السؤال:
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين، واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين، إلى قيام يوم الدين.
سماحة آية الله المحقق الجليل السيد جعفر مرتضى العاملي.. دام ظلك، وحفظك الله، وأيدك بروح منه..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
يقول العالم الجامع محمد البهائي العاملي غشيته الرحمة الواسعة مادحاً معرفاً البقية عليه أفضل الصلاة والسلام والتحية:
ومنه العقول العشر تبغي كمالها وليس عليها في التعلم من عار
فما المقصود من العقول العشر؟
نحن بانتظار جوابكم ولكم منا جزيل الشكر والامتنان..
ودمتم موفقين وللموالين ذخراً..

الجواب:
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
وبعد..
بالنسبة للعقول العشرة نقول:
إنها النظرية التي قال بها فريق من الفلاسفة ـ كالفارابي وغيره ـ وهي تقوم عند الفارابي على أساس أنه لا يصدر عن الواحد الكامل إلا واحد، لأن تعدد الصادر يستلزم وجود كثرةٍ في ذات من يصدر عنه، فإذا نظرنا إلى الصادر الأول فسوف نجد أن تعدد الاعتبارات في علم هذا الصادر هو الذي يسمح بصدور الكثرة عنه، فهو من جهة يتعقل واجب الوجود. ويعقل من جهة أخرى: أنه ممكن الوجود بذاته، وواجب الوجود بغيره، فالوحدة تأتيه من الله، والتعدد يأتيه من ذاته. فيحصل من العقل الأول لإيجابه بالواحد العقل الثاني..
ثم يحصل منه من ناحية كونه ممكناً (بملاحظة لذاته) الفلك الأعلى بمادته وبصورته التي هي النفس..
ومن العقل الثاني يحصل عقل ثالث، وسماء ثانية هي كرة الكواكب الثاني.. ويحصل من العقل الثالث عقل رابع وكرة زحل. ومن العقل الرابع يحدث خامس، وكرة المشتري، ومنه يصدر سادس، وكرة المريخ، ومنه يصدر سابع وكرة الشمس، ومنه يصدر ثامن وكرة الزهرة، ومنه يصدر تاسع وكرة عطارد، ثم العقل الفعال، وهو عقل فلك القمر.. ويسميه الفارابي روح القدس، أو الروح الأمين، وهو مجرد عن المادة، وهو همزة الوصل بين العالم العلوي والسفلي، وهو يدبر ما تحت فلك القمر..
وهناك اختلافات فيما بينهم في هذا المجال لا مجال لذكره هنا..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

جعفر مرتضى العاملي