
وايضا كان انتقادهم شديدا للمجلس السابق وللمحافظ الخزعلي بالذات كالعادة متهميهم بالتقصير والقصور والفساد الاداري وووو
ولم يذكر لي احد شيئا عن العمالة لايران !!!
وقد سبق لي وان قدمت النصح لاشخاص مهمين في حزب الدعوة (اصدقاء) ان يغيروا شخصية الخزعلي بالذات لانه سيسبب خسارة القائمة في كربلاء ويستبدلوه بشخصية كفوءة لما له من سمعة غير محمودة في كربلاء المقدسة لكنهم كانوا يصرون ان النتائج ستكون لصالحهم مع وجود الخزعلي على راس القائمة ! وحدث ما توقعناه وما اراده الكربلائيون فاقصوا الخزعلي ومعه قائمة ائتلاف دولة القانون في المحافظة الشيعية الوحيدة التي كان الحزب يحكمها ! وهذا مؤشر خطير سيؤثر مستقبلا على الحزب ...

واعتقد ان الاعتراف بهذا الخطأ واقصاء الخزعلي من الحزب هو الحل وليس تقديم التبريرات حول فشله في ادارة المحافظة سابقا وفشله في الانتخابات لاحقا فضلا عن فساده الاداري في الكثير من الامور ولعل اهمها مشروع شارع ميثم التمار هذا المشروع سيء الصيت الذي جعل مدخل كربلاء المقدسة خرابا لمدة اربع سنوات !!!

خادم الجوادع
18-02-2009, 09:33 PM
[center]


[size=5][font=simplified arabic][color=#ff0000]2- ماهي الأسباب التي أدت إلى تراجع قائمة ( شهيد المحراب قده ) ؟

الاسباب وبصراحة شديدة تعود لفشل الشخصيات المجلسية في ادارة الملفات الخدمية التي تمس حياة العراقيين خاصة بعد استتباب الامن في السنتين الاخيرتين 2007 و 2008
وكثرة الفساد الاداري في الوزارات ومجالس المحافظات التي يسيطر عليها بعض شخصيات المجلس الاعلى
وعلى سبيل المثال لا الحصر
ففي بغداد
كان امين بغداد من اكثر الشخصيات فسادا ومع ذلك كان يحتل رقم 3 في قائمة شهيد المحراب وهذا ما اثار دهشتنا !
وكذا حال محافظ بابل الذي تدور نكات الشارع الحلي حول جهله واغتناء اخوته بعد فقر مدقع !

مع احترامنا لهذا الحزب العريق ولعائلة الحكيم المناضلة الا انهم لم يكونوا موفقين ابدا في اختيار الشخصيات التي احتلت المناصب والمراكز الحكومية والوظيفية ولم يكونوا موفقين ايضا في اختيار من يمثلهم في الانتخابات الاخيرة
ولعل ما حدث سيكون لصالح هذا الحزب لكي يستدرك اخطاءه قبل ان تتجذر فيه
واحيي كثيرا موقفه العقلاني في تقبل تراجعه في الانتخابات وهذا عهدنا به وبقياداته


[/quote]
4- ما هو موقع حزب الولاء الإسلامي في هذه الإنتخابات ؟[/right]


[/quote]

لا موقع لهذا الحزب لا في الانتخابات ولا في الشارع العراقي
حقيقة لم اسمع بهذا الحزب الا هنا في الشبكة ومن ثم بحثت عن ملصقاته في بغداد فوجدت بعضها فعلا لاني شككت بوجود هذا الحزب في باديء الامر
ومع احترامي لهم الا ان نتائجهم في الانتخابات اكبر مما توقعت
واعتبرهم فائزون اذ انهم اثبتوا وجودهم من خلال النسبة التي فازوا بها على صغرها
ولو اتبعوا طريقة سياسية في تقبل هذه النسبة دون اثارة الضجيج كما فعل الحزب الكبير (المجلس الاعلى والذي ينتقدوه )لحصلوا على احترام الشارع العراقي
الا انهم مع الاسف اتبعوا طريقة خاطئة جدا ولا اريد اتهامهم بشيء الا ان طريقتهم هذه بالتعامل مع نتائج الانتخابات تزيد شكوكنا حول غايتهم من الاشتراك اصلا بهذه الانتخابات .

المراقب العام
20-02-2009, 09:41 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
نهيب بجميع الاخوة المتحاورون عدم الدخول بمشاحنات جانبية احتراما لهذه الندوة .

بعد ان تابعنا الحراك السياسي الاخير في تكوين التحالفات المتعددة , وخصوصا عن احتمالية تحالف قائمة ائتلاف دولة القانون مع قائمة تيار الاحرار المستقل , او احتمالية تحالف قائمة شهيد المحراب مع القائمة العراقية ,
1. فهل هذه التحالفات دليل صحة , وشيء طبيعي ؟
ام ان لها دلالات وابعاد اخرى ؟

2. لو حصلت مثل هكذا تحالفات ,
هل تدل على وجود هوة وخلاف بين حزب الدعوة الاسلامية والمجلس الاسلامي الاعلى ؟

راجين من جميع الاخوة المتحاورين الالتزام بالاجابة عن الاسئلة .

ابن مالك الاشتر
20-02-2009, 08:01 PM
اخالفك عزيزي ابن مالك الاشتر في تحليلك لخسارة حزب الدعوة في كربلاء
في اخر زيارة لي الى كربلاء المقدسة وكانت بعد انتهاء الانتخابات (في الزيارة الاربعينية العظيمة ) تكلمت مع بعض الكربلائيين وسالتهم عن الحبوبي فكانت اجوبتهم متقاربة اذ قالوا انه مخلص لكربلاء وقد عمل لصالح هذه المدينة سابقا لذلك انتخبناه
وايضا كان انتقادهم شديدا للمجلس السابق وللمحافظ الخزعلي بالذات كالعادة متهميهم بالتقصير والقصور والفساد الاداري وووو
ولم يذكر لي احد شيئا عن العمالة لايران !!!
وقد سبق لي وان قدمت النصح لاشخاص مهمين في حزب الدعوة (اصدقاء) ان يغيروا شخصية الخزعلي بالذات لانه سيسبب خسارة القائمة في كربلاء ويستبدلوه بشخصية كفوءة لما له من سمعة غير محمودة في كربلاء المقدسة لكنهم كانوا يصرون ان النتائج ستكون لصالحهم مع وجود الخزعلي على راس القائمة ! وحدث ما توقعناه وما اراده الكربلائيون فاقصوا الخزعلي ومعه قائمة ائتلاف دولة القانون في المحافظة الشيعية الوحيدة التي كان الحزب يحكمها ! وهذا مؤشر خطير سيؤثر مستقبلا على الحزب ...

واعتقد ان الاعتراف بهذا الخطأ واقصاء الخزعلي من الحزب هو الحل وليس تقديم التبريرات حول فشله في ادارة المحافظة سابقا وفشله في الانتخابات لاحقا فضلا عن فساده الاداري في الكثير من الامور ولعل اهمها مشروع شارع ميثم التمار هذا المشروع سيء الصيت الذي جعل مدخل كربلاء المقدسة خرابا لمدة اربع سنوات !!!


نور عيني نيو عراق
اهل مكه ادرى بشعابها ويعني اهل كربلاء ادرى مني
لكن انا تكلمت عن واقع من جانب واحد ويبقى من هم ادرى مني
كأهل كربلاء او كما اطلعت انت .
لكن اثبات الشي لا ينفي ماعداه فهناك اكثر من جانب
منها كما ذكرتم انهم يعانون من فساد اداري
او لا يمتلكون كفاءه تؤهلهم للقياده مره اخرى
مع ما تصورته انا وما قلته.....

محب شهيد المحراب
21-02-2009, 08:01 PM
المتعددة , وخصوصا عن احتمالية تحالف قائمة ائتلاف دولة القانون مع قائمة تيار الاحرار المستقل , او احتمالية تحالف قائمة شهيد المحراب مع القائمة العراقية ,
1. فهل هذه التحالفات دليل صحة , وشيء طبيعي ؟
ام ان لها دلالات وابعاد اخرى ؟




السلام عليكم ورحمة الله

نشكر جهود الاخوة المشرفين على الندوة . . .

بما أن التحالفات قد حصلت في السابق فأعتقد ليس من المستبعد أن تحصل في الوقت الراهن وخاصة بعد ظهور نتائج الإنتخابات ، فإن كانت قائمة رئيس الوزراء تريد أن تتحالف مع ( الخارجين عن القانون ) ويعيد علاقته بمن بذل كل ما لديه وتحالف مع علاوي والتوافق و الحزب الإسلامي حتى يسقطوا حكومته بعد الإنسحاب منها والأعتراض على قراراتها و و و الخ من أمور يعرفها الجميع بل يعرفها رئيس الوزراء نفسه ويعيد العلاقة بمن حاربهم واجتثهم من المحافظات وراح شيوخ العشائر يضعون أيديهم بيديه ويساندوه وجندوا له الجنود من أجل حماية العراق من هؤلاء المجرمين وراحت الجماهير تخرج لتبارك له صولة الفرسان وتشد على ذراعيه هذه الصولة التي أعادت الى العراق الأمان وأصبح من خلالها بطل العراق بلا منازع وهي التي أعطته كل هذه الشعبية الكبيرة في الجنوب والوسط لأن العراقيين استراحوا و تطمأنوا أنهم سينتخبون هذا الشخص الذي هو أمين على العراق وعلى أمانه . . .

فهو يتحمل مسؤلية هذا التحالف وهذا شأن خاص به وبقائمته ، فإن حصل أي شيئ من قبيل افساح المجال لعودة هؤلاء المجرمين الى الشارع مرة أخرى ، فهذا سيعني شيئ واحد وهو انتحار المالكي السياسي والشعبي والسبب معروف . . .

أما احتمالية تحالف قائمة شهيد المحراب مع علاوي فهذه مستبعدة جداً ولم يصرح بها أحد من قيادات المجلس الأعلى أو تيار شهيد المحراب وحتى علاوي نفسه نفى هذا التحالف فهو لن يرشح نفسه للإنتخابات النيابية من خلال التصريح الذي سأنقله لكم ، ولكن من المؤسف أنه راح البعض هنا يلعل بصوته بأن المجلس تحالف مع البعثيين و أنه سقط وانهزم و غيرها من أمور تضحك الثكلى . . .

هذا تصريح علاوي اليوم :

قال رئيس الوزراء العراقي الأسبق والأمين العام لحركة الوفاق الوطني إياد علاوي إنه قرر عدم ترشيح نفسه للانتخابات البرلمانية القادمة المقررة في ديسمبر/كانون الأول المقبل، بسبب ما سماه بعمليات التزوير والتهديد التي تشوب العملية الانتخابية على حد تعبيره.
ونفى علاوي في تصريحات صحافية أن تكون القائمة العراقية قد تحالفت مع المجلس الأعلى الإسلامي أو مع الائتلاف العراقي الموحد، إلا أنه أقر بوجود تحالف واحد مع قائمة الصحوة من خلال اتفاق مكتوب وموقع عليه بين القائمة العراقية وقائمة الصحوة التي يترأسها احمد أبو ريشة في محافظة الأنبار.

http://www.burathanews.com/news_article_60176.html





2. لو حصلت مثل هكذا تحالفات ,
هل تدل على وجود هوة وخلاف بين حزب الدعوة الاسلامية والمجلس الاسلامي الاعلى ؟




لا أعتقد سيكون هناك هوة بين المجلس وحزب الدعوة مع الإختلافات التي تحدث بينهما بين الفترة والأخرى ، وسنترك الجواب عن هذا السؤال في الأيام القادمة و الأشهر القليلة فهي الكفيلة بالإجابة عن هذا السؤال بشكل كافي و وافي . . .


تحياتي للجميع .

استاذ الفلسفة
21-02-2009, 11:50 PM
الاسباب وبصراحة شديدة تعود لفشل الشخصيات المجلسية في ادارة الملفات الخدمية التي تمس حياة العراقيين خاصة بعد استتباب الامن في السنتين الاخيرتين 2007 و 2008
وكثرة الفساد الاداري في الوزارات ومجالس المحافظات التي يسيطر عليها بعض شخصيات المجلس الاعلى
وعلى سبيل المثال لا الحصر
ففي بغداد
كان امين بغداد من اكثر الشخصيات فسادا ومع ذلك كان يحتل رقم 3 في قائمة شهيد المحراب وهذا ما اثار دهشتنا !
وكذا حال محافظ بابل الذي تدور نكات الشارع الحلي حول جهله واغتناء اخوته بعد فقر مدقع !

مع احترامنا لهذا الحزب العريق ولعائلة الحكيم المناضلة الا انهم لم يكونوا موفقين ابدا في اختيار الشخصيات التي احتلت المناصب والمراكز الحكومية والوظيفية ولم يكونوا موفقين ايضا في اختيار من يمثلهم في الانتخابات الاخيرة
ولعل ما حدث سيكون لصالح هذا الحزب لكي يستدرك اخطاءه قبل ان تتجذر فيه
واحيي كثيرا موقفه العقلاني في تقبل تراجعه في الانتخابات وهذا عهدنا به وبقياداته



4- ما هو موقع حزب الولاء الإسلامي في هذه الإنتخابات ؟[/right]


[/quote]

لا موقع لهذا الحزب لا في الانتخابات ولا في الشارع العراقي
حقيقة لم اسمع بهذا الحزب الا هنا في الشبكة ومن ثم بحثت عن ملصقاته في بغداد فوجدت بعضها فعلا لاني شككت بوجود هذا الحزب في باديء الامر
ومع احترامي لهم الا ان نتائجهم في الانتخابات اكبر مما توقعت
واعتبرهم فائزون اذ انهم اثبتوا وجودهم من خلال النسبة التي فازوا بها على صغرها
ولو اتبعوا طريقة سياسية في تقبل هذه النسبة دون اثارة الضجيج كما فعل الحزب الكبير (المجلس الاعلى والذي ينتقدوه )لحصلوا على احترام الشارع العراقي
الا انهم مع الاسف اتبعوا طريقة خاطئة جدا ولا اريد اتهامهم بشيء الا ان طريقتهم هذه بالتعامل مع نتائج الانتخابات تزيد شكوكنا حول غايتهم من الاشتراك اصلا بهذه الانتخابات .[/quote]


سبحان الله
يا اخي حتى لو احسنا الظن بالمفوضية وقلنا ان نتائجها صحيحة ستجد ان حزب الولاء الاسلامي قد حصل على نسب في اغلب المحافظات وحصل على مقعدين في القادسية
فكيف لا يكون له موقع لا في الانتخابات ولا في الشارع
سبحان الله

ابن مالك الاشتر
22-02-2009, 11:55 AM
[quote=المشرف السياسي 2;1211066]بسم الله الرحمن الرحيم

1. فهل هذه التحالفات دليل صحة , وشيء طبيعي ؟
ام ان لها دلالات وابعاد اخرى ؟

كانت هذه التحالفات تدرس على طاولة الاحزاب وكل سياسي عراقي يعرف بها
ولا مصلحه بأخفائها ولا ابرئ حزب الدعوه ولا المجلس الاعلى
للثوره الاسلاميه مع انتمائي لحزب الدعوه.
لكن المجلس الاعلى يعز علي واحترمه واعتقد به كما حزب الدعوه ولست بصدد
تقييمهم لانهم ارقى من ان اقيمهم او امتدحهم.
واضح من الامر ان هناك امور حدثت لم تعجبهم ولم يصلو لاتفاق فيما بينهم
على توزيع المهام والمناصب والدليل انهم لم يدخلو ساحة الحرب الانتخابيه
معا وهذا اول ما سبب لنا المخاوف من التفرقه مع هدوء الوضع الأن
لكن يجب عليهم اعادة النظر والتفكير بنهج السيدين الشهيدين المؤسيين لهذا الحزب
العريق وسيرة وتضحية الشهداء وواجب علينا كردة فعل ان نقف بوجه هذه السياسه
واعلان رفضنا لهذا التفكك والانقسام لاننا اصحاب قرار في ضروريات الحفاظ
على قوة المذهب.

اما ابعاد الخلاف هو ضعف التكتل الشيعي وانقسامه وفرقته تقصم ضهر الشيعه في
العراق اسأل الله ان لا يوصلهم يوم لهذا لانهم اساسا واحد بالمذهب والعقيده
والنضال والفكر والطريق وانقسمو ليغطو الثغرات ويوزعو المهام بقيادة
السيد محمد باقر الصدر والسيد محمد باقر الحكيم قدس سرهم الشريف.

2. لو حصلت مثل هكذا تحالفات ,
هل تدل على وجود هوة وخلاف بين حزب الدعوة الاسلامية والمجلس الاسلامي الاعلى ؟

اكيد ان مثل هذه التحالفات اسأل الله ان لا تحصل اليوم او غد هي نتاج عن وجود
خلاف سياسي فيما بينهم ولا فائده لنا من اخفاء هذه السياسه بقدر التصدي لها
على الواقع وانا من الرافضين لهكذا سياسه مع علمي انها مجمده في الوقت الحاضر
لكن خوفا من شروقها علينا مره اخرى يجب تداركها من الأن فأن كان الخروج او الاختلاف
من طرف يجب على الطرف الثاني ان يقوّمه وارجاعه للطريق السوي طريق النضال
حتى لا تذهب تضحية الشهداء سدى.


اما بنقلنا لموضوع التحالفات الجديده او اخبار تفكك الأئتلاف كان بدون تعليق منا
فما هو بدليل على اننا نبغض الأئتلاف او احد مكوناته
كما ادعى بعض الاعزاء علينا.
بل لأَضهاره للواقع العراقي الذي من مسؤليته التدخل ورفض هذا التفكك لان
الشعب العراقي لم ينتخب احد بقائمه مفتوحه لا المالكي ولا غيره انما انتخب
الأئتلاف العراقي ككل وبتفككه هذا عدم مشروعيه للقائمه وعدم شرعيه للكل
بتمثيل الشعب الذي انتخبهم بأصعب الضروف.
مع الاسف الشديد ان بعض الاخوه الذين تعنصرو لطرف دون اخر فاستجلبو بذلك
الأبتعاد عن الحياديه الحقه اسأل الله ان ينتبهو ان في مصلحة الشعب الذي
انتخب الشمعه غنى عن المتخاصمين الذين يريدون اضعاف الأئتلاف العراقي
الذي هو عمودنا الفقري.

مع تقديري واحترامي الوفرين للجميع.....

إثنى عشري
22-02-2009, 11:58 AM
اعتقد ان البعض يخطأ في النظر الى مسألة اللقاءات التي تتم بين المسؤولين في الكتل السياسية.

فالبعض يحلو له بان يخرج باستنتاجات يفندها حتى اصحابها.
فالسيد علاوي قد نفى ان تكون زيارته للسيد الحكيم هي عبارة عن تكوين تحالف
و كذلك فان اللقاءات بين قائمة رئيس الوزراء و الكتلة الصدرية.

بينما يمر هؤلاء البعض بجلسات الإئتلاف التي تحدثت و اكدت على التحالف القائم.

فالأمر طبيعي بالنسبة لهذه اللقاءات. فكتلة رئيس الوزراء لابد لها و ان تلتلقي بالكتلة الصدرية حيث انها الكتلة الثانية في بعض المحافظات، و بالتالي لابد و ان يكون هناك اساس للعمل الخدماتي بين الأثنين، أي تكوين رؤية مشتركة في كيفية العمل البلدي. فهو يقوم على اساس التعاون لا التنافس.

و الا فالسؤال المطروح ما الذي تغيير بين الكتلة الصدرية و رئيس الوزراء العراقي.
فالكتلة الصدرية كان لها موقف من رئيس الوزراء حتى انها كانت على وشك ان تطيح برئاسته للحكومة،

فلو اخذنا بالقول بان رئيس الوزراء يبحث عن تحالفات فان الحليف الأساس يكون الحليف الموثوق به
فكتلة المجلس الأعلى و تفاهماتها كانت السبب الرئيس في استمرار السيد المالكي.

و اما السيد علاوي و تحالفه المزعوم مع المجلس الأعلى، فلا اظن ان الساسة لو اخذنا باقوال هؤلاء البعض
سيقوم بالتحالف مع كان يكيل له التهم في كل وقت !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


و خلاصة القول ان الأمر طبيعي جدا








قال رسول الله صلوات الله عليه وآله:" علي مع الحق، و الحق مع علي "

ابن مالك الاشتر
22-02-2009, 12:48 PM
بينما نتكلم عن الواقع وما دار بين الأئتلاف من حوارات وتفكك
داخل الاجتماعات التي ضمت اكبر الكتل السياسيه واخر المستجدات
وما طرحته الاحزاب على طاولة النقاش ولا استطيع التوضيح اكثر.
يحلم البعض وهو في بيته ان لا يوجد خلاف او اختلاف او تفكك
بل ان ما قاله علاوي هو حجه لانه صادق .
مع الاجتماعات المكثفه في بعض المحافظات حول تحالف الدعوه
مع الاحرار وما غيرت مجالس الانتخابات من نظره ألت لتغيير الوضع
السياسي وعم تصديق البعض لما انقل مع انهم لم يذكرو اي تحالف جديد
بين الدعوه والمجلس الاعلى في اي محافظه اسحب الكلام لانه كذب وملفق
مني لكرهي للأئتلاف وكوني بعثي واود التفرقه.
وعلاوي هو المصدر الموثوق الوحيد .


اضهرت وسائل الاعلام اجتماعات بين السيد المالكي والسيد مقتدى الصدر
وما اضهرت اي تحالف بين الدعوه والمجلس الاعلى في اي محافظه
الا توجد خطوره في ذلك يجب النظر لها بعين الاعتبار ومحاولة احتوائها
انتظرو ما سيقول لكم علاوي حول ذلك مع تقديري ....

استاذ الفلسفة
22-02-2009, 08:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
نهيب بجميع الاخوة المتحاورون عدم الدخول بمشاحنات جانبية احتراما لهذه الندوة .

بعد ان تابعنا الحراك السياسي الاخير في تكوين التحالفات المتعددة , وخصوصا عن احتمالية تحالف قائمة ائتلاف دولة القانون مع قائمة تيار الاحرار المستقل , او احتمالية تحالف قائمة شهيد المحراب مع القائمة العراقية ,
1. فهل هذه التحالفات دليل صحة , وشيء طبيعي ؟
ام ان لها دلالات وابعاد اخرى ؟

2. لو حصلت مثل هكذا تحالفات ,
هل تدل على وجود هوة وخلاف بين حزب الدعوة الاسلامية والمجلس الاسلامي الاعلى ؟

راجين من جميع الاخوة المتحاورين الالتزام بالاجابة عن الاسئلة .

هذه التحالفات ليست دليل صحة ولكنها شيء طبيعي نعم شيء طبيعي لمن كان الكرسي غايته
لمن كان الحكم هدفه
لمن لا طريق ثابت ومحدد لديه يسلكه
لمن لا منهج حقيقي له
لمن لا يبحث عن خير الناس بل يبحث عن خير نفسه
فمن كانت تلك أهدافه فمن الطبيعي جدا إن يكون عدو ألامس له صديق اليوم.
إن تكون العصابات الخارجة عن القانون بالأمس القريب .هي الحليف الوطني اليوم
هكذا نعرف المتلون الذي لا عقيدة له بالأمس القريب يشتم علاوي في قنواتهم الفضائية واليوم هو السيد الدكتور علاوي وتغطية خاصة لزيارته للنجف في تلك الفضائية
وعليه تكون افعال المتلون المتلونة والمختلفة والمتناقضة طبيعية لأنه متلون ولكن تبقى غير صحيحة
ولذا ستجدون انه سرعان ما ستتفتت تلك التحالفات كغيرها لانها قامت بين المتلونين والذين سرعام ما ستتغير وجهة نضرهم تبعا لاختلاف مصلحتهم
.................................................. ...........................
الخلافات موجودة ومنذ زمن ليس بقريب ولكن لم تكن ظاهرة على السطح لان المصلحة المشتركة في وقت سابق قط طغت على هذه الاختلافات وما ان زالت تلك المصالح المشتركة طفت على السطح هذه الخلافات وقد تعود الى القاع مرة اخرى اذا ما تجددت مصالح مشتركة اخرى

إثنى عشري
23-02-2009, 08:47 AM
يبدو ان البعض لا ينطلق الا من منطلقات عاطفية

و الا فالمجلس الأعلى و حزب الدعوة في حلف منذ الدورة السابقة
فهل سمعنا بان هذا الحلف او الإئتلاف قد انتهى بين هذين القطبين ؟؟؟؟!!!!!!!!!!!

هلموا بالدليل ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!

مع انه بالأمس كان هناك اجتماعا للإتلاف ضم السيد الحكيم و السيد المالكي و السيد عبدالمهدي
و باقية القيادات في جميع من هو منضوي تحت هذا الإئتلاف !!!!!!!!!!!!!!!!


اما حزب الفضيلة فهو قد اخرج نفسه من هذا الإئتلاف
و الكتلة الصدرية قد اخرجت نفسها من هذا الإئتلاف و من الحكومة في يوم من الأيام ( ام ذلك قد نسي )
و السيد علاوي هو خصم منافس و كذلك ممن اراد لهذه الحكومة ان تسقط لولا من بقي في الإئتلاف


فعندها أي اجتماع بين المتحالفين لا يثير الدهشة و لا انه خبر من الأخبار

بينما الإجتماع بين الخصوم هو الخبر و هو ما يثير الإنتباه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

فالسيد المالكي عندما يجتمع مع الكتلة الصدرية فهو كفائز في المرتبة الأولى يريد ان يطمئن الى ان من سيتعامل معهم في مجالس المحافظات سيعملون على طريق واضح و متفق عليه لا يشذ عنه من هو على اختلاف سياسي معهم، كما حصل في الحكومة عندما انسحب اعضاء الحكومة من التيار الصدري و كادت الحكومة ان تذهب ادراج الرياح .

اما اجتماع المجلس الأعلى مع السيد علاوي فهو من هذا المنطلق، و لعل السائل سوف يسال و لماذا لم يجتمع المالكي مع علاوي، و الجواب هو سهل ان هناك من الأشخاص من يستطيع ان يتعامل مع هذا الشخص و منهم من لا يستطيع لعدة عوامل، و بما ان المجلس و الدعوة هما من ضمن الإئتلاف، فمن يحاور هو ايضا يضمن حقوق الكل .

اما بخصوص زيارة السيد علاوي للنجف او لغيرها من الأماكن فتلك من الأخبار التي لم تغب عن الساحة العراقية و لا عن الأخبار. اما تسميته بالسيد علاوي فهو من باب الإحترام الذي امر به الدين !!!!!!!!!!!!!


و الآن ندعو الى تخييل الوضع في ظل عدم وجود هذه اللقاءات

مجلس محافظة فيه الكتلة الأكبر هي لقائمة الرئيس و الثاني للتيار الصدري و الثالث للمجلس و الرابع لعلاوي
و كان هناك موضوعا خلافيا حول أي المشاريع يتم البدء فيه ......... و كان الأمر على ما هو عليه الآن من اختلاف .......... فماذا سيحصل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سينسحب اعضاء التيار من الجلسة
و سيغضب جماعة علاوي و يعطلوا النصاب
فيكون الأمر .............. تيتي تيتي لا رحتي و لا جيتي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

و لكن بالتفاهمات ..................سنجد ان اعضاء الدعوة سيعملون على اقناع اعضاء التيار
و اعضاء المجلس سيعملون على اقناع اعضاء علاوي ........... فتكون الجلسة و يتم الإتفاق على المشاريع

و هناك سؤال نطرحه على انصار التيار الصدري

هل حزب الولاء هو ايضا ممثلا للتيار الصدري ام لا ؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!
فاذا كان الجواب بنعم .............. فلماذا كان هناك انفصالا بين الجماعتين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
و اذا كان الجواب بلا ................ فلماذا لم يخرج من التيار أي بيان يوضح الحقيقة
فالجماعة تقول انها الممثل للتيار الصدري ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!









قال رسول الله صلوات الله عليه وآله:" علي مع الحق، و الحق مع علي "

استاذ الفلسفة
23-02-2009, 01:05 PM
عزيزي الصدر ليس حكرا على احد وليس ملكا لاحد او لمجموعة حتى تستطيع ان تدخل هذه المجموعة من شائت وتخرج من شائت
وحزب الولاء ليس مقتصرا على تيار معين او مرجعية معينة او فئة معينة
حزب الولاء حزب اسلامي عراقي
وعراقي يعني للعراقيين جميعا

إثنى عشري
23-02-2009, 02:07 PM
عجبا لك يا استاذ

قد سألنا من قبل فاجيب لنا بان حزب الولاء مرجعيته الصدر

و اليوم تقول ان مرجعيته كل العراقيين ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


و هذا الكلام عليك ان تقوله لنفسك ايضا

فالمجلس الأعلى لكل العراقيين
و حزب الدعوة لكل العراقيين
و قائمة السيد علاوي لكل العراقيين
و التيار الصدري هو لكل العراقيين
و كل الأحزاب هي لكل العراقيين



و ان قلت انه حزب اسلامي
فايضا المجلس الأعلي حزب اسلامي
و حزب الدعوة ايضا اسلامي
و التيار الصدري هو اسلامي
و الحزب الإسلامي ايضا اسلامي


فما الذي يفرق إذن بينك و بينهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!






قال رسول الله صلوات الله عليه وآله:" علي مع الحق، و الحق مع علي "

استاذ الفلسفة
23-02-2009, 08:01 PM
عجبا لك يا استاذ

قد سألنا من قبل فاجيب لنا بان حزب الولاء مرجعيته الصدر

و اليوم تقول ان مرجعيته كل العراقيين ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

بل العجيب هو انت وما تقول
كان سؤالك
الستم تقولون انكم صدريون
فاجبتك نعم
ولعلك لا تدري ان اثبات الشيء لا ينفي ما عداه
يعني عندما نقوا اننا حسينيون فهل هذا يعني اننا لسنا محمديون او علويون
فنعم ونعم ونعم
نحن الصدر وعلمه وثورته
نحن السيستاني وعلمه وفكره وهدوئه
نحن الفياض وعلمه وسكينته ووقاره
نحن ابناء المرجعية
نحن ثمرة المرجعية
هذا من جانب من جانب اخر انا قلت انه للعراقيين جميعا لاحظ الحرف لام ولم اقل من العراقيين واظن ان هناك اختلاف بين الحرفين وبين ما توحي اليه معانيهما .فللعراقيين تعني من اجلهم . اما اذا قلت من العراقيين فهنا يصح كلامك فتقول مرجعيته كل العراقيين
انصحك بزيادة القراءة لتعرف الفرق بين الحرف لام والحرف من


و هذا الكلام عليك ان تقوله لنفسك ايضا

فالمجلس الأعلى لكل العراقيين
و حزب الدعوة لكل العراقيين
و قائمة السيد علاوي لكل العراقيين
و التيار الصدري هو لكل العراقيين
و كل الأحزاب هي لكل العراقيين

لا يا عزيزي هذه مثاليات غير موجودة على ارض الواقع
دليل
حزب الدعوة لا يوظف الموظف في دوائر الدولة او ينسب الاشخاص في الجيش والشرطة الا من كان منتمي لحزبه وكذلك الامر بالنسبة للمجلس الاسلامي والفضيلة كذلك
اذن فهي ليس لكل العراقيين


و ان قلت انه حزب اسلامي
فايضا المجلس الأعلي حزب اسلامي
و حزب الدعوة ايضا اسلامي
و التيار الصدري هو اسلامي
و الحزب الإسلامي ايضا اسلامي


بعضها احزاب اسلامية بالشعارات فقط اما المنهج فهو علماني بحت
اما حزب الولاء الاسلامي فهو حزب اسلامي بالشعارات وبالمنهج

فما الذي يفرق إذن بينك و بينهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!


هذا هو الفرق كما ذكرته لك اعلاه




قال رسول الله صلوات الله عليه وآله:" علي مع الحق، و الحق مع علي "


نعم والله كان وما زال وسيبقى علي مع الحق لا مع غيره

ابن مالك الاشتر
24-02-2009, 01:22 PM
لا يا عزيزي هذه مثاليات غير موجودة على ارض الواقع
دليل
حزب الدعوة لا يوظف الموظف في دوائر الدولة او ينسب الاشخاص في الجيش والشرطة الا من كان منتمي لحزبه وكذلك الامر بالنسبة للمجلس الاسلامي والفضيلة كذلك
اذن فهي ليس لكل العراقيين



اولا-- لا يوجد دليل غير كلامك وما كلامك بدليل

ثانيا-- لم يوظف حزب الدعوه والمجلس الاعلى
احد حتى ينتمي اليه او من منتسبيه حصرا بدون
شهادات.
بل تدخلو بالتوظيف حتى يشغل اهل الخبره مناصبهم
وحتى يعاد من اقصي من حزب البعث لعمله فقط
اما ان يشغل الحزبان كل الوظائف فهذا غير مقنع كأحتفالاتكم بدون فوز.





نعم والله كان وما زال وسيبقى علي مع الحق لا مع غيره


لا اريد الهجوم ولا التحدث بلهجه اخرى ابتعد عن الاحزاب التي انتخبها
الغالبيه وتكلم عن صلب الموضوع لاننا بندوه حواريه خاصه ولسنا بصدد
تقييم الاحزاب.

خادم الجوادع
24-02-2009, 08:43 PM
بعد ان تابعنا الحراك السياسي الاخير في تكوين التحالفات المتعددة , وخصوصا عن احتمالية تحالف قائمة ائتلاف دولة القانون مع قائمة تيار الاحرار المستقل , او احتمالية تحالف قائمة شهيد المحراب مع القائمة العراقية ,
1. فهل هذه التحالفات دليل صحة , وشيء طبيعي ؟
ام ان لها دلالات وابعاد اخرى ؟

2. لو حصلت مثل هكذا تحالفات ,
هل تدل على وجود هوة وخلاف بين حزب الدعوة الاسلامية والمجلس الاسلامي الاعلى

السلام عليكم
بدءا نرجو من ادارة الندوة الموقرة ان توقف بعض المهاترات الجانبية الحاصلة هنا وخاصة تلك التي تتعلق بانتقادات غير موضوعية وبطريقة مشخصنة ضيقة مما يبعدنا عن الغاية المتوخاة من اقامة مثل هذه الندوات مبتعدين عن الاسئلة الموجهة من قبل الادارة بقصد كان ذلك ام بغير قصد

واجابة عن اسئلتكم الموقرة نقول
ان التحالفات هي بالتاكيد حالة طبيعية جدا خصوصا بين القوائم الكبيرة وخاصة نحن نتكلم عن مجالس المحافظات التي تقوم بمهمة خدماتية وليس سياسية
فقط نخشى من نوع التنازلات التي قد يقدمها الطرف الحكومي الاقوى وعلى سبيل المثال سمعنا ان بعض المتهمين في قضية الهرج والمرج الذي وقع في كربلاء المقدسة في الزيارة الشعبانية اول العام قد تم اخلاء سبيلهم بعد ضغوطات حكومية على القضاء هناك وهذا جل ما نخشاه من هذه التحالفات
كما نؤكد للسادة في قائمة ائتلاف دولة القانون ان الذين انتخبوكم كانت عندهم اسبابهم منها القضاء على العصابات الخارجة على القانون وفيما لو عادت هذه العصابات فستخسرون كثيرا في الانتخابات القادمة

اما الخلاف بين المجلس والدعوة فهو موجود مع الاسف ومتجذر وسيتوضح في الايام او الشهور القادمة وهذا ايضا طبيعي للاختلاف الكبير بين ايديولوجية وشخصيات الحزبين وربما لايبرط بينهما الا دافع الحفاظ على المذهب ومكتسباته الحالية وبما ان الامر استتب تقريبا وانتهت صفحة الارهاب وبدات صفحة البناء والاعمار فستكون الخلافات اكبر بينهما

واتفق مع الاخ العزيز ابن مالك الاشتر حول توصيفه للخلاف بين الحزبين العريقين الدعوة والمجلس
كما اتفق مع الاخ العزيز اثني عشري حول وجوب عقد التحالفات بين الكتل لتقديم ما هو افضل للشعب العراقي من خلال مجالس المحافظات فقط تخوفنا من دفع بعض الاثمان غير المقبولة لهذه الكتلة او لتلك من اجل عقد تلك التحالفات

اما الحديث حول البحث عن الكراسي والسلطة فهذا حديث لاعلاقة له بالسياسة لانه لا يوجد حزب على الارض اليوم لايلهث خلف الكراسي .. نعم قد تختلف النيات ولكن هذه النيات لايعلم بها الا الله والراسخون في العلم ولا اعتقد ان احدا ممن يشارك معنا هنا يدعي انه راسخ في العلم
ولا يكفي ان يدعي احد ان حزبه يريد مصلحة العراق فقط لنصدقه بل عليه ان يقدم برنامجا سياسيا كفوءا وواقعيا يقنع به الشعب العراقي لينتخبه ومن ثم يعمل لنرى عمله عندها يتم التقييم اما قبل ذلك فلا اعتبار للدعاية هنا ...

المراقب العام
26-02-2009, 09:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
بعد ان ظهرت النتائج النهائية لانتخابات مجالس المحافظات وبعد ان اقترب موعد مباشرة الفائزين لمهامهم القانونية ,
1. كيف يستطيع الفائزون المحافظة على ثقة الشارع العراقي ؟
2. كيف يستطيع من لم يفز , او تراجع عن موقعه , ان يكسب ثقة الشارع العراقي ؟
3. وهل ستؤثر المدة المحصورة بين عمل مجالس المحافظات , وبين الانتخابات البرلمانية المزمع اجراؤها نهاية السنة الحالية ,
هل ستؤثر نتائج اعمال مجالس المحافظات على الانتخابات البرلمانية سلبا وايجابا ؟
ام ان لا علاقة بين اداء مجالس المحافظات وبين التصورات والاراء التي سوف تنشأ على الانتخابات البرلمانية ؟


تنبيه للجميع :
هذه الندوة فتحت لالقاء الضوء على الانتخابات البلدية العراقية , ومناقشتها من جميع الجوانب ومن مختلف وجهات النظر والتصورات .
لذلك ارجو من جميع الاخوة المتحاورين ان يركزوا على ما يجيء في الندوة , وعلى الموضوع الرئيس في الندوة , وان لا ينشغلوا بمداخلات بعيدة عن الهدف الذي انشأت من اجله الندوة .

إثنى عشري
26-02-2009, 12:10 PM
.1 كيف يستطيع الفائزون المحافظة على ثقة الشارع العراقي ؟

بالإلتزام بتحقيق ما وعدوا به، و العمل على معرفة ما يهم المواطن في كل منطقة و العمل على تحقيق ما يصبو اليه المواطن



.2كيف يستطيع من لم يفز , او تراجع عن موقعه , ان يكسب ثقة الشارع العراقي ؟


هناك عدة امور يجب ان يعمل عليها كل من ذكر اعلاه
1- ان يدرسوا اسباب الخسارة او التراجع
2- ان ينظروا الى البرنامج الإنتخابي .... و يعرفوا هل كان مطابقا لما يطلبه المواطن ام انه كان مما يطلبه الكيان
3- ان ينظروا الى من اختير للترشح .... و هل كان قادرا على الوفاء بالبرنامج الإنتخابي ام لا
4- ان يدرسوا المتغيرات التي طرأت على الشعب العراقي
5- ان يدرسوا وضعهم السابق من كل النواحي


اما عن طريقة كسب الشارع العراقي مرة اخرى

1- ان يكون البرنامج من المواطن و للمواطن و ذلك بكافة السبل و هي عديدة


.3 وهل ستؤثر المدة المحصورة بين عمل مجالس المحافظات , وبين الانتخابات البرلمانية المزمع اجراؤها نهاية السنة الحالية ,

طبعا سيكون لها تأثير
و لكن ليس بالتأثير الذي قد يتصوره البعض من ان التحالفات سوف تنهار
و ان المبادئ سوف تتغير
و ان ما كان مرفوضا بالأمس سيكون مقبولا اليوم

بل ان الأمر سيكون من خلال العمل بان وجهة النظر هذه لها الغلبة على وجهة النظر الأخرى
و طريقة العمل لحل هذه المشكلة ستون لها الأولوية على طريقة الحل تلك !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!







قال رسول الله صلوات الله عليه وآله:" علي مع الحق، و الحق مع علي "

الملك_ميسان
27-02-2009, 01:19 AM
بسم الله الرحمان الرحيم
اللهم صلِ على محمدٍ وآل محمدْ
وعجل فرجهم وعجل فرجنا بهم
ياكريم
اللهم صلِ على محمدٍ سيد المرسلين ، وخاتم النبيين وحجة رب العالمين ،المنتجب في الميثاق المصطفى في الظِلالِ، المُطهَر من كل آفة البرىء من كل عيب ،المؤمل للنجاة المرتجى للشفاعة ،المفوض إليه دين الله ، اللهم شرف بنيانه وعظم برهانه، وفلج حجته ، وأضىء نوره وبيض وجهه ،وأعطه الفضل والفضيلة،والمنزلة والوسيلة،والدرجة الرفيعة ،وابعثه مقاماً محموداً يغبطه به الأولون والآخرون، أُصبنا بك ياحبيب قلوبنا،فما أعظم المصيبةُ بك حيث إنقطع عنا الوحي ،وحيث فقدناك ،فإنا لله وإنا إليه راجعون ،ولاحول ولا قوة إلاا بالله العلي العظيم،
أتقدم بالتعازي لمولانا صاحب الزمان (عج) ولمراجعنا العظام ولشيعة اهل بيت النبوة والمسلمين ،وإلى كافة أعضاء منتديات (أنصار الحسين ع) بهذه المناسبة الأليمة .

في البداية أحب أن أتوجه بالشكر للأخ (المشرف السياسي2) على دعوته الكريمة لي بإبداء رأيي بخصوص الإنتخابات ونتائجها وما بعد النتائج، تشرفنا بدعوتكم والله يحفظكم بحفظه ،ولكي يبقى هذا الصرح الحسيني الشريف منبر للكلمة الحرة والهادفة وملتقى للموالين بإذنه تعالى أنه سميع مجيب شكراً مرة آخرى على توجيه الدعوة لي .


1. كيف يستطيع الفائزون المحافظة على ثقة الشارع العراقي ؟


جوابنا بعد التوكل على الله هو: بأن يكونوا صادقين ومنصفين من أنفسهم ومن المواطن لأن المواطن العراقي قد عانا طوال السنين الماضية من الإهمال والتبذير للمال العام ، وعدم وجود بنى تحتية ولا شبكات رعاية إجتماعية تعنى بأمور المواطن وهمومه ،
وأضيف ايضاً هنا بأن يجب على الحكومة المركزية أن توسع صلاحيات المحافظات للنهوض بالواقع الإقتصادي في تلك المحافظات التي تكاد تكون غارقة في الفقر والحرمان.


2. كيف يستطيع من لم يفز , او تراجع عن موقعه , ان يكسب ثقة الشارع ؟
أولا يجب أن نحدد من تلك الجهات التي خسرت؟ وثانياً كم كانت فترت حكمها للمحافظات ، وما ذا قدمت ؟ وكيف أستخدموا أموال المحافظات وكيف كانت إداراتهم لتلك المحفاظات، هذا شيء والشيء الثاني هو حتى نكون منصفين معهم ،نقول بأنهم عندما إستلموا المسؤولية كانت تلك المحافظات عبارة عن خارئب! بسبب الإهمال الذي طالها من جراء سياسات النظام المقبور، وهنا الإمتحان كان صعب جدا لأنه كان يتطلب حنكة سياسية وخبرة إقتصادية ومعرفة شالمة بما تعانيه تلك المحافظات من نواقص في البنى التحتية بشكل عام ، فالمشكلة كانت في الأشخاص الذين تصدوا للمسؤولية ،وكان معظمهم ،لا يملكون مؤهلات علمية التي ممكن أن تساعدهم على قرأة الواقع بشكل صحيح وتقييم الحالة الإقتصادية للمحافظات بشكل يجعلهم قادرين على وضع الحلول المناسبة للمشاكل التي ورثوها والتي واجهتهم خلال فترت إداراتهم، وأستطيع أن أضيف بأن تلك الإدارات غرقت في إطارها الحزبي وفشلت بلم شمل أبناء المحافظات ممن كان لهم خط يختلف ورأيا مختلفة ،وهنا سقطوا بالفخ الذي يسمى الرؤيا الوحدوية التي تعني بأن تلك الإدارات كانت ترى بأن فلسفة أحزابها وأيديولودجيات تياراتهم السياسية هي التي صحيحة و"البالغة النضوج أكثر من الغير" وكان هنا الخظاء القاتل الذي جعلهم يسقطون ليس بضربة قاسية،ولكن سببت لهم صدمة ،وسوف نرى كيف يتعافون منها في المستقبل.
المطلوب: من تلك القوى التي خسرت مراكزها تجاوز الرؤيا الحزبية الضيقة ونظرة التعالي على ألآخرين ،ويحاولوا أن يصلحوا مايستطيعون لإصلاحه مما يعتقدون،بأنها سلبيات حالت دون فوزهم بالمرتبة الآولى والأسباب التي ذكرناها آنفاً ،فهي مهمة ،وأيضاً هناك نقطة مهمة بأنهم يحسنوا من أدائهم السياسي مع الذين يختلفون معهم في الرؤى اليساسية ،والقضاء على الفساد والذين تسببوا به بل وأبعد من ذلك كشف الفاسدين والمفسدين لكي يغيروا آراء الناس بهم بأنهم صادقين ولا يسمحوا بأن يكون مفسد بينهم ،وإلغاء المحسوبيات الشخصية وغيرها من الأمور الآخرى.


. وهل ستؤثر المدة المحصورة بين عمل مجالس المحافظات , وبين الانتخابات البرلمانية المزمع اجراؤها نهاية السنة الحالية ,هل ستؤثر نتائج اعمال مجالس المحافظات على الانتخابات البرلمانية سلبا وايجابا ؟


بالطبع فلها أثر في ذلك ،وهو وقت محدود قصير سوف لن يجد فيه الفائزون الوقت الكافي للإثبات وجودهم وتطبيق روأهم ، وخططهم للنهوض بالواقع الإقتصادي والإجتماعي ،وتقديم الخدمات ،والتي وحسب علمنا المتواضع بأنها غير جيدة وأيضاً هم ورثوا من الإدارات السابقة والفترة التي سبقت السابقين تركة ثقيلة من الفساد والإهمال . وهنا عليهم ان يركزوا على المشاريع المهمة مثل التيار الكهربائي ورعاية الأيتام والأرامل وذوي الحاجات الخاصة،وتوفير فرص عمل لذوي الدخل المحدود على الأقل تفعيل نظام الرعاية الإجتماعية للعاطلين عن العمل لكي يتمكنوا أن يسدوا إحتياجاتهم وعوائلهم ،وتصحيح مسار المؤسسات وفتح تحقيقات بشأن الفساد الإداري وكشف للرأي العام لكي يتسنى للناس معرفت ماحصل في الماضي ويعطيهم فكرة عن كيف أن تلك الإدارات صادقة وشفافة في تعاملها مع هموم المواطن الذي أتى بهم لتك الكراسي من أجل أسعاده وخدمته ليس ليتسلطوا على رقاب الناس . بإعتقادنا القاصر يمكن ان يجذبوا أصوات الناخبين بقوة لصالحهم في حال جرت الإنتخابات النيابة.


ام ان لا علاقة بين اداء مجالس المحافظات وبين التصورات والاراء التي سوف تنشأ على الانتخابات البرلمانية ؟
بل هي لها علاقة جوهرية ووثيقة بل وكثير من الأحزاب تعول على فوزها بمجالس المحافظات لكي تكون جسراً للوصول للبرلمان والفوز بأكبر عدد من الآصوات لكي يكملوا مسيرتهم ومخططاتهم ومشاريعهم السياسية والإقتصادية والإجتماعية وهذا بالطبع سوف يقود إلى من سيحكم العراق ،وأي جهة سوف تقود هذا البلد المنهك فهم يحتاجون عمل دَؤوب وجهد مضاعف وإخلاص وتفاني لأجل الوصل لبر الأمان في ما يخص الإنتخابات النيابة. وإن لم يفعلوا شيء مقنع للمواطن فأنا أقول بأنهم سوف يصابون بخيبة أمل كبيرة بل سوف يرون عزوف الكثير من الناس عن الإنتخابات القادمة ،وهذا شيء خطر ومخيف .


كانت لدي أمنية بأن أرى قوائم وعفوا على ذلك فأنا ضد تلك المصطلحات ولا أحبها ولكن فقط لتوضيح ما أريد أن أقوله ،"السنية " تعرض برنامجها في محافظات الجنوب،وقوائم "الشيعة " تعرض قوائمها بالمناطق الشمالية والغربية، من أجل أن نحاصر النفس الطائفي كنت أتمنى ان يذهب المرشحون من القوائم "السنية " ويقيموا ندوتهم بخصوص برامجهم ،وأيضاً القوائم "الشيعية" ولكن ما حصل هو كل ذهب لمنطقته وطائفته ،ويبدوا أن العراق لم يتعافى بعد من الحس الطائفي التي سوف يظل مثل النار تحت الرماد ولو بنسبة ضئيلة.


عذراً على ألإطالة وتقبلوا مشاركتي وأشكر المشرف السياسي 2 على دعوته وعلىتلك الأسئلة التي تنم عن وعي ومعرفة بالشأن العراقي
فتقبلوا تحياتي ودعواتي
الملك_ميسان

المراقب العام
27-02-2009, 08:53 AM
اهلا بك اخينا الملك_ميسان هنا في هذه الندوة
ومرحبا بك
ونشكرك على ابداء رأيك
وبانتظار بقية المتحاورين لابداء اراءهم .

المشرف السياسي 2

محب شهيد المحراب
27-02-2009, 02:47 PM
أخواني الأعزاء المتابعين و المشتركين معنا في هذه الندوة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . .


نكمل الإجابة على الاسئلة :




1. كيف يستطيع الفائزون المحافظة على ثقة الشارع العراقي ؟



لا أختلف كثيراً مع الأخوة الأعزاء الذين سبقوني ، ولكن بإختصار ، يجب عليهم أن يوفوا بوعودهم و أن يبذلوا كل جهودهم لخدمة الشعب العراقي حتى تكون واضحة هذه الجهود أمام الشعب ولا يكونوا كمن سبقهم في الكثير من المحافظات يعطون الوعود ولا يوفون بها . . .



. كيف يستطيع من لم يفز , او تراجع عن موقعه , ان يكسب ثقة الشارع العراقي ؟



عليه أن يدرس أسباب الخسارة و يراجع حساباته ، وأن يقدم كل مالديه حتى لو لم يصل الى منصب المسؤلية من خلال الكثير من الإقتراحات والمشاريع التي يطرحها على المسؤلين . . .




3. وهل ستؤثر المدة المحصورة بين عمل مجالس المحافظات , وبين الانتخابات البرلمانية المزمع اجراؤها نهاية السنة الحالية ,



نعم ستؤثر بشكل بسيط وليس بشكل كبير ، فالمدة ليست كافية لمعرفة إنجازات مجالس المحافظات . . .




هل ستؤثر نتائج اعمال مجالس المحافظات على الانتخابات البرلمانية سلبا وايجابا ؟
ام ان لا علاقة بين اداء مجالس المحافظات وبين التصورات والاراء التي سوف تنشأ على الانتخابات البرلمانية ؟



أعتقد ومن وجهة نظري القاصرة ستؤثر ، ولكن المشكلة لا يوجد الوقت الكافي حتى نعرف ونرى أعمال هذه المجالس ، فمن يخدم الشعب من خلال مجلس المحافظة سيخدم الشعب من خلال البرلمان ووهذا سيعطي دافع للشعب لإنتخابه في إنتخابات البرلمان . . .





تحياتي لك .

نبض الأحساء
02-03-2009, 02:51 AM
بسم الله النور

في البداية أشكر للأخ العزيز المشرف السياسي دعوته الكريمة للمشاركة في هذه الندوة الخاصة بانتخابات مجالس المحافظات في العراق العزيز .
وسأبدأ من خلال هذه المشاركة بقراءة نتائج الإنتخابات والوقوف عند بعض مفاصلها الهامة والحيوية محاولاً تسليط الضوء على بعض الأسئلة التي يدور حولها النقاش في هذه الندوة .

الملاحظ في هذه الانتخابات أن جميع الأحزاب والكيانات السياسية التي كانت متصدرة في جميع المحافظات من دون استثناء قد تراجعت في هذه الإنتخابات , الكرد في الموصل , الحزب الإسلامي في الانبار , حزب الفضيلة في البصرة , التيار الصدري في العمارة , حزب الدعوة في كربلاء والمجلس الأعلى في المحافظات التي كان يتصدرها اصبح في العديد منها بالمرتبة الثانية .
قد تكون هي نزعة للتغيير والبحث عن وجوه جديدة أو تحميل المسؤولين المحليين المسؤولية الكاملة عن ضعف الخدمات والمشاكل التي واجهها المواطنون ، ولعل حينما وضعت الأحزاب رجال المرحلة السابقة في صدارة القوائم الانتخابابية كانوا يعتقدون أنهم حققوا انجازات مهمة لصالح المحافظات لتكون هذه الأمور الآن كلها تحت نظر مراجعة الأحزاب ونقدها الذاتي .
الانتخابات الأخيرة بمجملها حققت انتصاراً كبيراً للعراق وثبتت التجربة الديمقراطية في هذا البلد بالرجوع إلى الشعب وتمكين الشعب العراقي من تحديد من يختاره لإدارة شؤونه ولمواقع الخدمة والمسؤولية وهذه هي من الظواهر الطبيعية في النظام الديمقراطي ، قوى تتقدم وأخرى تتراجع وتنظم صفوفها وتواصل المشوار .
وبالنسبة للتحالفات والتوافقات الجديدة بين الأحزاب فإنه مادامت الديمقراطية واقعية وليست شكلية فسوف لن يعود العراق الى مفاهيم الحزب الواحد والقائد الضرورة التي عاشها في النظام البائد وبالتالي هذه الديمقراطية تحتم على الجميع ان تكون هناك أكثر من قراءة وأكثر من رؤية لتقديرات المصالح الوطنية لإدارة شؤون البلاد هذه المسالة لا ترتبط بقوى شيعية أو سنية أو كردية أو ما الى ذلك وإنما كل القوى العراقية الوطنية من زاويتها لها وجهة نظر ولها تقدير للمصلحة فقد تتفق مع قوى وتختلف مع قوى أخرى في شؤون تفصيلية وهذا لا يعني بأي شكل من الاشكال حالة من التنافر أو التباين أو حتى الصراع بقدر ما هو عرض للأفكار وللآراء وانتصار للمصلحة الوطنية العراقية كل من ناحيته وهناك سياقات عمل اقرها الدستور تحدد كيفية تحديد المسارات بما يخدم المشروع السياسي العام في البلاد .
العراق لا يمكن ان يدار من طرف واحد او من أطراف محددة ، المحوريات لا يمكن ان تحقق نتائج حقيقية في أنجاح المشروع السياسي في العراق , البلد بحاجة إلى شراكة حقيقية وتحالفات واسعة وكل من يحظى بثقة الشعب العراقي لابد ان يكون شريكاً أساسيا وطرفاً مهماً في أدارة العملية السياسية في العراق .
إن باقة الورد العراقية المتمثلة بمختلف القوى السياسية وما تمثله من قواعد شعبية لابد ان تشرك في أوسع مساحة ، هذه التحالفات والاتصالات يجب ألا تأتي لخلق محوريات من طرف على حساب الأخر وإنما لنجاح المشروع السياسي الذي يعيش حالة الفتوة في المرحلة الفعلية ويتطلب المزيد من التلاحم والتماسك لتحقيق النتائج المتوخاة من أبناء الشعب العراقي .

العكار
04-03-2009, 06:04 AM
لكي يتم احراز النتيجة الصائبة للانتخاب و ترشيح الشخص المناسب في المكان المناسب يجب ان يزداد الوعي السياسي و القدرة على تشخيص الامور و الوقائع

عباس الصالحي
06-03-2009, 10:59 PM
موفقين ان شاء الله

المراقب العام
07-03-2009, 01:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
نرحب بالاخوين نبض الاحساء وعباس الصالحي لانضمامهم معنا في هذه الندوة
1. هل تؤيدون مقولة ان الشعب يميل لانتخاب قائمة رئيس الوزراء ,
اذا ان البعض يرى ان هناك مؤشرات لهذه المقولة في ارتفاع شعبية الدكتور اياد علاوي حينما كان رئيسا للوزراء , والدكتور الجعفري في فترة توليه رئاسة الوزراء وكذلك دولة رئيس الوزراء نوري المالكي
ما مدى واقعية هذه المقولة ؟

2. هل هذه الانتخابات عكست الثقل الحقيقي للتيار الصدري ؟
وهل النتائج تعكس مدى التاييد الشعبي للعمل المسلح

3. ابدى الحزب الاسلامي ارتياحه من النتائج التي حققها في الانتخابات ,
فهل فعلا انتم ترون انه حقق ما يصبو اليه او ما يدعو لارتياحه ؟

4. هل تمثل الانتخابات هذه تراجع التاييد للاكراد في الموصل وديالى ؟
وهل هذه النتائج تقوض من حلم الاكراد في ضم ديالى لكردستان ؟

5. الاخوة من خارج العراق , كيف تنظرون للانتخابات البلدية التي جرت ؟ وما هي انطباع الشعب العربي حول هذه الانتخابات بمجملها ؟

6. في ظل تراجع قائمة شهيد المحراب , وعدم حصولها على الاغلبية التي كانت تحضى بها في الانتخابات السابقة ,
هل هذا يدل على انتهاء حلم الفيدرالية عمليا ؟


بانتظار المشاركة الفاعلة في الاجابة على هذه التساؤلات ,
مع العلم باننا سنقوم بطرح مجموعة اسئلة جانبية للاعضاء كل على حده ,
مع الاعتذار الشديد على التاخر في طرح الاسئلة .

عباس الصالحي
07-03-2009, 06:31 PM
1

. هل تؤيدون مقولة ان الشعب يميل لانتخاب قائمة رئيس الوزراء , اذا ان البعض يرى ان هناك مؤشرات لهذه المقولة في ارتفاع شعبية الدكتور اياد علاوي حينما كان رئيسا للوزراء , والدكتور الجعفري في فترة توليه رئاسة الوزراء وكذلك دولة رئيس الوزراء نوري المالكي
ما مدى واقعية هذه المقولة ؟

سبب ارتفاع شعبيه قائمه ائتلاف دولة القانون يعود بالاساس الى صولة الفرسان التي كان لها اثر كبيرا في اعادة هيبه الدوله واعادة مؤسساتها في الجنوب بعد ان كانت تحت تسلط المليشيات..
وللسبب ذاته ارتفعت شعبيه الدكتور اياد علاوي في حينه لمواقفه من المسلحين في الفلوجه وغيرها .... وارتفع شعبيه الدكتور الجعفري لما تحقق في مدينه الموصل من عماليات اعادة الامن والاستقرار .



2. هل هذه الانتخابات عكست الثقل الحقيقي للتيار الصدري ؟
وهل النتائج تعكس مدى التاييد الشعبي للعمل المسلح

كلا فاعتقادي انه لولا حملة صولة الفرسان في البصره والجنوب لزورت الانتخابات جهارا نهارا .... التيار كان يعتقد انه سيربح اضعاف ماحصل عليه ، ونتيجة الانتخابات كانت مفاجئه لهم فمدينه الصدر ومحافظه ميسان التين كان ثقل التيار فيهما لم لم يحصد منهما التيار حتى نصف الاصوات .

3

. ابدى الحزب الاسلامي ارتياحه من النتائج التي حققها في الانتخابات ,
فهل فعلا انتم ترون انه حقق ما يصبو اليه او ما يدعو لارتياحه ؟

الحزب الاسلامي كان اكثر الكيانات السياسيه افلاسا على مستوى العراق ... اما ارتياحه فكان اقراربالامر الواقع.

4
. هل تمثل الانتخابات هذه تراجع التاييد للاكراد في الموصل وديالى ؟
مطلقا السبب الوحيد انه في الانتخابات الاولى لم تكن هناك مشاركه من قبل العرب في الموصل بفعل فتاوى التكفيريين وتهديداتهم ... الاكراد حصلوا على استحقاقهم الانتخابي بل اكتسحو الكثير من الكيانات مثل الشبك والازيديه فقد حازوا على اغلبيه مطلقه في سنجار وتل كيف وكل المناطق غير العربيه ... وهذه حقيقه لامناص منها وكذا الحال نفسه ينطبق على محافظة ديالي ..اذ نحج الكورد من انتزاع اغلبيه في خانقين وجلولاء وغيرها ...الخاسر الوحيد في ديالى هم الشيعه بسبب التناحر فيما بينهم الذي ادى الى هدر الاصوات واحراقا فكانت النتيجه خمسه مقعد فقط .



6

. في ظل تراجع قائمة شهيد المحراب , وعدم حصولها على الاغلبية التي كانت تحضى بها في الانتخابات السابقة ,
هل هذا يدل على انتهاء حلم الفيدرالية عمليا ؟


بانتظار المشاركة الفاعلة في الاجابة على هذه التساؤلات ,
مع العلم باننا سنقوم بطرح مجموعة اسئلة جانبية للاعضاء كل على حده ,
مع الاعتذار الشديد على التاخر في طرح الاسئلة .

بالنسبه لي فاني مصر على ان قائمه شهيد المحراب لم تخسر فالفارق بين هذه الانتخابات والتي سبقتها هو ان المجلس الاسلامي في ذلك الوقت كان الابرز بين التيارات السياسيه التي لها رؤيا بعيده وكان له دور في تثقيف الناس للاشتراك في الانتخابات في حين ان اغلب التيارات السياسيه انذك كانت لاتشجع انصارها على التصويت ... والان لو عملنا مقارنه دقيقه نحسب من خلالها عدد الاصوات التي حصل عليها المجلس الاسلامي سابقا مع الاصوات التي حصل عليها في هذه الانتخابات لكان الفارق كبير جدا حيث ان مؤيدي قائمه شهيد المحراب هذه المره اضعافا مضاعفه مقارنه بالانتخابات السابقه .... وان المستطلع لاراء الناس يرى كثيرين هواهم قائمه شهيد المحراب الا انهم انتخبوا ائتلاف دوله القانون كما هو حال كثيرين من انصار التيار الصدري .
تقبلوا احترامي جميعا .

إثنى عشري
08-03-2009, 10:41 AM
انا اتفق مع ما كتبه الأخ عباس الصالحي




قال رسول الله صلوات الله عليه وآله:" علي مع الحق، و الحق مع علي "

خادم الجوادع
08-03-2009, 03:23 PM
وانا ايضا اتفق مع الاخ الفاضل عباس الصالحي في جميع ما تفضل به
ولكني اختلف معه في النقطة السادسة عندما قال
بالنسبه لي فاني مصر على ان قائمه شهيد المحراب لم تخسر فالفارق بين هذه الانتخابات والتي سبقتها هو ان المجلس الاسلامي في ذلك الوقت كان الابرز بين التيارات السياسيه التي لها رؤيا بعيده وكان له دور في تثقيف الناس للاشتراك في الانتخابات في حين ان اغلب التيارات السياسيه انذك كانت لاتشجع انصارها على التصويت ... والان لو عملنا مقارنه دقيقه نحسب من خلالها عدد الاصوات التي حصل عليها المجلس الاسلامي سابقا مع الاصوات التي حصل عليها في هذه الانتخابات لكان الفارق كبير جدا حيث ان مؤيدي قائمه شهيد المحراب هذه المره اضعافا مضاعفه مقارنه بالانتخابات السابقه
بل قد خسر المجلس الاعلى في الانتخابات الاخيرة وكما كان متوقعا للكثيرين ولتوضيح خسارته ساشرح حالة واحدة فقط من حالات عدة
وباختصار شديد ان في بغداد بعد ان كان للمجلس اكثرية المقاعد نسبة لبقية الكيانات اصبح لديه ثلاث مقاعد فقط من مجموع 58 مقعدا وهذا تراجع كبير ولكنه متوقع جدا وسبق وان شرحت بالتفصيل سبب هذا التراجع وهذه الخسارة ولا باس با لاعادة للافادة
ان الاشخاص الثلاثة الذين يتربعون ويقودون قائمة شهيد المحراب والقوى المستقلة هم نفسهم من كان يقود مجلس محافظة بغداد السابق وامين بغداد وهذا المجلس والامانة لم يبقى بغدادي الا واشتكى الى الله منهم ثم يعود المجلس ويصر على ابقائهم على صدارة قائمته في بغداد ؟! وهذا لا يعني الا امر من امرين اما القيادة في المجلس تعلم بفسادهم وقصورهم وتتجاوز ذلك او انها لاتعلم بما يدور في بغداد والامرين لا يليقان بحزب مثل المجلس الاعلى ولا يمكن ان تمر مثل هذه الامور في بغداد دون نتائج عكسية .

بينما وبالمقابل كان المجلس في الانتخابات الاولى له الاعتبار الاول في قائمة الائتلاف العراقي الموحد ولو انه كان بمفرده آنذاك لحصد ما حصده الائتلاف مجتمعا تقريبا .

تحياتي للجميع

عباس الصالحي
08-03-2009, 10:27 PM
بل قد خسر المجلس الاعلى في الانتخابات الاخيرة وكما كان متوقعا للكثيرين ولتوضيح خسارته ساشرح حالة واحدة فقط من حالات عدة
وباختصار شديد ان في بغداد بعد ان كان للمجلس اكثرية المقاعد نسبة لبقية الكيانات اصبح لديه ثلاث مقاعد فقط من مجموع 58 مقعدا وهذا تراجع كبير ولكنه متوقع جدا وسبق وان شرحت بالتفصيل سبب هذا التراجع وهذه الخسارة ولا باس با لاعادة للافادة
تحياتي للجميع
اخي الفاضل العراق الجديد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
انا اتفق معك تماما في ما تفضلت به ولا اعتبر هذا تناقضا مني ابدا ... بل هناك امر يجب ان لايفوتنا جميعا ففي الانتخابات السابقه اختصر الاشتراك فيهاعلى المقربين من الاحزاب ونحن نعرف ثقل المجلس الاعلى في وقتها ، وكانت نسبة الناخبين لاتتعدى ال 10% ممن يحق لهم التصويت ..... اما هذه الانتخابات فكانت عامه اشترك فيها الجميع فكان بحق ان نطلق على نتائجها .... بانها استحقاق اذ ان بموجبها عرف كل كيان استحقاقه ....
تقبل خالص مودتي .

استاذ الفلسفة
10-03-2009, 04:40 PM
اقدم اعتذاري واسفي الشديدين لانني تغيبت عنكم وساتغيب لايام اخرى
فانا مشغول جدا هذه الايام
ارجو ان تقبلون عذري

نبض الأحساء
16-03-2009, 06:44 PM
5. الاخوة من خارج العراق , كيف تنظرون للانتخابات البلدية التي جرت ؟ وما هي انطباع الشعب العربي حول هذه الانتخابات بمجملها ؟



في البداية أرجو المعذرة من الأخوة والأخوات المشرفين على هذه الندوة لتأخر تواصلي ومشاركاتي هنا, نتيجة لمستجدات الأحداث وتلاحقها .

مع انتخابات مجالس المحافظات يكون العراقيون قد تقدموا خطوة جديدة نحو بناء النظام السياسي الديمقراطي الدستوري الجديد، الذي يعتمد، بدرجة كبيرة، على صوت الناخب الذي يدلي به في صندوق الاقتراع بارادته الحرة.
والانتخابات هذه تمثل بارقة أمل لجميع الشعوب التواقة للحرية والعدالة، فهي انتصار الحرية وحاكمية الشعب على الاستبداد والديكتاتورية والارهاب .
لقد بذلت قوى الظلام كل جهدها، وعلى مدى السنوات الخمس الماضية، من اجل ان لا يشهد العراق مثل هذا اليوم، ولكن ابى العراقيون الا الصمود من اجل صناعة النصر المؤزر الذي يعني لشعوب المنطقة امكانية تحقيقه في بلدانهم المظطهدة، وهم يحثون الخطى في هذا الاتجاه .
ان صندوق الاقتراع هو الوحيد الذي يساهم في بناء بلداننا وتطورها، وهو عامل استقرار اجتماعي وسياسي وأمني أيضاً .
بالنسبة للحالة العراقية التي نعيش انجازها الإنتخابي, لابد لها أن تحقق بعض الشروط الأساسية حتى يتمكن الشعب من قطف ثمار حضوره في الساحة الإنتخابية، منها:
اولا: المرشحون الذين فازوا في الانتخابات بثقة الناخب، عليهم ان يتعاملوا منذ هذه اللحظة، كممثلين للجميع، وليسوا للحزب او القائمة او التيار الذي رشحهم.
انهم يتسنمون مسؤولية موقع يخص الجميع، ولذلك يجب ان يقدموا خدماتهم للجميع، من خلال النظر بعين المساواة لكل الناخبين، سواء اولئك الذين صوتوا لصالحهم، او لم يصوتوا لهم.
ثانيا: لا يعني ان الفائز في الانتخابات، هو افضل الموجودين، فكلنا نعرف، وهم يعرفون قبل غيرهم، ان هناك عوامل عدة ساهمت في فوزهم، الى جانب ضربة الحظ التي تلعب دورا في احيان كثيرة.
تاسيسا على ذلك، فان على الفائز تقع مسؤولية البحث عن الطاقات والكفاءات الخيرة والخلاقة لمنحها فرصة الخدمة العامة، بما يساهم في تعزيز التمنية والتطور والتقدم والنجاح، على طريق خدمة الناخب، وهذا يتطلب من الفائز، بالدرجة الاولى، التحلي بروح الوطنية والمسؤولية، بعيدا عن الحزبية الضيقة والولاءات العشائرية وغيرها.
اضف الى ذلك، فان اشراك كل الخبرات والكفاءات، بغض النظر عن انتماءاتهم وولاءاتهم، يكرس الوحدة الوطنية، وهي امر مهم جدا ومطلوب في هذه المرحلة من مراحل تاريخ العراق الحديث.
ثالثا: اما الذين لم يحالفهم الحظ بالفوز بثقة الناخب، فعليهم؛
الف: ان لا يعتبروا ان هذه الانتخابات هي نهاية المطاف، فيصابوا بخيبة امل، ابدا، فان امامهم فرص متجددة ومتكررة، بامكانهم ان يفوزوا بها خدمة للشان العام، شريطة ان يعيدوا النظر بانفسهم، ليشخصوا مواطن الخلل التي تسببت بتراجعهم في الانتخابات.
باء: ان يبادروا فورا الى تهنئة الفائزين، لتوكيد اللحمة الوطنية، ولاظهار اقصى درجات الشفافية، ليثبتوا للراي العام العراقي، تحديدا، بانهم يحترمون خيارات الناخب، حتى اذا فاز بها غيرهم .
على الجميع العمل من اجل انهاء حالات الانقسام التي تصيب الشارع، عادة، عند كل انتخابات، لان بقاءها في الشارع لا يساعد على التقدم، كما ان الانقسام يعرقل الاستقرار، وهو الامر المطلوب لنتفرغ للبناء والخدمة الحقيقية لهذا الشعب الابي( وما موقف سماحة السيد الحكيم إلا أسوة وقدوة لجميع المسؤولين في الحاضر والمستقبل ).
رابعا: على الفائز ان يتذكر دائما بانه وصل الى موقع المسؤولية بما تقدم به من وعود وعهود للناخب، ولذلك فان عليه ان يبذل كل ما في وسعه وطاقته من اجل ان يفي بالتزاماته، وينفذ وعوده، وليتذكر، كذلك، فان هذه الانتخابات ليست خاتمة المطاف، فقد يخسر الجولات القادمة اذا لم يلتزم بوعوده ولم يحقق ما تعهد به للناخب.
خامسا: اما الناخب، فعليه ان لا يتصور ابدا بان مسؤوليته الدينية والوطنية قد انتهت عند عتبة صندوق الاقتراع، بل انها بدات من عنده.
عليه ان يستمر متحملا مسؤولياته ازاء نفسه واهله وابنائه ووطنه، من خلال تفعيل مبدا المحاسبة والمراقبة، للمرشح الذي فاز بصوته، فيحتج عليه اذا سوَّف ويتظاهر ضده اذا قصّر، ويفضحه اذا مد يده ظلما الى المال العام، ويعاقبه اذا ارتشى او ميز او منع بغير حق.
سادسا: ان امام الفائزين تشخص مسؤوليتين؛
الاولى، الكشف عن اخطاء الفترة الماضية، لتصحيحها وترميمها، او تغييرها ان لم يكن بالامكان التصحيح لشدة اعوجاجها، طبعا، بلا تهريج او تسقيط.
ان عليهم ان يبادروا فورا الى اصلاح العطل في كل مفاصل العمل والادارة، فان ذلك، كذلك، يساعد كثيرا على الانطلاق باتجاه البناء والاعمار.
عليهم ان يشنوا حملة شعواء ضد الفساد المالي والاداري، الذي ينخر كالسوسة في مفاصل الدولة، وان عليهم ان يبداوا بانفسهم اولا.
الثانية، الانطلاق بالمشاريع الجديدة وعلى مختلف الاصعدة، ليشعر الناخب بان عهدا جديدا حقيقيا طور البزوغ، وليطمئن على جدوائية حضوره عند صندوق الاقتراع، لاسقاط رهانات الذين حاولوا تثبيط الناخب عن المشاركة فيها، بحجة انها لا تجدي نفعا او انها لن تغير شيئا.
عليهم ان يباشروا فورا بالتخطيط والعمل، وان يبداوا بالاولويات، فعندها فقط يمكن ان يعيدوا للشارع العراقي الثقة بحكوماته المحلية، فبعد ان شبع العراقيون كلاما معسولا وشعارات رنانة، لا يقنعهم الا العمل ليعودوا يثقون بالمسؤولين.
على الفائز ان يثبت بان المشاركة في الانتخابات لها الدور الاول في عملية التغيير، فالقضية ليست في تغيير الوجوه وانما في تغيير الرؤية والبرامج والعقلية والاولويات والهمم، او هكذا يجب ان يكون الامر، وعلى الفائز تقع مسؤولية اثبات ذلك بالفعل والعمل لا بالقول، وبالتغيير الملموس على الارض وليس بمعسول الكلام والثرثرة.
طبعا هذا لا يعني ان ينتظر الناخب من الفائز معجزة في التغيير، فالمشوار لا زال طويلا امامهم، ولكن اقول، يجب ان يبدا الفائزون البداية الصحيحة هذه المرة، من خلال الاستفادة من اخطاء الماضي، الذاتية او اخطاء الغير، لا فرق، فـ (العاقل من استفاد من اخطائه او اخطاء غيره) ليكسب الجهد والزمن.
سابعا: بالنسبة للفائزين، فاذا تعارضت مصالح الناس مع مصالح القائمة التي ينتمون اليها، فان الواجب الشرعي والوطني، وكذلك العقل والمنطق، يفرض عليهم ان يميلوا الى مصالح الناس، وان ينحازوا اليهم، لانهم، بعد فوزهم، يكونون ملك الناس وليس ملك القائمة.
عليهم ان يتحاشوا عقاب الناس، فان عقابهم اشد من عقاب القائمة.
فضلا عن ذلك، فان من مصلحتهم ومن مصلحة قائمتهم ان يميلوا لجانب مصالح الناس، فان ذلك يمنحهم فرصة الفوز بمقعد المسؤولية في المرة وربما المرات القادمة.
على الفائز ان يعمل منذ اللحظة لصالح الناس كما لو انه سيترك الموقع غدا، كما ان عليه ان يميل الى جانب الناخبين كما لو انه باق في موقعه ابد الدهر، فان في ذلك مصلحته في الدنيا والاخرة، ان كان يؤمن بالله واليوم الاخر، ويحب الوطن والمواطن.
ثامنا: ان التنافس الانتخابي ينتهي لحظة ان يضع الناخب بطاقته الانتخابية في صندوق الاقتراع.
لذلك، يجب على الجميع، فائزون وخاسرون، ان يقلبوا صفحة التنافس الانتخابي، ويبداوا فورا بالتنافس على فعل الخير والعمل الصالح {وفي ذلك فليتنافس المتنافسون}.
وكما هو معروف، فان هناك فارق كبير بين هذين النوعين من التنافس، فالاول بما يصاحبه من تضخيم وادعاء وربما كذب وبهتان وتهجم وتسقيط، وغير ذلك من الوسائل والادوات التي تصاحب التنافس الانتخابي عادة، وفي اي بلد من بلدان العالم، حتى الحر والديمقراطي، يزرع احيانا بذور الفرقة والبغضاء والكراهية والحقد بين الفرقاء، اما الثاني فهو اقرب الى الواقعية، والى الصدق والمحبة، لان في النوع الاول ينتظر المرشح ان يمتطيه ليفوز على منافسه، اما في الثاني فينتظره الناخبون لينفذ ما يقول ويحقق ما يدعي، ولذلك، ففي الاول ليس في دعايته ضريبة، اما في الثاني ففيه ضريبة وثمن يجب ان يدفعه الفائز، ولذلك لا يكون دقيقا في الاول واكثر دقة وحسابا في الثاني.
ولاننا نريد ان ننهي كل الصور والانعكاسات السلبية التي يتركها التنافس الاول، لذلك يجب وقفه فورا فلا نظل نشمت او نتنابز، قد ننجر بسببه الى ان نمتطي روح الانتقام فنخسر الكثير، عندما نلتهي بالفعل ورد الفعل الذي لا طائل من ورائه ابدا.
لا يحق لاحد ان ينتقم من خصمه او ممن لم يصوت لصالحه.
على الجميع ان يضع الخلافات، ومن اي نوع كانت، جانبا، لينطلقوا يدا بيد نحو البناء والاعمار، مرورا بالقضاء على الفساد المالي والاداري الذي ظل ينخر بجسد الدولة العراقية الجديدة.
تاسعا: ان نتائج هذه الانتخابات، فرصة ثمينة لتصحيح خطا استراتيجي ارتكبه زعماء وقادة العراق الجديد، بعيد سقوط الصنم، بغض النظر عن الاسباب، الا وهو مبدا المحاصصة والتوافق، اللذان شلا الدولة العراقية وعرقلا انجاز الكثير من المشاريع، كما انهما طعنا بجوهر الديمقراطية وشوها صورتها، الديمقراطية التي تعتمد مبدا {صوت واحد لمواطن واحد} اذا بنا نرى ان من يمتلك صوتا واحدا تحت قبة البرلمان، يساوي ويعادل من يمتلك عشرة اصوات مثلا.
المؤمل هذه المرة، والواجب على الجميع، ان يوظفوا نتيجة هذه الانتخابات لتصحيح هذا الخطا، فليتحمل الفائز بها المسؤولية كاملة، وليؤدي الخاسر فيها دور الرقيب والمعارضة الايجابية، كما هو معمول به في كل الدول الديمقراطية.
وللعلم، فان الديمقراطية لا تتاسس بلا معارضة ابدا، وان البلاد لا تتقدم بالسلطة وحدها ابدا، لان التقدم يطير بجناحين هما جناح السلطة وجناح المعارضة، وهذا ما يتطلب ان تتحمل السلطة المعارضة، وان تقدر المعارضة جهود السلطة، فلا تسقيط او تشهير او انتقاص او قمع، ومن قبل اي من الطرفين، فهل رايتم طيرا يكسر جناحه، ظانا انه يستطيع ان يطير بجناح واحد؟.
يلزم ان تكون نتائج هذه الانتخابات، بداية حقيقية للتغيير، والذي يجب ان يبدا كل فائز من نفسه، فيحارب اللصوصية المقنعة بالقانون، والهدر بالمال العام، والمحسوبية والمحاباة بكل اشكالها، بعيدا عن المحاصصة والتوافق.
عاشرا: النقطة الجوهرية التي يجب ان يتذكرها كل العراقيين، المرشحون والناخبون، الفائزون وغيرهم، هي، ان السلطة في العراق الجديد ليست كل شئ، فالدولة والوطن اكبر بكثير من السلطة، التي هي ليست اكثر من خندق من خنادق الخدمة العامة، ولذلك يجب ان لا نرى انفسنا في السلطة فقط، بل ان هنالك مجالا واسعا وافقا كبيرا جدا يمكن توظيفه للخدمة العامة، فهناك مؤسسات المجتمع المدني والاعلام والثقافة والتربية والعمل الاجتماعي الطوعي والحياة الحزبية، وغيره الكثير الكثير.
في العراق الجديد لا يجوز ان ينحصر اهتمامنا بالسلطة فقط، اذ يجب ان يولي (عهد السلطة) والى الابد، العهد الذي لم يكن العراقي ليجد نفسه الا في السلطة، والا سحقته عجلاتها وهشمت عظامه، فلذلك لم نرالمواطن، وقتها، الا متآمرا لينال السلطة او مصفقا لها لينال الحضوة عندها.
حادي عشر: ان الانتخابات وصندوق الاقتراع وسيلة لتحقيق الديمقراطية، وان الديمقراطية بدورها اداة لتحقيق هدف اكبر واسمى، الا وهو تغيير حياة الناس نحو الافضل، وتحسين مستواهم الاجتماعي، لتحقيق الكرامة الانسانية.
ان من المهم جدا ان لا يتحول صندوق الاقتراع الى هدف بحد ذاته، بل يجب ان نبقى ننظر اليه كوسيلة لتحقيق التغيير الاجتماعي من خلال التغيير الاقتصادي في ظل الامن والاستقرار.
يجب ان تظل العيون تشخص باتجاه التمنية وعلى مختلف الاصعدة، واقول بصراحة، فان قياس ونجاح الفشل لاداء مجالس المحافظات الجديدة، يجب ان يعتمد على قياس درجة التغيير الذي سيلمسه المواطن في حياته اليومية، ان على صعيد المستوى المعيشي او على صعيد التربية والتعليم والصحة، مرورا بالترفيه والاستقرار النفسي، وليس انتهاءا بالتطور العمراني والمدني الذي يجب ان يشهده العراق الجديد، فبعد كل هذه الجهود (العظيمة) والاموال الطائلة التي بذلها المرشحون، للفوز بصوت الناخب، لا ينبغي ان يكتفوا بالقفز الى مقاعدهم ليجلسوا عليها منتفخين، ويستانسوا بحركتها الدائرية ناسين او متناسين الناخب الذي حملهم بصوته الى هذا المكان، بل يجب ان يكون الفوز بالمقعد بداية العمل الدؤوب والمثمر والناجح من اجل حياة افضل لكل مواطن.
ان العبرة ليست في انجاز الانتخابات، وانما فيما يترتب عليها من انجاز للمشاريع، كما ان العبرة ليست في كل هذه الحملة الانتخابية التي صكت الأسماع وملات العيون واشغلت العراقيين ليل نهار، وانما العبرة في التخطيط والتنفيذ ودرجة التغيير الذي يرتقبه الناخب.
اخيرا: على القوائم الانتخابية ان تبادر لمحاسبة من فاز من عناصرها، قبل ان يُحاسبوا, فيراقبوا اداءهم ويتتبعوا حركاتهم وسكناتهم وعلاقاتهم وطريقة تصرفهم في موقع المسؤولية ليشعر الناخب بامانة القائمة وحرصها على الشان العام.

همسة في اذن الناخب
اعلن المسؤولون (الاتحاديون منهم والمحليون) عن حزمة قرارات هامة في مصلحة المواطن العراقي، خلال حملاتهم الانتخابية، ما يعني بشكل واضح انها قرارات (انتخابية) ارادوا بها كسب صوت الناخب.
تعالوا،جميعا، ندعو الله تعالى ونتضرع اليه ليمكنكم من اجراء الانتخابات عند راس كل شهر، لتشهدوا حزم قرارات بشكل دائم، فلا يؤخرها المسؤولون الى راس كل اربع سنوات.
السؤال: الا يعني ذلك انهم قادرون على اتخاذها اذا ارادوا؟ اكرر، اذا ارادوا؟.
ثم، الا يعني ان تاخيرها مؤشر على التقاعس والتسويف والتكاسل، وان التاخير والتاجيل لا يعود الى اسباب حقيقية، كما يتحجج دائما المسؤولون؟.
و... الا يعني ذلك ان المواطن على حق عندما يطالب بها وينتظر انجازها؟.

محب شهيد المحراب
19-03-2009, 03:04 PM
الأخوة الأعزاء لم يقصروا في مشاركاتهم القيمة وبالخصوص الأخ العزيز نبض الأحساء ، فقد أعطى و أوضح نقاط مهمة جداً في هذا الموضوع كنت أود أن أضيف بعضها . . .

عندي تصور عن خسارة المجلس الأعلى أو تراجع المجلس الأعلى للمركز الثاني وعدم حصوله على أي محافظة كما كان في السابق ، وأعتقد أن الأمر يرجع الى الكثير من الأسباب والمسببات ولكن هذا ليس نهاية العالم أو أنه نهاية هذا التيار والحزب العريق ، بل أرى على العكس أن من خلال هذا التراجع سيصحح بعض الأخطاء التي وقع فيها في الماضي وسيقوم على معالجة الأمور السلبية التي لم يستطع معالجتها فيما مضى ، وسيكون من صالحه هذا الأمر أكثر من أنه سيضره . . .

ومن الطبيعي من يدخل في العملية السياسية وخصوصاً ( الديمقراطية ) عليه أن يتحمل الخسارة و التراجع و غيرها ، فنحن لو نلاحظ أي دولة ديمقراطية في العالم لم يبقى الحاكم أو صاحب السلطة الى الدوام أو على مدى سنين طويلة ، وهذا أمر لو صح التعبير صحي و يدل على وعي الشعب و وعي الناخب فمثلاً :

أكبر دولة ديمقراطية في العالم هي أمريكا حالياً ( إذا لم أخطأ ) فيها حزبين رئيسيين ( الديمقراطي و الجمهوري ) بعد 8 سنوات كان فيها الديمقراطيون على رأس الحكم والرئاسة منذ عام 1992 الى 2000 تحول إلى الجمهوريين بعد تسلم بوش الرئاسة وبعد 8 أعوام أيضاً قام الشعب الأمريكي بقول كلمته و أعطاه للديمقراطيين وبفارق كبير ، فهل انتهى الديمقراطيون عندما حكم بوش أمريكا ؟؟؟!!!!!!!!

وهل العكس صحيح ؟؟؟؟!!!!!!!

هذا على سبيل المثال ليس أكثر ، فالديمقراطية هي يوماً لك ويوماً عليك وخاصة إذا كان الامر بين حزبيين و تياريين كبيريين في أي دولة وفي العراق كـ ( حزب الدعوة و المجلس الأعلى ) وهذا لا يعني أنه نهاية المجلس الأعلى كما يعتقد البعض من الجهلة بل فرح بهذا التراجع وراح يبني ويتمنى ويحلم بأنه سيصعد قليلاً لأن المجلس تراجع ، فهو لم يفهم ولم يعرف أن الأمر لا يتعدى سوى أمر اعتيادي و طبيعي جداً في الدول الديمقراطية ، وحتى السيد المالكي لن يدوم كثيراً وسيتغير و هكذا الأمور متغيره في الدول الديمقراطية فهذا ما أود أن أقوله لمن راح يكتب المقالات وهو فرح ومسرور بتراجع المجلس الأعلى كما رأيت في اليومين السابقين من خلال مواضيع لأحد الأعضاء في المنبر السياسي وهو يتوهم بأن المجلس الأعلى قد انتهى . . .

لهذا أريد أن اطمأنه ( هو و كل كاتب يفرح بهذا التراجع ) بأن الأمر اعتيادي وطبيعي جداً وسيكون يوما ما في الأعوام القادمة المجلس الأعلى هو الفائز . . . :)



تحياتي للجميع .